تم صيانة المنتدي*** لا تغير فى سياسه من سياسات المنتدى اكتب ما تريد لان هذا حقك فى الكتابه عبر عن نفسك هذه ارائك الشخصيه ونحن هنا لاظهارها
جارى تحميل صندوق البحث لمنتدى الاقباط

العودة   منتدي منظمة أقباط الولايات المتحدة > المنتدى العربى > المنتدى العام
التّسجيل الأسئلة الشائعة التقويم جعل جميع المنتديات مقروءة

المنتدى العام يهتم هذا القسم بالأخبار العامه

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 22-06-2011
الصورة الرمزية لـ el chife
el chife el chife غير متصل
Gold User
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2007
المشاركات: 1,668
el chife is on a distinguished road
عواء المسلمين و صراخ المضطهدين

عواء المسلمين و صراخ المضطهدين


فى مفاجأة للأغبياء فقط أعلن الارهابى الجهادى : محمد سليم العوا_نجم نجوم الاعلام الارهابى الاسلامى المصرى و الصحافة الارهابية الاسلامية الحكومية فى عهد محمد حسنى السيد مبارك و الذى أغدق عليه محمد حسنى السيد مبارك جوائزه على مر عهده و لقبه الاعلام الحكومى المصرى ب "المفكر الاسلامى" !! _ ترشحه ليحل محل سيده الارهابى الساقط محمد حسنى السيد مبارك
من المعلوم عن محمد سليم العوا أنه حظى بكل تلك المكانة فى عهد محمد حسنى السيد مبارك رغم كونه العضو البارز فى تنظيم الاخوان الارهابيين الذى كان محمد حسنى مبارك يلقبه ب "التنظيم المحظور" رغم انه لم يسبق له ان اعتقل أبدا احد من مرشديه العامين او حتى استدعاه للسؤال و كل ما كان يفعله مع ذاك التنظيم هى تطبيق سياسة الباب الدوار مع بعض اصاغر اعضاؤه حيث يتم استدعاءهم قبيل كل انتخابات للتحقيق امام نيابة امن الدولة العليا فى ظل هوجة اعلامية رهيبة ثم يتم الافراج عنهم سرا بعد دقائق من احتجازهم و هو ما يسمى عالميا بسياسة الباب الدوار التى بها تتظاهر الانظمة بالعداء لتنظيمات بهدف تنصل تلك الانظمة من جرائم تلك التنظيمات فى حين ان تلك الحكومات هى الداعم الاول لتك التنظيمات و سياسة الباب الدوار طبعا تختلف تماما عن سياسة القمع الحديدى التى طبقها على نفس التنظيم الرئيس جمال عبد الناصر بعد ان حاولوا اغتياله و تختلف ايضا عن سياسة التمكين الشامل و الدعم المعلن و التى كان عبد الناصر يطبقها مع هذا التنظيم قبل محاولتهم إغتياله و تلك السياسة (التمكين الشامل و الدعم المعلن) هى نفسها التى ظل السادات يطبقها معهم طوال عهده حتى نجحوا فى إغتياله فى النهاية و هى (سياسة التمكين الشامل و الدعم المعلن) ذات السياسة التى يطبقها الضباط السلفيين الانقلابيين الحاكمين لمصر الآن مع ذات التنظيم الارهابى و اشباهه من تنظيمات السلفية الجهادية الاخرى
يفيد العالمين ببواطن الامور فى جمهورية مصر النكاحية ان السيد المشير حسين طنطاوى شخصيا هو الذى ظل يطالب و يلح على الارهابى محمد سليم العوا ليرشح نفسه للرئاسة بعد ان فجر طنطاوى بالونة ترشيح الشيخ الارهابى : محمد حسان (شيخ مشايخ السلفية الجهادية و رئيس تنظيم الدعوة السلفية ) كبالونة اختبار لدراسة اثرها و قد تسبب تفجير تلك البالونة الاختبارية فى حالة من السخرية فى المجتمع المصرى لم يكن طنطاوى يتخيلها و هو ما جعله يتخلى عن فكرة تسليم الحكم لمحمد حسان و بدا فى الالحاح على شخصية اسلامية لا تقل تطرفا و إرهابا عن محمد حسان و لكنها تحطظى بأثر ميراث طويل من التبجيل و التضخيم و التقريز فى وسائل الاعلام الحكومية على مدى ثلاثين عاما من حكم حسنى مبارك !
و يقال ان محمد سلمي العوا لم يكن متحمسا أصلا لترشيح نفسه للرئاسة غير ان طنطاوى اكد له ان الانتخابات الرئاسية سيتم طبخها بذات طريقة طبق الاستفتاء المزور (إستفتاء 19 مارس) و ان نتيجة فوزه (العوا) ستكون 77% من الاصوات !!
ينظر "تنظيم الضباط السلفيين" الذى اسسه "سامى حافظ عنان " و الذى فجر نيران الانقلاب العسكرى ضد الحكم الدستورى لمصر فى هوجة الاسلامة و الخراب فى 25 يناير ينظر لتنظيم الاخوان المسلمين بإعتباره يمثل ركنا كبيرا من الركنين (الاخوان الارهابيين و السلفية الجهادية ) الذين يرتكن عليهم نظام الحكم العسكرى الانقلابى السلفى الذى وصل للحكم فى مصر بعد هوجة الاسلمة و الخراب فى 25 يناير _

