تم صيانة المنتدي*** لا تغير فى سياسه من سياسات المنتدى اكتب ما تريد لان هذا حقك فى الكتابه عبر عن نفسك هذه ارائك الشخصيه ونحن هنا لاظهارها
جارى تحميل صندوق البحث لمنتدى الاقباط

العودة   منتدي منظمة أقباط الولايات المتحدة > المنتدى العربى > المنتدى العام
التّسجيل الأسئلة الشائعة التقويم جعل جميع المنتديات مقروءة

المنتدى العام يهتم هذا القسم بالأخبار العامه

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 31-10-2004
الصورة الرمزية لـ Pharo Of Egypt
Pharo Of Egypt Pharo Of Egypt غير متصل
Gold User
 
تاريخ التّسجيل: May 2003
الإقامة: USA
المشاركات: 2,497
Pharo Of Egypt is on a distinguished road
تجليات الدكتور زغلول النجار فى زمن التردى و الانهيار!!!!!



أتحفنا الدكتور زغلول النجار صاحب احاديث الاعجاز العلمى فى القران بحديث حول الاعجاز العلمى للصيام ولقد أفاض الرجل واسهب ثم تجلى وانطلق.

الحديث كان طويلا ومليئا بالدرر التى عودنا عليها الدكتور وكما ذكرت - وسعت منه المسألة هذه المرة - فالى جانب احاديثه عن الاعجاز فى القران تطرق الى الاعجاز فى الاحاديث النبوية معتمدا عليها فقط دونما سند علمى او تاريخى
كعادته ،

ماذا قاال الرجل؟

أولا: أن الكتب السماوية نزلت كلها فى شهر رمضان واستند الرجل الى رواية الامام الطبرانى بسند الحسن عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال " أنزلت صحف ابراهيم اول ليلة من شهر رمضان وانزلت التوراة لست مضت من شهررمضان وانزل الزبورلثلاث عشرة مضت من شهررمضان وانزل الانجيل لثمانى عشرة خلت من شهررمضان وانزل القران لاربع وعشرين خلت من شهررمضان".

وما سبق يقودنا بالطبع الى طرح قضية التعامل مع الاحاديث القولية ووجوب تصنيفها على اساس المتن لا السند و الى جانب هذا لم يوضح الرجل ما هو الاعجاز العلمى الذى اكتشفه الرجل وضبطه على مقاس الحلقة!!!!!!!!.



ثانيا: ان الصيام كتب على غير المسلمين وهذا نعرفه ولكن الذى لم نعرفه انه فرض على نفس الهيئة والشكل اى فى رمضان والانقطاع التام عن الاكل والشراب كما نصوم نحن المسلمون وعليه فان صيام الاخوة المسيحيين كقول الرجل غير صحيح حيث لم يتبعوا اى المسيحيين الحاليين منهج السابقين فى الصوم بل واكثر من ذلك ان الصيام بشكله الحالى لدى المسلمين هو المفروض منذ ايام ادم عليه السلام!!!!!!!

هذا ولم يستدل الرجل على اعجاز علمى اكتشفه هو او غيره كسند لما قاله.

ثالثا: ان كل الانبياء والرسل قد حجوا البيت اى الكعبة المشرفة وارتكن الى حديث نبوى لم يذكرحتى سنده ، تصوروا معى ان المسيح وموسى عليهما السلام قد حجا البيت لا أعرف كيف ومتى ولم يذكر لنا الدكتور ما هو سنده العلمى الاعجازى لهذا الامر!!!!!!!!!!!!

ويضيف الرجل ان ما يقوله يوحد رسالة السماء و يؤكد على معنى الاخوة بين الا نبياء فى زمن يتعرض فيه الاسلام للهجوم من كافة قوى الشر.

ولا تعليق لدى لهول ما ذكره سوى قولى له اذا كانت هناك قوى للشر تستهدف الاسلام فانت وشيعتك من المتاجرين بالدين هما وقود تلك الحرب ومسسبيها وما نعيشه اليوم من حالة التردى الحضارى والعقلى هو من صنيعتكم ايضا ، انكم مبعث الشر الحقيقى ومهاجمى الرسالة الاسلامية السامية.

