تم صيانة المنتدي*** لا تغير فى سياسه من سياسات المنتدى اكتب ما تريد لان هذا حقك فى الكتابه عبر عن نفسك هذه ارائك الشخصيه ونحن هنا لاظهارها
جارى تحميل صندوق البحث لمنتدى الاقباط

العودة   منتدي منظمة أقباط الولايات المتحدة > المنتدى العربى > منتدى الرد على اكاذيب الصحافة
التّسجيل الأسئلة الشائعة التقويم جعل جميع المنتديات مقروءة

منتدى الرد على اكاذيب الصحافة فى الآونة الأخيرة تمادت الصحف المصرية والعربية فى الهجوم على المقدسات المسيحية دون إعطاء المسيحيين فرصة لللرد لذلك أفردنا هذا المكان لنشر الردود

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 10-08-2006
Zagal Zagal غير متصل
Moderator
 
تاريخ التّسجيل: Feb 2004
المشاركات: 4,352
Zagal is on a distinguished road
الى العميل الخائن : سامي المصري

سامي المصري هو احد العملاء الذى ظهر اخيرا برائحه الخيانه للكنيسه القبطيه ..

واليكم ماكتبه وبنعمة الله سنرد على هذا الجاهل حتى لايحسب نفسه حكيما ...

اسم الموضوع : المجتمع القبطي ...كيف كنا وماذا أصبحنا وكيف؟
الحوار المتمدن - العدد: 1639 - 2006 / 8 / 11

في حديث سابق قلت، أن في هذا الجيل من الأقباط من هم مقطوعين تماما عن شجرة ثقافتهم القبطية والمصرية العريقة. إن الذين عاشوا في مصر في منتصف القرن العشرين لاحظوا التدهور الثقافي والمعرفي والأدبي والفني الشنيع الذي حدث في شكل موجات متلاحقة من الجهالة المتنامية يمر بها المجتمع المصري عامة والمجتمع القبطي بشكل خاص، تسير بعجلة متزايدة نحو هوة ليس معروف لها قرار. كيف ومتي ولماذا حدثت هذه القطيعة المفاجئة بين هذا الجيل وتاريخه الثقافي الذي يمثل واحد من أغني ثروات التراث الحضاري على الأرض؟ قلت في حديثي السابق إن خطورة الأمر تحتاج لدراسة علمية اجتماعية عن أسباب المشكلة وأبعادها. ولهذا رأيت أن أبحث عن دراسة إحصائية بقدر ما هو متوفر حتى يكون للحديث أساس ملموس يمكن مناقشته.

تذكرت الكتاب القديم الشهير الذي كتبه المستشرق الأمريكي Edward Wakins عن الأقباط بعنوان "Lonely Minority". هذا الكتاب الذي كتِب قي عام 1963 ينقل لنا صورة لأقباط منتصف القرن العشرين بكل دقة، إذ أن به إحصائيات نادرة يمكن الاعتماد عليها لتقديم صورة حقيقية عن أقباط مصر في ذلك الوقت. نشر الكتاب نتائج إحصاء حكومي (قام به عبد الناصر) لدراسة الجريمة في مصر. هذا الإحصاء أجري على المجرمين الذين أدينوا وحكم عليهم بالسجن خلال عامي 1958 و 1959 وشمل أعداد ونسب الأقباط في كل نوع من الجرائم مما أوضح أن الجريمة في المجتمع القبطي كانت شبه معدومة في ذلك الوقت. فبينما الجريمة في مصر بصفة عامة تقل عن المعدلات العالمية فإن نسب الجريمة في المجتمع القبطي بالنسبة للمجتمع المصري كانت ضئيلة جدا. ويعرض الكاتب نتائجها كنادرة اجتماعية على المستوي العالمي.

هذا التقرير ليس غريبا عن الواقع القبطي الذي عرفناه وعايشناه بأنفسنا في ذلك الزمان. فالبيت القبطي كان متميزا بالاستقرار، حيث كان الطلاق شبه معدوم. فبالرغم من أن التدين كان قليلا ومعتدلا، والكنائس على قلة عددها لم تكن تمتلئ بالمصلين إلا في الأعياد، فكان البيت القبطي مصدرا لراحة كل عضو فيه فصار مصدرا لعطاء وطني نادر. كان التفوق القبطي ظاهرا في كل المجالات وعلى جميع المستويات مع احتفاظ الأقباط بعلاقات اجتماعية رائعة مع الكل وعلاقات أسرية حميمة مع العائلات المسلمة. في ذلك الزمان لم يكن ممكن أن تسمع شتيمة داخل البيت القبطي بأي شكل من الأشكال، كان الطفل القبطي عندما يسمع شتيمة أو كلام العيب ينتابه شعور بالاشمئزاز . وكان من الشائع في المدارس أن الطفل القبطي لا يستطيع أن يشتم ورغم ذلك لم يكن حتى الطفل منفصلا عن المجتمع. أقول ذلك وكلي مرارة بسب الشباب المسيحي المتدين الذين يجيدون اليوم أقذع الشتائم وأقذرها، يرسلونها لكل من يتجاسر ليقول الحق عن محنة الواقع الكنسي الذي نعيشه، وبذلك صاروا شهودا على ما أصاب المجتمع القبطي من تدهور خطير. فهؤلاء الذين يعوزهم القدرة على الحوار الموضوعي المحترم من الكنسيين المدَّعين للتدين يجيدون الشتم المتدني.