بدأ " العوا " _و الذى يعنى إسمه فى اللغة العربية نباح ال**** و الذئاب و الثعالب و شتى جراء الحيوانات ال***ية_ طريقه نحو عقول و قلوب أعضاء تنظيم الضباط السلفيين (الحاكم حاليا فى مصر) عبر تسريبه فى الأيام الاخيرة لحكم حسنى مبارك لخبر كاذب لصحيفة الشروق الارهابية المصرية المملوكة للإرهابى المصرى ابراهيم المعلم عضو لجنة السياسات فى الحزب الوطنى الديمقراطى الاسلامى المتطرف (حزب الحاكم فى عهد مبارك و السادات) حوّل فيه محمد سليم السلعوة سفينة لعب أطفال مملوكة لمسلم و قادمة من الصين و محملة بشحنة من لعب الاطفال الصينية الصنع المعدة للتوزيع فى عيد الفطر المحمدى و الشحنة مملوكة لاحدى عشر تاجر احدهم مسيحى إلى سفينة سلاح ثقيل إسرائيلى الصنع قادممة من إسرائيل لتخزين السلاح الاسرائيلى الثقيل فى مطرانية بورسعيد للاقباط الارثوذكس
و هو الخبر الكاذب الذى تآمرت سلطات الارهابى حسنى مبارك على عدم تكذيبه بصورة واضحة حتى يتم استخدامه فيما بعد كتكئة لتبرير مجموعة من الهجمات الارهابية الاسلامية ضد المواطنين من اهل مصر الاصليين داخل كنائسهم و زاد من التأثير الاعلامى الداعم للمشاعر العنصرية العميقة التى يكنها بصورة فطرية المستوطن العربى المسلم فى ارض الاقباط لاهل مصر الاصليين ان محمد سليم السلعوة كان قد سافر الى دولة قطر ليلتحق بالمذيع الاخوانجى الاسلامى الارهابى المتطرف أحمد منصور ليقدما حلقة من برنامج التحريض الاسلامى الارهابى "بلا حدود" يحرضان فيها على إبادة اهل مصر الاصليين على خلفية ذات النبا الكاذب الذى وقف وراءه من البداية السلعوة مع ابراهيم المعلم عضو لجنة سياسات الحزب الحاكم فى جمهورية مصر النكاحية
بالفعل منذ اللحظة الاولى لنشر الخبر بدات مظاهرات تيار السلفية الجهادية المطالبة بذبح اهل مصر الاصليين و سرقة اموالهم تنفيذا لاحكام الجملة التاسعة و العشرين من سورة التوبة "قــَــاتـِـــلـُـــوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الاخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق مــــــن الـــــذيـــــن اوتــــوا الـــكـــتــــاب حتى يعطوا الــــــجــــــزيــــــه عن يد وهم صـــاغــــرون" تتخذ منحى عنيفا مرصع بدماء الاقباط من مذبحة العمرانية يوم عيد الملاك ميخائيل الى مذبحة الاسكندرية يوم عيد راس السنة الميلادية الى مذبحة قطار سمالوط يوم عيد الميلاد المجيد و هى المذابح التى ارتبكها حلفاء نظام محمد حسنى السيد مبارك من تنظيمات السلفية الجهادية التى انقلبت على ذاك النظام بعد سقوطه لتستعد للاستيلاء على كل سلطات الدولة بتحالفها مع الجيش المصرى الذى يسيطر عليه تنظيم "الضباط السلفيين "(الذى انقلب على الحكم الدستورى لمصر) امثال حسين طنطاوى و سامى حافظ عنان و حسن الروينى و ممدوح شاهين

كان من الواضح منذ الثانية الاولى ان الانقلاب العسكرى السلفى الذى دبر هوجة الخراب فى الخامس و العشرين من يناير ليس انقلابا مشابها للانقلاب العسكرى السابق فى 23 يوليو 1952
صحيح ان تنظيم الاخوان الارهابيين وقف خلف كلا من الانقلابين و مفجرى كلا من الانقلابين كانوا من الضباط الإسلاميين الا ان مفجرى الانقلاب العسكرى الاقدم جميعا من صغار الضباط مما جعل شهوة السلطة عندهم قوية جدا جعلتهم ينقلبون على مشايخ تنظيم الاخوان المسلمين الذين ينتمون جميعا له و الذين كانوا جميعا قد اقسموا على السيف و المصحف لهم على الولاء و السمع و الطاعة فى المنشط و المكره
إلا ان الانقلاب العسكرى السلفى الذى نعيش فى ظلاله الداكنة السواد تلك الايام فى مصر قام به مجموعة من عجائز العسكريين الذين لا مثيل لعجزهم فى اى جيش من جيوش العالم حيث يتعدون جميعا الخامسة و السبعين عاما !!!! لذلك فقد اطفأ العجز لديهم اى رغبة فى الحكم و السلطة و اصبحت الغاية لديهم هى تسليم الحكم لمشايخهم الذين سيًصَلُوُنْ على جثثهم بعد اجل قريب و يرسلوهم جميعا بامان الى جنة النكاح مع رسول اللات و يزيدون بدعواتهم الصالحة لهم اطوال إروبهم فى جنة النكاح و انصبتهم من ***** الجنة المخلدون بيض اللحوم الذين اذا رايتهم حسبتهم لؤلؤ منثورا "وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُّخَلَّدُونَ إِذَا رَأَيْتَهُمْ حَسِبْتَهُمْ لُؤْلُؤًا مَّنثُورًا وَإِذَا رَأَيْتَ ثَمَّ رَأَيْتَ نَعِيمًا وَمُلْكًا كَبِيرًا عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُندُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ وَحُلُّوا أَسَاوِرَ مِن فِضَّةٍ وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَابًا طَهُورًا "(قرآن عثمان ابن عفان سورة الانسان)
فيساعدهم مشايخ السلفية الجهادية على استعادة ماضيهم مع ***** الجيش القادمين من الارياف ليسقطوا فى احضان ضباطا سليفيون لا يرحمون فى مقابل ان يقدم هؤلاء الضباط السلفيين العجائز المستعدين للانطلاق الى جنة النكحان كل مصر هدية لمشايخ السلفية الجهادية و مشايخ الاخوان المسلمين بالتحديد
لذلك فمنذ وصول الضباط السلفيين الانقلابيين من العجائز لحكم مصر فأنهم يستعجلون التخلى عن السلطة السياسية_التى انتزعوها انتزاعا خبيثا من يد الحاكم الدستورى لمصر الحاكم العربى المحمدى شديد العنصرية محمد حسنى السيد مبارك_حتى يصدرونها لمشايخ السلفية الجهادية و تنظيم الاخوان الارهابيين الذى هو الاب الروحى لكل الحركات الارهابية فى هذا العالم
على عكس الضباط الاخوانجية الذين انتزعوا الحكم من السلطة السياسية الدستورية فى انقلاب 1952 _الذين ظلوا يؤجلون تسليم السلطة لمشايخهم مشايخ التنظيم الارهابى الذى ينتمون جميعا له حتى عيل صبر مشايخ التنظيم و امروا بإغتيال كبيرهم جمال عبد الناصر الذى أنجاه حظه من الموت على ايديهم بسبب انحراف مسار الرصاص القاتل بضعة مليمترات من القلب نحو الكتف _
فلأن جميع مدبرى و قادة هذا الانقلاب هم من عجائز الضباط الاسلاميين فقد عمد عجائز الضباط السلفيين الذين ارتكبوا جريمة الانقلاب العسكرى على السلطة الدستورية الى الاسراع بتسلم السلطة لمشايخ التنظيمات الارهابية و هم يسرعون العمل على هذا بسرعة اكبر حتى من السرعة التى يريدها و يبغاها مشايخ الأسلاميين الذين سيتسلمون السلطة منهم فسارعوا بإختيار مجموعة من الاخوانجية و السلفيين فقط للتحاور معهم كممثلين لشباب التحرير !!!!

