تم صيانة المنتدي*** لا تغير فى سياسه من سياسات المنتدى اكتب ما تريد لان هذا حقك فى الكتابه عبر عن نفسك هذه ارائك الشخصيه ونحن هنا لاظهارها
جارى تحميل صندوق البحث لمنتدى الاقباط

العودة   منتدي منظمة أقباط الولايات المتحدة > المنتدى العربى > منتدى الرد على اكاذيب الصحافة
التّسجيل الأسئلة الشائعة التقويم جعل جميع المنتديات مقروءة

منتدى الرد على اكاذيب الصحافة فى الآونة الأخيرة تمادت الصحف المصرية والعربية فى الهجوم على المقدسات المسيحية دون إعطاء المسيحيين فرصة لللرد لذلك أفردنا هذا المكان لنشر الردود

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 23-03-2010
الصورة الرمزية لـ babylonian
babylonian babylonian غير متصل
Moderator
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2003
المشاركات: 7,662
babylonian is on a distinguished road
لماذا صوم نينوى مفروض على الآشوريين فقط ؟؟ ( رد وتفنيد على خابوركوم)


سلام المسيح رب المجد ..

ان ابليس .. لن يهنأ له بال .. طالما بقي الكتاب المقدس كأعظم كتاب ظهر على سطح كوكب الارض ..!

لذلك فهو يهيج عملائه من كل حدب وصوب للطعن فيه وبصدقيته ..

والنتيجة المعروفة دوماً :
فشل ... ما بعده فشل .. وخيبة واندحار ، وخنس صغار !

فقد طالعنا احد المهووسين بالشهرة ، بمقال خفيف الوزن والقيمة ، ينفث فيه الجهالات والسخافات ضد كتاب الرب المقدس . وقد اختار هذا اليهوذا موضوع : الصوم .. وبالتحديد صوم يونان ، ليصوب نحوه سهام ابليس ..

ومقاله الهش منشور في عدة مواضع على النت ، وجلها نسطورية جاحدة للايمان ، او قومية - لا علاقة لها بالحس القومي الصحيح - بل تحث على العودة للوثنية وعبادة الصخور والآلهات !

فها هي خربشاته ، نضعها كاملة كما نشرها ، وبعدها ارجو من جميع القديسين التعليق ولو بفكرة او اثنين ..


لماذا صوم نينوى مفروض على الآشوريين فقط ؟؟

من موقع : خابوركوم
http://khabour.com/ara/index.php?opt...23712&catid=29

يكدان نيسان ـ كندا
‏‏24‏/01‏/2010

إن عادة الصوم مارسها الإنسان منذ ماقبل التاريخ ولا زال لحد اليوم بغض النظر عن الدين الذي يتبعه أو الإله الذي يعبده ، وبشكل عام ، فإن الصوم من الناحية العلمية مفيد للإنسان ، وكثيرا ماينصح الإطباء مرضاهم بالصوم أو بالإقلال من مآكولات معينة وخاصة الدسمة منها ، والتي قد تضر بصحة الجسم اكثر مما تنفعه. هذا من ناحية علاقة الصوم بالجسد ، أما علاقة الصوم بالروح فهي الأكثر شيوعا بين المؤمنين ولها تأثير ثنائي على الإنسان ، تأثير روحي نفسي تجعل الإنسان متواضعا هادئا مُتَسامحا مُتحمّلا ، وتأثير جسدي يجعله نشيطا قويا ، سليما ، وصحيح البنية.
أما بالنسبة للصوم الذي نحن بصدده والذي دُعيَّ بـ( صوم نينوى ) ، فالأمر لا يختلف عن غيره من الصُوَمْ إلا من ناحية الأسباب التي تُلزمنا بأن نصومه ولمدة ثلاثة أيام متتالية . فأسباب صومنا مدة ثلاثة أيام لما يُسمى بـ( صوم نينوى ) يعود بالدرجة الآولى الى مُدَوّني كُتاب التوراة ، حيث إستطاعوا بحيلهم وبمكرهم أن يقنوعوننا نحن الآشوريون بأننا لسنا سوى أحفاد الزُناة والخطاة والملحدين والأشرار والقتلة المجرمين الذين كانوا يعيشون في مدنية نينوى ، { وكأنه لم تحدث شرور وفواحش عند الشعوب الأخرى إلا عند الآشوريين } . فرأفة بهم من قبل اله اليهود ( يهوا) فقد أوعز يهوا الى نبيه يونان بن أمتاي أن يتوجه الى مدينة نينوى العظيمة لينادي فيهم بأن يتوبوا ويترفعوا عن شرورهم وآثامهم ، حتى لا تُدمّر مدينتهم بالكامل على رؤوسهم قائلا:
" قُمِ اَذهَبْ إلى نينَوى، المدينةِ العظيمةِ ونادِ بأنَّ أخبارَ شُرورِها صَعِدت إليَّ "
يونان ( 1ـ 2 )
" قُمِ اَذهَبْ إلى نينَوى، المدينةِ العظيمةِ، ونادِ بما أقولُه لكَ » يونان.( 3 ـ 2 )
" فقامَ يونانُ وذهبَ إلى نينَوى كما كلَّمَهُ الرّبُّ، وكانت نينَوى مدينةً عظيمةً جدُا يستَغرِقُ اَجتيازُها ثلاثةَ أيّامِ. فدخلَ يونانُ إلى المدينةِ، وسارَ فيها يومًا واحدًا وهو يُنادي ويقولُ: «بَعدَ أربعينَ يومًا تُدَمَّرُ نينَوى» فآمنَ أهلُ نينَوى باللهِ ونادوا بصومِ ولَبِسوا مُسُوحًا، مِنْ كبـيرِهِم إلى صغيرِهِم يونان"(3 , 3-5 )
وبلَغَ الخبَرُ مَلِكَ نينَوى، فقامَ عَنْ عرشِهِ وخلعَ عَنه رداءَهُ ولبِسَ مِسْحًا وجلسَ على الرَّمادِ. وأمرَ أنْ يُنادَى ويُقالَ في نينَوى: «يأمرُ المَلِكُ وعُظماؤُهُ أن لا يذوقَ بشَرٌ ولا بهيمةٌ شيئًا وأن لا يَرعَى بقَرٌ ولا غنَمٌ شيئًا، ولا يشربُ ماءً وأنْ يلبَسَ البشَرُ معَ البهائِمِ مُسوحًا، ويَصرُخوا إلى اللهِ بشدَّةٍ ويرجعوا عَنْ طريقِهِمِ الشِّرِّيرِ وعَنِ العُنفِ الـذي فعَلَتْهُ أيديهِم، لعلَ اللهَ يرجـعُ ويندَمُ، ويعودُ عَنْ شدَّةِ غضبِهِ فلا نَهلِكُ».فلمَّا رأى اللهُ ما عَمِلوهُ وأنَّهم رَجعوا عَنْ طريقِهِم الشِّرِّيرِ، نَدِمَ على الدَّمارِ الـذي قالَ إنَّه يُنزِلُهُ بِهم، ولم يفعلْ.) ( 3 : 6 ـ 10 )
...ولو ناقشتَ اليوم أي أشوري عن سبب صيامه لصوم نينوى حتما، سيعيد على مسمعك أسطوانة النبي يونان ، والتي سمعتها مرارا لكثرة تكرارها من قبل أبأؤنا الأجلاء في الكنائس خلال موعظة قُدّاس اليوم الثالث لـ ( صوم نينوى ) من كل سنة , كيف أمر الله النبي يونان بالتوجه الى نينوى ، وكيف كان يريد الهرب من المهمة ، وكيف هاج البحر ، وكيف أُلقيَ يونان في البحر فإبتلعه الحوت ، وكيف كان يصلي داخل جوف الحوت ثلاثة أيام ، وكيف سار مدة ثلاثة أيام الى نينوى ، وكيف ملكه الغضب لأن الله لم يدمر نينوى ... الى آخر هذه الأسطونة. ولذلك فإن الآشوريون وحدهم فقط يصومون هذا الصوم لحد اليوم لسببين لا أكثر.
السبب الأول:
يعود لجهلنا للخفايا والنوايا السيئة لكُتّاب التوراة الذين لم يذكروا أجدادنا الأشوريين إلا بالسوء والشر، والذي يُطالع كتاب التوراة سيرى فيه إن أنبياء اليهود عاشو كل أوقاتهم في حروب وصراعات وزرع الفتن وإقتراف الآثام والشرور والعيش في تناقضات وخلافات حتى مع إلههم بدأ من سفر التكوين حتى آخر سفر فيها وهو سفر الملاخي ، ولم نجد هؤلاء الأنبياء يتفقون معا على اي موضوع سوى موضوع واحد وهو الإساءة الى الآشوريين وتشويه سمعتهم وحضارتهم .
وهذا ما أمرَ الرّبُّ على الأشُّوريِّينَ: «لا يكونُ لكُم نَسلٌ يَحمِلُ اَسْمَكُم فيما بَعدُ، ومِنْ بَيتِ إلهِكُم أُزيلُ التَّماثيلَ والمَسبوكاتِ، وأجعَلُ قُبورَكُم كأنَّها لمْ تكُنْ».ناحوم (1 : 14)
وَيلٌ لمدينةِ الدِّماءِ! يملأُها الغَدْرُ والرُّعْبُ ولا يَجولُ فيها طَرْفٌ.ناحوم ( 3: 1 )
´سَقُمَتْ عِظامُكَ، فلا جبْرَ لِكَسرِكَ. كُلُّ مَنْ يَسمعُ بِخبرِكَ يُصفِّقُ علَيكَ بالكَفَّينِ ´ناحوم ( 3 : 19 )
يقولُ الرّبُّ القديرُ إلهُ إِسرائيلَ: سأُعاقِبُ مَلِكَ بابِلَ وأرضَهُ كما عاقَبْتُ مَلِكَ أشُّورَ " إيرميا (50 : 18 )
والسبب الثاني:
لأننا مثل الببغاء ، أو كمن يمشي في المنام تحت تأثير التنويم المغناطيسي ، لا نعي مانردده ومانقول ومانفعله.. .
أما الحقيقة المهمة التي يعرفها كل مُطلع وباحث عن هذا الصوم ، منشأه ، تاريخه ، مصدره .... فإنه يعرف حق المعرفة بأن صوم نينوى وبمضمونه الحالي والتي ترسخت صورته وإنطبعت في العقل الباطني لأبناء شعبنا الآشوري ، لم يكن هذا الصوم وبهذا المضمون والمعنى ، موجودا حتى عهد الجاثليق حزيقيال(570-581)م ، حيث في عهده حَدَثَ أن إنتشر وباء الطاعون المميت في المنطقة ، وقد أصيب به خلق كثير، فطلب أسقف نينوى آنذك من رعيته أن يصوموا ثلاثة أيام للرب ليبعد هذا الوباء عن البلاد . ومنذ ذلك الحين سُمي هذا الصوم بباعوثا دنينوايه ،وكلمة (باعوثا) تعني (الطلب) في اللغة الآشورية .
وأيضا يؤكد مارديونيسيوس بن الصليبي 1171م في كتابه المجادلات بأن ماروثا مفريان تكريت هو الذي أمر بإستعمال صوم نينوى سنة 649 م . وكذلك ورد في مخطوطة سريانية أخرى: أن مار يوحنا أزرق أسقف الحيرة هو وضع طقس الباعوث لصوم نينوى ، وهو الذي وضع الصلوات الطقسية الخاصة بهذا الصوم أيضا ورتبها واقرها ايشوعياب الثالث 694م .
وإن هذه الدلائل لا تقودنا الا الى نتيجة واحدة وهي : أن صوم نينوى لم يكن موجودا قبل أكثر من 1500 سنة من الآن . والسؤال المطروح هو:
إذا لماذا الإصرار من قبل آباؤنا الكهنة بربط هذا الصوم بقصة النبي يونان وبخطايا وكفر وأثام أهل نينوى ؟؟ في الوقت الذي هم يعرفون هذه الحقائق أكثر من غيرهم ؟؟؟
اليس الأجدر بهم أن يطلبوا من أبناء كنائسهم الآشورية الأربعة متابعة هذا الصوم والإستمرار به ، ليس لأنه تكفير عن خطايا وآثام أهل نينوى ، إنما لإحياء ذكرى سقوط عاصمة الآشوريين نينوى سنة 612 ق.م لعلى وعسى نتجنب سقوط آخر!! لأن نينوى لم تسقط بسبب ( آثامها وشرورها أمام الله ) ، إنما سقطت لسبب واحد وهو تآمر اليهود عليها وخيانتهم لها وبإعتراف أنبيائهم . لأن شرور وآثام الآشوريين لم تكن أكثر من شرور وآثام اليهود أنفسهم حيثُ هم أنفسهم يعترفون بذلك . فكل الجهود والقرابين والذبائح التي بذلها أنبيائهم لأجل خلاص شعبهم الجاهل والمتخلف والتائه في صحراء سيناء ، لم تنفع بإقناعه بالعودة الى إطاعة إلههم ، فما أن ينتهي إجتماع تقديم الذبيحة لإلههم ، حتى تراهم الى ممارسة آثامهم وأفعالهم الشنيعة من جديد ، الى أن وصلت شرورهم الى الله على حد تعبيرهم .