أضيف إلى مواصفات الإنسان القبطي ذلك الشعور بالانتماء والوطنية المتفانية التي كتب عنها كثير من الكتاب المصريون المسلمون قبل المسيحيون. وإن كنت أخص حديثي بجيل الخمسينات فإن عام 1956 شهد لوطنية الأقباط عندما حدث العدوان الثلاثي. كان الشباب القبطي هم من أكثر من سارع في التطوع بمنتهى الحماس لبذل النفس للذود عن الوطن. في معركة بور سعيد التحم الشباب القبطي والمسلم في ملحمة الفداء النادرة المتفانية في حب مصر. في الوقت الذي كانت هناك إذاعة سرية من خارج مصر للإخوان المسلمين تشجع العدوان الثلاثي على مصر وتدعو للاستسلام وخيانة مصر وتثبط الهمم لتطفئ شعلة الوطنية المتوهجة. أحداث حرب 1973 تشهد للوطنية القبطية التي لا يتسع المجال لذكر وقائعها المعروفة. في ذلك الزمان انتشرت قضايا الخيانة والتخابر مع إسرائيل ورغم كثرتها لم يشترك في أي قضية منها قبطي واحد. وقد كان ذلك موضعا لتقدير عبد الناصر.

ولكل سمات المجتمع القبطي الفريدة وجد المستشرقون الأجانب فيه مادة دسمة للكتابة عنه. فكتب الكثير منهم عن أقباط مصر كظاهرة مجتمعية نادرة، وظهرت عشرات الكتب في هذا الموضوع مكتوبة بيد كبار العلماء والكتاب تشهد ليس فقط لتاريخ مضي بل لعظمة جيل معاصر من الأقباط. من هؤلاء الكتاب Dr. Otto Meinardus , وهو عالم ألماني عمل كأستاذ بالجامعة الأمريكية في القاهرة حيث تعرف بالأقباط فعشق تاريخهم، وكرس حياته لتقديم دراسات عن واقع الأقباط وتاريخهم فكتب تسعة كتب عنهم باللغتين الإنجليزية والألمانية غير مقالات كثيرة في عديد من المجلات. وحتى بعد أن غادر مصر حيث عمل كأستاذ بجامعات أثينا وهامبورج بألمانيا لم يكف عن الكتابة عن الأقباط حتى وفاته. شخصية أخرى بريطانية هو "Dr. John H. Watson". عشق المجتمع القبطي وكنيستهم وكتب عنهم عدة كتب أهمها كتاب "Among The Copts". وآخرون كثيرون منهم Dr. Cornelis Hulsman وTim Vivian Dr..
*********

__________________
We will never be quite till we get our right.

كلمة الصليب عند الهالكين جهالة و اما عندنا نحن المخلصين فهي قوة الله "كور 1 -1:18"


( سيظل القران اعجاز لغوى فى نظر المسلمين الجهلاء فقط.
لان معظمهم لايستطيع الكتابه بدون اخطاء املائيه )


آخر تعديل بواسطة Zagal ، 10-08-2006 الساعة 11:13 PM
الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 10-08-2006
Zagal Zagal غير متصل
Moderator
 
تاريخ التّسجيل: Feb 2004
المشاركات: 4,352
Zagal is on a distinguished road
ماذا جرى اليوم لأقباط مصر، إنها صورة مختلفة تماما. السيدة مني الشاذلي في إحدى حواراتها في برنامج العاشرة مساءً قالت، "كنا زمان عندما نجد زواجا مستقرا نسميه زواج أبط (أقباط) لكن الأمر قد تغير، فالإحصائيات اليوم تقول أن نسبة الطلاق في العائلات القبطية تماثل الطلاق في العائلات المسلمة". لقد أصبحت مشاكل الأحوال الشخصية عند الأقباط مشكلة مستعصية تأرق المجتمع وتلوكها الألسن ويناقشها الإعلام. لم يعد غريبا عندما تقرأ أخبار الحوادث في الجرائد أن يشد التفاتك عدة أسماء قبطية مشتركة في كل أنواع الجرائم. تقول بعض الإحصائيات الغير رسمية أن عدد الذين يتركون المسيحية يبلغ حوالي عشرة آلاف كل سنة هذا غير من يتركون الكنيسة القبطية للمذاهب المسيحية الأخرى الأمر الذي كان نادرا جدا فيما سبق. وليس أدل على مدى التدهور الذي وصل إليه المجتمع القبطي بل المجتمع الكنسي من أن ثلاثة زوجات لكهنة أقباط في نفس الوقت قررن إشهار إسلامهن هربا من عذاب الزوج الفاضل ذلك الكاهن المسئول عن رعاية الشعب وتعليم الفضيلة الأمر الذي لم نسمع عنه أو نتصور إمكانية حدوثه من قبل!