إزداد شوق عجائز الضباط الاسلاميين المصابين بالتبرز اللى إرادى لقذف كرة السلطة فى ايدى مشايخهم المباركة التى كانوا يقبلونها لعقود داخل جوامع القوات المشلحة بعد أن تمكنوا بعد جهد جهيد من فهم كارثة ان محمد حسنى السيد مبارك لم يتنازل لهم عن السلطة (فالذى تنازل عن السلطة هو السيد عمر سليمان و الذى القى بيانا مختزلا مقتضبا لم يبدأه بالعبارة التراثية "كلفى السيد الرئيس بان اعلن كذا " بل قال قرر السيد الرئيس التنازل عن سلطاته للمجلس الاعلى للقوات المسلحة )
فكارثة هذا التنازل المزعوم ليست كامنة فقط فى ان صاحب الحق فى التنازل لم يتنازل لاحد بل ان نائبه تنازل عن سلطاته من دون ان يفوضه صاحب السلطات الحق فى هذا التنازل
بل ان تلك الكارثة كامنة فى ان هذا التنازل تم وفقا للدستور الذى لم يلغه الضباط الاغبياء الجهلة الا بعد شهر من تسلمهم السلطة ؟؟؟ و هذا الدستور حدد الجهاد التى من الممكن للرئيس التنازل عن سلطاته لها و هى نائب الرئيس و رئيسى مجلس الشعب و الشورى و رئيس المحكمة الدستورية العليا وحدهم دون غيرهم !!
لذلك فلو كان عجائز الضباط هؤلاء لم يصابوا بخرف الشيخوخة و التبرز اللا إرادى بعد لكانوا قد ابتدأوا بيانهم المقتضب الذى املوه على نائب الرئيس عمر سليمان و فوهة المدفع الرشاش موجهة الى راسه فقرة افتتاحية تقول ان السيد الرئيس قرر الغاء الدستور ثم قرر التنازل عن سلطاته للمجلس الاعلى للقوات المشلحة
يذكر ان طنطاوى فى أول اجتماع للمجلس الاعلى للقوات المشلحة أتصل بالرئيس الدستورى للبلاد محمد حسى السيد مبارك و امره بالظهور على شاشة التليفزيون المصرى ليعلن التنازل عن سلطاته للمجلس العلى للقوات المشلحة و إلا فأنه (طنطاوى) سيذهب لقصر العروبة لسحله بدباباته . و فى تلك اللحظة انفعل قائدا الحرس الجمهورى و القوات الجوية و صرخ قائد القوات الجوبة فى وجه طنطاوى "و انا "ح أدمّر دباباتك و هى على الارض قبل ان تقترب حتى من قصر العروبة " و قال قائد الحرس الجمهورى و انا ح ادافع عن قصر العروبة ضد دباباتك حتى آخر جندى " و تكهربت الاجواء فى الجلسة التى انتهت للاتفاق على رأى لسامى حافظ عنان بأنه يمكن لطنطاوى الاستيلاء على السلطة باى وسيلة يراها لا مساس فيها لا بكرامة و لا بحياة السيد محمد حسنى السيد مبارك و لا اى من افراد اسرته لان حماية كرامتهم و حياتهم هى مسألة شرف بالنسبة لقائدى القوات الجوبة و الحرس الجمهورى و ذلك حقنا لدماء المسلمين التى ستسيل فى الحرب الاهلية بين القوات الجوية و الحرس الجمهورى من ناحية و بقية اسلحة القوات المشلحة المصرية من جهة اخرى !!
إتصل سامى حافظ عنان تليفونيا بالسيد عمر سليمان الذى كان موجودا فى قصر العروبة بصحبة الرئيس الدستورى للبلاد محمد حسنى السيد مبارك و بدا حديثه بانه يتصل ليلطف الاجواء بعد ان تخطى طنطاوى الحدود مع السيد مبارك و قال له ان البلاد فى موقف خطير و ان سلامة القوات المشلحة المصرية اصبحت فى رقبته هو (عمر سلمان) ما دام طنطاوى مصر على الاستيلاء على السلطة (و من ثم تسلميها للإسلاميين) و مادام قائدى القوات الجوية و الحرس الجمهورى مصران على عدم المساس لا بكرامة و لا بحياة السيد محمد حسنى السيد مبارك
لذلك فأن على السيد عمر سليمان بتاريخه الوطنى العمل على تجنيب البلاد شرور حرب اهلية بين اسلحة الجيش المصرى المختلفة عبر ظهوره هو على شاشة التيفزيون و قوله ان السيد محمد حسنى السيد مبارك قد تنازل عن سلطاته ؟؟؟
أغلق عمر سليمان الخط الهاتفى فى وجه سامى حافظ عنان و خرج عمر سليمان بسيارته المرسيدس القديمة موديل بداية السبعينات من قصر العروبة عازما على اللجوء السياسى لاحدى الدول الجارة فأذا بكمين عسكرى من عربة قتال مدرعة تفتح عليه النيران الكثيفة فى شارع العروبة مما اجبره على العودة مباشرة الى قصر العروبة مرة اخرى حيث رأى السيد احمد ابو الغيط (وزير خارجية مصر وقتها و ايضا وزير خارجية مصر فى حكومات السيد احمد شفيق التى تلت الانقلاب والذى كان خارجا من اجتماع سياسى مع الرئيس الدستورى للبلاد محمد حسنى السيد مبارك) سيارة السيد عمر سليمان مهشمة بالرصاص و السيد عمر سليمان مجروحا ببعض شظايا زجاج سيارته فيما احد الضباط العاملين فى حراسته مقتولا فى المقعد الخلفى لسيارته ؟
(و هذا ما شهد به السيد احمد ابو الغيط فى حديثه لفضائيات المحور و الحياة الاسلامية و العربية )
وجد عمر سليمان ان هناك مكالمة تنتظره فى الداخل من سامى حافظ عنان ليرى نتيجة الكمين العسكرى الذى اعده له سامى حافظ عنان ردا على الاهانة بإغلاقه الخط الهاتفى فى وجهه
اشترط عمر سليمان على سامى حافظ عنان ضمان حياة الرئيس مبارك و قال انه(عمر سليمان) لن يظهر على شاشة التليفزيون ليعلن تنازل الرئيس مبارك عن سلطاته للمجس الاعلى للقوات المشلحة إلا بعد خروج طائرة الرئيس مبارك من المجال الجوى المصرى متوجهة الى المملكة العربية السعودية إلا ان سامى حافظ عنان رفض مغادرة مبارك للبلاد و اقتراح حل وسط و هو ان ينتقل الرئيس الى المنطقة المنزوعة السلاح فى وسط سيناء (و بالتحديد منطقة المطار و المستشفى الدولى و القصر الرئاسى بخليج نعمة بشرم الشيخ) فإشترط عمر سليمان ان يكون فى خدمة الرئيس كتيبتين من الحرس الجمهورى لحمايته من الغدر فى شرم الشيخ و وافق سامى حافظ عنان على امل ان اسرائيل لن توافق على السماح بدخول تلك القوات للمنطقة منزوعة السلاح الا ان اسرائيل حماية لمبارك وافقت
فلم يظهر عمر سليمان على الشاشة ليعلن هو (عمر سلمان) ان الرئيس مبارك تنازل عن سلطاته !!! إلا بعد ان جاءه اتصالا هاتفيا من مبارك ابلغه فيه انه وصل بامان لقصره فى شرم الشيخ

