تم صيانة المنتدي*** لا تغير فى سياسه من سياسات المنتدى اكتب ما تريد لان هذا حقك فى الكتابه عبر عن نفسك هذه ارائك الشخصيه ونحن هنا لاظهارها
جارى تحميل صندوق البحث لمنتدى الاقباط

العودة   منتدي منظمة أقباط الولايات المتحدة > المنتدى العربى > المنتدى العام
التّسجيل الأسئلة الشائعة التقويم جعل جميع المنتديات مقروءة

المنتدى العام يهتم هذا القسم بالأخبار العامه

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 22-02-2011
الصورة الرمزية لـ ABDELMESSIH67
ABDELMESSIH67 ABDELMESSIH67 غير متصل
Moderator
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2003
المشاركات: 3,986
ABDELMESSIH67 is on a distinguished road
ماذا تريد مصر في دستورها القادم ؟؟؟ الشريعة الاسلامية أم تشريع آخر ؟؟؟

الاخوة الافاضل

بعض التيارات سواء في مصر أو في الدول ذات الاغلبية السكانية المسلمة يطالبون بأعتماد الشريعة الاسلامية كمصدر رئيسي للتشريع و يقولون بأنها شريعة سماوية و انها شريعة السماحة و الحرية و العدل و انها ( وحدها ) التي تكفل حقوق المسلمين و غير المسلمين فهل هذا الكلام صحيح ؟؟؟؟؟؟
أم نوع من التجميل و كلام عاطفي لا مجال له على الارض الواقع و يصطدم تماما بالحضارة الحديثة و الاعلان العالمي لحقوق الانسان الذي هو خلاصة تجارب أجيال و أجيال من البشرية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

يجب علينا أن نعقد مقارنة أولا بين الاعلان العالمي لحقوق الانسان و بين الشريعة الاسلامية التي يريدون ان تصبح مصدر رئيسي للتشريع و الهام لكل الشعوب مسلمة و غير مسلمة .

الاعلان العالمي لحقوق الانسان من موقع الموسوعة العربية

http://ar.wikisource.org/wiki/%D8%A7....D8.AF.D8.A9_1




الديباجة
لما كان الاعتراف بالكرامة المتأصلة في جميع أعضاء الأسرة البشرية وبحقوقهم المتساوية الثابتة هو أساس الحرية والعدل والسلام في العالم بأسره.
ولما كان تناسي حقوق الإنسان وازدراؤها قد أفضيا إلى أعمال همجية آذت الضمير الإنساني، وكان غاية ما يرنو إليه عامة البشر انبثاق عالم يتمتع فيه الفرد بحرية القول والعقيدة ويتحرر من الفزع والفاقة.
ولما كان من الضروري أن يتولى القانون حماية حقوق الإنسان لكيلا يضطر المرء آخر الأمر إلى التمرد على الاستبداد والظلم.
ولما كانت شعوب الأمم المتحدة قد أكدت في الميثاق من جديد إيمانها بحقوق الإنسان الأساسية وبكرامة الفرد وقدره وبما للرجال والنساء من حقوق متساوية وحزمت أمرها على أن تدفع بالرقي الاجتماعي قدماً وأن ترفع مستوى الحياة في جو من الحرية أفسح.
ولما كانت الدول الأعضاء قد تعهدت بالتعاون مع الأمم المتحدة على ضمان اطراد مراعاة حقوق الإنسان والحريات الأساسية واحترامها.
ولما كان للإدراك العام لهذه الحقوق والحريات الأهمية الكبرى للوفاء التام بهذا التعهد.
فإن الجمعية العامة تنادي بهذا الإعلان العالمي لحقوق الإنسان على أنه المستوى المشترك الذي ينبغي أن تستهدفه كافة الشعوب والأمم حتى يسعى كل فرد وهيئة في المجتمع، واضعين على الدوام هذا الإعلان نصب أعينهم، إلى توطيد احترام هذه الحقوق والحريات عن طريق التعليم والتربية واتخاذ إجراءات مطردة، قومية وعالمية، لضمان الاعتراف بها ومراعاتها بصورة عالمية فعالة بين الدول الأعضاء ذاتها وشعوب البقاع الخاضعة لسلطانها.
[عدل] المادة 1
يولد جميع الناس أحراراً متساوين في الكرامة والحقوق، وقد وهبوا عقلاً وضميراً وعليهم أن يعامل بعضهم بعضاً بروح الإخاء.
[عدل] المادة 2
لكل إنسان حق التمتع بكافة الحقوق والحريات الواردة في هذا الإعلان، دون أي تمييز، كالتمييز بسبب العنصر أو اللون أو الجنس أو اللغة أو الدين أو الرأي السياسي أو أي رأي آخر، أو الأصل الوطني أو الاجتماعي أو الثروة أو الميلاد أو أي وضع آخر، دون أية تفرقة بين الرجال والنساء. وفضلا عما تقدم فلن يكون هناك أي تمييز أساسه الوضع السياسي أو القانوني أو الدولي لبلد أو البقعة التي ينتمي إليها الفرد سواء كان هذا البلد أو تلك البقعة مستقلا أو تحت الوصاية أو غير متمتع بالحكم الذاتي أو كانت سيادته خاضعة لأي قيد من القيود.
[عدل] المادة 3
لكل فرد الحق في الحياة والحرية وسلامة شخصه.

[عدل] المادة 4
لايجوز استرقاق أو استعباد أي شخص، ويحظر الاسترقاق وتجارة الرقيق بكافة أوضاعهما.
[عدل] المادة 5
لايعرض أي إنسان للتعذيب ولا للعقوبات أو المعاملات القاسية أو الوحشية أو الحاطة بالكرامة.
[عدل] المادة 6
لكل إنسان أينما وجد الحق في أن يعترف بشخصيته القانونية.
[عدل] المادة 7
كل الناس سواسية أمام القانون ولهم الحق في التمتع بحماية متكافئة عنه دون أية تفرقة، كما أن لهم جميعا الحق في حماية متساوية ضد أي تميز يخل بهذا الإعلان وضد أي تحريض على تمييز كهذا.
[عدل] المادة 8
لكل شخص الحق في أن يلجأ إلى المحاكم الوطنية لإنصافه عن أعمال فيها اعتداء على الحقوق الأساسية التي يمنحها له القانون.
[عدل] المادة 9
لا يجوز القبض على أي إنسان أو حجزه أو نفيه تعسفاً.
[عدل] المادة 10
لكل إنسان الحق، على قدم المساواة التامة مع الآخرين، في أن تنظر قضيته أمام محكمة مستقلة نزيهة نظراً عادلاً علنياً للفصل في حقوقه والتزاماته وأية تهمة جنائية توجه إليه.
[عدل] المادة 11
( 1 ) كل شخص متهم بجريمة يعتبر بريئاً إلى أن تثبت إدانته قانوناً بمحاكمة علنية تؤمن له فيها الضمانات الضرورية للدفاع عنه.
( 2 ) لا يدان أي شخص من جراء أداة عمل أو الامتناع عن أداة عمل إلا إذا كان ذلك يعتبر جرماً وفقاً للقانون الوطني أو الدولي وقت الارتكاب، كذلك لا توقع عليه عقوبة أشد من تلك التي كان يجوز توقيعها وقت ارتكاب الجريمة.
[عدل] المادة 12
لا يعرض أحد لتدخل تعسفي في حياته الخاصة أو أسرته أو مسكنه أو مراسلاته أو لحملات على شرفه وسمعته، ولكل شخص الحق في حماية القانون من مثل هذا التدخل أو تلك الحملات.
[عدل] المادة 13
( 1 ) لكل فرد حرية التنقل واختيار محل إقامته داخل حدود كل دولة.
( 2 ) يحق لكل فرد أن يغادر أية بلاد بما في ذلك بلده كما يحق له العودة إليه.
[عدل] المادة 14
( 1 ) لكل فرد الحق في أن يلجأ إلى بلاد أخرى أو يحاول الالتجاء إليها هرباً من الاضطهاد.
( 2 ) لا ينتفع بهذا الحق من قدم للمحاكمة في جرائم غير سياسية أو لأعمال تناقض أغراض الأمم المتحدة ومبادئها.
[عدل] المادة 15
( 1 ) لكل فرد حق التمتع بجنسية ما.
( 2 ) لا يجوز حرمان شخص من جنسيته تعسفاً أو إنكار حقه في تغييرها.
[عدل] المادة 16
( 1 ) للرجل والمرأة متى بلغا سن الزواج حق التزوج وتأسيس أسرة دون أي قيد بسبب الجنس أو الدين، ولهما حقوق متساوية عند الزواج وأثناء قيامه وعند انحلاله.
( 2 ) لا يبرم عقد الزواج إلا برضى الطرفين الراغبين في الزواج رضى كاملاً لا إكراه فيه.
( 3 ) الأسرة هي الوحدة الطبيعية الأساسية للمجتمع ولها حق التمتع بحماية المجتمع والدولة.
[عدل] المادة 17
( 1 ) لكل شخص حق التملك بمفرده أو بالاشتراك مع غيره.
( 2 ) لا يجوز تجريد أحد من ملكه تعسفاً.
[عدل] المادة 18
لكل شخص الحق في حرية التفكير والضمير والدين، ويشمل هذا الحق حرية تغيير ديانته أو عقيدته، وحرية الإعراب عنهما بالتعليم والممارسة وإقامة الشعائر ومراعاتها سواء أكان ذلك سراً أم مع الجماعة.
[عدل] المادة 19
لكل شخص الحق في حرية الرأي والتعبير، ويشمل هذا الحق حرية اعتناق الآراء دون أي تدخل، واستقاء الأنباء والأفكار وتلقيها وإذاعتها بأية وسيلة كانت دون تقيد بالحدود الجغرافية.
[عدل] المادة 20
( 1 ) لكل شخص الحق في حرية الاشتراك في الجمعيات والجماعات السلمية.
( 2 ) لا يجوز إرغام أحد على الانضمام إلى جمعية ما.
[عدل] المادة 21
( 1 ) لكل فرد الحق في الاشتراك في إدارة الشؤون العامة لبلاده إما مباشرة وإما بواسطة ممثلين يختارون اختياراً حراً.
( 2 ) لكل شخص نفس الحق الذي لغيره في تقلد الوظائف العامة في البلاد.
( 3 ) إن إرادة الشعب هي مصدر سلطة الحكومة، ويعبر عن هذه الإرادة بانتخابات نزيهة دورية تجري على أساس الاقتراع السري وعلى قدم المساواة بين الجميع أو حسب أي إجراء مماثل يضمن حرية التصويت.
[عدل] المادة 22
لكل شخص بصفته عضواً في المجتمع الحق في الضمانة الاجتماعية وفي أن تحقق بوساطة المجهود القومي والتعاون الدولي وبما يتفق ونظم كل دولة ومواردها الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والتربوية التي لاغنى عنها لكرامته وللنمو الحر لشخصيته.
[عدل] المادة 23
( 1 ) لكل شخص الحق في العمل، وله حرية اختياره بشروط عادلة مرضية كما أن له حق الحماية من البطالة.
( 2 ) لكل فرد دون أي تمييز الحق في أجر متساو للعمل.
( 3 ) لكل فرد يقوم بعمل الحق في أجر عادل مرض يكفل له ولأسرته عيشة لائقة بكرامة الإنسان تضاف إليه، عند اللزوم، وسائل أخرى للحماية الاجتماعية.
( 4 ) لكل شخص الحق في أن ينشئ وينضم إلى نقابات حماية لمصلحته.
[عدل] المادة 24
لكل شخص الحق في الراحة، وفي أوقات الفراغ، ولاسيما في تحديد معقول لساعات العمل وفي عطلات دورية بأجر.
[عدل] المادة 25
( 1 ) لكل شخص الحق في مستوى من المعيشة كاف للمحافظة على الصحة والرفاهية له ولأسرته، ويتضمن ذلك التغذية والملبس والمسكن والعناية الطبية وكذلك الخدمات الاجتماعية اللازمة، وله الحق في تأمين معيشته في حالات البطالة والمرض والعجز والترمل والشيخوخة وغير ذلك من فقدان وسائل العيش نتيجة لظروف خارجة عن إرادته.
( 2 ) للأمومة والطفولة الحق في مساعدة ورعاية خاصتين، وينعم كل الأطفال بنفس الحماية الاجتماعية سواء أكانت ولادتهم ناتجة عن رباط شرعي أو بطريقة غير شرعية.
[عدل] المادة 26
( 1 ) لكل شخص الحق في التعلم، ويجب أن يكون التعليم في مراحله الأولى والأساسية على الأقل بالمجان، وأن يكون التعليم الأولي إلزامياً وينبغي أن يعمم التعليم الفني والمهني، وأن ييسر القبول للتعليم العالي على قدم المساواة التامة للجميع وعلى أساس الكفاءة.
( 2 ) يجب أن تهدف التربية إلى إنماء شخصية الإنسان إنماء كاملاً، وإلى تعزيز احترام الإنسان والحريات الأساسية وتنمية التفاهم والتسامح والصداقة بين جميع الشعوب والجماعات العنصرية أو الدينية، وإلى زيادة مجهود الأمم المتحدة لحفظ السلام.
( 3 ) للآباء الحق الأول في اختيار نوع تربية أولادهم.
[عدل] المادة 27
( 1 ) لكل فرد الحق في أن يشترك اشتراكاً حراً في حياة المجتمع الثقافي وفي الاستمتاع بالفنون والمساهمة في التقدم العلمي والاستفادة من نتائجه.
( 2 ) لكل فرد الحق في حماية المصالح الأدبية والمادية المترتبة على إنتاجه العلمي أو الأدبي أو الفني.
[عدل] المادة 28
لكل فرد الحق في التمتع بنظام اجتماعي دولي تتحقق بمقتضاه الحقوق والحريات المنصوص عليها في هذا الإعلان تحققاً تاما.
[عدل] المادة 29
( 1 ) على كل فرد واجبات نحو المجتمع الذي يتاح فيه وحده لشخصيته أن تنمو نمواً حراُ كاملاً.
( 2 ) يخضع الفرد في ممارسة حقوقه وحرياته لتلك القيود التي يقررها القانون فقط، لضمان الاعتراف بحقوق الغير وحرياته واحترامها ولتحقيق المقتضيات العادلة للنظام العام والمصلحة العامة والأخلاق في مجتمع ديمقراطي.
( 3 ) لا يصح بحال من الأحوال أن تمارس هذه الحقوق ممارسة تتناقض مع أغراض الأمم المتحدة ومبادئها.
[عدل] المادة 30
ليس في هذا الإعلان نص يجوز تأويله على أنه يخول لدولة أو جماعة أو فرد أي حق في القيام بنشاط أو تأدية عمل يهدف إلى هدم الحقوق والحريات الواردة فيه.