كل ذلك التغير إلى الأسوء حدث في زمن قياسي واقترن بزيادة ارتباط الأقباط بصورة غير مسبوقة بكنيستهم، بل للدقة اقترن بزحف الكنيسة وسيطرتها على البيت القبطي. فتغيرت بنية هذا البيت حتى صار الكاهن عنصرا أساسيا يفرض وجوده ويوجه كل نشاط داخل البيت القبطي ويستخدم سلطانه الكنسي المغالى فيه ليلغي سلطة الأب ودوره في رعاية بيته. وهذه واحدة من أهم مسببات الزيادة المهولة في نسبة الطلاق وخراب البيوت. امتلأت الكنائس بالمصلين بصورة كبيرة جدا حتى أن معظم الكنائس مفتوحة سبعة أيام في الأسبوع صباحا ومساءا. هذا النشاط الرائع في ظاهره اقترن بهبوط حاد ومفاجئ وسريع في المستوي المجتمعي القبطي. لماذا؟ وكيف؟

ما سبب هذا التغير الكبير والمفاجئ في المجتمع القبطي؟ ماذا حدث لهذا الجيل؟ التغير الذي حدث هو أن بطريركا قد فرض نفسه على الكنيسة منذ 35 عاما أحدث تغييرا أيديولوجيا شاملا في كل المفاهيم الدينية والأعراف السائدة مما أحدث فجوة رهيبة ومخيفة في تاريخ هذا المجتمع العريق. أحاط البابا نفسه بشلة من الشباب الذي ليس له أي مواصفات ذهنية أو معرفية أو قيادية، بقدر ما لهم من قدرات على النفاق ونشر الإشاعات، ونقل الكلام وأهم ما يميزهم هو الولاء الكامل للبابا حتى الموت بأسلوب نازي هتلري. وبينما أحاط البابا نفسه بالمتعصبين من الشباب فقد أبعد المثقفين الذين شكلوا في الماضي الثقل الحضاري للمجتمع القبطي وأعطوه وزنه الثقافي المتميز في وسط المجتمع المصري والعالمي. ولم يقم الباب فقط بعزل المثقفين السابقين عليه الذين كانوا يعرفون حقيقته بل حرص على استمرار استبعاد كامل لأي من المثقفين الجدد في العمل المجتمعي القبطي حتى لا يكون هناك صوت واحد يتوازى مع صوته. وبذلك توقف العمل العلماني البنَّاء في المجتمع القبطي فأصابه الشلل الكامل. واقتصر العمل العلماني على النفاق والعمل الدعائي للبابا الذي يقوم به شباب متعصب ليسوا على مستوى المسئولية التاريخية لأقباط مصر فيقوموا بتعتيم الرؤية لتغيِّب الشعب عن واقع يتقدمهم للضياع والدمار .


أما على الساحة الكنسية فقام البابا بحرب شعواء ضد كل علماء الكنيسة اتهمهم فيها بالهرطقة مستخدما أبواق دعايته من الشباب المتعصب الجاهل لتدمير البنية الكنسية الراسخة القوية التي تأصلت على مدار الزمن. وبذلك أحدث تشويها في المفهوم العقيدي للكنيسة والذي يحتاج لمئات السنين قبل أن يمكن درء الصدع الناتج. لقد تهاوي مستوى التدريس في الكلية الإكليريكية ومعهد الدراسات القبطية الذي أصيح في حكم المغلق فقد استبعد البابا العلماء الذين انقطعوا عن المعهد بفضل سياسة البابا، الذي عين بالمعهد والكلية الإكليريكية مدرسين بدون مؤهلات علمية كل مؤهلاتهم هي الولاء للبابا. وبذلك فقد توقف التعليم اللاهوتي والكتابي والكنسي بالكنيسة القبطية.