وأترك التعليق والحكم على ما قاله الدكتور زغلول النجار الى قراء ايلاف وأدعوا الله سبحانه وتعالى ان يكفينا تجلياته ويرد عنا اعجازه العلمى.
الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 31-10-2004
الصورة الرمزية لـ knowjesus_knowlove
knowjesus_knowlove knowjesus_knowlove غير متصل
Gold User
 
تاريخ التّسجيل: May 2003
الإقامة: On the top of ISLAM
المشاركات: 9,078
knowjesus_knowlove is on a distinguished road
منذ أن ركب الشيطان محمدا فى غار حراء حتى مات وعفن وأكله الدود حوالى 22 سنة من الزمان ..نزل عليه فيها آيات شيطانية مكية نسختها أيات شيطانية مدنية..أضف إليها الآيات الشيطانية التى أضافها كل من عمر بن الكذاب وأبو بكر الزنديق وأم العاهرات عائشة وماأضافه وألغاه عثمان بن المعفن ...سنجد أن فترة نزول الوحل القرانى تزيد عن المائة سنة


فهل شهر رمضان مدته 30 يوما أم مايزيد عن المائة سنة يا شررررررررر أمة أخرجت للناس؟؟؟؟؟
__________________




معجزة محمد الواحدة والوحيدة هى أنه أقنع من البشرالمغفلين مايزيد على مليار ونصف يصلون عليه آناء الليل واطراف النهار

ومن المؤكد أنه لن يعترض على كلامي هذا إلا غلماانه نازفى المؤخرات وحورياته كبيرات المقعدات