__________________
فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ يَكُونُ مَذْبَحٌ لِلرَّبِّ فِي وَسَطِ أَرْضِ مِصْرَ وَعَمُودٌ لِلرَّبِّ عِنْدَ تُخُمِهَا. فَيَكُونُ عَلاَمَةً وَشَهَادَةً لِرَبِّ الْجُنُودِ فِي أَرْضِ مِصْرَ. لأَنَّهُمْ يَصْرُخُونَ إِلَى الرَّبِّ بِسَبَبِ الْمُضَايِقِينَ فَيُرْسِلُ لَهُمْ مُخَلِّصاً وَمُحَامِياً وَيُنْقِذُهُمْ. فَيُعْرَفُ الرَّبُّ فِي مِصْرَ وَيَعْرِفُ الْمِصْريُّونَ الرَّبَّ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ وَيُقَدِّمُونَ ذَبِيحَةً وتقدمه وَيَنْذُرُونَ لِلرَّبِّ نَذْراً وَيُوفُونَ بِهِ. وَيَضْرِبُ الرَّبُّ مِصْرَ ضَارِباً فَشَافِياً فَيَرْجِعُونَ إِلَى الرَّبِّ فَيَسْتَجِيبُ لَهُمْ وَيَشْفِيهِمْ. «فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ تَكُونُ سِكَّةٌ مِنْ مِصْرَ إِلَى أَشُّورَ فَيَجِيءُ الآشوريون إِلَى مِصْرَ وَالْمِصْرِيُّونَ إِلَى أَشُّورَ وَيَعْبُدُ الْمِصْرِيُّونَ مَعَ الآشوريين. فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ يَكُونُ إِسْرَائِيلُ ثُلْثاً لِمِصْرَ وَلأَشُّورَ بَرَكَةً فِي الأَرْضِ بِهَا يُبَارِكُ رَبُّ الْجُنُودِ قَائِلاً: مُبَارَكٌ شَعْبِي مِصْرُ وَعَمَلُ يَدَيَّ أَشُّورُ وَمِيرَاثِي إِسْرَائِيلُ».
www.copts.net
الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 22-02-2011
الصورة الرمزية لـ ABDELMESSIH67
ABDELMESSIH67 ABDELMESSIH67 غير متصل
Moderator
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2003
المشاركات: 3,986
ABDELMESSIH67 is on a distinguished road
مشاركة: ماذا تريد مصر في دستورها القادم ؟؟؟ الشريعة الاسلامية أم تشريع آخر ؟؟؟

دعونا نأخذ المواد مادة مادة للبحث و المقارنة

[عدل] المادة 1
يولد جميع الناس أحراراً متساوين في الكرامة والحقوق، وقد وهبوا عقلاً وضميراً وعليهم أن يعامل بعضهم بعضاً بروح الإخاء


هل الشريعة الاسلامية تدعو لهذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ بالطبع لا لانه من مبادئ الشريعة الاسلامية أن العبيد مختلفين عن الاحرار و ملكات اليمين غير متساويات في الكرامة و الحقوق مع الحرائر كما أن دماء العبيد و الاماء غير متساوية مع الحرائر فمن سورة البقرة نجد التالي :



سورة البقرة
} يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى الْحُرُّ بِالْحُرِّ وَالْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَالأُنثَى بِالأُنثَى فَمَنْ عُفِيَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَأَدَاء إِلَيْهِ بِإِحْسَانٍ ذَلِكَ تَخْفِيفٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَرَحْمَةٌ فَمَنِ اعْتَدَى بَعْدَ ذَلِكَ فَلَهُ عَذَابٌ أَلِيمٌ {178}



يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم القصاص الحر بالحر و العبد بالعبد

هنا التفرقة بين الحرائر و العبيد و فيها لو قتل شخص حر عبد يتم القصاص من أحد عبيده لا منه هو شخصيا فهل دم العبد أقل من دم الحر في الاسلام ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

و رغم أن البعض يقول بأن هذه الآية منسوخة بتلك الآية :

( وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالْأَنْفَ بِالْأَنْفِ وَالْأُذُنَ بِالْأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ فَمَنْ تَصَدَّقَ بِهِ فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَهُ وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ) (المائدة:45)


الا أنه كالعادة هناك خلاف بين المفسرين و الفقهاء مما يجعل المشرع في حالة تخبط لو تم اعتماد الشريعة الاسلامية مصدر رئيسي للتشريع .

أما عن التساوي في الكرامة فلا يوجد خلاف في الشريعة الاسلامية لانه لا يوجد مساواة في الكرامة بين الحر و العبد أو بين الحرائر و الاماء و ملكات اليمين .


و من أمثلة تلك الآيات :

سورة الانسان

وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلاَّ تَعُولُواْ {3}

سورة النور

وَأَنكِحُوا الْأَيَامَى مِنكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِن يَكُونُوا فُقَرَاء يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ {32}



فرض الجلباب و تغطية الصدر على الحرة المسلمة فقط عندما تخرج لقضاء حاجتها في الصحراء و لكن الامة كانت تكشف عن ساقيها و لا تغطي صدرها لان عورة الامة من الصرة للركبة على عكسش عورة الحرة و الآية تقول : ذلك أدنى الا يعرفهن فلا يؤذين .

يعني بأختصار الامة كانت لا كرامة لها في الاسلام رغم أن المادة 1 تقول أن كل البشر متساوون في الكرامة و الحقوق بغض النظر أصلا على أن المادة 1 و 4 يمنعون الرق و هو ما لم يحرمه الاسلام و لكن سأشرحه باستفاضة في المادة 4 .


سورة الاحزاب

يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا {59}


يعني كانت الآية تبيح ترك ملكات اليمين و الاماء مكشوفات الصدر و الرجلين ليكونا فريسة لفساق المدينة يوثبون عليهن أثناء قضاء حاجتهن في الصحراء أما الحرائر فلا يؤذين فهل في هذا تحرير للأماء و أغلبهن مسلمات و هل في ذلك مساواة في الكرامة بينهن و بين الحرائر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

أما عن غير المسلمين فهناك خلاف فقهي فلاتوجد آية في القرآن تقول لا يؤخذ مسلم بدم ذمي أو غير مسلم من أهل الكتاب و المجوس و هي الديانات التي أعترف الاسلام بها و لكن توجد بعض الاشارات في السنة على أنه لا يؤخذ مسلم بدم ( كافر ) أي اباحة قتل غير المسلمين و العبيد و الاماء دون قصاص و كأنهم أقل في الحياة و في الحقوق و الكرامة من المسلمين كما بينا .

و الادلة على ذلك ورود بعض الاحاديث الصحيحة عن رسول الاسلام تفيد ذلك منها :


84008 - سألت عليا رضي الله عنه : هل عندكم شيء مما ليس في القرآن ؟ وقال ابن عيينة مرة : ما ليس عند الناس ؟ فقال : والذي فلق الحبة وبرأ النسمة ، ما عندنا إلا ما في القرآن ، إلا فهما يعطي رجل في كتابه ، وما في الصحيفة . قلت : وما في الصحيفة ؟ قال : العقل ، وفكاك الأسير ، وأن لا يقتل مسلم بكافر.

الراوي: أبو جحيفة السوائي (صحابي) - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 6915

91625 - قلت لعلي : هل عندكم كتاب ؟ قال : لا ، إلا كتاب الله ، أو فهم أعطيه رجل مسلم ، أو ما في هذه الصحيفة . قال : قلت : فما في هذه الصحيفة ؟ قال : العقل ، وفكاك الأسير ، ولا يقتل مسلم بكافر.

الراوي: علي بن أبي طالب - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 111

91815 - قلت لعلي رضي الله عنه : هل عندكم شيء من الوحي إلا ما في كتاب الله ؟ قال : والذي فلق الحبة وبرأ النسمة ، ما أعلمه إلا فهما يعطيه الله رجلا في القرآن ، وما في هذه الصحيفة . قلت : وما في الصحيفة قال : العقل ، وفكاك الأسير ، وأن لا يقتل مسلم بكافر .

الراوي: أبو جحيفة السوائي (صحابي) - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 3047

94120 –
سألت عليا رضي الله عنه : هل عندكم شيء ما ليس في القرآن ؟ وقال مرة : ما ليس عند الناس ؟ فقال : والذي فلق الحبة وبرأ النسمة ، ما عندنا إلا ما في القرآن ، إلا فهما يعطى رجل في كتابه ، وما في الصحيفة . قلت : وما في الصحيفة ؟ قال : العقل ، وفكاك الأسير ، وأن لا يقتل مسلم بكافر.

الراوي: أبو جحيفة السوائي (صحابي) - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 6903


و الشكلة هنا عويصة للمشرع لو أعتمد الشريعة الاسلامية كالمصدر الرئيسي للتشريع , هل يعتبر كل غير المسلمين كفارا أم أن أهل الكتاب غير ذلك ؟؟؟؟؟؟؟؟ و هل يمكن تكفير أي انسان و استباحة دمه كما ينادي بعض السلفيين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

و حتى لو كان الانسان كافرا بالله أو غير مؤمن هل يجوز قتله دون قصاص ؟؟؟؟؟؟؟؟؟


الشريعة الاسلامية تقول بهذا وفقا للأحاديث الصحيحة كأن الملحد أو اللاديني مثلا نفسه لا تساوي نفس المسلمين و في هذا تضارب كبير مع الاعلان العالمي لحقوق الانسان .


الغريب أن القرآن متضارب مع نفسه و متضارب مع الحديث الصحيح لان هناك في القرآن آية تقول أن الحر بالحر و العبد بالعبد فقط و لم تحدد ديانة و لكن حددت طبقة أجتماعية و لكن هناك آية أخرى متعارضة معها لانها تقول أن القصاص : النفس بالنفس دون ان تحدد طبقة أجتماعية أو دين و هناك حديث صحيح يحدد القصاص على اساس العقيدة فمن من الثلاثة هو الصحيح الذي يأخذ المشرع به ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ أم ينتقي حسب مزاجه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

سؤال عويص جدا للمشرع لو قرر اعتماد الشريعة الاسلامية كمصدر رئيسي للتشريع .