كان عدد أساقفة الكنيسة قبل البابا شنودة يتجاوز العشرين بقليل فزاد عددهم إلى ما يقرب من 130 أسقفا بزيادة 600%، وكثيرا منهم كل عمله سياسي لحساب البابا. الأغلبية من الأساقفة الجدد من صغار السن منهم من رسموا أساقفة وهم في العشرينات من العمر، بلا خبرة بلا علم بلا معرفة دينية ولا اجتماعية فضرب البابا عرض الحائط بكل القوانين الكنسية و بهذا ضرب الكنيسة في مقتل بتعيين قيادات هزيلة غير قادرة على القيادة وصنع القرار. ومن مهازل القدر أن البابا رسم سائق سيارته أسقفا ليثبت لنفسه أولا ثم للآخرين أنه قادر على كل شيء وأن سلطانه لا يقاوم! ورغم أن هذا الأسقف حقق فشلا ذريعا في كل عمل أسند إليه حتى أنه لم يستطع إدارة كنيسة واحدة، وأينما ذهب سبب مشاكل لا حصر لها وترك الكنيسة. البابا يتمسك بهذا الأسقف حيث يستفيد من مواهبه المدمرة. إن أهم ما يميز الإدارة الكنسية للأنبا شنودة هو الانقسام والتحزب والصراعات والخلافات والبلبلة. فقد اختلق هو وأساقفته الصغار مشاكل لا حصر لها مع الشيوخ من الأساقفة القدامى. والأنبا شنودة شخصيا يستفيد جدا من كل هذا فحتى الخلافات التي تقوم بين أساقفته ورجاله صغار السن تعطي للأنبا شنودة الفرصة ليقيم من نفسه حكما عليهم، كما أن الخلافات بينهم لا تعطي لأحد الفرصة للتحالف ضده. الأنبا شنودة يحرص على ألا يحل المشاكل أو يعالج الخلافات. فوجود المشكلة تعطي لوجوده سببا، واستمرار المشكلة هو الذي يزيد من احتياج الناس له أكثر. وهو لا يهمه النتائج السيئة للخلافات التي قد تكون مدمرة لأسقف أو لكنيسة أو لعائلة أو لمجتمع كنسي بقدر ما يهمه تأكيد قوة سلطانه بغض النظر عن النتائج. ويتَّبع أساقفته نفس هذا المنهج المدمر في إدارة الكنيسة. ولذلك فإن مجرد وجود الأنبا شنودة فوق الكنيسة القبطية هو ورجاله الذين ينشرون الوقيعة حتى بين الأساقفة، لأمر مدمر للمجتمع القبطي.


أما عن الكهنة فقد رسم البابا ما يزيد أو يقل قليلا عن عشرة آلاف كاهن جديد من رجاله. هذه الأرقام الضخمة من الخدام الجدد لو كانت تقوم بعملها الرعوي فالمفروض أنها تقدم للكنيسة خدمة متميزة تقتادها إلى النمو والتقدم المجتمعي. لكن ما حدث هو العكس تماما فنسبة الطلاق قد ارتفعت لأرقام فلكية لم يعرفها المجتمع القبطي في تاريخه وبالتالي ارتفعت نسبة الفساد في المجتمع كما تشرح الإحصائيات. النتيجة المأسوية لازدياد عدد الأساقفة والكهنة تعلن على الملأ أن خللا مروعا قد حدث ويحتاج لعمل حاسم لإنقاذ هذا المجتمع من براثن طغمة اعتلت قيادة المجتمع الكنسي والقبطي كل همها هو التسلط فدمرت كل ما كان فيه هذا المجتمع من رفعة وعظمة.

وإذا كانت الخلافات والفتن والوقيعة على مستوى الأساقفة بهذه الدرجة فكم تكون خطورة الأمر على مستوى الكهنة. هناك من الكهنة من هم معينين لنقل كل كلمة تدور في كل كنيسة للبابا مما يثير الرعب والإرهاب في نفوس الجميع. في تصريح لأحد المسئولين في الكنيسة لمجلة روزة اليوسف قال "المحاكمات الكنسية غاية العدل أو العدل المطلق والدليل أن هناك الآلاف من الكهنة عرضوا على المجلس الإكليركي العام منذ اعتلاء قداسة البابا شنودة الثالث المرقسية وتنوعت العقوبات ما بين الانصراف من المحكمة دون أي جزاء نظرا لعدم وجود أي شبهة خطأ في تصرفات الماثل للمحاكمة" هذا التصريح الخطير يعلن أن هناك آلاف من الكهنة الأبرياء تحاكم!!!! وعبارة الأبرياء وغير الأبرياء تتوقف على التهم التي توجه للكاهن ومعظمها يتعلق بالولاء للبابا. في هذا الجو من الإرهاب كيف يستطيع الكاهن أن يخدم وهو معرض بسبب وشاية لعقوبة كنسية قد تتسبب في وقف مرتبه. والمحاكمات الكنسية للكهنة لا يحكمها قانون. فالبابا هو المشرع وهو النيابة وهو القاضي في نفس الوقت، كما لا يوجد استئناف في الحكم. ولذلك تحول الكهنة إلى مدَّاحين لقداسة البابا في كل ما يعمله من دمار في الكنيسة.
__________________
We will never be quite till we get our right.