{ وعمِلَ بَنو إِسرائيلَ الشَّرَ في عينَيٌ الرّبٌ } قضاة ( 6 : 1 )
{ وفعَلَ بَنو إِسرائيلَ الشَّرَ في عينَيٌ الرّبٌ ونسَوا الرّبَ إلهَهُم وعبدوا البَعلَ وعَشتاروتَ} قضاة ( 3 : 7 )
{ وعادَ بَنو إِسرائيلَ وعَمِلوا الشَّرَ في عينَي الرّبٌ،. } قضاة (13 : 1)
{ وعادَ بَنو إِسرائيلَ فعَمِلوا الشَّرَ في عينَيٌ الرّبٌ بَعدَ موتِ إهودَ، } قضاة ( 4 : 1 )

لكن هذا الإله لم يفكر قط بأن يدمّر مدنهم الخاوية على رؤوسهم بسبب تلك الشرور والآثام والأفعال الشنيعة ، إنما لفت إنتباهه فقط الآشوريون في مدينة نينوى العظيمة صاحبة الحضارة ، ليدمرها على رؤوس أبنائها بسبب آثامها على حد تعبير كتبة التوراة في سفر النبي يونان !!! .

والواقع فإن كل المكتشفات الأثرية والرقم الطينية والكتابات المسمارية في موقع نينوى، لم تشير بأي شكل من الأشكال بقدوم النبي يونان الى نينوى ، أو قيام أهل نينوى بالصوم لمدة ثلاثة أيام متواصلة مع مواشيهم وأطفالهم دون أكل ودون شرب . لأن مثل هكذا حدث ما كان ليمر دون أن يدوّن على لوح أو على جدارية أو رُقيم طيني ، كما هو الحال في تدوين أمور أقل أهمية من هذا الحدث بكثير ، مثل عقد تجارية ، عقد زواج ، سرد حوادث تاريخية ... .
ومن ناحية أخرى هل من الممكن أن نجمع الحار والبارد على سطح واحد ؟؟ هل من الممكن أن يكون أبناء نينوى العظام، أصحاب أعظم حضارة عرفتها الإنسانية، قامت بتهذيب شعوب العالم، ونقلتهم من الحالة الوحشية البدائية الى الحالة الإنسانية الواعية ، وأرشدتهم لعبادة الله ، وإستنبطت القوانين ووضعت الشرائع التي تنظم المجتمع البشري وتطوره ... هل يعقل أن يكونوا هؤلاء بمستوى ذلك الوصف المهين الذي جاء على لسان كُتّابْ التوراة ( المتوحشين ، القساة ، المجرمين ،القتلة ، فاعلي الشر بعين الله ...) ؟؟
ومن ناحية أخرى كيف يستسيغها عقلنا ، بأن ملكا جبارا مثل ملوك الآشوريين ، شملت أمبراطوريته معظم بلاد الشرق الأدنى ، كيف يُعقل أن يصغي ويطيع أمر يونان ويرتد مباشرة هو وكل شعبه وخلال ثلاثة أيام فقط من عبادة إله السماء آشور ، أو كما يسميه اليهود إله الأوثان، ليعود الى عبادة يهوا إله يونان اليهودي ؟؟ هذا إذا إعتقدنا جدلا إن يونان فعلا وصل الى نينوى عاصمة الآشوريين وبشّر فيها !!
لكن في الحقيقة فإن يونان لم يصل الى نينوى ، ولم يراها إطلاقا حتي يتم له التبشير بآلهه هناك ، وكل ما كُتب عنه وعن تبشيره في نينوى تلفيق من قبل كَتَبَة التوراة علما إن النبي يونان بريء عن كل ماجاء في سفره عن نينوى.