نأتي الآن الى المعاملة بين البشر بأخاء , هل الاسلام أمر بهذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

بالطبع لا فلنراجع التالي :

- لا تبدؤوا اليهود ولا النصارى بالسلام . فإذا لقيتم أحدهم في طريق فاضطروه إلى أضيقه
الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2167
خلاصة حكم المحدث: صحيح


و حتى الاخ المسلم لو أعتنق الاسلام فأن عليه الا يعرف حتى أهله لو كانوا على غير الاسلام بل عليه أن يتولاهم و يتبرى منهم وفقا لقاعدة الولاء و البراء و هو ما نراه في الآتي :

لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءهُمْ أَوْ أَبْنَاءهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ {22}

يعني بمنتهى الوضوح و الصراحة يجب على المسلم الا يود حتى أهله لو كانوا لا يؤمنون بالله و اليوم الآخر فمابالنا بمن هم من غير أهله , هل في هذا توافق مع الجزء الثاني من المادة 1 من الاعلان العالمي لحقوق الانسان ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


يعني مثلا دعونا نتخيل أن مجلس الشعب قرر الاجتماع لاصدار قانون يبيح قتل العبيد و الخادمات و الكفار دون قصاص و دون تحقيق أو عقاب و أصدر قانون آخر يمنع مثلا رجل من الانفاق على أهله لو كانوا كفار أو أدعى عليهم الكفر مثلا ماذا سيكون حال البلاد ساعتها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
__________________
فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ يَكُونُ مَذْبَحٌ لِلرَّبِّ فِي وَسَطِ أَرْضِ مِصْرَ وَعَمُودٌ لِلرَّبِّ عِنْدَ تُخُمِهَا. فَيَكُونُ عَلاَمَةً وَشَهَادَةً لِرَبِّ الْجُنُودِ فِي أَرْضِ مِصْرَ. لأَنَّهُمْ يَصْرُخُونَ إِلَى الرَّبِّ بِسَبَبِ الْمُضَايِقِينَ فَيُرْسِلُ لَهُمْ مُخَلِّصاً وَمُحَامِياً وَيُنْقِذُهُمْ. فَيُعْرَفُ الرَّبُّ فِي مِصْرَ وَيَعْرِفُ الْمِصْريُّونَ الرَّبَّ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ وَيُقَدِّمُونَ ذَبِيحَةً وتقدمه وَيَنْذُرُونَ لِلرَّبِّ نَذْراً وَيُوفُونَ بِهِ. وَيَضْرِبُ الرَّبُّ مِصْرَ ضَارِباً فَشَافِياً فَيَرْجِعُونَ إِلَى الرَّبِّ فَيَسْتَجِيبُ لَهُمْ وَيَشْفِيهِمْ. «فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ تَكُونُ سِكَّةٌ مِنْ مِصْرَ إِلَى أَشُّورَ فَيَجِيءُ الآشوريون إِلَى مِصْرَ وَالْمِصْرِيُّونَ إِلَى أَشُّورَ وَيَعْبُدُ الْمِصْرِيُّونَ مَعَ الآشوريين. فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ يَكُونُ إِسْرَائِيلُ ثُلْثاً لِمِصْرَ وَلأَشُّورَ بَرَكَةً فِي الأَرْضِ بِهَا يُبَارِكُ رَبُّ الْجُنُودِ قَائِلاً: مُبَارَكٌ شَعْبِي مِصْرُ وَعَمَلُ يَدَيَّ أَشُّورُ وَمِيرَاثِي إِسْرَائِيلُ».
www.copts.net

آخر تعديل بواسطة ABDELMESSIH67 ، 22-02-2011 الساعة 09:04 AM
الرد مع إقتباس
  #3  
قديم 22-02-2011
الصورة الرمزية لـ net_man
net_man net_man غير متصل
Moderator
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2003
الإقامة: N Y
المشاركات: 4,311
net_man is on a distinguished road
مشاركة: ماذا تريد مصر في دستورها القادم ؟؟؟ الشريعة الاسلامية أم تشريع آخر ؟؟؟

تسجيل متابعه ... وفى انتظار بقية
++++++++++++++++++++++
__________________


+++++++++++++++++++++
الهى ...
عرفتك قلبا يفيض حنانا من قديم الزمان ...
جعلت لى البحر ارضا اسير عليها فى أمان ...
بيمينك رفعتنى وبحبك أرشدتنى ...
فهل يستحق قلبى كل ما أعطيتنى ؟
الرد مع إقتباس
  #4  
قديم 22-02-2011
أبرهة العصبي أبرهة العصبي غير متصل
Silver User
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2008
المشاركات: 714
أبرهة العصبي is on a distinguished road
مشاركة: ماذا تريد مصر في دستورها القادم ؟؟؟ الشريعة الاسلامية أم تشريع آخر ؟؟؟

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة net_man مشاهدة مشاركة
تسجيل متابعه ... وفى انتظار بقية
++++++++++++++++++++++
Me too

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
الرد مع إقتباس
  #5  
قديم 23-02-2011
الصورة الرمزية لـ ABDELMESSIH67
ABDELMESSIH67 ABDELMESSIH67 غير متصل
Moderator
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2003
المشاركات: 3,986
ABDELMESSIH67 is on a distinguished road
مشاركة: ماذا تريد مصر في دستورها القادم ؟؟؟ الشريعة الاسلامية أم تشريع آخر ؟؟؟

شكرا للمشاركة الاخوة الافاضل نت مان و ابرهة و أتمنى المشاركة معي و اضافة اي
تشريعات اسلامية ترونها متعارضة مع الاعلان العالمي لحقوق الانسان و لنبدأ بالبند الاول لكي يكون هذا الموضوع رسالة لكل الاخوة المسلمين لكي يعرفوا ماذا يختاروا
كمصدر رئيسي للتشريع هل الشريعة الاسلامية أم الاعلان العالمي لحقوق الانسان ؟؟؟؟

ماذا يريد الاخوة المسلمون من وطننا أن يتحضر و يرتفع أم ينزلق لتشريعات بربرية القرون الوسطى ؟؟؟؟؟؟؟؟

عبد المسيح
__________________
فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ يَكُونُ مَذْبَحٌ لِلرَّبِّ فِي وَسَطِ أَرْضِ مِصْرَ وَعَمُودٌ لِلرَّبِّ عِنْدَ تُخُمِهَا. فَيَكُونُ عَلاَمَةً وَشَهَادَةً لِرَبِّ الْجُنُودِ فِي أَرْضِ مِصْرَ. لأَنَّهُمْ يَصْرُخُونَ إِلَى الرَّبِّ بِسَبَبِ الْمُضَايِقِينَ فَيُرْسِلُ لَهُمْ مُخَلِّصاً وَمُحَامِياً وَيُنْقِذُهُمْ. فَيُعْرَفُ الرَّبُّ فِي مِصْرَ وَيَعْرِفُ الْمِصْريُّونَ الرَّبَّ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ وَيُقَدِّمُونَ ذَبِيحَةً وتقدمه وَيَنْذُرُونَ لِلرَّبِّ نَذْراً وَيُوفُونَ بِهِ. وَيَضْرِبُ الرَّبُّ مِصْرَ ضَارِباً فَشَافِياً فَيَرْجِعُونَ إِلَى الرَّبِّ فَيَسْتَجِيبُ لَهُمْ وَيَشْفِيهِمْ. «فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ تَكُونُ سِكَّةٌ مِنْ مِصْرَ إِلَى أَشُّورَ فَيَجِيءُ الآشوريون إِلَى مِصْرَ وَالْمِصْرِيُّونَ إِلَى أَشُّورَ وَيَعْبُدُ الْمِصْرِيُّونَ مَعَ الآشوريين. فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ يَكُونُ إِسْرَائِيلُ ثُلْثاً لِمِصْرَ وَلأَشُّورَ بَرَكَةً فِي الأَرْضِ بِهَا يُبَارِكُ رَبُّ الْجُنُودِ قَائِلاً: مُبَارَكٌ شَعْبِي مِصْرُ وَعَمَلُ يَدَيَّ أَشُّورُ وَمِيرَاثِي إِسْرَائِيلُ».
www.copts.net
الرد مع إقتباس
  #6  
قديم 24-02-2011
الصورة الرمزية لـ ABDELMESSIH67
ABDELMESSIH67 ABDELMESSIH67 غير متصل
Moderator
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2003
المشاركات: 3,986
ABDELMESSIH67 is on a distinguished road
مشاركة: ماذا تريد مصر في دستورها القادم ؟؟؟ الشريعة الاسلامية أم تشريع آخر ؟؟؟


الاخوة الافاضل نأتي الآن الى المادة الثانية من الاعلان العالمي لحقوق الانسان


[عدل] المادة 2
لكل إنسان حق التمتع بكافة الحقوق والحريات الواردة في هذا الإعلان، دون أي تمييز، كالتمييز بسبب العنصر أو اللون أو الجنس أو اللغة أو الدين أو الرأي السياسي أو أي رأي آخر، أو الأصل الوطني أو الاجتماعي أو الثروة أو الميلاد أو أي وضع آخر، دون أية تفرقة بين الرجال والنساء. وفضلا عما تقدم فلن يكون هناك أي تمييز أساسه الوضع السياسي أو القانوني أو الدولي لبلد أو البقعة التي ينتمي إليها الفرد سواء كان هذا البلد أو تلك البقعة مستقلا أو تحت الوصاية أو غير متمتع بالحكم الذاتي أو كانت سيادته خاضعة لأي قيد من القيود.

هل الشريعة الاسلامية تعطي كل الحقوق للأنسان بغض النظر عن جنسه و لونه و دينه ووضعه الاجتماعي و الجغرافي و السياسي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ للأسف لا و سنرى الادلة التالية .



سورة المائدة : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ {51}

من تفسير الجلالين


http://quran.al-islam.com/Page.aspx?...ID=12&Page=117

51} يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ نْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ
"يَا أَيّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُود وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء" تُوَالُونَهُمْ وَتُوَادُّونَهُمْ "بَعْضهمْ أَوْلِيَاء بَعْض" لِاتِّحَادِهِمْ فِي الْكُفْر "وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ" مِنْ جُمْلَتهمْ "إنَّ اللَّه لَا يَهْدِي الْقَوْم الظَّالِمِينَ" بِمُوَالَاتِهِمْ الْكُفَّا
ر

الآية كما نرى لا تحتاج لتفسير كثير بل هي دعوة صريحة لعدم المودة مع اليهود و المسيحيين و هذا متعارض من الشق الثاني من المادة الاولى لحقوق الانسان و التي تقول ان كل البشر يجب ان يتعاملوا مع بعضهم بأخاء و تتعارض مع المادة الثانية من الاعلان العالمي لحقوق الانسان الذي ينص على المساواة في الحقوق و الحريات دون النظر للدين .


أيضا في القرآن نجد التالي :


الَّذِينَ يَتَرَبَّصُونَ بِكُمْ فَإِن كَانَ لَكُمْ فَتْحٌ مِّنَ اللّهِ قَالُواْ أَلَمْ نَكُن مَّعَكُمْ وَإِن كَانَ لِلْكَافِرِينَ نَصِيبٌ قَالُواْ أَلَمْ نَسْتَحْوِذْ
عَلَيْكُمْ وَنَمْنَعْكُم مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ فَاللّهُ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلَن يَجْعَلَ اللّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلاً {141
}



سورة النساء : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاء مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَتُرِيدُونَ أَن تَجْعَلُواْ لِلّهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَانًا مُّبِينًا {144}

الآيتان تتحدثان عن عدم ولاية و سلطان الكافرين على المسلمين و بغض النظر عن هل المقصود بالكافرين أهل الكتاب أم غير المؤمنين بالله عموما من الملحدين و اللادينيين و لكن المبدأ واحد هو ان الشريعة الاسلامية لا تعطي حقوق متساوية للأنسان بغض النظر عن دينه .

لهذه الآيات لا تعطى حضانة طفل صغير لامه لو كانت غير مسلمة و أبيه اشهر اسلامه و لا يتولى غير المسلمون مناصب هامة في الدول التي تريد ان تحكم بالشريعة الاسلامية و هذه مخالفة صريحة للأعلان العالمي لحقوق الانسان

نأتي الآن لنقطة اخرى من المادة الثانية للأعلان , هل هناك مساواة في الحقوق و الحريات بين الرجل و المرأة في الاسلام ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

وضع المرأة في الاسلام متدني جدا لدرجة انها تتساوى بنصف الرجل في عدة اشياء منها الميراث و الشهادة
و جعلت أداة متعة للرجل ينكح أربعة نساء في وقت واحد دون اعتبار لادمية المرأة و انسانيتها .