كلمة الصليب عند الهالكين جهالة و اما عندنا نحن المخلصين فهي قوة الله "كور 1 -1:18"


( سيظل القران اعجاز لغوى فى نظر المسلمين الجهلاء فقط.
لان معظمهم لايستطيع الكتابه بدون اخطاء املائيه )


آخر تعديل بواسطة Zagal ، 10-08-2006 الساعة 11:00 PM
الرد مع إقتباس
  #3  
قديم 10-08-2006
Zagal Zagal غير متصل
Moderator
 
تاريخ التّسجيل: Feb 2004
المشاركات: 4,352
Zagal is on a distinguished road

أما على المستوي الشعبي فكل هذه الشرور انعكست عليه بصورة خطيرة سنشرحها في أحاديث مقبلة. ومثل واحد على ذلك الطلاق. من العجيب أن تزداد حالات الطلاق بهذه الصورة الوبائية في المجتمع القبطي في وقت يزيد البابا من قبضته الحديدية فيقيد الطلاق بقوانين صارمة يفرضها على المجتمع. وهذه القوانين نفسها هي من أهم الأسباب التي من أجلها يترك الأقباط دينهم بأعداد ضخمة بلغت مئات أضعاف للعصر السابق عليه. الأنبا شنودة لا يعبأ أو يهتم بمن يتركون الكنيسة، بل تصريحاته القاسية بهذا الخصوص تتنافى تماما مع واجبه الأبوي والرعوي كبابا وبطريرك للكنيسة ومع التعاليم المسيحية. كم من المرات صرح بأنه من الأفضل للكنيسة أن يتركها هؤلاء الغير ثابتين في الإيمان، فالكنيسة ليست في حاجة لمن يتركها. وهذا المبدأ الخطير الذي لا يستنكف البابا من التصريح به في كل مناسبة يحمل مخالفات جسيمة وصريحة لتعاليم المسيح نفسه بهذا الخصوص حيث يقول. "ماذا تظنون إن كان لإنسان مائة خروف وضل واحد منها أفلا يترك التسعة والتسعين على الجبال ويذهب يطلب الضال (مت 12:18). ويقول أيضا، "أنا هو الراعي الصالح والراعي الصالح يبذل نفسه عن الخراف وأما الذي هو أجير وليس راعيا الذي ليست الخراف له فيرى الذئب مقبلا ويترك الخراف ويهرب فيخطف الذئب الخراف ويبددها." (يو 10: 11-12) . ويقول القديس بولس الرسول"من يضعف وأنا لا أضعف من يعثر وأنا لا ألتهب" (2كو 29:11). وأمام هذا الفكر المسيحي أين نجد للأنبا شنودة ورأيه موقعا؟ !!!!
*********
إن المجتمع كجسم الإنسان به خطوط دفاع مناعية تفرز قوى لتخلصه من العناصر الضارة والنفايات الغير لازمة للجسم. وقد تكون هذه الإفرازات سموما تضر الإنسان نفسه وقد تكون خلايا سرطانية. الإدارة الكنسية اليوم التي صارت بلا فائدة للمجتمع بل تشكل عبئا رهيبا وضغطا مفسدا، بلغ ضرره لكل فرد في العائلة القبطية حتى الطفل الذي شرده الطلاق والضياع الذي أصاب البيت القبطي. لقد حان الوقت ليفرز الجسم المجتمعي القبطي ما يقاوم العنصر الدخيل الذي فرض نفسه عليه. ولذلك أفرز الجسم القبطي سُما زعافا يتناسب مع حجم الفساد الذي استشرى في جسد الكنيسة على مدى 35 عاما. إن ظهور مكسيموس الذي أقام نفسه بطريركا ليقسم الكنيسة ليس إلا هذا الإفراز المجتمعي.