أصرار المجلس الاعلى للقوات المشلحة على هذا التنازل (للمجلس) كان نكتة لان التنازل تم قبل الغاء الدستاور و الدستور يمنع و يحظر هذا التنازل لان الدستور لا يسمح للرئيس بالتنازل عن كل سلطاته بل يسمح له فقط بالتنازل عن كل سلطاته ما عدا سلطة حل مجلسى الشعب و الشورى و سلطة الغاء او تعطيل او تعديل الدستور !!!!
كما ان الدستور يحدد الاشخاص الذين من الممكن للرئيس التنازل عن أى سلطة من سلطاته (التى يجوز له نقلها فقط) فى نائبه(السدي عمر سليمان) و فى حالة عدم وجوده يكون رئيس مجلس الشورى(محمد صفوت الشريف) و فى حالة عدم وجوده يكون رئيس مجلس الشعب(السيد احمد فتحى سرور الالبانى) و فى حالة عدم وجوده يكون رئيس المحكمة الدستورية العليا !! بينما لا يوجد فى الدستور اصلا اى ذكر لشيئ اسمه المجلس الاعلى للقوات المشلحة!!!

طبعا الفهم البطئ لدى عجائز الجيش الذين تخطو منتصف العقد السابع من العمر جميعا جعلهم لا يفهمون ان الاهم بالنسبة لهم هو الغاء الدستور و ليس تنازل الرئيس عن سلطاته لهم لان فى حالة الغاء الدستور فقط يجوز نقل الشلطة لاحد غير الموجودة صفاتهم بالدستور و ايضا يجوز نقل كل السلطات و ليس جزء منها !!!
بما يجعل كل ما تم فى مصر منذ ذاك التنازل الذى تنازله من لا يملك (عمر سليمان) لمن لا يستحق( الملجس الاعلى للقوات المشلحة)
فلو تخطينا مسألة عدم سماح الدستور بنقل اى سلطة من سلطات الرئيس الى غير نائب الرئيس و رئيسى مجلسى الشعب و الشورى و رئيس المحكمة الدستورية العليا فلا يمكن ان نتخطى ان سلطة الغاء او تعطيل او تعديل الدستور او طرح اى شيئ يخص الدستور للاستفتاء ليست من السلطات التى يمكن للرئيس ان ينقلها لاى احد كان بمن فى ذلك الشخصيات التى يجوز له نقل سلطات لها
المهم ان المجلس فهم ابعاد الكارثة التى اوقع نفسه و البلاد فيها بعد شهر و تلك مدة قياسية بالنسبة لاعمارهم فزملاء طنطاوى و حسن الروينى و سامى حافظ عنان الآن جميعا نزلاء فى دور المسنين و ملاجئ العجزة يتجرعون علاج قصور الدورة الدموية المخية دون جدوى
و طبعا لان الفهم له اهله و الغباء له اهله فقد اودى بهم فهمهم هذا الى غياهب مستنقع من العك البلدى و التخبط الاقرع

فقد لجاوا الى اسيادهم الذين ينتظرون منهم الصلاة على جثثهم و حمايتهم من دخول الثعبان الاقرع فى ادبارهم فى عزاب القبر فى اجل قريب لكى يمهدون لحكم الارهابيين فى مصر و يجعلون العالم يتعود على ان مصر دولة محكومة بإرهابيين بحسب إعتقاد الضباط العجائز المخرفين فأجروا محادثات مع الشيخ محمد البلتاجى و الشيخ صفوات حجازى بالاضافة لعناصر يثقون فى تطرفها الاسلامى بين اركان النظام الساقط مثل الشيخ احمد فتحى سرور الالبانى و الشيخ مفيد محمود شهاب الدين و الذين اقترحوا عليهم لحل تلك الكارثة إستخدام اسلوب الفرقعة خارج مكان العمليات بمعنى القيام بتفجير كبير بعيد عن مكان الكراثة يصرف النظر عن مكان الكارثة و من ثم يتم وصل موضوع الكارثة فى موضوع التفجير بعد هذا تحت وقع الازعاج الرهيب الذى سيتسبب فيه صوت التفجير و ساعتها لن يتنبه احد للعك
و تلخص الاقتراح فى ان لعن الجيش تشكيل لجنة من القضاة و المحامين الارهابيين من السلفيين و الاخوان و كل التنظيمات السلفية الجهادية بحيث ستنشغل الاقلية التى تفهم من ابناء البلاد فى السر وراء ان يتم إيكال مسألة هامة مثل تلك لعصابة من الارهابيين الاوغاد و سينسى هؤلاء ان وجود المجلس الاعلى للقوات المشلحة اصلا فى الحكم هو وجود غير شرعى و بعد هذا عندما تنتهى اللجنة من اقرار التعديلات الطفيفة تلك يتم فى بيان واحد اعلان تعطيل الدستور و اجراء استفتاء علىا عودة الدستور بعد تلك التعديلات الوهمية الطفيفة !! ساعتها سينسى من يفهمون فى تلك البلاد ان سلطة تعطيل الدستور اصلا ليست من السلطات التى يجوز للرئيس الدستورى محمد حسنى مبارك التنازل عنها لاى احد لان الذين يفهمون ينشغلون فى دعوة المواطنين لرفض التعديلات
ثم يقوم المجلس الاعلى للقوات المشلحة بالعمل على زيادة التركيز بشدة على هذا الاستفتاء الوهمى عن طريق استخدام اللعبة الطائفية حيث ان طائفة العرب المسلمين التى تشكل اغلبية السكان فى مصر كل ما يهمها هو البحث عن اى شيئ تمارس فيه حقدها على الاقلية من اهل مصر الاصليين لذلك فلو تم تسريب ان اهل مصر الاصليين يرفضون التعديلات تلك فأن الاهتمام بهذا الاستفاء سيصل للقمة و هذا هو الهدف لشغل النسا عن حقيقة ان سلطة تعطيل او تعديل او طرح استفتاءات حول تعديل الدستور اصلا ليست من السلطاتى التى يجوز للرئيس الدستورى للبلاد التنازل عنها
ثم يطبخ المجلس الاستفتاء الوهمى بأغلبية كبيرة لصالح الموافقة على التعديلات
و لان العك لا يؤدى سوى الى العك فقد فات العجائز أعضاء المجلس الاعلى للقوات المشلحة ان موافقة تلك الاغلبية على التعديلات الطفيفة على دستور 1971 الملقب بالدستور الدائم ليس له الا معنى واحد الا و هو ان الغالبية الكساحة من المواطنين تريد إستمرار دستور 1971 الملقب بالدستور الدائم كما هو من تعديل الخمسة مواد تلك التعديلات الطفيفة !!!!