الباحث كمال صليبي يفند إدعاءات النبي يونان
يقول كمال الصليبي في كتابه خفايا التوراة وفي الصفحة 281 من الكتاب :
{ يعتقد معظم أهل الإختصاص بأن تدوين سفر يونان تم في العراق قرابة 350 أو حتى 250 قبل الميلاد .
أما المصادر التي أخذت عنها قصة يونان ، فلا بد من أنها أقدم بكثير من نصها المدوّن كما نقرأه اليوم . ومن الدليل على ذلك ان هذا النص يحتوي على اسماء كثيرة للأماكن أبقاها المدون العراقي كما سمعها من الرواة أو قرأها في المصادر التي كانت لديه، دون أن تكون له أية معرفة بمواقع الأماكن التي تشير إليها هذه الأسماء . ولم يُغيّر من أسماء الأماكن هذه إلا واحدا كان في الاصل ـ على مايبدو ـ نِزْوًه ، فحوّله الى نينوى ( نينوه ) .
وبمعنى آخر فإن نينوى عاصمة الآشوريين لم تكن هي المدينة التي زارها النبي يونان ، بل كانت نِزْوَه وليس نينوى ( نينوه ) . لكن كما ذكرنا، فإن كتبه التوراة حرفوا الكلمة ليعنوا بها نينوى عاصمة الآشوريين للتشفي بالآشوريين ليس أكثر . فكل الأدلة تؤكد بأن النبي يونان لم يطأ نينوى عاصمة الآشوريين إطلاقا ،لأن النبي يونان عاصر عهد الملك شلمانصر الثالث وتوكلت نينورتا الثاني في حوالي سنة 862 ق.م أي قبل أن تنتقل عاصمة الآشوريين من مدينة سرجون ( شارو_كين ) الى نينوى في عهد الملك سنحاريب ( 705- 681 ق.م ) حيث إستمرتْ نينوى كعاصمة للآشوريين حتى سقوطها . أي إن نينوى في زمن النبي يونان لم تكن مهمة حتى عهد الملك سنحاريب الذي جاء بعد عصر يونان بحوالي مائة سنة .
ولمطابقة التواريخ نعود الى سفر الملوك الثاني الإصحاح الرابع عشر السطر الثالث والعشرون يقول :
" في السَّنةِ الخامِسةَ عَشْرَةَ لأمَصْيا بنِ يوآشَ مَلِكِ يَهوذا، ملَكَ يَرُبعامُ بنُ يوآشَ على إِسرائيلَ بِالسَّامِرةِ إحدى وأربَعينَ سنَةً. وفعَلَ الشَّرَ في نظَرِ الرّبِّ وما حادَ عَنْ جميعِ خطايا يَرُبعامَ بنِ نَباطَ الذي جعَلَ شعبَ إِسرائيلَ يَخطَأُ. وهوَ الذي اَستَرَدَ لإِسرائيلَ الأرضَ التي خسِرَتْها مِنْ لَبو حماةَ في الشَّمالِ إلى البحرِ المَيتِ جنوبًا، كما قالَ الرّبُّ على لِسانِ عبدِهِ يونانَ بنِ أمتايَ النَّبيِّ الذي مِنْ جتَ حافِرَ. الملوك الثاني ( 14 : 23-25 )
ويُقال ـ والكلام للباحث كمال الصليبي ــ إن يونان تنبأ بتوسع لمملكة إسرائيل ،في عهد يربعام بن يُؤآش الذي كان ملكا على إسرائيل في السامرة سنة ( 786 ــ 746 ) ويستنتج منه إن يونان إما كان نبيا معاصرا للملك يربعام المذكور ، أو سابقا لعهده بمدة قليلة ، وبمعنى آخر إنه كان من أنبياء القرن التاسع أو الثامن قبل الميلاد .
والواضح من هذا الكلام إن أهالي المدينة كانوا يعبدون نفس الإله الذي كان يعبده يونان ، والواضح أيضا من الكلام نفسه إن نينوى كانت مدنية يعتمد إقتصادها على البهائم مثل الأبقار والأغنام ، علما إن هذا الوصف لا ينطبق على نينوى التي كانت عاصمة المملكة الآشورية بشمال العراق حتى آواخر القرن السابع قبل الميلاد ، وهي كانت مركزا لا لرعاية المواشي وتسويقها ، بل لأمبراطورية عسكرية كانت لها المكانة الأولى بين دول الشرق الأدنى في زمانها . أضف الى ذلك إن نينوى عاصمة الآشوريين كانت لها أديانها الخاصة بها ، ولم يكن أهلها ولا ملوكها في أي وقت من الأوقات على دين يهوه، أو على دين يونان .
ولما لم ينفذ الإله قراره بتخريب نينوى ، قائلا : أفلا أشفق أنا على نينوى المدينة الكبيرة التي يوجد فيها أكثر من إثنتي عشرة ربوة من الناس الذين لا يعرفون يمينهم من شماله ، وبهائم كثيرة ؟؟
وهذه إشارة أخرى الى إن إقتصاد نينوى كان يقوم أساسا على إقتناء البهائم ، ويبدو أن هذه المدينة كانت سوقا للماشية في منطقة رعوية غنية ، وهي لم تكن إطلاقا نينوى عاصمة آشور ، إنما كانت ( نِزوَه ) في الجنوب حيث مركز للماشية والأبقار والمراعي .
فالإعتقاد السائد هو إن أحداث قصة يونان جرت بين سواحل يافا بفلسطين ومدينة نينوى بشمال العراق ، والمسافة بين المدينتين هي أكثر من 1400 كم وإن إجتيازها مشيا أو على الدواب يحتاج الإنسان الى مالا يقل عن شهرين ، وفي سفر اليونان يذكر إن المسافة الى نينوى هي ثلاثة أيام ، وهو قطعها بأربعة أيام لأنه دار حول المدينة بيوم واحد } " إنتهى الإقتباس ".

أما إذا كنا لا نستطيع التخلي بسهولة عن هذا الصوم وعن تسميته بباعوثا دنينوايه ، لأنه ترسخ في عقلنا الباطني مثل ترسيخ الكثير من المغالاطات التي تسيء الى أجدادنا الآشوريين وحضارتهم ، ونستمر بتكرارها يوميا بوعي أو بدونه ، فإننا على الأقل نقدر ونستطيع أن نوجهها لما هو لصالح شعبنا وأمتنا وكنيستنا بآن واحد ، فبدلا من أن نربط هذا الصوم بقصة النبي يونان ونردّد أسطوانة كتبة التوراة في سفر يونان ،فالأجدر أن نصوم صوم نينوى لأجل أهل نينوى اليوم ونطلب من إلهنا الحي أن يوقف سيف التشريد والقتل والخطف الذي يلاحق أهلنا وأبناء شعبنا في بيوتهم ومدنهم وقراهم في الموصل وضواحي نينوى بشكل خاص والعراق بشكل عام .
يمكننا أن نصوم صوم نينوى لأجل أن ينير الهنا السماوي عقول قادتنا الروحيين والعلمانيين لتتوحد طوائفنا وكنائسنا الآشورية وتعمل معا بقلب وبيد واحدة كما علمنا ربنا يسوع المسيح.
يمكننا أن نصوم صوم نينوى لنعود الى رشدنا ونعرف أنفسنا من نحن.
يمكننا أن نصوم صوم نينوى لأجل أن يقف الله معنا وليس ضدنا في محنتنا اليوم
وأخير يمكننا أن نصوم صوم نينوى لأجل نشر السلام في وطننا ، وليس لأجل رفع أثام لم يقترفها أجدادنا .

وبنعمة الرب سنبدأ التعليق .. ولكم هو مسلٍ كسر شبهات عملاء الاسلام !


الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 23-03-2010
الصورة الرمزية لـ babylonian
babylonian babylonian غير متصل
Moderator
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2003
المشاركات: 7,662
babylonian is on a distinguished road
مشاركة: تفنيد مقال : لماذا صوم نينوى مفروض على الآشوريين فقط ؟؟



افتتاحية ركيكة !



يفتتح الكاتب مقاله بعبارات ركيكة عن ما يدعوه " الفوائد العلمية " للصوم !

إقتباس:
وبشكل عام ، فإن الصوم من الناحية العلمية مفيد للإنسان
ولعله يقصد الناحية " الصحية " لفوائد الصوم !


لكن قبلها استوقفتني أول عبارة كتبها هذا " المؤرخ "! حين قال :

إقتباس:
إن عادة الصوم مارسها الإنسان منذ ماقبل التاريخ ولا زال لحد اليوم
منذ ما قبل التاريخ !!!!

فهل عنى بمقولته بان الانسان الحجري الذي سكن الكهوف ، كان يصوم ...!؟
ومنذ قبل التاريخ ؟

الم يكن من الاجدر ان يتحفنا هذا المؤرخ بمرجع تاريخي يوثق كلامه ، بدلاً من هذا الكفر الذي افتتح به أول قصيدته !


الاسباب الوجيهة !


فيقول هذا الجهبذ مهاجماً التوراة المقدسة بسطحية :

إقتباس:
فأسباب صومنا مدة ثلاثة أيام لما يُسمى بـ( صوم نينوى ) يعود بالدرجة الآولى الى مُدَوّني كُتاب التوراة ، حيث إستطاعوا بحيلهم وبمكرهم أن يقنوعوننا نحن الآشوريون بأننا لسنا سوى أحفاد الزُناة والخطاة والملحدين والأشرار والقتلة المجرمين الذين كانوا يعيشون في مدنية نينوى ، { وكأنه لم تحدث شرور وفواحش عند الشعوب الأخرى إلا عند الآشوريين }
واقول لهذا " المفكر "! ..

ان الذين تدعوه بــ " مدوني التوراة " المكرة المحتالين .. لم يكونوا هم من " أقنع " اجدداك ليصوموا هذا الصوم ..
انما هم المسيحيون ..!
وبالتحديد ان رسل المسيح هم من حملوا التوراة المقدسة وبشارة المسيح معهم اينما حلوا ..
ومما حملوه معهم كان سفر يونان .. وما احتواه من رحمة ومحبة الرب لكل الشعوب - مهما كانت عاصية - وهو السفر الذي يحمل روح " الانجيل " ، لأنه موجه الى الأمم البعيدة !

ولكن الجاحدون .. لا يعترفون بالجميل .. وينكرون النعمة ، ملقين في البئر حجراً بل حجارة !

فان كنت ترفض التوراة .. فارفض الانجيل بالتالي ، فالاثنان كالروح والجسد !

فلا تدعي المسيحية وانت تنكر كتابها ..

وان لم تقبلها ، فكن رجلاً ، وتحلى بالشجاعة واتركها واتبع اي دين شئت ، لأن المسيحية ايضاً قد وصفت النظام العالمي الديكتاتوري القادم بقيادة " ضد المسيح " ، وصفته بــ " بابل الزانية " !! ( راجع سفر الرؤيا ).

ثم ان كان اجدادك مجرمون .. فهذا لا يعيب !
فكما كانوا مجرمين .. فقد كانوا ايضاً حضاريين متقدمين ..

