عرض مشاركة مفردة
  #38  
قديم 15-06-2011
الصورة الرمزية لـ ABDELMESSIH67
ABDELMESSIH67 ABDELMESSIH67 غير متصل
Moderator
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2003
المشاركات: 3,986
ABDELMESSIH67 is on a distinguished road
مشاركة: ماذا تريد مصر في دستورها القادم ؟؟؟ الشريعة الاسلامية أم تشريع آخر ؟؟؟

مقالة جميلة للكاتبة سحر الجعارة تعلق فيها على ابحة ملكات اليمين و الاتجار بالجواري و هي الدعوى التي أطلقتها الناشطة الكويتية سلوى المطيري و من قبلها الشيخ ابو اسحق الحويني تأكيدا لمبادئ الشريعة الاسلامية التي هي المصدر الرئيسي للتشريع و لولا الاعلان العالمي لحقوق الانسان لسنت الدول ذات الغالبية الاسلامية قوانين تبيح و تقنن الرق

اليكم المقالة :


نساء للبيع! بقلم سحر الجعارة

نساء للبيع!

تاريخ ووقت النشر 14/06/2011 04:12:05 م




إذا كنت تجلس فوق بئر نفطية، لديك ثروة تملك أن ترميها في الخليج العربي أو تقامر بها، وعقلك فارغ إلا من هوس الجنس، وقلبك لا يعرف معني الإنسانية ولا يعترف بالإعلان العالمي لحقوق الإنسان.. ساعتها فقط يمكن أن تفهم دعوي الناشطة الكويتية " سلوي المطيري" لسن قانون للجواري "في بلدها" بحجة حماية الرجال من "الزنا"!!.

يمكن التعامل مع دعوة "المطيري" علي أنها شطط فكري وهلاوس عقلية..بدأت منذ ظهرت "سلوي المطيري" علي شاشة إحدي القنوات التليفزيونية، لتعلن رغبتها بالزواج من أحد أبناء الأسرة الحاكمة بالكويت، لتنجب له ولدا في بأس "خالد بن الوليد" يعيد الامجاد للعرب والمسلمين، وذلك بحسب ما تنبأ به المفسرون لما تراه من رؤي وأحلام!.

في هذه الحالة ستعتبر الأمر"هزار" سمج وثقيل الظل، وتخاريف امرأة من مجتمعات الوفرة تتصور أن من حقها أن تتاجر بالناس، وتشتري إخلاص الرجل الكويتي بعدة جوارٍ تأتي بهن من أسيرات الحرب في "الشيشان".. لكن المأساة الحقيقية أن تخاريف "المطيري" تزامنت مع فيديو ذائع الصيت للشيخ "أبو إسحاق الحويني"، وهو من أكبر أقطاب السلفية في مصر،يتحدث فيه عن الجواري، كإحدي غنائم "الجهاد"، ويضع خلاله ما يسميه الشروط الشرعية لانعقاد سوق النخاسة للإتجار بالبشر. الخطورة تكمن في أن "المطيري" ربما تكون قد تأثرت بفتوي "الحويني"، التي قالها قبل 18 عاما لكنها لم تشهد النشر علي نطاق واسع إلا بعد ثورة يناير.. وهنا سندرك كيف تنتشر الفتاوي مثل فيروس يصعب السيطرة عليه أو الحد من أضراره.

فرغم تأكيدات "الحويني"،بعد تداول الفيديو،علي أن الإسلام جعل عتق الرقاب من القُرَب إلي الله وسببا لدخول الجنة، إلا أن كلامه لم يتبق منه إلا تحليل "ملك اليمين"، بشرط وحيد وهو أن يكون "السبي" عقب حرب مع فريق غير مسلم!!.

قطعا لن تفكر دول النفط الغنية في شن حرب ضد الدولة اليهودية في "تل أبيب"، ولن ترفع راية الجهاد ضد الكيان الصهيوني الذي يبيد المسلمين الفلسطينيين.. لكن يمكن -لتقريب الفكرة- أن تتصور قيام حرب أهلية بين شمال وجنوب السودان فإذا انتصر السوداني المسلم تنعقد سوق النخاسة للإتجار في الجواري والعبيد من المسيحيين(!!). يمكن أن يحدث هذا السيناريو العبثي في أي "غزوة" لتنظيم "القاعدة"، فتفوز ببعض البشر نظير ما يسمونه "جهادا في سبيل الله".. فمادمت قد أقررت أن استعباد البشر "حلال" فليس هناك أسهل من صنع الظرف السياسي.

يُنسب للحويني أنه قال إن الاسترقاق يقضي علي الأزمة الاقتصادية التي تمر بها مصر بعد الثورة، أما المطيري فتري أنه حل للزني.. لكنه واقع الحال مشكلة لا حل لها في عقول البعض.