اعتقد ان اعضاء المجلس الاعلى للقوات المشلحة امامهم بضعة اشهر اخرى حتى يفهمون تلك المعضة لانهم بهذا الغباء الذى بسبب انهزموا فى كل معركة خاضوها على مر تاريخ هذا الجيش و ان كانوا قد خرجوا من بعض تلك المعارك مهزومين هزائم ساحقة و لكنهم يرفعون رايات النصر فهذا ما فعلوه فى حروب 1956 و 1965 و 1973 التى هثزم فيها الجيش المصرى جميعا هزائم اقسى حتى من هزائم 1948 و 1967 و لكن القائد الاعلى و لانه يمتلك محطة اذاعة و محطة تليفزيون و بضعة صحف فقد قرر ان يعلن افراح النصر !!!

هكذا اعلن المجلس الاعلى للقوات المشلحة فى غــــزوة الصناديق (الاسم العسكرى لاستفتاء 19 مارس) فقد اعلن الـــــنــــصــــر !!!!!
فقد ظهر اللواء ممدوح شاهين على شاشات التليفزيون ان كلمة "نعم " للتعديلات تعنى "نعم" للمجلس العسكرى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
بينما ظهر شيخ اللواء ممدوح شاهين الذي يقبل على يده خمسة مرات فى اليوم و هو الشيخ السلفى "محمد حسين يعقوب " على شاشات التليفزيون ليعلن ان التصويت ب "نعم" على التعديلات تعنى "نعم " للإسلام ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ليس هناك من هو اغبى من قادة القوات المشلحة المصرية الا فقط مشايخ السلفية الجهادية لذلك فهم يعومون فى بحر الغباوة مع بعضهم البعض فى وئام كامل

فالتعديلات كما اوضحت مرارا القاضية العظيمة الدكتورة المستشارة "تهانى الجبالى" جاءت (وفقا لنص إستمارة الاستفتاء) بالموافقة على تعديل خمسة مواد من مواد دستور 1971 مرقمة بترتيب ورودها داخل متن دستور 1971 الملقب بالدستور الدائم بما يعنى ان الشعب راضـــــــى تــــمــــام الـــرضــــا عــــن دستور البلاد الذى كان ساريا قبل هوجة الخامس و العشرين من يناير و انه لا يريد تغيير للدستور و لا يريد اى اعلانات دستورية بل انه يريد عودة مصر الى الحكم الدستورى الذى كان قائما قبل هوجة الخامس و العشرين من يناير فقط مع تعديل خمسة من مواد ذلك الدستور تعديلات طفيفة اعدتها لجنة التعديلات
هذا هو المعنى المنطقى الوحيد لكلمة "نعم" التى يقول المجلس الاعلى للقوات المشلحة انه انتصر بها فى غزوة الصناديق.
الشعب ب "نعم" يريد حكم دستور 1971 الذى لو تم تطبيق احكامه لتم تعليق عجائز الضباط السلفيين على اعواد المشانق و دق السيخ المحمى فى صراصير ادبارهم ! لأنهم فى حكم الاعراف العسكرية ضباط متمردين على اوزامر القيادة السياسية الدستورية للبلاد

النكتة ان عجائز الضباط السلفيين سألوا المواطنين فى تعديلات المواد الخمسة من دستور 1971 بنعم واحدة و لا واحدة ؟؟؟ و ال"نعم" خضراء بلون لباس رجال الدين الاسلامى و ال"لا" سوداء بلون لباس رجال الدين المسيحى ؟؟؟

ففى كل انحاء العالم عندما يتم استفتاء المواطنين على تعديلا يكون لكل تعديل فى مادة من مواد التعديلات صفحة و بها سؤال مستقل ب "نعم" ام "لا" ؟؟؟ بحيث يكون من حقك ان ترفض هذا التعديل و تقبل ذاك التعديل فى نفس الاستمارة و ذات الدستور
غير ان الضباط العجائز المصابين بالتبرز اللا ارادى و قصور الدورة الدموية المخية قرروا ان يجعلوا التعديلات على طريقة الصفقات الامريكانى غير القابلة للمساومة Take It All Or Leave It All رغم ان الحكمة القديمة تقول إن ما لا يتدرك كله لا يترك كله الا ان لابسى حفاظات المسنين المصابين بقصور الدورة الدمورية المخية كانوا أعجز حتى من ادراك هذه البديهية لانهم كانوا لم يكونوا قد استطاعوا ان يفهموا بعد خطورة دستور مصر الدائم 1971 عليهم و على حياتهم و هو الذى يحكم على الانقلابيين امثالهم بالإعدام بتهمة الخيانة العظمى للقائد الاعلى للقوات المسلحة الذى عصوه و انقلبوا عليهم فقد كان كل ما يهمهم ان يصححوا خطا بخطأ انكح و كارثة بكارثة انكح و عك بعك انكح
كما هى عادة فقهاء الدين الاسلامى ,فقهاء التخريجة الشرعية الذين أحلٌوا و حرّموا الربا فى نفس الوقت و كل من إعترض ضربوه ثمانين جلدة
فقد دخلت عصر الارهاب الاسلامى الاقرع