والتوراة لم تقدم صورة مشوهة للاشوريين ولم تسطر التاريخ بعين واحدة كما تفعلون .
فكما تحدثت عن كفرهم فقد تحدثت عن ايمانهم !

وكما كان يونان نبياً وقديساً ، فانه كان له ايضاً ضعفاته وضيقة افقه وتعصبه لقوميته !

والتوراة لا تخفي هذا او ذاك !

اقرأ بعينيك الاثنين ما لم تقرأه بعين واحدة تلك السطور البديعة من كلمات التوراة المقدسة عن الاشوريين والمصريين :
{ في ذلك اليوم تكون سكة من مصر الى اشور فيجيء الاشوريون الى مصر والمصريون الى اشور ويعبد المصريون مع الاشوريين. في ذلك اليوم يكون اسرائيل ثلثاً لمصر ولاشور بركة في الارض . بها يبارك رب الجنود قائلاً : مبارك شعبي مصر وعمل يدي اشور وميراثي اسرائيل } ( اشعيا 23:19-25).

هل وقعت عينك على هذه النصوص المقدسة في التوراة من قبل ..؟

ما السبب الداعي ليجعل " مدوني " التوراة " كما يطيب لك ان تدعوهم ، ان يمدحوا ايمان الاشوريين بهذه الكلمات الرائعة ..؟

ما الدافع عن يقوم اليهود بجعل انفسهم في نهاية القائمة التي ستكون " بركة في الارض " ..؟

مصر
اشور
اسرائيل !

اخبرونا ايها الجاحدون !

*********

اسأل طفل مدارس احد .. يا قصير النظر !

يقول الكاتب بجهل وسيع :

إقتباس:
ولذلك فإن الآشوريون وحدهم فقط يصومون هذا الصوم لحد اليوم لسببين لا أكثر.

لم يكن ليليق بكاتب يكتب منتقداً للدين والتاريخ والتقاليد .. ان يتعثر بجهله لهذه الدرجة المخجلة !!!

فمما لا يخفى حتى على القبائل النائية ، بأن الكنائس الارثوذكسية العريقة تصوم صوم يونان ايضاً .. وبكل خشوع وتقوى !
وليس الاشوريون وحدهم بحسب ما توصلت اليه فواتك علوم صاحبنا المؤرخ !

وهو أمر لا يحتاج الى دراسة ، انما مجرد طرح سؤال سريع على اي اخ سرياني او قبطي !

ولكنه الجهل والتحامل والتعصب ، الذي ادى الى افلات مثل هذه الترهات !
ولو قيلت هذه الجملة امام اصغر تلاميذ مدارس الاحد ، لأمسكوا بطونهم من شدة الضحك !

ولنا عودة ...وبانتظار مشاركاتكم


مجداً للرب .. مجداً لكلمته
الرد مع إقتباس
  #3  
قديم 24-03-2010
الصورة الرمزية لـ المعلم يعقوب القبطى
المعلم يعقوب القبطى المعلم يعقوب القبطى غير متصل
Gold User
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2009
المشاركات: 1,586
المعلم يعقوب القبطى is on a distinguished road
مشاركة: تفنيد مقال : لماذا صوم نينوى مفروض على الآشوريين فقط ؟؟

ما يلفت النظر فى الموضوع هى الإفتتاحيه التى تعتبر صدى أوترديد لمقولة "جوعـوا تصحوا"
أى أنه منذ البدايه يخرج الكاتب الموضوع من الصيام المسيحى مباشره وبوضوح تام فالأمر عند الأخ خابور كاتب المقال يتصل بالصحه الجسديه وفوائد الصيام التى تعود عليها بفوائد إيجابيه
ولا يتحدث بالمره عن الصيام وعلاقته بالروحانيات
الصوم كما يراه خابور هو مجرد جوع صحى لاغـير ومتفرد بدون أى فائده روحيه
لذا يساويه مع صوم أهل الكهوف (والعهده علي خابور فى صيام أهل الكهوف) وربما فاته ولم يصل الى علمه أن الطيور والحيوانات البريه غير المستأنسه تصوم أيضا فترات محدده فى السنه
وأى ناشئ فى بيئه زراعيه يعرف أن الجمل يصوم فترات محدده فى السنه
بينما الصيام منذ العهد القديم ليس مجرد جوع مفيد للصحه
الرد مع إقتباس
  #4  
قديم 25-03-2010
تحتمس تحتمس غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2010
المشاركات: 49
تحتمس is on a distinguished road
مشاركة: تفنيد مقال : لماذا صوم نينوى مفروض على الآشوريين فقط ؟؟

شكرا اخي البابلي على الموضوع الرائع
في الحقيقة انا جد حزين و اشفق على صاحب المقال
يعني يريد ان يواجه القدير العالي الرب يهوه ؟؟؟ و من اجل مادا ؟؟؟ لا شيء
ثم انه يفهم الوطنية فهما اعوج ما هذه الخرابيط التي يجيب عليها اطفال مدارس الاحد كما تكرمت و قلت
و طبعا فامم كثيرة غير الاشورية وبخت على سلوكها السيئ في عهودها القديمة المصرية و اليونانية و الاردنية و غيرها و حتى الاسرائيلية
ثم ان الرب قد دمر مدن اسرائيل عليهم مرارا و تكرار الا يعرف صاحب المقال هذه الامور ؟؟؟
في الحقيقة مقال لا اساس له و لا يستحق الرد بل انني فقط اشفق على صاحبنا ليس اكثر و انا اصلي له ان يرجع للطريق القويم و ان يترك عنه تلك الافكار البالية
هل يوجد احلى و اجمل من الرب في هذا العالم ؟؟؟؟؟؟؟ ثم كيف يجرؤ صاحبنا ان يواجه الرب بتلك الافكار و الكلمات
يارب ارشده الى طريقك المستنير

في الحقيقة هناك سؤال جانبي اريد ان تجاوبني عليه من فضلك يا استاد البابلي
ما الفرق بين السريانية و الاشورية حتى تميز فيما بينهما ؟؟؟ مااعرفه انهما معا و لا اختلاف اللا في اللهجات و المناطق فقط ؟؟
شكرا جزيلا
الرد مع إقتباس
  #5  
قديم 25-03-2010
الصورة الرمزية لـ المعلم يعقوب القبطى
المعلم يعقوب القبطى المعلم يعقوب القبطى غير متصل
Gold User
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2009
المشاركات: 1,586
المعلم يعقوب القبطى is on a distinguished road
مشاركة: تفنيد مقال : لماذا صوم نينوى مفروض على الآشوريين فقط ؟؟

بركه الأيـام المقدسه تكون مع الأساتذه
البابلى
تحتمس
الصيام مبدئيا إسمه صيـام يونان
الثلاث أيـام
وليس صيام نينوى
كما يهرف هذا الخابور
لأنه لا توجد أى إشاره فى الكتاب المقدس تشير الى أن أهل نينوى صاموا لا ثلاثه أيام ولا أكثر من ثلاث أيام
أما الثلاث أيام فهى مده بقاء يونان فى بطن الحوت
وهى إشـاره الى السيد المسيح له كل المجد وبقائه فى القبر

منشأ الصيام هو الكنيسه السريانيه الشرقيه
ثم إنتقل الى الكنيسه القبطيه فى عهد البطريرك القبطى
الأنبا أبرام السريانى إبن زرعه
البطريرك الثاني والستون
في عداد بطاركة الكرسي الإسكندري
الذى جلس على السده المرقسيه من العام 975الى العام978
وهو نفس البطريرك الذى ألحق ثلاثه أيام بصوم الميلاد المجيد وهى الثلاثه أيام التى صامها المسيحيون لنقل جبل المقطم
فصارت الثلاث تذكارا أبديا لرفع البلاء عن الشعب القبطى

وإنتقل صيام يونان الى الكنيسه الأرمينيه
وتصومه الكنيسه الأرمينيه سته أيام
وتعيد فى نهايته عيد القديس سركيس

الرد مع إقتباس
  #6  
قديم 26-03-2010
الصورة الرمزية لـ knowjesus_knowlove
knowjesus_knowlove knowjesus_knowlove غير متصل
Gold User
 
تاريخ التّسجيل: May 2003
الإقامة: On the top of ISLAM
المشاركات: 9,078
knowjesus_knowlove is on a distinguished road
مشاركة: تفنيد مقال : لماذا صوم نينوى مفروض على الآشوريين فقط ؟؟

حبيبنا أبو البلابل ...

من المؤكد أن هذا الخابور هو يساري بعثي عروبي من أتباع ميشيل عفلق وجورج سعادة وطارق عزيز وغيرهم من المسيحيين إسماَ كارهي اليهود وإسرائيل ...
فهو يهاجم التوراة لإعتقاده أنها كتاب اليهود فقط ....
ولو كان مسيحياً كما يدعي ...
لعلم هذا الخابور أن كتبة العهد الجديد ذكروا قصة يونان النبي كنبؤة عن موت المسيح لمدة ثلاثة أيام هكذا ..