" كن رجلا ولا تتبع خطواتي "
حمؤة بن أمونة

الرد مع إقتباس
  #3  
قديم 01-11-2004
الصورة الرمزية لـ Andy
Andy Andy غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2003
المشاركات: 44
Andy is on a distinguished road
: إن الله ذكر شهر رمضان فى القرآن لأنه فى رمضان قد نزلت جميع الكتب السماوية، وأما مصدر ذلك فليس بحثا وراء الآثار فى أماكنها وتدقيقها بما يليق بعالم باحث، ولا كشفا جديدا لمخطوط قديم كنا نجهله، ولا نقوش على حجر هنا أو هناك، ولا أية وثيقة تاريخية تشهد بهذا الكشف التاريخى الكبير، ولا حتى بمدونات فى هذه الكتب السماوية نفسها وهى موجودة بين أيدينا بشكلها الحالى من زمن يسبق الرسالة الإسلامية، ولا تعرف بالمرة شهرا اسمه رمضان، ولا أى شهر عربى آخر، لأن هذه الكتب عندما ظهرت وانتشرت وآمن بها الناس لم يكن هناك أمة أو شعب اسمه العرب قد ظهر بعد على صفحة التاريخ إلا فى الفترة الواقعة بين انتهاء التوراة وبداية الإنجيل، كما لم نعرف أن القبائل الشراذم البدائية التى كانت تعيش فى جزيرة العرب قد استشعروا أنهم شعب واحد إلا عندما جمعهم الإسلام على دين واحد. كذلك لم نعرف لغة العرب إلا من تدوين تالٍ يذكر لنا معلقاتهم السبع. والمعلوم علميا أن أقدم نص مكتوب يمكن نسبته إلى العرب كان مكتوبا بالنبطية لأن العربية لم تكن قد ظهرت بعد ككتابة، وهو نص امرئ القيس المدون على شاهد قبره «هذا قبر امرئ القيس بن عمرو ملك العرب الذى حاز التاج وتوفى فى 223 م». هذا ما يعرفه المثقف العادى عبر تداوله لمنجز علم الآثار والتاريخ، وهو الأمر الذى لم يشغل الشيخ زغلول مرة منذ بدأ الكتابة وحتى اليوم، ولم يقم مرة بالتوفيق بين منجز العلم فى التاريخ وبين المفاهيم الدينية، أو التلفيق لا فرق، كعادته فى البحث فى العلم عما يلتقى مع نصوص الدين. لأنه لا يعتبر التاريخ علما له وزنه ورواده وعلماؤه وأنه يجب أن يؤخذ من مصادره العلمية، لأن أى تاريخ عنده يؤخذ مما جاء فى كتب التأريخ الإسلامية دون مناقشة، رغم أن فضيلته متخصص فى تاريخ الأرض الحجرى، ويعلم أن لهذا الحجر تاريخا وعلما عظيم الشأن، لكنه لا يعطى للإنسان الحق الذى أعطاه للحجر، لأن التاريخ عنده هو التاريخ المقدس وحده، لذلك هو يأخذ التاريخ من الطبرانى إذ يقول: «أنزلت صحف إبراهيم فى أول ليلة من شهر رمضان، وأنزلت التوراة لست مضت من رمضان، وأنزل الإنجيل لثلاث عشرة مضت من رمضان، وأنزل الزبور لثمانى عشرة خلت من رمضان، وأنزل القرآن لأربع وعشرين خلت من رمضان». هذا رغم أن رمضان لم يكن قد اخترع بعد، لأن أصحابه لم يكونوا قد وجدوا بعد كشعب وكقومية لها لغة واحدة وكتابة واحدة. هذا هو الخبر الأول وفيه هذا الأمر المهول الذى أكدت له الصحيفة وأفردت تحت كلمة «خاص»! وإذا كان هذا هو الكلام الذى استحق التبيين والتأكيد وأهمية أن يكون خبرا خاصا فى أكبر صحيفة فى بلدنا، فيا ترى كيف يفكر صحفيو هذه الصحيفة وأهلها؟! ألا يفسر لنا ذلك سر الجهالة المعممة فى بلادنا؟! إن تلك الروايات التى تفتئت على علم كبير كعلم التاريخ بفروعه العظمى، هى قصص من ألوان الروايات المصطباوية فى ليالى الأنس البدوية، رووا فيها من الخيال والطرائف ما رأوه من جانبهم فى صالح المسلمين، لنأخذه نحن اليوم كمسلمات تكتسى ثوب العلمية لأن الحكواتى هذه المرة رجل دكتور جيولوجى، رغم أنها تميز روايات شهر زاد لملكها الناعس شهريار فى استعصائها على أى عقل صاح، ويزيدون فى التقديس فيقدسون لغتهم العربية التى لم تتكون كلغة ذات قوام واضح له قواعده وأصوله وفنونه إلا فى الزمن الإمبراطورى الإسلامى، ويجعلونها لغة الأزل وبها حدث آدم ربه وزوجته حواء وبها سيكون الحساب يوم الساعة وبها يجب أن يتسمى كل الناس فى أى مكان وفى أى تاريخ فتصبح أسماء الفراعنة سلهوق بن عمران والريان بن الوليد، وأى حاجة فى أى حاجة، فلا مشكلات مع قوم وثنيين ذهبوا وبادوا كما يعتقد زغلول وكل الزغاليل! ولا تفهم هل يكتب زغلول وجماعته حسب المناسبة ما يلزمها من مواد محسنة للطعم، وتسلية للصائم بالهيام فى مزيد من تأكيد منهج اللا علم حتى لا يكون لنا علم إلا من تراثنا؟! وهل تطلب تلك الروايات فى الشهر الكريم لتثبيت أفئدة المسلمين حيال شهرهم الفضيل أم هى من باب التسالى الرمضانية كالياميش والفوازير؟! أم هى منح الرسالات السابقة الكرامة بإنزالها جميعا فى شهر لم يكن معلوما بعد؟! وهل مع كل افتراض حسن النوايا، هل نحن بحاجة إلى مثل هذا الخطاب فى زمن أصبح له فى درس التاريخ كعلم فنون رفيعة فى درس اللغات القديمة وفى الأنثروبولوجيا والأركيولوجيا والميثولوجيا، وفى دلالات العلاقات والغوص بكشاف العقل والعين والأذن لدرجة اللمس فى حضارات الدنيا القديمة، هل نحن وفى حالنا المتدنى بين الأمم بحاجة بعد إلى خطاب العلم والإيمان أم نحن بحاجة إلى خطاب يكرس العلم ومنهجه فى حياتنا ويحترم العقل والعلماء من أجل قراءة واضحة علمية لتاريخنا وتاريخ الدنيا حتى نستطيع أن نتكلم لغة الإنسان الآن، لا لغة إنسان انقرض وانقرضت معه ثقافته البدائية ومناهجه الابتدائية، لاشك أننا بحاجة إلى الخطاب الثانى كى نكرم أنفسنا بدلا من شهورنا، فالإنسان لاشك هو الأكرم والأجدر بالتكريم. ومن شهورنا المقدسة إلى أيامنا المقدسة ينتقل صاحب الفضيلة مؤكدا لنا «إن يوم الجمعة كان مفروضا على الأمم من قبلنا.. وهدانا الله تعالى إليه، فأصبح الناس لنا فيه تبعاً واليهود غدا وال***** بعد غد، ومعنى ذلك أن اليهود أصبحوا يعظمون يوم السبت وأصبح ال***** يعظمون يوم الأحد وانصرفوا عن يوم الجمعة». أولا لابد أن نلاحظ هنا ملحوظتين سريعتين، الأولى تعريضه بأهلنا وشركاء وطننا وتاريخنا ومستقبلنا من مسيحيى مصر الذين انصرفوا عن حق الجمعة إلى باطل الأحد، وأيضا لابد أن نلحظ أنهم واليهود سيعظمون الجمعة، سيعظمونها، يوم يسود الإسلام الأرض بعد أن نحتلها إن شاء الله! ثم يأتى فضيلته بالحديث، وما أكثر الحديث عند الحاجة حتى لو تناقضت الحاجات، ليقول: «سيد الأيام يوم الجمعة، وأعظمها عند الله تعالى، وهو أعظم عند الله تعالى من يوم الفطر وعيد الأضحى. وفيه خمس خلال: خلق الله عز وجل فيه آدم عليه السلام، وأهبط الله تعالى فيه آدم إلى الأرض، وفيه توفى الله تعالى آدم، وفيه ساعة لا يسأل العبد فيها شيئا إلا أجابه الله تعالى إياه ما لم يسأل حراما، وفيه تقوم الساعة». والحديث المذكور من أحاديث الآحاد المعلومة، كما أنه يخالف أحداث التاريخ مخالفة تامة، فلم يتم استخدام اسم الجمعة كعلم ليوم من أيام الأسبوع إلا فى الزمن النبوى، وقبل ذلك كانت العرب تسميه يوم العروبة، وكان على المستوى الدينى يوم الاحتفاء بكل ما هو وثنى، وأبعد زمان يمكن افتراضه «لعدم وجود وثائق تاريخية» ليوم العروبة هو زمن قصى بن ****. ولا تعلم ما الذى سيستفيده المسلم الصائم التقى المقهور الذى يعيش هزيمة حضارية ماحقة من هذا العلم بشأن يوم الجمعة؟! أو ما الذى سيحققه من تحرك فى واقعه الآسن من معرفة إن كان آدم قد نزل يوم الجمعة أو يوم الخميس؟! وإن كان قد خلق يوم الأربعاء أو يوم الثلاثاء؟! أم هى فقط نكاية لغير المسلمين بكلام لا يؤمن به إلا بعض المسلمين لتشريف أيامهم وشهورهم على حساب التاريخ كله؟! وهل هكذا نكون قد تفوقنا على غيرنا وتميزنا بيومنا الأسبوعى وبشهرنا السنوى؟! وبما أن هذا الحديث كان موجودا طوال العصور الماضية ونحن نسير من هزيمة إلى أخرى ومن تخلف إلى مزيد، ومع وجود رجال الدين فى بلادنا بعدد كما الليمون والحمد لله،
سيد القمنى