و هكذا و بفضل هذا الغباء الذي تسبب لهذه القوات المشلحة فى كل هزائمها التاريخية لم تكن مفاجاة أن تنقلب عصابةو الضباط السلفيين العجائز على إرادة الناخبين المتجلية فى نتائج الاستفتاء المطبوخ بنسبة 77% و التى تقول ان تلك الجماهير لا تريد اى تغيير لدستور البلاد الذى كان قائما فىا ظل الحكم الدستورى قبيل الخامس و العشرين من يناير
فإذا بالعصابة تلغى الدستور الذى طالب 77% من المُستفتين بإعادته للتفعيل !!!! و تكلف السلفى الجاهل ممدوح شاهين بإعداد بديل لدستور 1971 الذى وافق 77% من الناخبين (وفقا للنتيجة المطبوخة) و ذاك البديل الجديد (دستور 30 مارس 2011 ) تم فرضه بقرار من كبير العجائز المخرفين طنطاوى و بدون استفتاء الشعب عليه !!! من اساسه و لو حتى ب"نعم " خضراء واحدة و "لا" سوداء واحدة على كل مواده مجتمعة
و هكذا و منذ تلك الخطوة الجديدة فى مسلسل العك السلفى فقد المجلس السلفى للقوات المشلحة آخر امل له فى خداع الشعب و عاس فى البلاد فسادا فقبض علىالكاتب الكبير العظيم نبيل بك شرف الدين رغم كونه صحفيا عالميا مشهورا و مثقفا مصريا من كبار المثقفين المصريين كما ان دوره الوطنى معروف كاحد اشرف رجال المخابرات المصرية العامة سابقا ... و وجه له ذات الاتهامات التى وجهوها للمدون القبطى مايكل نبيل سند
غير ان العين لا تعلوا عن الحاجب فطبعا "نبيل شرف الدين" فى نظر الضباط السلفيين و ان كان ضالا و فاسقا و يخرج عن تعاليم الرسول بأخلاصه الشديد فى المحبة للأقباط و صدقه الشديد فى قوله و طهارته التامة فى فعله
الا انه فى النهاية رجل مسلم لذلك فبينما حكموا على الكاتب مايكل نبيل سند بالسجن العسكرى لمدة خمسة سنوات من السجن المشدد ؟؟؟؟ فقد اطلقوا سراح نبيل بك شرف الدين بعد جلسة تحقيق قصيرة ارادوا فيها ان يوجهوا له رسالة مشددة و هى ان حرية الفكر و القول التى كانت شبه مطلقة فى عهد محمد حسنى السدي مبارك سيتم تقليصها فى عصر الارهاب الاسلامى الاقرع الذى أدخل المجلس السلفى للقوات المشلحة البلاد اليه
تبع نبيل بك شرف الدين جموعات و راء مجموعات من الصحفيين هذا اعتبر متطاولا فى حرب و ذاك اعتبر متطاولا فى حرف و لكن من حسن حظ كل هؤلاء انهم من اتباع الدين الرسمى لعصابة المجلس السلفىللقوات المشلحة و الا لكانت الامور قد تفاقمت فوق رؤوسهم حتى ان إحداهن و هى المذيعة "ريم ماجد" خرجت لتعلن فى كل مكان "لست مسيحية" ...."لست مسيحية" ...."لست مسيحية " و أصبحت تستغل وجودها فى كل مكان لتعلن انها ليست مسيحية فيبدوا انها كانت على شفا السقوط فى الجب الذى سقط فقه مايكل نبيل سند بسبب اعتقاد المجلس السلفى للقوات المشلحة انها مسيحية و انها لم ينقذها من مقصلتهم الا الشهادتين اللتين بسببهما نجت غير انها تعلمت الدرس و لم تعد تترك فرصة الا و تنفى عن نفسها تهمة مسيحيتها التى بسببها كانت ستضيع خمسة سنوات من عمرها فى السجن المشدد خلف القضبان