1- حِينَئِذٍ أَجَابَ قَوْمٌ مِنَ الْكَتَبَةِ وَالْفَرِّيسِيِّينَ قَائِلِينَ: «يَا مُعَلِّمُ، نُرِيدُ أَنْ نَرَى مِنْكَ آيَةً». فَأَجابَ وَقَالَ لَهُمْ: «جِيلٌ شِرِّيرٌ وَفَاسِقٌ يَطْلُبُ آيَةً، وَلاَ تُعْطَى لَهُ آيَةٌ إِلاَّ آيَةَ يُونَانَ النَّبِيِّ. لأَنَّهُ كَمَا كَانَ يُونَانُ فِي بَطْنِ الْحُوتِ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ وَثَلاَثَ لَيَال، هكَذَا يَكُونُ ابْنُ الإِنْسَانِ فِي قَلْب الأَرْضِ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ وَثَلاَثَ لَيَال"
(إنجيل متى 12: 38-40).

2- "جِيلٌ شِرِّيرٌ فَاسِقٌ يَلْتَمِسُ آيَةً، وَلاَ تُعْطَى لَهُ آيَةٌ إِلاَّ آيَةَ يُونَانَ النَّبِيِّ"
(إنجيل متى 16: 4)

3- "هذَا الْجِيلُ شِرِّيرٌ. يَطْلُبُ آيَةً، وَلاَ تُعْطَى لَهُ آيَةٌ إِلاَّ آيَةُ يُونَانَ النَّبِيِّ. لأَنَّهُ كَمَا كَانَ يُونَانُ آيَةً لأَهْلِ نينوى، كَذلِكَ يَكُونُ ابْنُ الإِنْسَانِ أَيْضًا لِهذَا الْجِيلِ"
(إنجيل لوقا 11: 29، 30)


فإن أنكر هذه الآيات فهو بالتالي ينكر ويتهم كُتاب العهد الجديد بالتحريف أيضاَ...
كما يتهم السيد المسيح بالكذب لأنه إستخدم مثالاً لقصة محرفة ومفبركة كما زعم هذا الخابور ...
ولأنه كان يهودياَ أيضاً...

لذلك أعتقد أننا يجب أن نعطيه الفرصة لقراءة ردودنا هنا وبعدها سنغفر له إن تاب ورجع ...
أو ندينه إن إستمر على غيه وهرطقته تلك فنطلب منه أن يعلن إسلامه على الملأ ...


__________________




معجزة محمد الواحدة والوحيدة هى أنه أقنع من البشرالمغفلين مايزيد على مليار ونصف يصلون عليه آناء الليل واطراف النهار

ومن المؤكد أنه لن يعترض على كلامي هذا إلا غلماانه نازفى المؤخرات وحورياته كبيرات المقعدات

" كن رجلا ولا تتبع خطواتي "
حمؤة بن أمونة

الرد مع إقتباس
  #7  
قديم 26-03-2010
الصورة الرمزية لـ babylonian
babylonian babylonian غير متصل
Moderator
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2003
المشاركات: 7,662
babylonian is on a distinguished road
مشاركة: تفنيد مقال : لماذا صوم نينوى مفروض على الآشوريين فقط ؟؟


لا عدمني الرب من محبتكم وتعضيد صلبانكم ..

المعلم الكبير يعقوب القبطي
المبارك تحتمس
الخال KK


سلمت اياديكم البيضاء لهذه المداخلات المفيدة .. والتي في الصميم !


اما موقع الخابور فهو يكتض بالبعثيين من المستعربين اعداء التوراة ..
فالرد هو عليهم جميعاً لكونهم يتبنون ذات القناعات الخائبة !

وسنعطيهم الفرصة للتوبة ..

وان لا ... فسياطنا ستلهب ظهورهم ! __

فلن نسكت على اي تطاول ضد مقدساتنا من اية جهة اتى !
الرد مع إقتباس
  #8  
قديم 27-03-2010
The Same The Same غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2009
المشاركات: 84
The Same is on a distinguished road
مشاركة: تفنيد مقال : لماذا صوم نينوى مفروض على الآشوريين فقط ؟؟

يدوم صليب أخوتي الجبابرة

واحشني جدا جدا اخي البابلي

يقول خااااااااابور بما معناه أن هذا الصوم لم يكن موجوداً حتى سنة 581 !!!!!

إقتباس:
أما الحقيقة المهمة التي يعرفها كل مُطلع وباحث عن هذا الصوم ، منشأه ، تاريخه ، مصدره .... فإنه يعرف حق المعرفة بأن صوم نينوى وبمضمونه الحالي والتي ترسخت صورته وإنطبعت في العقل الباطني لأبناء شعبنا الآشوري ، لم يكن هذا الصوم وبهذا المضمون والمعنى ، موجودا حتى عهد الجاثليق حزيقيال(570-581)م ، حيث في عهده حَدَثَ أن إنتشر وباء الطاعون المميت في المنطقة ، وقد أصيب به خلق كثير، فطلب أسقف نينوى آنذك من رعيته أن يصوموا ثلاثة أيام للرب ليبعد هذا الوباء عن البلاد . ومنذ ذلك الحين سُمي هذا الصوم بباعوثا دنينوايه ،وكلمة (باعوثا) تعني (الطلب) في اللغة الآشورية .
يرد عليه "أ/أبرم شبيرا"..

إقتباس:
بعد ظهور المسيح، عليه السلام، وأعتناق الآشوريين المسيحية وهي في سنواتها الأولى، أصبح للتوراة وقعاً كبيرا على عقلية الشعب الآشوري وتأثيرعميق في إحياء ذكرياتهم القومية والتراثية عن بلادهم ومدنهم وملوكهم، خصوصاً عن سحر وعظمة نينوى التي شكلت محور أساطير العهد القديم بما فيها قصة قدوم النبي يونان إليها وخشوع الملك سنحاريب لإرادة الرب فهناك إشارة للآشوريين في التوارة تزيد عن 150 مرة. وتدلنا مخطوطات كنيسة المشرق "الآشورية" خصوصاً تلك التي دونها القديس مار أفرام (306 – 373) إلى ممارسة الآشوريين لهذا الصوم حيث كانوا يصمون مدة 40 يوماً خاصة في أوقات الأزمات أو خلال المذابح التي كانت تفرض عليهم من قبل الفرس وغيرهم.


اي ان الصوم كان موجود قبل سنة 306 !!!!!!!!!!!!!

http://www.zowaa.org/nws/ns7/n090108-2.htm
الرد مع إقتباس
  #9  
قديم 04-04-2010
الصورة الرمزية لـ المعلم يعقوب القبطى
المعلم يعقوب القبطى المعلم يعقوب القبطى غير متصل
Gold User
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2009
المشاركات: 1,586
المعلم يعقوب القبطى is on a distinguished road
مشاركة: تفنيد مقال : لماذا صوم نينوى مفروض على الآشوريين فقط ؟؟

أين أنتم يا رفاق
كل عام وانتم بخير+++++++++++++++++
الرد مع إقتباس
  #10  
قديم 04-04-2010
الصورة الرمزية لـ babylonian
babylonian babylonian غير متصل
Moderator
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2003
المشاركات: 7,662
babylonian is on a distinguished road
مشاركة: تفنيد مقال : لماذا صوم نينوى مفروض على الآشوريين فقط ؟؟


موجودين يا خال يعقوب .. كل سنة وانت بألف صحة وسلامة دام صليب رب المجد بالعز والكرامة ..


وسنواصل ما ابتدئناه بنعمة القدير ..

إقتباس:
ولذلك فإن الآشوريون وحدهم فقط يصومون هذا الصوم لحد اليوم لسببين لا أكثر.
السبب الأول:
يعود لجهلنا للخفايا والنوايا السيئة لكُتّاب التوراة الذين لم يذكروا أجدادنا الأشوريين إلا بالسوء والشر، والذي يُطالع كتاب التوراة سيرى فيه إن إن أنبياء اليهودب عاشو كل أوقاتهم في حروب وصراعات وزرع الفتن وإقتراف الآثام والشرور والعيش في تناقضات وخلافات حتى مع ألههم بدأ من سفر التكوين حتى آخر سفر فيها وهو سفر الملاخي ، ولم نجد هؤلاء الأنبياء يتفقون معا على اي موضوع حتى سوى موضوع واحد وهو الإساءة الى الآشوريين وتشويه حضارتهم .
الرد :

طبعاً يتبع هذا العميل البعثي العرباني لتعاليم اسياده ، في الاساءة للتوراة المقدسة ولانبياء الرب ..
فتراه يضرب شرقاً وغرباً .. يمنة ويسرة .. بكلام مرسل اهوج ، وتصريحات فارغة واهنة ..
ويهاجم انبياء الرب بوقاحة العربان الجربان وهو النسطوري ، وكلاهما نتاج مستنقع واحد !

فهو يقول في ختام مقاله المسخ :

إقتباس:
يمكننا أن نصوم صوم نينوى لأجل أن ينير الهنا السماوي عقول قادتنا الروحيين والعلمانيين لتتوحد طوائفنا وكنائسنا الآشورية وتعمل معا بقلب وبيد واحدة كما علمنا ربنا يسوع المسيح.
فهو قد تعلم من " ربنا يسوع المسيح " !!!!!

فهذا الذي يزعم انه مسيحي وتعلم من المسيح ( والمسيح بريء منه ) ، نراه يطعن في صميم الانجيل المقدس بطعنه الغير مبرر ضد الانبياء !