http://www.rosaonline.net/alphadb/article.asp?view=704
الرد مع إقتباس
  #4  
قديم 01-11-2004
Zagal Zagal غير متصل
Moderator
 
تاريخ التّسجيل: Feb 2004
المشاركات: 4,352
Zagal is on a distinguished road
وأيضا لابد أن نلحظ أنهم واليهود سيعظمون الجمعة، سيعظمونها، يوم يسود الإسلام الأرض بعد أن نحتلها إن شاء الله!




حتى تعظيم يوم فى الاسبوع سيكون بالسيف !!!
__________________
We will never be quite till we get our right.

كلمة الصليب عند الهالكين جهالة و اما عندنا نحن المخلصين فهي قوة الله "كور 1 -1:18"


( سيظل القران اعجاز لغوى فى نظر المسلمين الجهلاء فقط.
لان معظمهم لايستطيع الكتابه بدون اخطاء املائيه )

الرد مع إقتباس
  #5  
قديم 01-11-2004
الصورة الرمزية لـ fanous2102
fanous2102 fanous2102 غير متصل
Gold User
 
تاريخ التّسجيل: May 2003
المشاركات: 3,480
fanous2102 is on a distinguished road
مقاله لسيد القمني في رد علي زغلول عصره
http://www.rosaonline.net/alphadb/article.asp?view=704
__________________
مسيحي من الارض المصريه القبطيه المحتله
الي الابد قويه يامصر بالمسيح
الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح

الإنتقال السريع

مواضيع مشابهة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
حملة لمحاكمة زغلول النجار بتهمة ازدراء الاديان واثارة الفتن الطائفية الحمامة الحسنة المنتدى العام 57 24-07-2011 05:51 AM
رجل الله الانبا بيشوى يرد على اكاذيب زغلول النجار (هو ده الرجل الحديدى) بكل فخر melo@eygpt المنتدى العام 17 03-04-2009 12:31 PM
الكنيسة القبطية تفتح تحقيقاً سرياً لتحديد شخصية «الأب يوتا» المتطاول علي «الرسول» abomeret المنتدى العام 53 03-02-2009 10:24 PM
ما مدى صحة هذا الخبر ( من موقع مصراوى التعبان ) FERO المنتدى العام 12 21-09-2008 06:24 PM


جميع الأوقات بتوقيت امريكا. الساعة الآن » 12:33 PM.


Powered by: vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

تـعـريب » منتدي الاقباط