فشلت حملات القمع و التفتيش عن مسيحيين فى اوساط الاعلام المصرى فى قمع إصرار المصريين على ان استفتاء (19مارس) قد سقط لان المجلس السلفى للقوات المسلحة هو الذى انقلب على ارادة الجماهير و أمتنع عن إعادة دستور البلاد الدائم الى الحياة مرة اخرى و هذا كان الخيار الذى قام ذات المجلس الاعلى بطبخ النتيجة بأغلبية لصالحه ؟؟
فشل وائل عباس و عصابة عملاء المجلس الاعلى للقوات المشلحة من المدونين المحترفين(( الذين عملت لهم عصابة المجلس السلفى للقوات المسلحة عمليات كونترول و تدريب على مدى سنوات من 2004 و حتى استخدمتهم لتغطية الانقلاب العسكرى بهوجة الخامس و العشرين من يناير )) فى خداع الراى العام بالزعم بان المطالبين بعمل دستور جديد للبلاد قبل انتخاب مجلس شعب جديد بنظام الانتخاب الفردى ((و هو النظام الذى يحظر التمثيل السياسى على اهل مصر الاصليين و يقصره على تجار المخدرات و الارهابيين من عرب مصر معدومى الفكر و المعرفة)) ينقلبون على نتائج الاستفتاء
ذلك انه مهما امتلكت عصابة المدونين عملاء المجلس السلفى للقوات المشلحة من الدقرة على الخداع هم غير قادرين ان ينفون حقيقة انه فى ذاك الاستفتاء
و وفقا لنص إستمارة الاستفتاء تم سؤال المواطنين حول تعديل خمسة مواد من مواد دستور 1971 تعديلات طفيفة جاءت تلك المواد فى الاستمارة مرقمة بترتيب ورودها داخل متن دستور 1971 الملقب بالدستور الدائم بما يعنى ان الشعب بتصويته على "نعم" الخضراء يعلن انه راضـــــــى تــــمــــام الـــرضــــا عــــن دستور البلاد الذى كان ساريا قبل هوجة الخامس و العشرين من يناير و انه لا يريد تغيير للدستور و لا يريد اى اعلانات دستورية بل انه يريد عودة مصر الى الحكم الدستورى الذى كان قائما قبل هوجة الخامس و العشرين من يناير فقط مع تعديل خمسة من مواد ذلك الدستور تعديلات طفيفة اعدتها لجنة التعديلات
لم يكن أمام المجلس السلفى للقوات المشلحة الا العودة الى ذات سياسة التفجيرات عن بعد و تفخيخ الوسط السياسى المصرى خاصة و ان جعبة القنابل اليدوية الاسلامية التى يحملها كل عجوز من عجائز المجلس السلفى للقوات المسلحة لا تخلو من القنابل القذرة المحملة بالغازات الاسلامية النتنة
ففاجانا المجلس السلفى للقوات المشلحة بقنبلة اعلان الارهابى الاسلامى محمد سليم السلعوة ترشيح نفسه للمنصب الرئاسى رغم اان نفس المجلس كان قد اتفق مع تنظيمات الارهاب الاسلامى كلها بما فيها تنظيم "الاخوان الارهابيين" الذى ينتمى له الارهابى محمد سليم السلعوة الذى كان حسنى مبارك يلقبه ب "المفكر الاسلامى" بأن كل شيع التيار الارهابى الاسلامى بما فيها تنظيم "الاخوان الارهابيين" الذى ينتمى له الارهابى محمد سليم السلعوة لـــن تـــٌــرشــّح أى مـــُـــرشــــح للمنصب الرئاسى لزعم ان المنصب الرئاسى ليس مغنما ما دام الاسلاميين سيحصلون على البرلمان الذى سيمكنهم من العبث فى الدسترو بصورة تجعل المنصب الرئاسى مجرد صورة غبية امام العالم الخارجى
لان الدولة محتاجة للسياحة المسيحية و الاستثمار المسيحى الاجنبى و المعونات المسيحية و طبعا لا يوجد سائح مسيحى متحضر واحد على استعداد ان يذهب للسياحة فى دولة وجـــه المــراة فـــيــهــا عـــورة و كذا الاستثمار الاجنبى
أما المعونات الاجنبية فهى لاتذهب ابدا لدولة حقوق الانسان فيها محدثة و كل محدثة بدعة و كل بدعة ضلالة و كل ضلالة فى النار

لذلك تحتاج الجماعات السلفية الجهادية التى ستحكم مصر لوجود شخصية علمانية معروفة عالميا مثل "محمد البرادعى" فى المنصب الرئاسى حتى يصرف نظر العالم المانح للمعونات الذى تاتى منع المعونات و التكنولوجيا و الادوية و المستثمرين و السائحين عن الجرائم الفظيعة التى سيرتكبها الحكام الاسلاميين فى مصر بنظامها البرلمانى الذى لن يكون للرئيس اى وظيفةى سوى واجهة لتحسين صورة الاسلم فى العيون الكفرية !!

الشيئ الثانى الذى اثار استعجابنا فى الضغوط الكبيرة التى مارسها المجلس السلفى للقوات المشلحة لتركيز نظر الناس على عملية ترشيح الارهابى محمد سليم السلعوة للمنصب الرئاسى ((على امل صرف الشعب عن المطالبة بعمل دستورل البلاد قبل اى انتخابات لمنع الاسلاميين الذين سيفوزون حتما بالبرلمان فى ظل الانتخاب الفردى الذى يصر عليه الاسلاميين و السلفيين و المجلس السلفى للقوات المشلحة باعتباره النظام الانتخابى الوحيد الذى يضمن عدم وجود اى ممثلين سياسيين للاقليات او بالتحديد لاهل مصر الاصليين باعتبارها الاقلية الوحيدة التى من المهم الا يكون لها اى تمثيل سياسى )) هو انه بعد ساعة واحدة من اعلان ترشيخ السلعوة للرئاسة قام المجلس السلفى للقوات المشلحة بوضع إستفتاء على موقعه الالكترونى تم اعداده على عجل و بدون تدقيق يستفتون فيه جماهير الانتر نت عن الشخصيات المرشحة للرئاسة
الملفت فى الموضوع
1- ان المجلس السلفى للقوات المشلحة لم يسبق له ان ألعن انه سيستفتى المواطنين عن الشخصيات المرشحة للرئاسة ؟؟

2- قام المجلس السلفى للقوات المشلحة بوضع شخصيات فى الاستفتاء لم تعلن و لم يعلن احد عنها انهها سترشح نفسها للرئاسة ؟؟

3- فى ثانية واحدة وصل عدد المصوتين لمحمد سليم السلعوة لرقم خرافى لم يقترب منه الا البرادعى الذى احتاج بضعة ساعات حتى يتخطاه بعدد ضئيل
أى ان محمد سليم السلعوة هو الوحيد الذى كان هو و مناصريه يعلمون ان هناك استفتاء فى موقع المجلس السلفى للقوات المشلحة بما يفضح اكثر و اكثر و اكثر حجم التنسيق بين "محمد سليم السلعوة" و المجلس السلفى للقوات المشلحة

4- الاسلوب الذى تم طبخ الاستفتاء السرى به على موقع المجلس السلفى للقوات المشلحة و الذى تم وضع "السلعوة" على قمته بعد دقائق من اعلانه ترشيح نفسه فى جامع رابعة العدوية !! يجعلنا نتسائل عن كيف ان شخص لم يعلم احد بعد فى مصر انه رشح نفسه سوى الذين يرفعون ادبارهم مع دبره فى منكحة رابعة العدوية
يستيطع ان يحصل على اصوات فى ثانية واحدة فى استفتاء سرى لا يعلم احد اصلا بعمله بينما اشخاص اعلنوا منذ أكثر من سبعة سنوات ترشيحهم للرئاسة مثل ايمن نور (الميوعى) و حمدين صباحى (ذو التوجه اليسارى المختلط بعنصرية اسلامية) و دكتورة بثينة كامل (ذات التوجه التحررى المعروف) و الفريق مجدى حتاتة (ذو التوجه الوطنى المعروف) و المستشار هشام البسطويسى (صاحب السمعة الطيبة) .