ماكس مشيل أقام من نفسه بطريركا باسم الأنبا مكسيموس الأول ليعلن انقسام الكنيسة القبطية لأول مرة في تاريخها بهذه الصورة الخطيرة. من النواحي القانونية البحتة مكسيموس لا يمكن قبوله بطريركا للكنيسة. فهذا التصرف يخالف القوانين الكنسية في مناحي كثيرة واضحة. إن هذا الحدث هو نتيجة طبيعية فرضه على المجتمع القبطي الفساد الكنسي، فلولا هذا الفساد لما وَجَدَ ماكس العدد من الشعب المؤيد له والكافي حتى يقوم بما فعله. المتضررون من الفساد في عصر الأنبا شنودة كثيرون جدا،، فمنهم من أسلم ومنهم من ترك الكنيسة إلى طوائف أخرى ومنهم من يصمد في صبر نافذ تحت ظروف غاية في الصعوبة. البطريرك مكسيموس فتح بابا جديدا للمتضررين ليجدوا ملاذا لهم عنده، في حل وسطي تحت مسمى الكنيسة القبطية الأرثوذكسية. قبل ظهور مكسيموس لم يكن الأنبا شنودة يعبأ بالخارجيين عن الكنيسة، بل كما أوضحنا أعلاه كانت تصريحاته تتنافى تماما مع واجبه الأبوي كبطريرك وراعي للكنيسة فكم من المرات صرح بأنه من الأفضل للكنيسة أن يتركها هؤلاء الغير ثابتين في الإيمان. بعد ظهور مكسيموس كمنافس الأمر قد تغير تماما فإن كل فرد يفقده الأنبا شنودة من الكنيسة يشكل قوة تضاف لمنافسه وتعضده. استخدام الشدة والحرم والطرد الأسلوب الذي يجيده الأنبا شنودة لم يعد وسيلة مجدية. الشباب المحيط بالأنبا شنودة الذين يستخدمون السباب والشتم والأساقفة الذين يجيدون الدعاية والتملق والنفاق ليقولوا للخير شرا وللشر خيرا أصبحوا في وضع المترقب فأساليبهم قد تهرأت ولم تعد بذات قيمة بل احتمال ضررها أكبر من نفعها.

إن انقسام اليوم هو انقسام حقيقي فُرِض على الأنبا شنودة لأول مرة، وليس انقساما من صنع الأنبا شنودة مثل كل مرة سابقة من انقسامات مفتعلة يصنعها ليشل أي عمل بنَّاء في الكنيسة. إن هذه الأزمة هي النتيجة الحتمية لأعمال الأنبا شنودة. وهي وسيلة أوجدها الفساد نفسه لتخفف من حدة الضغظ الشنيع الذي به يضغط الأنبا شنودة ورجاله على الكنيسة التي صارت فريسة مهيضة يتسابق الكل على افتراسها.

الكنيسة اليوم يصارعها في الخارج أعداء متربصون وتصرعها من الداخل قوى متحاربة تقوم بافتراسها وامتصاص آخر قطرة في دمها. إن على المثقف القبطي اليوم واجب ثقيل وصعب لإنقاذ المجتمع القبطي من براثن المغامرين. فعلى المثقفين الأقباط من العلمانيين أن يقوموا بعمل لإنقاذ ما تبقى لنا. إن ما لنا مازال كثيرا ولكن إن لم ننقذه فنحن جميعا ضائعون،
فإما أن نكون أو لا نكون.


علينا أن نجتمع ونتحد في الرأي ونقوم بجدولة أعمالنا على أساس علمي. علينا أن نتعاون مع كل من هو مخلص لإنقاذ ما يمكن إنقاذه. ليس هناك رؤية واضحة لما يلزم عمله قبل أن تجتمع كل قوى الخير في المجتمع القبطي لعمل ما يطهر الكنيسة من الفساد الداخلي ويصحح مسارها نحو خطها الذي كان دائما في اتجاه صاعد.
__________________
We will never be quite till we get our right.

كلمة الصليب عند الهالكين جهالة و اما عندنا نحن المخلصين فهي قوة الله "كور 1 -1:18"


( سيظل القران اعجاز لغوى فى نظر المسلمين الجهلاء فقط.
لان معظمهم لايستطيع الكتابه بدون اخطاء املائيه )

الرد مع إقتباس
  #4  
قديم 10-08-2006
Zagal Zagal غير متصل
Moderator
 
تاريخ التّسجيل: Feb 2004
المشاركات: 4,352
Zagal is on a distinguished road
الى العميل سامى المصرى

لا ادرى اذا كنت تقصد بكتابك هذا الاساءه الى قداسة البابا شنوده ام انها صرخه داخليه لعدم قدرتك على مواجهه المسؤل الفعلى عن تخلف المصريين كلهم بوجه عام ..


لعله اختلط بك الامر لوضع خط بين الثقافه العامه التى تجمع بين (الثقافه الدينيه وثقافة التعليم .. وثقافة الحضاره وثقافه الشارع ..).
واعتبرتهم ككل هو مسؤلية رجل الدين .. وانت على علم تام بان ثقافة التلفزيون هى الثقافه السائده .. ولا اعتقد ان التلفزيون الاسلامى من مسؤليات قداسة البابا شنوده ..

فقداسة البابا شنوده لم يقصر من ناحية التعليم الدينى لكل من يهتم بالثقافه الدينيه ... ففى كل مساء اربعاء تجد الكاتدرائيه تعج بالالاف ..