فلنرى التالي :

المرأة تأخذ نصف ميراث الرجل


( يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلالَةِ إِنِ امْرُؤٌ هَلَكَ لَيْسَ لَهُ وَلَدٌ وَلَهُ أُخْتٌ فَلَهَا نِصْفُ مَا تَرَكَ وَهُوَ يَرِثُهَا إِنْ لَمْ يَكُنْ لَهَا وَلَدٌ فَإِنْ كَانَتَا اثْنَتَيْنِ فَلَهُمَا الثُّلُثَانِ مِمَّا تَرَكَ وَإِنْ كَانُوا إِخْوَةً رِجَالاً وَنِسَاءً فَلِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَيَيْنِ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ أَنْ تَضِلُّوا وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ) (النساء:176)

( يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَيَيْنِ فَإِنْ كُنَّ نِسَاءً فَوْقَ اثْنَتَيْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثَا مَا تَرَكَ وَإِنْ كَانَتْ وَاحِدَةً فَلَهَا النِّصْفُ وَلِأَبَوَيْهِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَكَ إِنْ كَانَ لَهُ وَلَدٌ فَإِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُ وَلَدٌ وَوَرِثَهُ أَبَوَاهُ فَلِأُمِّهِ الثُّلُثُ فَإِنْ كَانَ لَهُ إِخْوَةٌ فَلِأُمِّهِ السُّدُسُ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِي بِهَا أَوْ دَيْنٍ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ لا تَدْرُونَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ لَكُمْ نَفْعاً فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيماً حَكِيماً) (النساء:11)


الرجال قوامون على النساء .

( الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيّاً كَبِيراً) (النساء:34)
__________________
فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ يَكُونُ مَذْبَحٌ لِلرَّبِّ فِي وَسَطِ أَرْضِ مِصْرَ وَعَمُودٌ لِلرَّبِّ عِنْدَ تُخُمِهَا. فَيَكُونُ عَلاَمَةً وَشَهَادَةً لِرَبِّ الْجُنُودِ فِي أَرْضِ مِصْرَ. لأَنَّهُمْ يَصْرُخُونَ إِلَى الرَّبِّ بِسَبَبِ الْمُضَايِقِينَ فَيُرْسِلُ لَهُمْ مُخَلِّصاً وَمُحَامِياً وَيُنْقِذُهُمْ. فَيُعْرَفُ الرَّبُّ فِي مِصْرَ وَيَعْرِفُ الْمِصْريُّونَ الرَّبَّ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ وَيُقَدِّمُونَ ذَبِيحَةً وتقدمه وَيَنْذُرُونَ لِلرَّبِّ نَذْراً وَيُوفُونَ بِهِ. وَيَضْرِبُ الرَّبُّ مِصْرَ ضَارِباً فَشَافِياً فَيَرْجِعُونَ إِلَى الرَّبِّ فَيَسْتَجِيبُ لَهُمْ وَيَشْفِيهِمْ. «فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ تَكُونُ سِكَّةٌ مِنْ مِصْرَ إِلَى أَشُّورَ فَيَجِيءُ الآشوريون إِلَى مِصْرَ وَالْمِصْرِيُّونَ إِلَى أَشُّورَ وَيَعْبُدُ الْمِصْرِيُّونَ مَعَ الآشوريين. فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ يَكُونُ إِسْرَائِيلُ ثُلْثاً لِمِصْرَ وَلأَشُّورَ بَرَكَةً فِي الأَرْضِ بِهَا يُبَارِكُ رَبُّ الْجُنُودِ قَائِلاً: مُبَارَكٌ شَعْبِي مِصْرُ وَعَمَلُ يَدَيَّ أَشُّورُ وَمِيرَاثِي إِسْرَائِيلُ».
www.copts.net
الرد مع إقتباس
  #7  
قديم 27-12-2011
من أرض الكنانة من أرض الكنانة غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Feb 2008
المشاركات: 274
من أرض الكنانة is on a distinguished road
فهم خاطيء لدينكم و لدين الإسلام أيضا !!!! :) :) ،،،،،،،،،،، 1

يقول الأخ عبد المسيح

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة abdelmessih67 مشاهدة مشاركة
دعونا نأخذ المواد مادة مادة للبحث و المقارنة

[عدل] المادة 1
يولد جميع الناس أحراراً متساوين في الكرامة والحقوق، وقد وهبوا عقلاً وضميراً وعليهم أن يعامل بعضهم بعضاً بروح الإخاء


هل الشريعة الاسلامية تدعو لهذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ بالطبع لا لانه من مبادئ الشريعة الاسلامية أن العبيد مختلفين عن الاحرار و ملكات اليمين غير متساويات في الكرامة و الحقوق مع الحرائر كما أن دماء العبيد و الاماء غير متساوية مع الحرائر فمن سورة البقرة نجد التالي :



سورة البقرة
} يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى الْحُرُّ بِالْحُرِّ وَالْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَالأُنثَى بِالأُنثَى فَمَنْ عُفِيَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَأَدَاء إِلَيْهِ بِإِحْسَانٍ ذَلِكَ تَخْفِيفٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَرَحْمَةٌ فَمَنِ اعْتَدَى بَعْدَ ذَلِكَ فَلَهُ عَذَابٌ أَلِيمٌ {178}



يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم القصاص الحر بالحر و العبد بالعبد

هنا التفرقة بين الحرائر و العبيد و فيها لو قتل شخص حر عبد يتم القصاص من أحد عبيده لا منه هو شخصيا فهل دم العبد أقل من دم الحر في الاسلام ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

و رغم أن البعض يقول بأن هذه الآية منسوخة بتلك الآية :

( وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالْأَنْفَ بِالْأَنْفِ وَالْأُذُنَ بِالْأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ فَمَنْ تَصَدَّقَ بِهِ فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَهُ وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ) (المائدة:45)


الا أنه كالعادة هناك خلاف بين المفسرين و الفقهاء مما يجعل المشرع في حالة تخبط لو تم اعتماد الشريعة الاسلامية مصدر رئيسي للتشريع .

أما عن التساوي في الكرامة فلا يوجد خلاف في الشريعة الاسلامية لانه لا يوجد مساواة في الكرامة بين الحر و العبد أو بين الحرائر و الاماء و ملكات اليمين .


و من أمثلة تلك الآيات :

سورة الانسان

وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلاَّ تَعُولُواْ {3}

سورة النور

وَأَنكِحُوا الْأَيَامَى مِنكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِن يَكُونُوا فُقَرَاء يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ {32}



و هذا يدل على أنك لم تفهم ما يقوله دينكم كما لم تفهم ما يقوله ديننا أيضا !! :) :)

يقول المسيح " لـيــــس عبد أعظم من سيده" (يوحنا 13: 16)


فأين المساواة عندكم إذاً ؟؟؟؟؟؟؟؟ !!!!! :) :)


و يقول بولس الرسول : "أيها العـبــــيــــــد أطيعوا ســـادتــكـــــم حسب الجسد، بخوف ورعدة، في بساطة قلوبكم كـمــا لــــلمسيح" (كو 3: 22)

أي يخضعوا لسادتهم كما يخضعوا للمسيح !!!!!!!!!!!


بل لم يقتصر الأمر على العبيد ،،، فإنه لا يساوي بين المرأة و الرجل كذلك !!!

يقول بولس أيضاً : "أيها النساء إخــضـعــــن لرجالكن كــمـــا للـــرب. لأن الرجل هو رأس المرأة، كما أن المسيح أيضاً رأس الكنيسة" (أف 5: 22، 23)

فكيف يتساوي خاضع مع المخضوع له خصوصا عندما يكون خضوع المرأة للرجل هو مثل خضوع الإنسان للـــرب الإله كما يوصي بولس النساء ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ !!!!

ليس ذلك فحسب بل يؤكد بولس على عدم مساواة المرأة بالرجل و أنه يجب أن تدعوه بـــ "سيدها" !!!!!!!

يقول بولس : " فإنه هكذا كانت قديماً النساء القديسات أيضاً.. خاضــعــــــات لرجالهن، كما كانت سارة تطيع إبراهيم داعية إياه سيــدهـــــا" (1بط 3: 6).،،،،، !!!!!!!!!


فهل تعرف الفرق بين السيد و المسود ؟؟؟؟؟؟ !! :) :)



يتبع إن شاء الله
الرد مع إقتباس
  #8  
قديم 27-12-2011
من أرض الكنانة من أرض الكنانة غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Feb 2008
المشاركات: 274
من أرض الكنانة is on a distinguished road
فهم خاطيء لدينكم و لدين الإسلام أيضا !!!! :) :) ،،،،،،،،،،، 2



ثانيا لم يفهم الأخ ما ينص عليه ديننا و ما أمرنا به فيما يخص حقوق العبيد والإماء (بإفتراض وجودهم حيث أنهم غير موجودين في هذا العصر !!)


فديننا الحنيف و العظيم جدا جدا يسميهم (إخواننا) و يجعل كفارة لطم العبد (مجرد لطمه و ليس قتله) هي عتقه !!!!!

يقول رسولنا الكريم العظيم صلى الله عليه وسلم في صحيح البخاري ومسلم

[[ من لطم مملوكه أو ضربه حدا لم يأته ، فكفارته أن يعتقه " ]]،،، رواه مسلم

وعن أبي علي سويد بن مقرن رضي الله عنه قال‏:‏ لقد رأيتني سابع سبعة من بني مقرن ما لنا خادم إلا واحدة لطمها أصغرنا فأمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نعتقها‏.‏ ((رواه مسلم))

وفي مسلم أيضا عن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏من ضرب غُــلامــاً له حدًا لم يأتهِ، أو لطمه، فإن كفارته أن يعتقه‏"

و عَنْ أَبِي مَسْعُودٍ الأَنْصَارِيِّ ، قَالَ : " كُنْتُ أَضْرِبُ غُلامًا لِي فَسَمِعْتُ مِنْ خَلْفِي صَوْتًا : اعْلَمْ أَبَا مَسْعُودٍ لَلَّهُ أَقْدَرُ عَلَيْكَ مِنْكَ عَلَيْهِ ، فَالْتَفَتُّ فَإِذَا هُوَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَقُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، هُوَ حَرٌّ لِوَجْهِ اللَّهِ تَعَالَى ، فَقَالَ : أَمَا إِنَّكَ لَوْ لَمْ تَفْعَلْ لَلَفَحَتْكَ النَّارُ ، أَوْ قَالَ : لَمَسَّتْكَ النَّارُ " ، و رَوَاهُ مُسْلِمٌ عَنْ أَبِي كُرَيْبٍ .

وقد حض الرسول العظيم صلى الله عليه وسلم على المعاملة الحسنة لهم، حتى في الألفاظ والتعبيرات،،، فعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: ( لا يقولن أحدكم عبدي وأمتي، كلكم عبيد الله، وكل نسائكم إماء الله، ولكن ليقل غُــلامي وجاريتي، وفتاي وفتاتي ) ( مسلم ) .


كما نهانا الحبيب ـ صلى الله عليه وسلم ـ عن تكليف العبيد والخدم بأعمال شاقة تفوق طاقتهم وأمرنا بأن نساعدهم في عملهم !!!!،،، قال ـ صلى الله عليه وسلم ـ: ( لا تكلفوهم ما يغلبهم، فإن كلفتموهم فأعينوهم ) ( البخاري )


بل وقد سماهم (إخواننا) و أمرنا بأن نلبسهم مما نلبس ونطعهم مما نأكل !!! :) :)

عن المعرور بن سويد قال: ( لقيت أبا ذر بالربذة(موضع قرب المدينة)، وعليه حُلَّة (ثوب) وعلى غُــلامـه حُلة، فسألته عن ذلك فقال: إني ساببت رجلاً، فعيرته بأمه، فقال لي النبي - صلى الله عليه وسلم -: يا أبا ذر أعيرته بأمه؟ إنك امرؤ فيك جاهلية، إخوانكم خَوَلُكُم (خدمكم وعبيدكم)، جعلهم الله تحت أيديكم، فمن كان أخوه تحت يده فليطعمه مما يأكل، وليلبسه مما يلبس، ولا تكلفوهم ما يغلبهم، فإن كلفتموهم فأعينوهم )(متفق عليه،،،رواه الستة "البخاري ومسلم وغيرهما")

وعبد الله بن عمر ـ رضي الله عنه ـ قال: ( جاء رجل إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال: يا رسول الله كم نعفو عن الخادم؟ فصمت، ثم أعاد عليه الكلام فصمت، فلما كان في الثالثة قال: اعفوا عنه في كل يوم سبعين مرة )(رواه أبو داود ).