ولأنه يتبع الديانة النسطورية ، ملقياً اياها في الخلاط ليمزجها بالوثنية والقومية وعبادة الالهة الزائفة من آشور وعشتار وانكيدو ، فالنتيجة هي ديانة " نسطوثنية " !!
فهو لم يفتح صفحة واحدة من الانجيل المبارك ، بل لا يعيره اي التفات ، فلذلك فهو لم يقرأ ما قاله المسيح عن الانبياء .. ولنقرأ ما قاله انجيلنا المقدس

صرح المسيح له المجد بأن داود النبي كان يتكلم بالروح القدس :
"فقال يسوع: فكيف إذاً يدعوه داود بالروح قائلاً: قال الرب لربي إجلس عن يميني" (متى 41:22-43).
فما معنى " بالروح " ...؟!

قال المسيح له المجد بأن من لا يؤمن بالتوراة فلا يستطيع ان يؤمن بالانجيل :
"فتشوا الكتب وهي التي تشهد لي، لأنكم لو كنتم تُصدقون موسى لكنتم تُصدقونني، لأنه هو كتب عني، فإن كنتم لستم تُصدقون كتب ذاك فكيف تصدقون كلامي" ؟ (يوحنا 40:39و46و47).
وقال بأنه لم يأت لينقض الانبياء :
"لا تظنوا أني جئت لأنقض الناموس والأنبياء، ما جئت لأنقض بل لأُكمل" (متى 17:5).
والمسيح قد جعل فرحة الملكوت هو الاتكاء مع ابراهيم واسحق ويعقوب وكل الانبياء !
" متى رأيتم ابراهيم واسحق ويعقوب وجميع الانبياء في ملكوت الله .." ( لوقا 26:13)
هؤلاء هم الانبياء الذين يفتري عليهم النسطومسلم !!

وها هو المسيح قد صرح بكلمات اوضح من الكريستال بأنه لن تزول نقطة من العهد القديم !
"الحق أقول لكم أن تزول السماء والأرض لا يزول حرف واحد أو نقطه واحده من الناموس حتى يكون الكل" (متى 18:5).
المسيح يستخدم الكتب المقدسة التوراة والانبياء في اثبات شخصيته وتعليمه :
"ثم إبتدأ من موسى ومن جميع الأنبياء يُفسر لهما الأمور المختصه به في جميع الكتب" (لوقا 27:24).

"وقال لهم هذا هو الكلام الذي كلمتكم به وأنا بعد معكم، أنه لا بد أن يتم جميع ما هو مكتوب عني في ناموس موسى والأنبياء والمزامير" (لوقا 44:24).
فلا توجد اية واحدة في الانجيل قد تم فيها رفض الانبياء وكتبهم !

وقد مدح الانجيل الانبياء القديسون ..وامر بالتمثل بصبرهم
{ خذوا يا اخوتي مثالا لاحتمال المشقات والاناة الانبياء الذين تكلموا باسم الرب } (يعقوب 10:5 )

ويأمر بحفظ كلامهم ووصفهم بالقديسين :

{ لتذكروا الاقوال التي قالها سابقا الانبياء القديسون ووصيتنا نحن الرسل وصية الرب والمخلّص } ( 1 بط 3:2)


{ ثم قال لي هذه الاقوال امينة وصادقة . والرب اله الانبياء القديسين ارسل ملاكه ليري عبيده ما ينبغي ان يكون سريعا } ( رؤيا 6:22)
ثم يقتبس هذا النسطو-مسلم بعض النصوص المقدسة من نبوات ناحوم وارميا حول سقوط نينوى ..

إقتباس:
وهذا ما أمرَ الرّبُّ على الأشُّوريِّينَ: «لا يكونُ لكُم نَسلٌ يَحمِلُ اَسْمَكُم فيما بَعدُ، ومِنْ بَيتِ إلهِكُم أُزيلُ التَّماثيلَ والمَسبوكاتِ، وأجعَلُ قُبورَكُم كأنَّها لمْ تكُنْ».ناحوم (1 : 14)
وَيلٌ لمدينةِ الدِّماءِ! يملأُها الغَدْرُ والرُّعْبُ ولا يَجولُ فيها طَرْفٌ.ناحوم ( 3: 1 )
´سَقُمَتْ عِظامُكَ، فلا جبْرَ لِكَسرِكَ. كُلُّ مَنْ يَسمعُ بِخبرِكَ يُصفِّقُ علَيكَ بالكَفَّينِ ´ناحوم ( 3 : 19 )
يقولُ الرّبُّ القديرُ إلهُ إِسرائيلَ: سأُعاقِبُ مَلِكَ بابِلَ وأرضَهُ كما عاقَبْتُ مَلِكَ أشُّورَ " إيرميا (50 : 18 )
ولو كان لديه عينان ليرى واذنان ليسمع .. لاكتشف بأن كل النبوات التي قيلت بحق الاشرار قد تمت بحذافيرها !

فالاشرار نصيبهم القصاص والدينونة .. والرب لا يحابي احداً !
فحتى شعب اسرائيل حين كان يخطئ كان يعاقبهم بأشد العقاب !

وما ابلغ قوله :
" إِيَّاكُمْ فَقَطْ عَرَفْتُ مِنْ جَمِيعِ قَبَائل الأرض لِذَلِكَ أُعَاقِبُكُمْ عَلَى جَمِيعِ ذُنُوبِكُمْ " ( عاموس 2:3)
وقد استشهد هذا النكرة باقوال مقدسة في التوراة عن خطايا بني اسرائيل ..!
دون ان يدرك بأن الكتاب المقدس عادل ولا يحابي احداً ..
ولكن الأعمى يستشهد بما يدينه ويصفع قفاه !


يقول :

إقتباس:
والسبب الثاني:
لأننا مثل الببغاء ، أو كمن يمشي في المنام تحت تأثير التنويم المغناطيسي ، لا نعي مانردده ومانقول ومانفعله.. .
أما الحقيقة المهمة التي يعرفها كل مُطلع وباحث عن هذا الصوم ، منشأه ، تاريخه ، مصدره .... فإنه يعرف حق المعرفة بأن صوم نينوى وبمضمونه الحالي والتي ترسخت صورته وإنطبعت في العقل الباطني لأبناء شعبنا الآشوري ، لم يكن هذا الصوم وبهذا المضمون والمعنى ، موجودا حتى عهد الجاثليق حزيقيال(570-581)م ، حيث في عهده حَدَثَ أن إنتشر وباء الطاعون المميت في المنطقة ، وقد أصيب به خلق كثير، فطلب أسقف نينوى آنذك من رعيته أن يصوموا ثلاثة أيام للرب ليبعد هذا الوباء عن البلاد . ومنذ ذلك الحين سُمي هذا الصوم بباعوثا دنينوايه ،وكلمة (باعوثا) تعني (الطلب) في اللغة الآشورية .
وأيضا يؤكد مارديونيسيوس بن الصليبي 1171م في كتابه المجادلات بأن ماروثا مفريان تكريت هو الذي أمر بإستعمال صوم نينوى سنة 649 م . وكذلك ورد في مخطوطة سريانية أخرى: أن مار يوحنا أزرق أسقف الحيرة هو وضع طقس الباعوث لصوم نينوى ، وهو الذي وضع الصلوات الطقسية الخاصة بهذا الصوم أيضا ورتبها واقرها ايشوعياب الثالث 694م .
وإن هذه الدلائل لا تقودنا الا الى نتيجة واحدة وهي : بأن صوم نينوى لم يكن موجودا قبل أكثر من 1500 سنة من الآن . والسؤال المطروح هو:
إذا لماذا الإصرار من قبل آباؤنا الكهنة بربط هذا الصوم بقصة النبي يونان وبخطايا وكفر وأثام أهل نينوى ؟؟ في الوقت الذي هم يعرفون هذه الحقائق أكثر من غيرهم ؟
الرد :

اشكر الاخ المحبوب the same لوضع الرد من كلام ابرم شبيرا .. وكنت قد حضرته لاستخدمه كسلاح في ضرب تناقضاتهم ببعضها !
وقد سبقني بسيفه .. ولا فرق لأن النتيجة هي هدم كل ظنون وكل علو يرتفع فوق المسيح !

اذ قال ابرم شبيرا :
"وتدلنا مخطوطات كنيسة المشرق "الآشورية" خصوصاً تلك التي دونها القديس مار أفرام (306 – 373) إلى ممارسة الآشوريين لهذا الصوم حيث كانوا يصمون مدة 40 يوماً خاصة في أوقات الأزمات أو خلال المذابح التي كانت تفرض عليهم من قبل الفرس وغيرهم."
ابرم شبيرا
http://www.zowaa.org/nws/ns7/n090108-2.htm

يقول :
إقتباس:
لأن نينوى لم تسقط بسبب ( آثامها وشرورها أمام الله ) ، إنما سقطت لسبب واحد وهو تآمر اليهود عليها وخيانتهم لها وبإعتراف أنبيائهم .
تآمر اليهود !!
هذا ديدن العربان والمسلمين .. " نظرية المؤامرة " !!!
كل مصيبة تقع على رؤوسهم ينسبونها لليهود !
ان كابوسهم وبعبعهم واللي مسود عيشتهم هم اليهود !!!

وهكذا يردد هذا " البغباء " الفارغ العقل ذات ترهات اسياده !
واصدق عبارة قالها هذا الدعي النكرة هي هذه :

إقتباس:
أننا مثل الببغاء ، أو كمن يمشي في المنام تحت تأثير التنويم المغناطيسي ، لا نعي مانردده ومانقول ومانفعله.. .