هل سمحت له الدوله باذاعة محاضراته على الهواء للجميع ؟؟؟

ساترك لك حمره الخجل لعلك تسال من المسئول وتحاول العمل فى ذلك بدلا من التخبط العشوائى


تابع
__________________
We will never be quite till we get our right.

كلمة الصليب عند الهالكين جهالة و اما عندنا نحن المخلصين فهي قوة الله "كور 1 -1:18"


( سيظل القران اعجاز لغوى فى نظر المسلمين الجهلاء فقط.
لان معظمهم لايستطيع الكتابه بدون اخطاء املائيه )


آخر تعديل بواسطة Zagal ، 10-08-2006 الساعة 11:46 PM
الرد مع إقتباس
  #5  
قديم 11-08-2006
iwcab iwcab غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2003
المشاركات: 2,377
iwcab is on a distinguished road
التغييرات التى تتم فى المجتمع المسيحى والكنسى هى نتيجة الوحدة الإندماجية مع المسلمين ، ونتيجة للإهتمام بالتعليم المادى والعالمى ، وإهمال التعليم الدينى والروحى والقبطى
الرد مع إقتباس
  #6  
قديم 11-08-2006
الصورة الرمزية لـ Safnat_Fa3nash007
Safnat_Fa3nash007 Safnat_Fa3nash007 غير متصل
Gold User
 
تاريخ التّسجيل: May 2005
الإقامة: +++ في مصر القبطيه +++
المشاركات: 6,377
Safnat_Fa3nash007 is on a distinguished road
+++

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة iwcab
التغييرات التى تتم فى المجتمع المسيحى والكنسى هى نتيجة الوحدة الإندماجية مع المسلمين ، ونتيجة للإهتمام بالتعليم المادى والعالمى ، وإهمال التعليم الدينى والروحى والقبطى
ويل كم باك يوسي
--------------------------------------------

اعود الى الموضوع

هدء من روعك يا عزيزي زجال فمن هالشكلات راح تلاقي كثير ناس

اعتقد ان العيب منا يا عزيزي ,
يكفي ان يقف شاب قبطي واحد , ويتربص لهذا المدعوا ويديه كام بوكس على وجهه وصدقني سيكون عبره لغيره

احيانا الامور تحتاج الى البلطجيه لكي تضع الامور في موازينها الصحيح
صدقني ان هذه الاصناف ستبقى تنبح وتبح حتى وان صمتنا , فهي كـــــــــلاب موديل 2006 , وهي لا تسكت إلا لو اديتها شلوط او عيار ناري في نصف رأسها .
-----------------------

يجب ان نميز بين امرين , بين نقض بناء وبين هجوم لغرض الاسائه وزرع الفتنه

اعتقد انه يجب ان نخرج فوج من الشباب الطائش كي نربي بهم هذه الكـــــــلاب الجائعه للشهره
__________________
+


لا تخف من الباطل ... ان ينتشر او ينتصر .... إن الباطل لا بد أن يهزم امام صمود الحق مهما طال به الزمن .... وكل جليات له داهود ينتظره وينتصر عليه
"بإسم رب القوات"
(قداسة البابا شينوده الثالث )


الرد مع إقتباس
  #7  
قديم 11-08-2006
Zagal Zagal غير متصل
Moderator
 
تاريخ التّسجيل: Feb 2004
المشاركات: 4,352
Zagal is on a distinguished road
puzzl

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة Safnat_Fa3nash007


هدئ من روعك يا عزيزي زجال فمن هالشكلات راح تلاقي كثير ناس

اعتقد ان العيب منا يا عزيزي ,
احيانا الامور تحتاج الى البلطجيه لكي تضع الامور في موازينها الصحيح
صدقني ان هذه الاصناف ستبقى تنبح وتبح حتى وان صمتنا , فهي كـــــــــلاب موديل 2006 , وهي لا تسكت إلا لو اديتها شلوط او عيار ناري في نصف رأسها .
-----------------------

يجب ان نميز بين امرين , بين نقض بناء وبين هجوم لغرض الاسائه وزرع الفتنه

اعتقد انه يجب ان نخرج فوج من الشباب الطائش كي نربي بهم هذه الكـــــــلاب الجائعه للشهره
المشكله انه ليس لديه حل اذ يقول :

" فعلى المثقفين الأقباط من العلمانيين أن يقوموا بعمل لإنقاذ ما تبقى لنا. إن ما لنا مازال كثيرا ولكن إن لم ننقذه فنحن جميعا ضائعون، فإما أن نكون أو لا نكون.
علينا أن نجتمع ونتحد في الرأي ونقوم بجدولة أعمالنا على أساس علمي. علينا أن نتعاون مع كل من هو مخلص لإنقاذ ما يمكن إنقاذه. ليس هناك رؤية واضحة لما يلزم عمله .."


معنى كده انه لايعرف ماذا يفعل ... ... هل رأيت تخبط اكثر من هذا
" يعنى لايرحم ولايسيب رحمة ربنا .."

