عرض مشاركة مفردة
  #2  
قديم 28-12-2005
Zagal Zagal غير متصل
Moderator
 
تاريخ التّسجيل: Feb 2004
المشاركات: 4,352
Zagal is on a distinguished road
سنضرب لكم هذا المثل البسيط وقارنوا بأنفسكم ما فيه وما جاء بآية قرآنية منسوبة الي الله .. قارنوا بأنفسكم :
لو قال لك شخص : من حقك أخذ سيارتي لقضاء أشغالك بها اليوم ..
( هنا أعطاك تصريح واضح وصريح ..)
ثم واصل كلامه بالقول:
" ولكن لو رأيت أنني هكذا سوف أتعطل ..فلا تأخذها .."
( هنا سوف تندهش ، وستقول انه يهرج .. مادام يعرف أنه سوف يتعطل عن مصالحه فلماذ التصريح من الأول؟)
ثم واصل صاحبك كلامه فقال :
" وفي الحقيقةأنني بالتأكيد سوف تتعطل مصالحي فلا تأخذها أبدا .."
هنا سوف تشعر بأن هذا الشخص يجمع بين التهريج والاستهزاء بك والضحك عليك .. يقول لك كلام مؤرجح لا معني له ولا طعم ..
هذا بالضبط ما حدث بالقرآن الذي يشرع لتعدد الزوجات ، ولننظر معا ما يقوله :

" وانكحوا ( وفي آيات أخري : أحل لكم ) ما طاب لكم من النساء مثني وثلاث ورباع "
هنا تصريح وتحليل بتعدد الزوجات .. أليس كذلك .. ثم تكمل لنا الآية قولها :
" فان خفتم أن تعدلوا فواحدة ..."
هنا دخلت الآية في اللجاجة .. لا يوجد شيء في تشريع سليم بشري أو غيره اسمه : ان خفتم .. وان ما خفتموش ..!.. التشريع تشريع واضح وموجز وبليغ كالسيف ..
ثم .. وهذا الأعجب تكمل الآية قولها :
" ولن تعدلوا .. فلا تميلوا كل الميل .."
أي انتهي الكلام بنفي امكانية العدل وان عدم العدل هو الميل كل الميل الذي لا يجوز الوقوع فيه أي لا زواج بأكثر من واحدة.. الذي أحله في بداية الآية حرمه تماما في نهايتها (!!!)
نفس ما جاء في المثل السابق صاحب السيارة الذي أعطاك الحق في أخذها في بداية كلامه ثم أكد لك استحالة ذلك تماما في نهاية الكلام ونهاك نهيا عن أخذها ...! نفس اللعب والتهريج والكلام الكتير الذي يسفر في نهايته عن لا شيء ..
هذا عن التأرجح التشريعي المعيب وااللجاجة المشينة الموجودين بالآية القرآنية ( الشريفة جدا جدا ..)
ثم نعود للفظ القرآني في تلك الآية :
من المعروف في التشاريع والقوانين التي يضعهاالمشرعون البشر أن اللفظ فيها لابد وأن ينتقي بدقة وبعناية حتي لا تتداخل المعاني وتختلط الأحكام .. وتلتبس الأمور علي من يطبقون القوانين ....وكذلك يتسم اللفظ والكلمة التي يختارهاالمشرع واضع القانون البشري بالذوق والأدب البعيد عن الفجاجة والجليطة الي درجة أن من يقرأ سطورا بالقانون الوضعي – البشري – يخال اليه أن واضعه : أديب من الأدباء .. ومالم يكن لدي المشرع القانوني قدرا كافيا من الحس والتذوق الأدبي واللغوي فانه من الصعب عليه صياغة قانون محترم..
والآن اسمحوا لنا لنقف ونتفرج معا علي دقة اللفظ المفقودة في الآية القرآنية – الشريفة جدا جدا – السابقة :
تقول الآية : " وانكحوا ماطاب لكم من النساء .. ..الخ "
هنا من حقنا أن نسأل عما اذا كانت الآية تقصد النكاح ؟ أم هي تقصد الزواج ..؟(!!)
فهناك فرق بين النكاح والزواج .. فالزواج عملية مشاركة شاملة عامة جامعة بين رجل وامرأة يتعاقدان علي بناء بيت وأسرة – التي هي اللبنة الأولي في المجتمع – ومواجهة كل ظروف الحياة معا حلوها ومرها .. الخ ، ومن ضمن علاقة الزواج العلاقة الجنسية بين الزوج وزوجته..

أما النكاح فهو قاصر فقط علي عملية الموا قعة الجنسية بين الذكر والأنثي .. والكلمة في المرجع اللغوي معناها محدد وهو : الضراب الشديد... ( أي ميكانيكا المواقعة الجنسية بين الذكر والأنثي ..!)
فان كان البدو الرعاة من 1400 سنة لجلافتهم لم يفرقوا بين اللفظين وصار عرفا - في جلافتهم – اعتبار كلمة نكاح مرادفا لكلمة زواج ... فهل لله اللطيف أن ينهج نهج الجلافة وعدم الدقة اللفظية في كتاب يتحدي به الجن والانس .. !!.. أم أن الله ، اللطيف، الودود .. بر يء من جلافة البدو الرعاة ومن فجاجاتهم ومما ينسبونه اليه كذبا وافكا ؟
أتمني أن تستدعي جماعة الاخوان المسلمين المحترمة عدد كافيا من أعضائها ،من المحامين والقضاة الأفاضل وأساتذة القانون وتعرض عليهم تلك الآية القرآنية ( الفائقة الشرف ..) وتستحلفهم بضمائرهم أن يفتوها بما اذا كانت الصياغة التشريعية لتلك الآية بما فيها مما ذكرناه تليق بكرامة مشرع قانوني بشري ..؟(!!)
يا حضرات جماعة الاخوان المسلمين المحترمين..
كيف تضيعوا زهرة شبابكم خلف قضبان السجون في سبيل تطبيق شريعة من تلك العينة يأتي بها كتاب من ذاك النوع ..؟(!)
أوليس بعيب علي الدرجات العلمية الرفيعة التي يحملها الكثيرون منكم ؟!
أوليس ذاك بعيب علي المناصب المهيبة التي يشغلها كثيرون منكم ..؟(!)
وعيب علي البدل والكرافتات العصرية التي تلبسونها ...!
عيب علي السيارات الحديثة التي تركبونها ..!
عيب علي الساعات السويسرية واليابانية الثمينة والقيمة التي تحملونها ..!
عيب علي أجهزة الكمبيوتر التي في مكاتبكم وفي منازلكم ..
كل تلك الأشياء العصرية القيمة التي تستخدمونها ألا يوجد تشريع عصري مثلها من عصرها -عصرنا الذي نعيشه -رصين ورزين
بخلاف الشريعة العتيقة المضحكة المتناقضة مع نفسها التي تسيء الي الله بنسبها اليه زورا ، وتشين النابهين في العلوم ، الأفاضل من امثالكم ؟(!!!)
أنار الله لي ولكم البصر والبصيرة...


__________________
We will never be quite till we get our right.

كلمة الصليب عند الهالكين جهالة و اما عندنا نحن المخلصين فهي قوة الله "كور 1 -1:18"


( سيظل القران اعجاز لغوى فى نظر المسلمين الجهلاء فقط.
لان معظمهم لايستطيع الكتابه بدون اخطاء املائيه )

الرد مع إقتباس