و عن أنس رضي الله عنه (والد الإمام العظيم مالك) ( خدمت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عشر سنين، والله ما سبني سبة قط، ولا قال لي أف قط، ولا قال لي لشيء فعلته: لم فعلته، ولا لشيء لم أفعله: ألا فعلته ) ( رواه أحمد )

و عن أمنا عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت: ( ما ضرب رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ خادما ولا امرأة قَط )( رواه أبو داود )


فأين عدم المساواة المزعومة في الكرامة كما يزعم الأخ عبد المسيح ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ !!!!!!!!!!!!!!


يتبع إن شاء الله

آخر تعديل بواسطة من أرض الكنانة ، 27-12-2011 الساعة 11:00 PM
الرد مع إقتباس
  #9  
قديم 28-12-2011
من أرض الكنانة من أرض الكنانة غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Feb 2008
المشاركات: 274
من أرض الكنانة is on a distinguished road
فهم خاطيء لدينكم و لدين الإسلام أيضا !!!! :) :) ،،،،،،،،،،، 3


وقد أمر الرسول صلى الله عليه وسلم في الأحاديث الصحيحة بالقصاص للعبد والأمة و هو ما يقوله كبار العلماء قديما و حديثا مثل شيخ الإسلام بن تيمية و أبو حنيفة و رواية عند الحنابلة والألباني وكبار التابعين (صحابة الصحابة) و الشيخ بن باز و بن عثيمين و المالكية (في قتل الغيلة) إلخ ،،، أما من خالفهم فلا يملك دليلا كما سنثبت من كلام شيخ الإسلام بن تيمية !!! :) :)

روى البخاري و مسلم و أحمد : "أن الربيع عمة أنس بن النضر كسرت ثنية جارية (أي إحدى أسنانها الأمامية) فطلبوا إلى القوم العفو فأبوا فأتوا رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - فقال القصاص فقال أخوها - أنس بن النضر - يا رسول الله تكسر ثنية فلانة فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يا أنس كتاب الله القصاص قال فقال : لا والذي بعثك بالحق لا تكسر ثنية فلانة قال فرضي القوم فعفوا وتركوا القصاص فقال رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - إن من عباد الله من لو أقسم على الله لأبره " ،،،رواه البخاري ومسلم في الصحيحين

وقد رواه محمد بن عبد الله بن المثنى الأنصاري في الجزء المشهور من حديثه عن حميد عن أنس بن مالك " أن الربيع بنت النضر عمته لطمت جارية فكسرت ثنيتها فعرضوا عليهم الأرش فأبوا فطلبوا الأرش والعفو فأبوا فأتوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فأمرهم بالقصاص فجاء أخوها أنس بن النضر فقال : يا رسول الله أتكسر ثنية الربيع والذي بعثك بالحق لا تكسر ثنيتها فقال النبي : صلى الله عليه وسلم : " يا أنس كتاب الله القصاص" فعفا القوم فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " إن من عباد الله من لو أقسم على الله لأبره " رواه البخاري عن الأنصاري بنحوه



وطبعا لا إجتهاد مع نص صريح مفصل (كما يجمع جميع العلماء) و من قال بغير ذلك فهو لم تصله الأحاديث الصحيحة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بوجوب القصاص و إعتمد على أحاديث ضعيفة ضعفها جميع علماء الأحاديث بلا إستثناء !! :) :)


يقول شيخ الإسلام :' مجموع الفتاوى(14/86)

فَكُلُّ مَنْ قَتَلَ عَبْدَهُ كَانَ لِلْإِمَامِ أَنْ يَقْتُلَهُ . وَ " أَيْضًا " فَقَدْ ثَبَتَ بِالسُّنَّةِ وَالْآثَارِ أَنَّهُ إذَا مَثَّلَ بِعَبْدِهِ عَتَقَ عَلَيْهِ وَهَذَا مَذْهَبُ مَالِكٍ وَأَحْمَد وَغَيْرِهِمَا وَقَتْلُهُ أَشَدُّ أَنْوَاعِ الْمَثْلِ فَلَا يَمُوتُ إلَّا حُرًّا ؛ لَكِنَّ حُرِّيَّتَهُ لَمْ تَثْبُتْ فِي حَالِ الْحَيَاةِ حَتَّى يَرِثَهُ عَصَبَتُهُ ؛ بَلْ حُرِّيَّتُهُ ثَبَتَتْ حُكْمًا وَهُوَ إذَا كَانَ عَتَقَ كَانَ وَلَاؤُهُ لِلْمُسْلِمِينَ فَيَكُونُ الْإِمَامُ هُوَ وَلِيُّهُ فَلَهُ قَتْلُ قَاتِلٍ عَبْدِهِ . وَقَدْ يَحْتَجُّ بِهَذَا مَنْ يَقُولُ : إنَّ قَاتِلَ عَبْدَ غَيْرِهِ لِسَيِّدِهِ قَتْلُهُ وَإِذَا دَلَّ الْحَدِيثُ عَلَى هَذَا كَانَ هَذَا الْقَوْلُ هُوَ الرَّاجِحُ وَالْقَوْلُ الْآخَرُ لَيْسَ مَعَهُ نَصٌّ صَرِيحٌ وَلَا قِيَاسٌ صَحِيحٌ


و يقول الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في الشرح الممتع على زاد المستقنع (شارحا مذهب صاحب الكتاب)

(((((((( بَابُ شُرُوطِ القِصَاصِ :

قوله: «ولا حر بعبد» أي: لا يقتل الحر بالعبد، وهذه المسألة اختلف فيها أهل العلم، فالمذهب (أي مذهب صاحب الكتاب الذي يشرحه إبن عثيمين) أن الحر لا يقتل بالعبد؛ لأن الحر أكمل من العبد، إذ إن العبد يباع ويشترى، وديته قيمته، فلا يمكن أن يكون ما يباع ويشترى مكافئاً للحر، ولهم أحاديث لكنها ضعيفة منها: «لا يقتل حر بعبد»

ولهذا ذهب أبو حنيفة وشيخ الإسلام ابن تيمية، وهو رواية عن أحمد، إلى أن الحر يقتل بالعبد؛ لعموم قوله عليه الصلاة والسلام: «المؤمنون تتكافأ دماؤهم، ويسعى بذمتهم أدناهم» وهذا القول هو الصواب. ))))))))



يتبع إن شاء الله

آخر تعديل بواسطة من أرض الكنانة ، 28-12-2011 الساعة 01:01 AM
الرد مع إقتباس
  #10  
قديم 28-12-2011
من أرض الكنانة من أرض الكنانة غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Feb 2008
المشاركات: 274
من أرض الكنانة is on a distinguished road
فهم خاطيء لدينكم و لدين الإسلام أيضا !!!! :) :) ،،،،،،،،،،، 4



لا أعلم سر عدم إنتباه الأخ عبد المسيح لحقيقة أن المسيحية أقرت بعدم مساواة العبد مع السيد بل و عدم مساواة المرأة مع الرجل و إلى حقيقة أن منظمات حقوق الإنسان العالمية ترفض ما جاء في العهد القديم و الجديد من إقرار عقوبة القتل !! :)


كما لا أعلم سر قيام الأخ عبد المسيح بإستعراض رأي أحد المذاهب في مسئلة معينة و عدم الإشارة أو تبيان الأراء و المذاهب المخالفة !!! ،،،فمن الأمانة العلمية نقل كل الادلة و المذاهب المتعلقة بما يريد الأخ طرحه و ليس إيهام القاريء بأن الرأي في المسألة التي يطرحها موحد والأدلة فيه صريحة و ليس عليها خلاف !!!!!


يقول الأخ عبد المسيح


إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة abdelmessih67 مشاهدة مشاركة


أما عن غير المسلمين فهناك خلاف فقهي فلاتوجد آية في القرآن تقول لا يؤخذ مسلم بدم ذمي أو غير مسلم من أهل الكتاب و المجوس و هي الديانات التي أعترف الاسلام بها و لكن توجد بعض الاشارات في السنة على أنه لا يؤخذ مسلم بدم ( كافر ) أي اباحة قتل غير المسلمين و العبيد و الاماء دون قصاص و كأنهم أقل في الحياة و في الحقوق و الكرامة من المسلمين كما بينا .

و الادلة على ذلك ورود بعض الاحاديث الصحيحة عن رسول الاسلام تفيد ذلك منها :

84008 - سألت عليا رضي الله عنه : هل عندكم شيء مما ليس في القرآن ؟ وقال ابن عيينة مرة : ما ليس عند الناس ؟ فقال : والذي فلق الحبة وبرأ النسمة ، ما عندنا إلا ما في القرآن ، إلا فهما يعطي رجل في كتابه ، وما في الصحيفة . قلت : وما في الصحيفة ؟ قال : العقل ، وفكاك الأسير ، وأن لا يقتل مسلم بكافر.

الراوي: أبو جحيفة السوائي (صحابي) - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 6915
.
.

و الشكلة هنا عويصة للمشرع لو أعتمد الشريعة الاسلامية كالمصدر الرئيسي للتشريع , هل يعتبر كل غير المسلمين كفارا أم أن أهل الكتاب غير ذلك ؟؟؟؟؟؟؟؟ و هل يمكن تكفير أي انسان و استباحة دمه كما ينادي بعض السلفيين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

و حتى لو كان الانسان كافرا بالله أو غير مؤمن هل يجوز قتله دون قصاص ؟؟؟؟؟؟؟؟؟


الشريعة الاسلامية تقول بهذا وفقا للأحاديث الصحيحة كأن الملحد أو اللاديني مثلا نفسه لا تساوي نفس المسلمين و في هذا تضارب كبير مع الاعلان العالمي لحقوق الانسان .




الأحاديث التي أوردها الأخ للبخاري تتحدث عن عدم قتل المسلم بالكافر المحارب للمسلمين و ليس الذمي أو المعاهد


يقول الإمام بن حجر في (فتح الباري - شرح صحيح البخاري) شارحا الحديث الذي أورده الأخ عبد المسيح

[[[[[[[[[ واحتجوا بما وقع عند أبي داود من طريق الحسن عن قيس بن عباد عن علي بلفظ : لا يقتل مؤمن بكافر ولا ذو عهد في عهده .

وأخرجه أيضا من رواية عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده ، وأخرجه ابن ماجه من حديث ابن عباس والبيهقي عن عائشة ومعقل بن يسار ، وطرقه كلها ضعيفة إلا الطريق الأولى والثانية فإن سند كل منهما حسن (أي أنهما صحيحان لغيرهما وفقا لعلماء الأحاديث) ، وعلى تقدير قبوله فقالوا : وجه الاستدلال منه أن تقديره : ولا يقتل ذو عهد في عهده بكافر ، قالوا : وهو من عطف الخاص على [ ص: 273 ] العام فيقتضي تخصيصه ، لأن الكافر الذي يقتل به ذو العهد هو الحربي دون المساوي له والأعلى ، فلا يبقى من يقتل بالمعاهد إلا الحربي فيجب أن يكون الكافر الذي لا يقتل به المسلم هو الحربي تسوية بين المعطوف والمعطوف عليه ، قال الطحاوي : ولو كانت فيه دلالة على نفي قتل المسلم بالذمي لكان وجه الكلام أن يقول : ولا ذي عهد في عهده وإلا لكان لحنا ، والنبي - صلى الله عليه وسلم - لا يلحن ، فلما لم يكن كذلك علمنا أن ذا العهد هو المعني بالقصاص فصار التقدير لا يقتل مؤمن ولا ذو عهد في عهده بكافر .
.
.
وقال الطحاوي أيضا : لا يصح حمله على الجملة المستأنفة لأن سياق الحديث فيما يتعلق بالدماء التي يسقط بعضها ببعض ، لأن في بعض طرقه المسلمون تتكافأ دماؤهم وتعقب بأن هذا الحصر مردود ، فإن في الحديث أحكاما كثيرة غير هذه ، وقد أبدى الشافعي له مناسبة فقال : يشبه أن يكون لما أعلمهم أن لا قود بينهم وبين الكفار أعلمهم أن دماء أهل الذمة والعهد محرمة عليهم بغير حق فقال لا يقتل مسلم بكافر ولا يقتل ذو عهد في عهده . ]]]]]]]]]] ،،، إنتهى الإقتباس