يقول :
إقتباس:
لكن هذا الإله لم يفكر قط بأن يدمّر مدنهم الخاوية على رؤوسهم بسبب تلك الشرور والآثام والأفعال الشنيعة ، إنما لفت إنتباهه فقط الآشوريون في مدينة نينوى العظيمة صاحبة الحضارة ، ليدمرها على رؤوس أبنائها بسبب آثامها على حد تعبير كتبة التوراة في سفر النبي يونان !!! .
وهذا طبعاً نتاج طبيعي من هراء رؤوس خاوية ..!

لأن الرب الاله قد سمح بمعاقبة اورشليم وتم هدمها .. وتدمير الهكيل وقد تم سبي بني اسرائيل الى بابل سبعين عاماً ..!
" لِذلِكَ بِسَبَبِكُمْ تُفْلَحُ صِهْيَوْنُ كَحَقْل، وَتَصِيرُ أُورُشَلِيمُ خِرَبًا، وَجَبَلُ الْبَيْتِ شَوَامِخَ وَعْرٍ " ( ميخا 12:2)
كل هذا لم يراه هذا النسطو- اسلامي ؟!

الم اقل لكم انه اعمى .. يتبع عميان !


إقتباس:
والواقع فإن كل المكتشفات الأثرية والرقم الطينية والكتابات المسمارية في موقع نينوى، لم تشير بأي شكل من الأشكال بقدوم النبي يونان الى نينوى ، أو قيام أهل نينوى بالصوم لمدة ثلاثة أيام متواصلة مع مواشهم وأطفالهم دون أكل ودون شرب . لأن مثل هكذا حدث ما كان ليمر دون أن يدوّن على لوح أو على جدارية أو رُقيم طيني ، كما هو الحال في تدوين أمور أقل أهمية من هذا الحدث بكثير ، مثل عقد تجارية ، عقد زواج ، سرد حوادث تاريخية ... .
ليس ما اكتشف الى اليوم هو " كـــل " ما اكتشف !
هناك الكثير من الفجوات الزمنية في تواريخ الشعوب .. والكثير من الاسرار .


إقتباس:
ومن ناحية أخرى هل من الممكن أن نجمع الحار والبارد على سطح واحد ؟؟ هل من الممكن أن يكون أبناء نينوى العظام، أصحاب أعظم حضارة عرفتها الإنسانية، قمت بتهذيب شعوب العالم ونقلتهم من الحالة الوحشية البدائية الى الحالة الإنسانية الواعية ، وأرشدتهم لعبادة الله ، وإستنبطت القوانين ووضعت الشرائع التي تنظم المجتمع البشري وتطوره ... هل يعقل أن يكونوا هؤلاء بمستوى ذلك الوصف المهين الذي جاء على لسان كُتّابْ التوراة ( المتوحشين ، القساة ، المجرمين ،القتلة ، فاعلي الشر بعين الله ...) ؟؟
اولاً :

ليست نينوى من ارشدت احداً " لعبادة الله " كما يزعم هذا النسطومسلم !
وليس هناك ادنى دليل يدعم هذه السخافة التاريخية !

ثانياً :

تعجبه من جمع الحار والبارد على سطح واحد .. يدل على " سطحيته " الفذة !

فالألمان ،الأمة الالمانية العريقة بكل انجازاتها وحضارتها ومخترعاتها ، كانت السبب في هلاك ملايين البشر في اوربا في الحرب العالمية الثانية ..!

ومع كل علومهم وتطورهم ، فهم لم يتورعوا عن ابادة شعوب بكاملها لأسباب ( جينية وعرقية لا اكثر ) .. !

وقد احرقوا بظلمهم وعدوانهم ستة ملايين يهودي دون سبب .. ومع ذلك فقد قامت اسرائيل .. وذهبوا هم الى مزبلة التاريخ !
ذلك كانت تاريخ اسود للألمان ..
ولكن هذا لا يعني بأن كل عصورهم كانت هكذا ..
تماماً كالاشوريين والمصريين وغيرهم .. فقد كانت هناك صفحات سوداء .. لكنها لم تكن كل شيء !


إقتباس:
ومن ناحية أخرى كيف يستسيغها عقلنا ، بأن ملكا جبارا مثل ملوك الآشوريين ، شملت أمبراطوريته معظم بلاد الشرق الأدنى ، كيف يُعقل أن يصغي ويطيع أمر يونان ويرتد مباشرة هو وكل شعبه وخلال ثلاثة أيام فقط من عبادة الإله السماء آشور ، أو كما يسميه اليهود إله الأوثان، ليعود الى عبادة يهوا إله يونان اليهودي ؟؟ هذا إذا إعتقدنا جدلا إن يونان فعلا وصل الى نينوى عاصمة الآشوريين وبشّر فيها !!
وكيف استستاغ عقلك الفذ ان تقتنع بأن ملكك ابجراوكاما الخامس قد اصغى واطاع وترك أوثانه ليعبد يهودياً ناصرياً كان يعمل نجاراً ...؟!

هذا باستخدامي منطقك الاعوج الغير مؤمن !
ايهما الاسهل والاقرب لاقتناع عقلك ...؟!


إقتباس:
لكن في الحقيقة فإن يونان لم يصل الى نينوى ، ولم يراها إطلاقا حتي يتم له التبشير بآلهه هناك ، وكل ما كُتب عنه وعن تبشيره في نينوى تلفيق من قبل كَتَبَة التوراة علما إن النبي يونان بريء عن كل ماجاء في سفره عن نينوى.

تلفيق !
في حين ان الرب يسوع قد اشار مراراً الى حادثة يونان النبي ، بل قام بجعلها " نبوة " عما كان سيقوم به من تقديم نفسه كفارة وموته على الصليب وقيامته بعد ثلاثة ايام !

( وقد احضر لنا الخال kk النصوص المقدسة حول ذلك ) .

وتلك النصوص صريحة حول تاريخية وجود يونان وذهابه الى نينوى .. وايمان الاشوريين بكرازته وصومهم واعمالهم .

والمسيح لم يكن ليستشهد باساطير .. فالاسطورة لن تقوم ، انما هي خيال !
في حين ان الرب قد حدد وقال :
" رِجَالُ نِينَوَى سَيَقُومُونَ فِي الدِّينِ مَعَ هَذَا الْجِيلِ وَيَدِينُونَهُ لأَنَّهُمْ تَابُوا بِمُنَادَاةِ يُونَانَ وَهُوَذَا أَعْظَمُ مِنْ يُونَانَ هَهُنَا " ( متى 41:12)
فكيف سيقومون لو كانوا مجرد رموز ؟

فهل تجرؤ ايها النسطومسلم بأن تهاجم المسيح وتتهمه بالتلفيق ايضاً ...؟!

ولكنك لست مسيحياً ايها الدعي .. لأنك مجرد " ناقل " لافكار اعداء الصليب ..

ولا عجب فالطيور على اشكالها تقع .. !
اذ يستشهد هذا النكرة بأقوال معتوه يدعى : كمال الصليبي !

إقتباس:
الباحث كمال صليبي يفند إدعاءات النبي يونان


انه ذلك الكمال الصليبي ذاته الذي ذهب في رحلة بحث عن يسوع ..!
( احد كتب الصليبي هو : البحث عن يسوع - قراءة جديدة في الأناجيل ) !

وفيه ينكر مسيح المسيحية .. ويريد ان " يخترع " لنا مسيحاً على هواه !

فتلاميذ المسيح قد اتوا من الحجاز ... من جزيرة العربان !!!!
والمسيح حين تنبأ عن " المعزي " .. فهو قد اتم ما جاء في سورة الصف : 6 ، عن أحمد ومحمد !!!!

فلو كنت مسيحياً يا نكرة لما عمدت الى الاستعانة بمريض نفسي ككمال الصليبي ..!


إقتباس:
يقول كمال الصليبي في كتابه خفايا التوراة وفي الصفحة 281 من الكتاب :
{ يعتقد معظم أهل الإختصاص بأن تدوين سفر يونان تم في العراق قرابة 350 أو حتى 250 قبل الميلاد
.
" يعتقد ... " دون ان يضع مصدراً واحداً لما اعتقده من يسميهم " اهل الاختصاص " !!


إقتباس:
أما المصادر التي أخذت عنها قصة يونان ، فلا بد من أنها أقدم بكثير من نصها المدوّن كما نقرأه اليوم .
" فلا بد ... " !!
الدليل هو انا .. وانا هو الدليل !

إقتباس:
ومن الدليل على ذلك ان هذا النص يحتوي على اسماء كثيرة للأماكن أبقاها المدون العراقي كما سمعها من الرواة أو قرأها في المصادر التي كانت لديه، دون أن تكون له أية معرفة بمواقع الأماكن التي تشير إليها هذه الأسماء . ولم يُغيّر من أسماء الأماكن هذه إلا واحدا كان في الاصل ـ على مايبدو ـ نِزْوًه ، فحوّله الى نينوى ( نينوه ) .
على ما يبدو ...
واين تقع " نزوه " على اي خريطة قديماً او حديثاً يا سيادة البحاثة العبقري ..؟

هناك نزوى في سلطنة عمان .. ولكنها كانت زمنياً بعد الاسلام بقرون !!!!

فأين وجد أثر لــ " نزوه " في التاريخ الا في مخيلات الصليبي السقيمة ؟!
انها فعلاً " نزوة " ... بل نزوات سفلية لا ينزلق اليها الا كل غر جاهل !