لا يختلف هذا الاستفتاء المشبوه الذى طبخه المجلس السلفى للبقوات المشلحة على موقعه عن الاستفتاء المشبوه الذى طبخه المجلس السلفى للقوات المشلحة على موقع جريدة الاهرام قبيل أستفتاء 19 يناير المطبوخ حتى يشعر عرب مصر ان تعديل الدسترو بالكامل سيجعل الاقباط يتخلصون من العبودية و الاضطهاد اللتين تفرضهما عليهم المادة الثانية من دستور جمهورية مصر النكاحية
بما يضع فى روع عرب مصر انه فى استفتاء 19 مارس ان ال"نعم" الخضراء هى نعم لعبودية الاسلام التى يتم فرضها على اهل مصر الاصليين و ان ال "لا" السوداء هى لا للعبودية الاسلامية التى يسعد عرب مصر بشدة لفرضها على اهل مصر الاصليين

يظن الاغبياء بسطحيتهم ان المتضرر الاول من ترشيح المجلس السلفى للقوات المشلحة ل"السلعوة" و طبخ تلك الدعاية و الاستفاءات الخبيثة له هو الشيخ الاخوانجى " عبد المنعم ابو الفتوح " رئيس حزب النهضة (لنا مع هذا الاسم وقفة)

بل اننى اٌقسم لكم ان المتضرر الوحيد هو الشخص الذى يتعامل معه العالم اجمع باعتباره الرئيس القادم لمصر و هو "محمد البرادعى" لان "السلعوة" بهذا الاحتضان الذى يحتضنه له "المجلس السلفى للقوات المشلحة " سيكون فى الانتخابات الرئاسية مثله مثل الدائرة الخضراء اُم 77% اى ان الانتخابات الرئاسية سيتم طبخها بذات الطريقة التى تم طبخ استفتاء 19 مارس بها و هو الاستفتاء الذى شاركت منظمات المجتمع المدنى فى الرقابة على كل مراحله ما عدا فقط مرحلة الفرز و اعلان النتائح !! و سلم لى على ال 77% يا أبو البرادع

المجلس السلفى للقوات المشلحة مثله مثل الرجل الشاذ جنسيا يحتضن اشياء عجيبة و يتعامل دائما مع ما يحتضنه بالعكس اى بالدبر فالمجلس السلفى للقوات المشلحة قام بالترخيص لأربعة احزاب منذ إستيلاؤه على الحكم فى مصر و رغم ان الاعلان الدستورى للانقلاب الملعن فى 30 مارس يمنع الاحزاب الاسلامية فالاحزاب الاربعة التى قام المجلس السلفى للقوات المسلحة هى كلها احزاب اسلامية تنادى كلها بقطع الايدى و الانف و الاذن و الحنجرة !!! الاول هو حزب ل المتطرفون و اسموه "حزب الوسطية" بقيادة الارهابى الاخوانجى عصام سلطان عضو جماعة الاخوان المسلمين و زوج ابنة مرشدها علام الاسبق الهضيبى و هو الحزب غير الرسمى للاخوان المسلمين !!!!! و الثانى هو حزب لالمتخلفين و اسم الحزب "النهضة" !!!!!!! و رئيس هو عبد المنعم ابو الفتوح قيادى جماعة الاخوان المسلمين !! و هو ايضا حزب غير رسمى للاخوان المسلمين أما الثالث فهو حزب لاعداء الحرية و اسمه" حزب الحرية" !!!!!!!! و رئيسه الكتاتنى القيادى الاخوانجى ! و هو الحزب الرسمى لتنظيم الاخوان الارهابيين !! ... اما الحزب الرابع فهو حزب ل الــــظـــلامـــيـــيـــن و إسمه "حزب النور " و هو الجناح السياسى للجماعة الاسلامية العالمية بقيادة الشيخ عمر عبد الرحمن و هو الممثل السياسى لكل تنظيمات السلفية الجهادية فى مصر من "الجمعية الشرعية" الى "جبهة العلماء" الى "انصار السنة المحمدية" الى "الدعوة السلفية" الى "قاعدة الجهاد المحمدى فى بلاد الشام و ارض الكنانة " الى "جيش الاسلام - كتائب الشهدي عبد اللات عزام" ..... الخلاصة ان اسماء الاحزاب فى عصر المجلس السلفى للقوات المشلحة مثلها مثل الاحلام فى الفقه المحمدى يتم تفسيرها بالعكس
لقد دخلت مصر منذ إنقلاب الخامس و العشرين من يناير عصر الارهاب الاسلامى الاقرع الذى يتم تفسير كل شيئ فيه بالعكس فعبودية المرأة فى الاسلام اسمها "الدين الوحيد الذى كرم المرأة " و الاحتلال الاستيطانى للبلدان المسيحية اسمه "الفتوحات" و إسترداد اهل البلاد الاصليين لبلدانهم اسمه "الاستعمار" الابادة العنصرية ضد اهل البلدان المفتوحة الاصليين اسمها "سماحة الاسلام" و البلطجة اسمها "الذمة" و الأتاوة إسمها "الجزية"
لذلك فلا عجب ان
جزب اعداء الحرية يكون اسمع الحرية
و حزب المتخلفين يكون اسمه النهضة
و حزب المتطرفين يكون اسمه الوسطية
و حزب الظلاميين يكون اسمه النور

و عليه العوض و منه العوض فيك يا مصر و الف مبروك للسلعوة و شتى أنواع الحيوانات ال***ية العاوية

رئيس التحرير وطنى مخلص
مجلة صراخ المضطهدين
__________________
يقول الكتاب المقدس الخائفون لا يدخلون ملكوت السموات - لأن الخوف انتهره الرب يسوع وقال :( من ينكرني أمام الناس أنكره أمام أبي الذي فى السموات)
لأن الله لم
يعطنا روح الفشل
بل روح القوة والمحبة والنصح

+ + +
الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح

الإنتقال السريع

مواضيع مشابهة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
عاجل هجوم سلفى على كنيسة مارمينا بامبابه و إستخدام الاسلحة الآن الحمامة الحسنة المنتدى العام 191 27-05-2011 02:38 PM
عاجل:حرق كنيسة "مار جرجس ومارمينا" بـ"أطفيح" toonykoko المنتدى العام 204 13-04-2011 07:32 PM
سيد القمني/ مواد الدستور وفق الضوابط الشرعية الإسلامية الحمامة الحسنة المنتدى العام 0 01-04-2011 08:44 PM
ألحق يارسول اللات: صورة المسلمين أميركيًّا سلبية Pharo Of Egypt المنتدى العام 2 15-03-2007 02:42 PM


جميع الأوقات بتوقيت امريكا. الساعة الآن » 11:04 AM.


Powered by: vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.

تـعـريب » منتدي الاقباط