و يقول الطحاوي أيضا في شرح معاني الآثار
[[[[[ "حدثنا بن مرزوق قال ثنا أبو عامر قال ثنا سليمان بن بلال عن ربيعة بن أبي عبد الرحمن عن عبد الرحمن بن البيلماني ثم أن النبي صلى الله عليه وسلم أتى برجل من المسلمين قد قتل معاهدا من أهل الذمة فأمر به فضرب عنقه وقال أنا أولى من وفي بذمته.. حدثنا سليمان بن شعيب قال ثنا يحيى بن سلام عن محمد بن أبي حميد المدني عن محمد بن المنكدر عن النبي صلى الله عليه وسلم ثم مثله والنظر عندنا شاهد لذلك أيضا وذلك أنا رأينا الحربي دمه حلال وماله حلال فإذا صار ذميا حرم دمه وماله كحرمة دم المسلم ومال المسلم ثم رأينا من سرق من مال الذمي ما يجب فيه القطع قطع كما يقطع في مال المسلم فلما كانت العقوبات في انتهاك المال الذي قد حرم بالذمة كالعقوبات في انتهاك المال الذي حرم بالإسلام كان يجئ في النظر أيضا أن في الدم الذي قد حرم بالذمة كالعقوبة في الذي قد حرم بالإسلام فإن قال قائل فإنا قد رأينا العقوبات الواجبات في انتهاك حرمة الأموال قد فرق بينهما وبين العقوبات الواجبات في انتهاك حرمة الدم وذلك أنا رأينا العبد يسرق من مال مولاه فلا يقطع ويقتل مولاه فيقتل ففرق بين ذلك فما تنكرون أيضا أن يكون قد فرق بين ما يجب في انتهاك مال الذمي ودمه قيل له هذا الذي ذكرت قد زاد ما ذهبنا إليه توكيدا لأنك ذكرت أنهم أجمعوا أن العبد لا يقطع في مال مولاه وأنه يقتل بمولاه وبعبيد مولاه فما وصفت من ذلك كما ذكرت فقد خففوا أمر المال ووكدوا أمر الدم في الدم حيث لم يوجبوها بالمال فلما ثبت توكيد أمر الدم وتخفيف أمر المال ثم رأينا مال الذمي يجب في انتهاكه على المسلم كما يجب عليه في انتهاك مال المسلم كان دمه أحرى أن يكون عليه في انتهاك حرمته ما يكون عليه في انتهاك حرمة دم المسلم وقد أجمعوا أن ذميا لو قتل ذميا ثم أسلم القاتل أنه يقتل بالذمي الذي قتله في حال كفره ولا يبطل ذلك إسلامه فلما رأينا الإسلام الطارئ على القتل لا يبطل القتل الذي كان في حال الكفر وكانت الحدود تمامها أحدها ولا يوجد على حال لا يجب في البدء مع تلك الحال ألا ترى أن رجلا لو قتل رجلا والمقتول مرتد أنه لا يجب عليه شيء وأنه لو جرحه وهو مسلم ثم أرتد عياذا بالله فمات لم يقتل فصارت ردته التي تقدمت الجناية ملكا طرأت عليها في درء القتل سواء فكان كذلك في النظر أن يكون القاتل قبل جنايته وبعد جنايته سواء ولما كان إسلامه بعد جنايته قبل أن يقتل بها لا يدفع عنه القود كان كذلك إسلامه المتقدم لجنايته لا يدفع عنه القود وهذا قول أبي حنيفة وأبي يوسف ومحمد رحمة الله عليهم أجمعين ]]]]]]]]]]




و يرى مالك والليث أن المسلم يقتل بالكافر إن كان القتل غيلة قال مالك "لا يقاد المسلم بالذمي إلا أن يقتله غيلة أو حرابة، فيقاد به"

وبه قال أبو حنيفة وأصحابه، والشعبي والنخعي، وابن أبي ليلى.

أما الإمام الكاساني (الذي يقول بقتل المسلم بالذمي) فقد رد على أدلة الشافعي بقوله: "ولنا عمومات القصاص من نحو قوله تبارك وتعالى (كتب عليكم القصاص في القتلى) وقوله سبحانه وتعالى (وكتبنا عليهم فيها أن النفس بالنفس) وقوله جلت عظمته (ومن قتل مظلوماً فقد جعلنا لوليه سلطاناً) من غير فصل بين قتيل وقتيل ونفس ونفس ومظلوم ومظلوم فمن ادعى التخصيص والتقييد فعليه الدليل وقوله سبحانه وتعالى عز من قائل (ولكم في القصاص حياة) وتحقيق معنى الحياة في قتل المسلم بالذمي أبلغ منه في قتل المسلم بالمسلم لأن العداوة الدينية تحمله على القتل خصوصاً عند الغضب ويجب عليه قتله لغرمائه فكانت الحاجة إلى الزاجر أمس فكان في شرع القصاص فيه في تحقيق معنى الحياة أبلغ" ،،، إنتهى الإقتباس




فكيف يزعم الاخ ((أن الشريعة الاسلامية تقول بعدم قتل المسلم بالذمي وفقا للأحاديث الصحيحة)) و لا يقوم بعرض المذاهب و الأدلة المخالفة و المفسرة للحديث الذي إستشهد به ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ !!!!!!!!!!!!!!!!! ،،، :) :)


يتبع إن شاء الله للمزيد من المفاجآت الحقيقية ،، :) :)

آخر تعديل بواسطة من أرض الكنانة ، 28-12-2011 الساعة 02:12 AM
الرد مع إقتباس
  #11  
قديم 11-03-2014
Emadelta Emadelta غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Feb 2010
المشاركات: 42
Emadelta is on a distinguished road
مشاركة: ماذا تريد مصر في دستورها القادم ؟؟؟ الشريعة الاسلامية أم تشريع آخر ؟؟؟

السيد عبد المسيح
كلما قرأت ما كتبته عن تطبيق الشريعة وما سوف يؤدي ذلك من مخاوف على الحريات أجد أنك بارع في تحريف الحقائق ببراعة ونظرا إلى أن من يقرأوا لك لا يعلمون عن الإسلام شئ فبالتالي سيرتعبون من تطبيقة ولكن كل ما كتبته عن التفرقة بين الحر والعبد في الإسلام كله كلام باطل لأن الإسلام ساوى بين الجميع والدليل على ذلك سيدنا بلال بالرغم إنه عبد إلا أننا نقول له سيدنا لأنه من صحابة رسول الله وكذلك كرمه الإسلام بأنه أول من يدخل الجنة من أمة محمد وكرمة الرسول بأنه جعلة أول مؤذن في الإسلام وكذلك كان يحارب مع الصحابه ويرفع السيف على أشراف القبائل ويقول الإسلام ( لا فرق بين عربي ولا أعجمي إلا بالتقوى ) وهنا الفرق والفرق هنا في المقام والمعاملة
الله لم يساوي بين من آمن به ومن لم يؤمن به ولكن لم يبيح دمة ولا مالة ولا عرضة ولا ظلمة
والدليل على ذلك عندما أعاد سيدنا عمر منزل السيدة المسيحية لها مرة أخرى بعد أن تم أخذه منها وبناء مسجد عليه وعندما رفعت شكوى له أمر بهدم المسجد وبناء بيتها مرة أخرى وهيا لا تزال نصرانيه
وكذلك عندما كان يتجول بالسوق ووجد سيده نصرانية تتسول وسأل عن حالها فعرف أنها فقيره وتعول أطفال فأمر بصرف مبلع شهري لها من بيت المال وهي نصرانية
والقصة المشهورة وهي عندما تأزى القبطي من بن سيدنا عمرو بن العاص عندما ضربه بالسياط بعد أن فاز القبطي على بن عمرو بن العاص في سباق الخيول وذهب هذا القبطي ليشكوا بن عمرو بن العاص لسيدنا عمرو عما حدث له فحكم له الخليفة عمر بأن يضرب بن عمرو بن العاص بالسياط حتى يرضي ويشعر أنه اقتص لكرامته منه وبعد أن انتهي القبطي من أخذ ثأرة أمر الخليفة عمر بأن يضرب القبطي سيدنا عمرو بن العاص نفسة بالسياط لأنه لم يربي إبنه حق التربية وكان سيدنا عمرو حينها والي على مصر
وكذلك قال رسول الله صلي الله عليه وسلم ( من آذى زمي فقد أذاني ) وهذا في وقت السلم ولم يكن بيننا وبينهم حرب فكيف يكون الإسلام مفرق بين البشر
قوله تعالى : ( لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين ) هذا أمر مباشر من رب العالمين بعدم التعدي على من لا يعتدي علينا
الرد مع إقتباس
  #12  
قديم 07-03-2011
الصورة الرمزية لـ ABDELMESSIH67
ABDELMESSIH67 ABDELMESSIH67 غير متصل
Moderator
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2003
المشاركات: 3,986
ABDELMESSIH67 is on a distinguished road
مشاركة: ماذا تريد مصر في دستورها القادم ؟؟؟ الشريعة الاسلامية أم تشريع آخر ؟؟؟

الاخوة الافاضل و الآن ننتقل الى المادة الخامسة من الاعلان العالمي لحقوق الانسان


[عدل] المادة 5
لايعرض أي إنسان للتعذيب ولا للعقوبات أو المعاملات القاسية أو الوحشية أو الحاطة بالكرامة.

هل الاسلام لا يدعو الى تعذيب الانسان او لعقوبات قاسية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ بالطبع لا فهناك ما يعرف بالحدود الاسلامية و أولها مثلا حد الحرابة و هو يطبق على من يعادي الله و رسوله و من الممكن بفتوى بسيطة أعتبار كل من يعترض على الحاكم المسلم مفسد في الارض و بالتالي وفقا لحد الحرابة يجب قطع ايديه و ارجله و تسميل ( فقع ) أعينه ثم صلبه لكي يموت في منتهى الوحشية......... فلنراجع التالي :


أول من قتل لأن المخالفين له بكفره هو عثمان بن عفان، فقد قالت عائشة: •أقتلوا نعثلاً، لعن الله نعثلاً (ضحى الإسلام 3:252)، ونعثل اسم لرجل مسيحي من المدينة كانوا يشبهونه بعثمان لعظم لحيته) . ثم تذكر كتب السيرة بعد ذلك منع الناس من الصلاة عليه ودفنه بحش كوكب - مقابر اليهود بالمدينة - وأثناء احتضار عثمان نزا عليه عمير بن ضابئ فكسر أضلعه، ومُنع الناس من الصلاة عليه أو دفنه مدة ثلاثة أيام

راجعوا الآتي : (تاريخ الرسل والملوك، الطبري، 4:412 وما بعدها ).


وفي فترة الخلافة العباسية قتل الحلاج بدعوى كفره وارتداده ، فصُلب وقُطعت أطرافه وحُرقت جثته (البداية والنهاية، ابن كثير، 11:139 وما بعدها ). وفي خلافة أبي جعفر المنصور قُتل ابن المقفع بتلفيق تهمة الكفر له، لأنه أرسل خطاباً إلى الخليفة يوصيه بتقوى الله، فما كان من الخليفة إلا أن اتقى الله - بطريقته الخاصة - وأمر بشيّ أطراف ابن المقفع وإطعامها له


(البداية والنهاية، ج 9ص 96ـ

http://www.al-eman.com/Islamlib/view...&SW=الحلاج#SR1





أما في القرآن فنجد التالي :


( إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَاداً أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ) (المائدة:33)

http://quran.al-islam.com/Tafseer/Di...Sora=5&nAya=33



رَوَاهُ اِبْن مَرْدُوَيْهِ وَالصَّحِيح أَنَّ هَذِهِ الْآيَة عَامَّة فِي الْمُشْرِكِينَ وَغَيْرهمْ مِمَّنْ اِرْتَكَبَ هَذِهِ الصِّفَات كَمَا رَوَاهُ الْبُخَارِيّ وَمُسْلِم مِنْ حَدِيث أَبِي قِلَابَة وَاسْمه عَبْد اللَّه بْن زَيْد الْجَرْمِيّ الْبَصْرِيّ عَنْ أَنَس بْن مَالِك أَنَّ نَفَرًا مِنْ عُكْل ثَمَانِيَة قَدِمُوا عَلَى رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَبَايَعُوهُ عَلَى الْإِسْلَام فَاسْتَوْخَمُوا الْمَدِينَة وَسَقِمَتْ أَجْسَامهمْ فَشَكَوْا إِلَى رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذَلِكَ فَقَالَ : " أَلَا تَخْرُجُونَ مَعَ رَاعِينَا فِي إِبِله فَتُصِيبُونَ مِنْ أَبْوَالهَا وَأَلْبَانهَا فَقَالُوا : بَلَى فَخَرَجُوا فَشَرِبُوا مِنْ أَبْوَالهَا وَأَلْبَانهَا فَصَحُّوا فَقَتَلُوا الرَّاعِي وَطَرَدُوا الْإِبِل فَبَلَغَ ذَلِكَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَبَعَثَ فِي آثَارهمْ فَأُدْرِكُوا فَجِيءَ بِهِمْ فَأَمَرَ بِهِمْ فَقُطِعَتْ أَيْدِيهمْ وَأَرْجُلهمْ وَسُمِرَتْ أَعْيُنهمْ ثُمَّ نُبِذُوا فِي الشَّمْس حَتَّى مَاتُوا .