إقتباس:
وبمعنى آخر فإن نينوى عاصمة الآشوريين لم تكن هي المدينة التي زارها النبي يونان ، بل كانت نِزْوَه وليس نينوى ( نينوه ) . لكن كما ذكرنا، فإن كتبه التوراة حرفوا الكلمة ليعنوا بها نينوى عاصمة الآشوريين للتشفي بالآشوريين ليس أكثر .
تشفي ...؟
ولماذا يتشفون بشعب خلصه الرب واعتبره عظيماً بايمانه ..!!!
اين التشفي في سفر اتى على غير هوى بطل السفر نفسه اي يونان النبي ..؟
لماذا يحرفون في صالح غيرهم ..؟!
أم ان التأثير الاسلامي عليكم جعلكم تعتبرون كل تاريخ صحيح هو : تحريف وزور !؟

إقتباس:
فكل الأدلة تؤكد بأن النبي يونان لم يطأ نينوى عاصمة الآشوريين إطلاقا ،لأن النبي يونان عاصر عهد الملك شلمانصر الثالث وتوكلت نينورتا الثاني في حوالي سنة 862 ق.م أي قبل أن تنتقل عاصمة الآشوريين من مدينة سرجون ( شارو_كين ) الى نينوى في عهد الملك سنحاريب ( 705- 681 ق.م ) حيث إستمرتْ نينوى كعاصمة للآشوريين حتى سقوطها . أي إن نينوى في زمن النبي يونان لم تكن مهمة حتى عهد الملك سنحاريب الذي جاء بعد عصر يونان بحوالي مائة سنة .
السفر المقدس لم يقل بأنها كانت " عاصمة " ..!

اما كونها مهمة .. فيكفي اهميتها انها كانت موقعاً لعبادة الالهة عشتار !

Nineveh had to wait for the neo-Assyrian kings, particularly from the time of Ashurnasirpal II (ruled 883–859 BC) onward, for a considerable architectural expansion. Thereafter successive monarchs kept in repair and founded new palaces, temples to Sîn, Nergal, Šamaš, Ishtar, and Nabiu of Borsippa.

http://en.wikipedia.org/wiki/Nineveh

In the 2nd and 3rd millennia BC Nineveh was known primarily as a religious center. The healing powers of its statue of the goddess Ishtar were renowned as far away as Egypt.

http://history-world.org/nineveh.htm

فلم تكن مدينة خيالية اسطورية .. بل حقيقية !


إقتباس:
ويُقال ـ والكلام للباحث كمال الصليبي ــ إن يونان تنبأ بتوسع لمملكة إسرائيل ،في عهد يربعام بن يُؤآش الذي كان ملكا على إسرائيل في السامرة سنة ( 786 ــ 746 ) ويستنتج منه إن يونان إما كان نبيا معاصرا للملك يربعام المذكور ، أو سابقا لعهده بمدة قليلة ، وبمعنى آخر إنه كان من أنبياء القرن التاسع أو الثامن قبل الميلاد .
والواضح من هذا الكلام إن أهالي المدينة كانوا يعبدون نفس الإله الذي كان يعبده يونان ،

نفس الاله !!!!
طبعاً الحكي لا عليه جمرك ولا ضرايب !

كيف يكون نفس الاله .. بينما آلهة نينوي كانت آشور وعشتار وانكيدو وانليل الخ الالهة الكثيرة .. وثنية وتعدد آلهة ..!
بينما اله اليهود والمسيحيين هو واحد !؟

وطبعاً لأن كلام الصليبي مجرد خواء وعواء .. فانه سيناقض نفسه وبسرعة قياسية .. اذ اكمل النكرة نقله عنه قائلاً :

إقتباس:
والواضح أيضا من الكلام نفسه إن نينوى كانت مدنية يعتمد إقتصادها على البهائم مثل الأبقار والأغنام ، علما إن هذا الوصف لا ينطبق على نينوى التي كانت عاصمة المملكة الآشورية بشمال العراق حتى آواخر القرن السابع قبل الميلاد ، وهي كانت مركزا لا لرعاية المواشي وتسويقها ، بل لأمبراطورية عسكرية كانت لها المكانة الأولى بين دول الشرق الأدنى في زمانها . أضف الى ذلك إن نينوى عاصمة الآشوريين كانت لها أديانها الخاصة بها ، ولم يكن أهلها ولا ملوكها في أي وقت من الأوقات على دين يهوه، أو على دين يونان .

الا يتعارض هذا الكلام :

إقتباس:
ولم يكن أهلها ولا ملوكها في أي وقت من الأوقات على دين يهوه، أو على دين يونان .
مع كلامه السابق اعلاه :

إقتباس:
والواضح من هذا الكلام إن أهالي المدينة كانوا يعبدون نفس الإله الذي كان يعبده يونان
من الذي يلقي بالتناقضات الا الكذاب !


إقتباس:
ولما لم ينفذ الإله قراره بتخريب نينوى ، قائلا : أفلا أشفق أنا على نينوى المدينة الكبيرة التي يوجد فيها أكثر من إثنتي عشرة ربوة من الناس الذين لا يعرفون يمينهم من شماله ، وبهائم كثيرة ؟؟
وهذه إشارة أخرى الى إن إقتصاد نينوى كان يقوم أساسا على إقتناء البهائم ، ويبدو أن هذه المدينة كانت سوقا للماشية في منطقة رعوية غنية ، وهي لم تكن إطلاقا نينوى عاصمة آشور ، إنما كانت ( نِزوَه ) في الجنوب حيث مركز للماشية والأبقار والمراعي .

هل مجرد وجود ماشية وبهائم في المدينة ، فيعني هذا بأن المدينة كانت تحتكر " سوق الماشية " ..؟!
هل امامنا " باحث " ام مريض ينتمي الى ماشية ؟


إقتباس:
فالإعتقاد السائد هو إن أحداث قصة يونان جرت بين سواحل يافا بفلسطين ومدينة نينوى بشمال العراق ، والمسافة بين المدينتين هي أكثر من 1400 كم وإن إجتيازها مشيا أو على الدواب يحتاج الإنسان الى مالا يقل عن شهرين ، وفي سفر اليونان يذكر إن المسافة الى نينوى هي ثلاثة أيام ، وهو قطعها بأربعة أيام لأنه دار حول المدينة بيوم واحد } " إنتهى الإقتباس ".
وطبعاً هذا الشطط الفاحش سيقضي على كامل هراء الصليبي ..

لأنه اثبت بأنه لم يقرأ طوال حياته سفر يونان ..

لأن السفر لم يقل ابداً بأن المسافة بين اسرائيل ونينوى هي ثلاثة ايام !!!
ابداً .. هذا غير موجود !

انما قيل هذا :
" فقام يونان و ذهب الى نينوى بحسب قول الرب اما نينوى فكانت مدينة عظيمة لله مسيرة ثلاثة ايام .
فابتدا يونان يدخل المدينة مسيرة يوم واحد و نادى و قال بعد اربعين يوما تنقلب نينوى " ( سفر يونان 3:3و4).

فالمدينة كانت " مساحتها " مسيرة ثلاثة ايام !
ولم يقل المسير اليها هو ثلاثة ايام ..

والدليل في الاية اللاحقة مباشرة اذ نقرأ بأن يونان لم يقطع كامل المدينة في كرازته .. انما اكتفى بقطع مسافة " يوم واحد " !

" فابتدا يونان يدخل المدينة مسيرة يوم واحد .." !

وهذا اثبات قاصم بأن كمال الصليبي لم يقرأ .. ولم يفهم !

فلم يكن كمال ، " كاملاً " !
ولا كان الصليبي ، " صليبياً " !

وحاشا ان تكون هذا الاسماء لائقة به .


المجد للرب ..

المسيح قام حقاً قام ..

البابلي
الرد مع إقتباس
  #11  
قديم 10-07-2010
الرب معنا الرب معنا غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2009
المشاركات: 32
الرب معنا is on a distinguished road
مشاركة: لماذا صوم نينوى مفروض على الآشوريين فقط ؟؟ ( رد وتفنيد على خابوركوم)

دام صلبانكم ياجنود الرب

أخي واستادي ومعلمي البابلي دا صليبك عالي

لاأشبع من قرآة مواضيعك أبداً


إقتباس:
طبعاً الحكي لا عليه جمرك ولا ضرايب !

دا عنا في بلادنا المتعربة كسوريا المحتلة من قبل الغزاة الإسلاميون
وسنعيدها للرب يسوع بعون الرب, لايوجد جمرك على الكلام
أما لو أنه موجود عندنا الان في المانيا لكانو الألمان رفعو عليه دعوى قضائية لكدبه
فهنا كل كلمة تحسب على قائلها
أما في بلاد الغزاة الجرب (العرب) فالكدب حلال
وحتى من يتعربون كأتباع الحزب البعث (البعص) السوري فهم أتباع الكدب حلال (الاسلام)
لأن السياسة عندهم أهم من الدين وكرههم لأسرائيل أعمى
ولكن لامفر منه بوجد جنود الرب اللدين سيبقون يحاربون أعداء الخير بسيف الكلمة

الرب يكون معاكم ياجنود الرب
تحية كبيرة لمُعلمي البابلي .
الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] غير متاح
كود HTML غير متاح

الإنتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت امريكا. الساعة الآن » 06:20 AM.


Powered by: vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

تـعـريب » منتدي الاقباط