كيف يمكن لامرأة سوية أن تطالب بامتلاك امرأة من بني جنسها، واستحلال جسدها "دون عقد"، وتحرض الكويتيين علي شراء الأسري من الشيشان.. لو كانت تعلم جوهر الإسلام لدعت بلدها بالكامل لتحرير الأسري ومساعدتهم إنسانيا.. لقد دعا الإسلام إلي تجفيف منابع الرق بالحث علي عتق الرقاب، وشددت التشريعات الإسلامية علي أن بعض الذنوب لا يجوز التكفير عنها إلا بعتق رقبة.

"سلوي المطيري" يجب أن تعاقب بتهمة الإساءة إلي الإسلام، لأن الدعوة إلي الإتجار بالبشر تشمل الأطفال والنساء قبل الرجال، وهو ما تحرمه كل المواثيق الدولية التي تعتبر سرقة الأعضاء وزواج القاصرات وحتي نظام "الكفيل" الذي تتبعه بعض الدول شكلا من أشكال الإتجار بالبشر.. وأرجو ألا يخرج علينا مهووس آخر ليقرر أن الاسترقاق ينهي علي ظاهرة سرقة الأعضاء البشرية ويجعلها تجارة مشروعة، فإن كنت محتاجا لنقل قلب أو كبد تشتري عبدا -علي سبيل المثال- وتأخذ العضو الذي تحتاجه علي حساب حياة العبد الذي هو أحد ممتلكاتك!.

من يري أن الاستيلاء علي حياة إنسان "حلال" في الإسلام، وسرقه "شرفه" أو أحد أعضائه بديهي لأنه ملكك يجب أن يحاسب ويعاقب بحسب بروتوكول منع وقمع ومعاقبة الاتجار بالأشخاص المكمل لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة المنظمة غير الوطنية.

لقد حدد المجتمع الدولي جريمة الاتجار بالبشر بأنها تأتي في المرتبة الثانية بعد جرائم تجارة السلاح والمخدرات، واتفق علي محاربتها.. فما بالنا بالرق، استرقاق البشر ليس نشاطا اقتصاديا لنحرمه أو نحلله، ولا مسكنا لفحولة بعض الرجال لنستدعيه أو نلغيه.. إنه "جريمة" ضد الإنسانية لأنه يشمل كل أشكال الإتجار بالبشر.. جريمة يجب مواجهتها بحزم مهما اعتذر المنادي بها أو برر كلامه بأنه مجرد تهريج.

هناك شائعة تؤكد وجود عبيد في بعض قصور الحكم في دولة مسلمة، يتعرض العبد من أولئك للإخصاء (!!).. تلك هي العقوبة المثلي لمن يطالب بعودة الرق والعبودية.

سحر الجعارة
__________________
فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ يَكُونُ مَذْبَحٌ لِلرَّبِّ فِي وَسَطِ أَرْضِ مِصْرَ وَعَمُودٌ لِلرَّبِّ عِنْدَ تُخُمِهَا. فَيَكُونُ عَلاَمَةً وَشَهَادَةً لِرَبِّ الْجُنُودِ فِي أَرْضِ مِصْرَ. لأَنَّهُمْ يَصْرُخُونَ إِلَى الرَّبِّ بِسَبَبِ الْمُضَايِقِينَ فَيُرْسِلُ لَهُمْ مُخَلِّصاً وَمُحَامِياً وَيُنْقِذُهُمْ. فَيُعْرَفُ الرَّبُّ فِي مِصْرَ وَيَعْرِفُ الْمِصْريُّونَ الرَّبَّ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ وَيُقَدِّمُونَ ذَبِيحَةً وتقدمه وَيَنْذُرُونَ لِلرَّبِّ نَذْراً وَيُوفُونَ بِهِ. وَيَضْرِبُ الرَّبُّ مِصْرَ ضَارِباً فَشَافِياً فَيَرْجِعُونَ إِلَى الرَّبِّ فَيَسْتَجِيبُ لَهُمْ وَيَشْفِيهِمْ. «فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ تَكُونُ سِكَّةٌ مِنْ مِصْرَ إِلَى أَشُّورَ فَيَجِيءُ الآشوريون إِلَى مِصْرَ وَالْمِصْرِيُّونَ إِلَى أَشُّورَ وَيَعْبُدُ الْمِصْرِيُّونَ مَعَ الآشوريين. فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ يَكُونُ إِسْرَائِيلُ ثُلْثاً لِمِصْرَ وَلأَشُّورَ بَرَكَةً فِي الأَرْضِ بِهَا يُبَارِكُ رَبُّ الْجُنُودِ قَائِلاً: مُبَارَكٌ شَعْبِي مِصْرُ وَعَمَلُ يَدَيَّ أَشُّورُ وَمِيرَاثِي إِسْرَائِيلُ».
www.copts.net
الرد مع إقتباس