أما عن حد السرقة و هو قطع يد السارق فنجده في التالي :

سورة المائدة : وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُواْ أَيْدِيَهُمَا جَزَاء بِمَا كَسَبَا نَكَالاً مِّنَ اللّهِ وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ
{38}


أما عن عقوبة الزاني و الزانية فالقرآن ينص على الجلد كما نرى في التالي

سورة النور : الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا مِئَةَ جَلْدَةٍ وَلَا تَأْخُذْكُم بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ

يدعو الاسلام أيضا الى قطع الرقاب في التالي لكل الاسرى و الجواسيس :

سورة الانفال : إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلآئِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُواْ الرَّعْبَ فَاضْرِبُواْ فَوْقَ الأَعْنَاقِ وَاضْرِبُواْ مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ {12} ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ شَآقُّواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَمَن يُشَاقِقِ اللّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ {13}


و البعض يقول الرجم لان الجلد للزاني الغير محصن رغم أن الزنا مباح في الاسلام تحت مسمى نكاح المتعة و وطء ملكات اليمين لكن هناك آية يقال انها مفقودة تتكلم عن رجم الزاني و الزانية


http://hadith.al-islam.com/Display/D...earchLevel=QBE

حدثنا ‏ ‏أبو سلمة يحيى بن خلف ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبد الأعلى ‏ ‏عن ‏ ‏محمد بن إسحق ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الله بن أبي بكر ‏ ‏عن ‏ ‏عمرة ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة ‏ ‏و عن ‏ ‏عبد الرحمن بن القاسم ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة ‏ ‏قالت ‏
‏لقد نزلت آية الرجم ورضاعة الكبير عشرا ولقد كان في صحيفة تحت سريري فلما مات رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وتشاغلنا بموته دخل ‏ ‏داجن ‏ ‏فأكلها ‏



و هناك من الثابت عن نبي الاسلام في السيرة النبوية أنه سحل عجوز اسمها أم قرفة لمجرد أنها سخرت منه و ربطها بين جملين ثم شقها نصفين



السيرة النبوية لابن هشام ، باب غزوة زيد بن حارثة بنى فزارة و مصاب أم قرفة



http://sirah.al-islam.com/SearchDisp...earchLevel=QBE



أم قرفة
هي فاطمة بنت ربيعة بن بدر بن عمرو الفزارية. أم قرفة تزوجت مالكا بن حذيفة بن بدر وولدت له ثلاثة عشر ولدا أولهم (قرفة) وبه تكنى, وكل أولادها كانوا من الرؤساء في قومهم. كانت من أعز العرب, وفيها يضرب المثل في العزة والمنعة فيقال: أعز من أم قرفة وكانت إذا تشاجرت غطفان بعثت خمارها على رمح فينصب بينهم فيصطلحون. كانت تؤلب على رسول الله صلى الله عليه وسلم فأرسل في السنة السادسة للهجرة زيد بن حارثة في سرية فقتلها قتلا عنيفا, فقد ربط برجليها حبلا, ثم ربطه بين بعيرين حتى شقها شقا. وكانت عجوزا كبيرة, وحمل رأسها إلى المدينة ونصب فيها ليعلم قتلها.

يعني بأختصار يدعو الاسلام الى قطع الايادي و الارجل و الرؤوس و تسميل الاعين و الرجم و الجلد و التعذيب و السحل و قطع الاطراف فهل بعد كل هذا يكون متوافق مع المادة الخامسة من الاعلان العالمي لحقوق الانسان و التي تجرم التعذيب و المعاملة الوحشية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

اترك الحكم لكل انسان متحضر مسلم كان أم مسيحيا

و غدا نواصل مع المزيد

عبد المسيح


__________________
فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ يَكُونُ مَذْبَحٌ لِلرَّبِّ فِي وَسَطِ أَرْضِ مِصْرَ وَعَمُودٌ لِلرَّبِّ عِنْدَ تُخُمِهَا. فَيَكُونُ عَلاَمَةً وَشَهَادَةً لِرَبِّ الْجُنُودِ فِي أَرْضِ مِصْرَ. لأَنَّهُمْ يَصْرُخُونَ إِلَى الرَّبِّ بِسَبَبِ الْمُضَايِقِينَ فَيُرْسِلُ لَهُمْ مُخَلِّصاً وَمُحَامِياً وَيُنْقِذُهُمْ. فَيُعْرَفُ الرَّبُّ فِي مِصْرَ وَيَعْرِفُ الْمِصْريُّونَ الرَّبَّ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ وَيُقَدِّمُونَ ذَبِيحَةً وتقدمه وَيَنْذُرُونَ لِلرَّبِّ نَذْراً وَيُوفُونَ بِهِ. وَيَضْرِبُ الرَّبُّ مِصْرَ ضَارِباً فَشَافِياً فَيَرْجِعُونَ إِلَى الرَّبِّ فَيَسْتَجِيبُ لَهُمْ وَيَشْفِيهِمْ. «فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ تَكُونُ سِكَّةٌ مِنْ مِصْرَ إِلَى أَشُّورَ فَيَجِيءُ الآشوريون إِلَى مِصْرَ وَالْمِصْرِيُّونَ إِلَى أَشُّورَ وَيَعْبُدُ الْمِصْرِيُّونَ مَعَ الآشوريين. فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ يَكُونُ إِسْرَائِيلُ ثُلْثاً لِمِصْرَ وَلأَشُّورَ بَرَكَةً فِي الأَرْضِ بِهَا يُبَارِكُ رَبُّ الْجُنُودِ قَائِلاً: مُبَارَكٌ شَعْبِي مِصْرُ وَعَمَلُ يَدَيَّ أَشُّورُ وَمِيرَاثِي إِسْرَائِيلُ».
www.copts.net
الرد مع إقتباس
  #13  
قديم 09-03-2011
الصورة الرمزية لـ ABDELMESSIH67
ABDELMESSIH67 ABDELMESSIH67 غير متصل
Moderator
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2003
المشاركات: 3,986
ABDELMESSIH67 is on a distinguished road
مشاركة: ماذا تريد مصر في دستورها القادم ؟؟؟ الشريعة الاسلامية أم تشريع آخر ؟؟؟

الاخوة الافاضل استكمالا للتعليق على النقطة الخامسة من الاعلان العالمي لحقوق الانسان اليكم مجموعة من الفيديوهات حول تطبيق بعض الحدود الاسلامية على البشر و لنرى هل متوافقة مع المادة الخامسة التي تنص على عدم التعذيب و التمثيل بالانسان

حركة طالبان ترجم شاب و فتاة حتى الموت

http://www.youtube.com/watch?v=Ct0wN...eature=related


ميليشيا طالبان الباكستانية ترجم فتاة بوحشية حتى الموت لانها شوهدت مع رجل ليس محرم لها

http://www.youtube.com/watch?v=AK_bV...eature=related


أعدام علني في مقديشيو بواسطة المحاكم الاسلامية

http://www.youtube.com/watch?v=2LBKJ...eature=related


حركة طالبان تستخدم طفل عمره 12 عاما لقطع رأس أحد الجواسيس

http://www.youtube.com/watch?v=MdSFoKbSUZ8

رجاء من كل الاخوة الذين لديهم فيديوهات او صور للحدود الاسلامية أن يرفقوها بالموضوع لبيان كيفية التعذيب و المثيل بالانسان الذي سيلاقيه الانسان المصري تحت علم الشريعة الاسلامية و حدودها

عبد المسيح
__________________
فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ يَكُونُ مَذْبَحٌ لِلرَّبِّ فِي وَسَطِ أَرْضِ مِصْرَ وَعَمُودٌ لِلرَّبِّ عِنْدَ تُخُمِهَا. فَيَكُونُ عَلاَمَةً وَشَهَادَةً لِرَبِّ الْجُنُودِ فِي أَرْضِ مِصْرَ. لأَنَّهُمْ يَصْرُخُونَ إِلَى الرَّبِّ بِسَبَبِ الْمُضَايِقِينَ فَيُرْسِلُ لَهُمْ مُخَلِّصاً وَمُحَامِياً وَيُنْقِذُهُمْ. فَيُعْرَفُ الرَّبُّ فِي مِصْرَ وَيَعْرِفُ الْمِصْريُّونَ الرَّبَّ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ وَيُقَدِّمُونَ ذَبِيحَةً وتقدمه وَيَنْذُرُونَ لِلرَّبِّ نَذْراً وَيُوفُونَ بِهِ. وَيَضْرِبُ الرَّبُّ مِصْرَ ضَارِباً فَشَافِياً فَيَرْجِعُونَ إِلَى الرَّبِّ فَيَسْتَجِيبُ لَهُمْ وَيَشْفِيهِمْ. «فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ تَكُونُ سِكَّةٌ مِنْ مِصْرَ إِلَى أَشُّورَ فَيَجِيءُ الآشوريون إِلَى مِصْرَ وَالْمِصْرِيُّونَ إِلَى أَشُّورَ وَيَعْبُدُ الْمِصْرِيُّونَ مَعَ الآشوريين. فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ يَكُونُ إِسْرَائِيلُ ثُلْثاً لِمِصْرَ وَلأَشُّورَ بَرَكَةً فِي الأَرْضِ بِهَا يُبَارِكُ رَبُّ الْجُنُودِ قَائِلاً: مُبَارَكٌ شَعْبِي مِصْرُ وَعَمَلُ يَدَيَّ أَشُّورُ وَمِيرَاثِي إِسْرَائِيلُ».
www.copts.net
الرد مع إقتباس
  #14  
قديم 13-03-2011
الصورة الرمزية لـ ABDELMESSIH67
ABDELMESSIH67 ABDELMESSIH67 غير متصل
Moderator
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2003
المشاركات: 3,986
ABDELMESSIH67 is on a distinguished road
مشاركة: ماذا تريد مصر في دستورها القادم ؟؟؟ الشريعة الاسلامية أم تشريع آخر ؟؟؟


الاخوة الافاضل , الآن ننتقل للمادة 6 :

[عدل] المادة 6
لكل إنسان أينما وجد الحق في أن يعترف بشخصيته القانونية


قد يتساءل أحد ما المقصود بالشخصية القانونية ؟؟؟؟؟؟؟

دعونا نرجع الى المراجع لمعرفة ما المقصود بالشخصية القانونية

http://ar.jurispedia.org/index.php/%...%8A%D8%A9_(tn)

تعريف الشخصية القانونية:
أما الشخص المعنوي فهو عبارة عن تجمع أشخاص أو أموال أو مصالح يعترف به القانون و يمنحه شخصية مستقلة عن شخصية مكونيه وأعضائه وكل من هم منضوين تحته. وتنقسم الاشخاص المعنوية إلى صنفين: فالشخص الطبيعي هو الإنسان.  و لكن هذا المفهوم تطور ليواكب متطلبات الحياة الاجتماعية والاقتصادية فتجاوز الصفة الانسانية ليطال كيانات اعتبارية باتت تعرف بالشخص المعنوي.  لايمكن الحديث عن شخص دون ان تكون له اهلية وجوب في حين يمكن ان يكون الشخص فاقدا لاهلية الاداء أو مقيدها  يتطابق مع مفهوم أهلية الوجوب ... و لا يرتبط وجوبا بأهلية الاداء.  مفهوم قانوني لصيق بالصفة الانسانية. القدرة على تحمل الواجبات و التمتع بالحقوق وممارستها
↔ عامة: الدولة... البلديات... الولايات... المنشأت العمومية... والمؤسسات الإدارية... تخضع أساسا للقانونين الدستوري والإداري
↔ خاصة: الشركات... الجمعيات... النقابات... الأحزاب... التعاضديات و رغم الاختلاف بين الاحكام المنظمة لكل من الشخص الطبيعي و المعنوي فإنه لا بد من دراستهما بالتوازي مع بعض المقارنة ثم بيان خصوصيات كل منهما عن الأخر.
مدة الشخصية القانونية
متى يوجد الانسان ككيان مادي وقانوني معترف به؟ ومتى يوجد الشخص المعنوي ككيان معنوي و قانوني معترف به؟

طيلة مدة حياته من الولادة و حتى الوفاة أو العجز العقلي .

هل الاسلام يعترف بهذا الحق القانوني للمرأة و لغير المسلم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ بالطبع لا .


الاسلام يعتبر أن المراة نصف الرجل في الميراث في التالي :


( يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلالَةِ إِنِ امْرُؤٌ هَلَكَ لَيْسَ لَهُ وَلَدٌ وَلَهُ أُخْتٌ فَلَهَا نِصْفُ مَا تَرَكَ وَهُوَ يَرِثُهَا إِنْ لَمْ يَكُنْ لَهَا وَلَدٌ فَإِنْ كَانَتَا اثْنَتَيْنِ فَلَهُمَا الثُّلُثَانِ مِمَّا تَرَكَ وَإِنْ كَانُوا إِخْوَةً رِجَالاً وَنِسَاءً فَلِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَيَيْنِ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ أَنْ تَضِلُّوا وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ) (النساء:176)

( يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَيَيْنِ فَإِنْ كُنَّ نِسَاءً فَوْقَ اثْنَتَيْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثَا مَا تَرَكَ وَإِنْ كَانَتْ وَاحِدَةً فَلَهَا النِّصْفُ وَلِأَبَوَيْهِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَكَ إِنْ كَانَ لَهُ وَلَدٌ فَإِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُ وَلَدٌ وَوَرِثَهُ أَبَوَاهُ فَلِأُمِّهِ الثُّلُثُ فَإِنْ كَانَ لَهُ إِخْوَةٌ فَلِأُمِّهِ السُّدُسُ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِي بِهَا أَوْ دَيْنٍ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ لا تَدْرُونَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ لَكُمْ نَفْعاً فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيماً حَكِيماً) (النساء:11)

كما أن الاسلام يعتبر المرأة ناقصة عقل و دين و أن شهادتها نصف شهادة الرجل مما يخل بشخصيتها القانونية في التالي :


http://hadith.al-islam.com/Display/D...earchLevel=QBE

صحيح مسلم كتاب الأيمان

114 ‏حدثنا ‏ ‏محمد بن رمح بن المهاجر المصري ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏الليث ‏ ‏عن ‏ ‏ابن الهاد ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الله بن دينار ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الله بن عمر ‏
‏عن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أنه قال ‏ ‏يا ‏ ‏معشر ‏ ‏النساء تصدقن وأكثرن ‏ ‏الاستغفار فإني رأيتكن أكثر أهل النار فقالت امرأة منهن ‏ ‏جزلة ‏ ‏وما لنا يا رسول الله أكثر أهل النار قال تكثرن اللعن ‏ ‏وتكفرن ‏ ‏العشير ‏ ‏وما رأيت من ناقصات عقل ودين أغلب لذي ‏ ‏لب ‏ ‏منكن قالت يا رسول الله وما نقصان العقل والدين قال أما نقصان العقل فشهادة امرأتين تعدل شهادة رجل فهذا نقصان العقل وتمكث الليالي ما تصلي وتفطر في رمضان فهذا نقصان الدين ‏




أيضا يعتبر الاسلام أن النساء سفهاء و لا يحق لهم التصرف القانوني في أموالهم او اموال ازواجهن مما يخل بشخصيتهم القانونية .



سورة النساء : وَلَا تُؤْتُوا السُّفَهَاءَ أَمْوَالَكُمُ الَّتِي جَعَلَ اللَّهُ لَكُمْ قِيَامًا وَارْزُقُوهُمْ فِيهَا وَاكْسُوهُمْ وَقُولُوا لَهُمْ قَوْلًا مَعْرُوفًا ( 5 )

الجلالين


http://quran.al-islam.com/Tafseer/Di...nSora=4&nAya=5

وَلَا تُؤْتُوا" أَيّهَا الْأَوْلِيَاء "السُّفَهَاء" الْمُبَذِّرِينَ مِنْ الرِّجَال وَالنِّسَاء وَالصِّبْيَان "أَمْوَالكُمْ" أَيْ أَمْوَالكُمْ الَّتِي فِي أَيْدِيكُمْ "الَّتِي جَعَلَ اللَّه لَكُمْ قِيَامًا"

الطبري

http://quran.al-islam.com/Tafseer/Di...nSora=4&nAya=5

وَلَا تُؤْتُوا السُّفَهَاءَ أَمْوَالَكُمُ

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَلَا تُؤْتُوا السُّفَهَاء أَمْوَالكُمْ } . قَالَ أَبُو جَعْفَر : اِخْتَلَفَ أَهْل التَّأْوِيل فِي السُّفَهَاء الَّذِينَ نَهَى اللَّه جَلَّ ثَنَاؤُهُ عِبَاده أَنْ يُؤْتُوهُمْ أَمْوَالهمْ , فَقَالَ بَعْضهمْ : هُمْ النِّسَاء وَالصِّبْيَان . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 6790 - حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن بَشَّار , قَالَ : ثنا عَبْد الرَّحْمَن بْن مَهْدِيّ , قَالَ : ثنا إِسْرَائِيل , عَنْ عَبْد الْكَرِيم , عَنْ سَعِيد بْن جُبَيْر , قَالَ : الْيَتَامَى وَالنِّسَاء . 6791 - حَدَّثَنَا الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا عَمْرو بْن عَوْن , قَالَ : ثنا هُشَيْم , عَنْ يُونُس , عَنْ الْحَسَن فِي قَوْله : { وَلَا تُؤْتُوا السُّفَهَاء أَمْوَالكُمْ } قَالَ : لَا تُعْطُوا الصِّغَار وَالنِّسَاء . * - حَدَّثَنَا اِبْن بَشَّار , قَالَ : ثنا عَبْد الرَّحْمَن , قَالَ : ثنا يَزِيد بْن زُرَيْع , عَنْ يُونُس , عَنْ الْحَسَن , قَالَ : الْمَرْأَة وَالصَّبِيّ . *


و القرآن ينص على أنه لا ولاية لغير المسلم على مسلم مما يجعل شهادة غير المسلم القانونية على المسلم غير جائزة و بالتالي يخل بالشخصية القانونية لغير المسلم .

القرآن يقول التالي :

وَأَشْهِدُوا ذَوَيْ عَدْلٍ مِنْكُم [الطلاق: 2].

و البعض يعتبر ذوي العدل ان يكون مسلم صحيح و لا تجوز شهادة غير المسلم

و اليكم الفتوى التالية :

http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/S...ang=A&Id=37693


ما حكم شهادات الكافر؟ مع التفصيل جزاكم الله خيرا.

الفتوى
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الأصل في الشاهد أن يكون مسلما عدلا، لقول الله تعالى: وَأَشْهِدُوا ذَوَيْ عَدْلٍ مِنْكُم [الطلاق: 2]. ولقوله تعالى: إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا [الحجرات: 6].
وفي الحديث: لا تجوز شهادة خائن ولا خائنة، ولا زانٍ ولا زانية. رواه أبو داود وابن ماجه وحسنه الألباني
وإذا امتنعت شهادة الفساق، فإنه يمتنع قبول شهادة الكفار الذين هم شر الدواب عند الله تعالى، ولا تقبل إلا عند تعذر غيرها.
قال خليل: وقبل للتعذر غير عدول وإن مشركين.
وقد استثنى أبو حنيفة وأحمد وشريح وإبراهيم النخعي والأوزاعي شهادة الكافر على وصية المؤمن أثناء السفر إن لم يوجد غيره للضرورة، لقول الله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا شَهَادَةُ بَيْنِكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ حِينَ الْوَصِيَّةِ اثْنَانِ ذَوَا عَدْلٍ مِنْكُمْ أَوْ آخَرَانِ مِنْ غَيْرِكُمْ [المائدة: 106]
وهذا بناء على أن الآية محكمة غير منسوخة، وهو ما رجحه الطبري في تفسيره، و القرطبي وقد روى ابن جرير أن أبا موسى الأشعري عمل بها، فقد روى بسنده إلى الشعبي أن رجلا من المسلمين حضرته الوفاة بدقوقاء هذه ولم يجد أحدا من المسلمين يشهده على وصيته، فأشهد رجلين من أهل الكتاب، فقدما الكوفة وأتيا الأشعري -هو أبو موسى- فأخبراه وقدما بتركته ووصيته، فقال الأشعري: هذا أمر لم يكن بعد الذي كان على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فأحلفهما بعد العصر بالله ما خانا ولا كذبا ولا بدلا ولا كتما ولا غيرا، وإنها لوصية الرجل وتركته، فأمضى شهادتهما، هذا في شهادة الكافر على المسلم.
وأما شهادة الكافر على الكافر، فقد منعها مالك والشافعي وأحمد وأجازها أبو حنيفة وحجته ما ثبت في الصحيحين من رجم يهوديين بشهادة اليهود عليهما بالزنا.
وعمم قبول شهادة الكفار بعضهم على بعض، لأن الكفر ملة واحدة.
وأجاز الشعبي وابن أبي ليلى وإسحاق شهادة اليهودي على اليهودي، ومنعوا شهادة اليهودي على النصراني والمجوسي، لأنها ملل شتى.
والله أعلم.


المفتـــي: مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه


و الى اللقاء مع المادة السابعة في المداخلة القادمة

عبد المسيح




__________________
فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ يَكُونُ مَذْبَحٌ لِلرَّبِّ فِي وَسَطِ أَرْضِ مِصْرَ وَعَمُودٌ لِلرَّبِّ عِنْدَ تُخُمِهَا. فَيَكُونُ عَلاَمَةً وَشَهَادَةً لِرَبِّ الْجُنُودِ فِي أَرْضِ مِصْرَ. لأَنَّهُمْ يَصْرُخُونَ إِلَى الرَّبِّ بِسَبَبِ الْمُضَايِقِينَ فَيُرْسِلُ لَهُمْ مُخَلِّصاً وَمُحَامِياً وَيُنْقِذُهُمْ. فَيُعْرَفُ الرَّبُّ فِي مِصْرَ وَيَعْرِفُ الْمِصْريُّونَ الرَّبَّ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ وَيُقَدِّمُونَ ذَبِيحَةً وتقدمه وَيَنْذُرُونَ لِلرَّبِّ نَذْراً وَيُوفُونَ بِهِ. وَيَضْرِبُ الرَّبُّ مِصْرَ ضَارِباً فَشَافِياً فَيَرْجِعُونَ إِلَى الرَّبِّ فَيَسْتَجِيبُ لَهُمْ وَيَشْفِيهِمْ. «فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ تَكُونُ سِكَّةٌ مِنْ مِصْرَ إِلَى أَشُّورَ فَيَجِيءُ الآشوريون إِلَى مِصْرَ وَالْمِصْرِيُّونَ إِلَى أَشُّورَ وَيَعْبُدُ الْمِصْرِيُّونَ مَعَ الآشوريين. فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ يَكُونُ إِسْرَائِيلُ ثُلْثاً لِمِصْرَ وَلأَشُّورَ بَرَكَةً فِي الأَرْضِ بِهَا يُبَارِكُ رَبُّ الْجُنُودِ قَائِلاً: مُبَارَكٌ شَعْبِي مِصْرُ وَعَمَلُ يَدَيَّ أَشُّورُ وَمِيرَاثِي إِسْرَائِيلُ».
www.copts.net

آخر تعديل بواسطة ABDELMESSIH67 ، 13-03-2011 الساعة 06:32 AM
الرد مع إقتباس
  #15  
قديم 31-03-2011
leen leen غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2008
المشاركات: 32
leen is on a distinguished road
مشاركة: ماذا تريد مصر في دستورها القادم ؟؟؟ الشريعة الاسلامية أم تشريع آخر ؟؟؟

يولد جميع الناس أحراراً متساوين في الكرامة والحقوق، وقد وهبوا عقلاً وضميراً وعليهم أن يعامل بعضهم بعضاً بروح الإخاء.

فصل الدين عن الدولة افضل الحلول حاليا ولا خير في شريعه جامده والحياة لا تتوقف.
الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح

الإنتقال السريع

مواضيع مشابهة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
العلمانية ..؟ أم الشريعة الاسلامية ..؟ makakola المنتدى العام 1 12-03-2006 06:26 AM
ماذا لو؟ Saweres المنتدى العام 0 21-12-2005 05:20 AM
ماذا تريد يا رب ان افعل؟ ألمتوحد بن إسحق المنتدى العام 54 01-11-2005 02:42 AM


جميع الأوقات بتوقيت امريكا. الساعة الآن » 06:51 AM.


Powered by: vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.

تـعـريب » منتدي الاقباط