اذا كان هذا يقول على قداسة البابا كده .. طيب غير المسيحى يقول ايه ..

هل تتوهم انه لايعرف انه يوجد مجلس اكليريكى خاص لمحاكمة الكاهن المخطئ .. و ان قداسة البابا لايحضره و انما يتابع فقط ...

هل قداسة البابا يستطيع تغيير قوانين الكنيسه بمفرده (بالنسبه لموضوع الطلاق )؟؟؟؟ بالطبع لاء و هل تعتقد ان المدعو سامى لايعرف ذلك ... ام انه يتغابى و بتفوه بكلام اهبل ليصفق له انصار بباوى و مجلس الشعب كما فعلوا مع السادات ...


لا ادرى هل يجهل ام يتجاهل هذا المصرى ان هناك حركة اسلمه اقباط بمصر مموله و منتشره فى مصر .. و يتلاعبون بالاحتياجات الماديه للشعب للتنازل عن ايمانه القبطى ... بالاغرائات الماديه او العاطفيه اوبالخطف والتهديدات العلنيه ... ولم تنتشر هذه كله الا منذ عهد المقبور السادات.

انظر ماذا يقول :
" الأنبا شنودة يحرص على ألا يحل المشاكل أو يعالج الخلافات. فوجود المشكلة تعطي لوجوده سببا، واستمرار المشكلة هو الذي يزيد من احتياج الناس له أكثر."

هل بالفعل يحدث هذا ام انه يقوله عن شخص اخر لايستطبع مواجهته لانه يعرف انه سيضعه خلف القضبان ...

هل اذا حلت المشكله فلسنا فى حاجه الى البابا ايها الافاق " سامى المصرى " .

هل البابا هو الذى فرض سلطته ام كان اختيار الاساقفه و القرعه الهيكليه ....

لست ادرى كيف اتى بمثل هذه الخرافات لدرجه انى اشك ان سامى المصرى هذا هوقبطى من الاصل وانه بديل للشعراوى او بن لادن ...

و هناك العديد من الاذدواج الفكرى .... يعنى يقول شيئا و يناقض كلامه باتهام اخر ..


اعتقد ايها الاخوه علينا تنظيف انفسنا من هؤلاء العملاء الخونه و كشف خداعهم وتدليسهم للمجتمع ... لانهم سبب عثره لضعيفى النفوس و السذج ... وخاصة المدعو سامى المصرى الذى يكتب بنفس اسلوب التقيه الاسلامى ..
__________________
We will never be quite till we get our right.

كلمة الصليب عند الهالكين جهالة و اما عندنا نحن المخلصين فهي قوة الله "كور 1 -1:18"


( سيظل القران اعجاز لغوى فى نظر المسلمين الجهلاء فقط.
لان معظمهم لايستطيع الكتابه بدون اخطاء املائيه )

الرد مع إقتباس
  #8  
قديم 11-08-2006
الصورة الرمزية لـ Safnat_Fa3nash007
Safnat_Fa3nash007 Safnat_Fa3nash007 غير متصل
Gold User
 
تاريخ التّسجيل: May 2005
الإقامة: +++ في مصر القبطيه +++
المشاركات: 6,377
Safnat_Fa3nash007 is on a distinguished road
+++

إقتباس:
علينا أن نتعاون مع كل من هو مخلص
الحمد لله انا اسمي صفنات ههههههههههههههه
----------------------------------
لا ازال مُصر على ضروره اطعامه قتله على قد شعر رأسوا كي يتعلم



هو مفيش ولا قبطي مجنون يبتلي فيه هههههههههههههه
__________________
+


لا تخف من الباطل ... ان ينتشر او ينتصر .... إن الباطل لا بد أن يهزم امام صمود الحق مهما طال به الزمن .... وكل جليات له داهود ينتظره وينتصر عليه
"بإسم رب القوات"
(قداسة البابا شينوده الثالث )


الرد مع إقتباس
  #9  
قديم 11-08-2006
churchill2 churchill2 غير متصل
Gold User
 
تاريخ التّسجيل: May 2004
الإقامة: in my lord's eye
المشاركات: 1,557
churchill2 is on a distinguished road
إقتباس:
ثقافتهم القبطية والمصرية العريقة
اماذا تعطف بين "القبطية" والمصرية " فهما شئ واحد
يمكنك ان تعطف فقط بين "القبطية " و"العربية المحتلة" لأنهما شيأن مختلفان

إقتباس:
لاحظوا التدهور الثقافي والمعرفي والأدبي والفني الشنيع
علي العكس الحالة الثقافية لدي الأقباط مقبولة نسبيا اذا ماقورنت بحال اتباع الشيطان
علي الأقل يمكنهم قبولي كقبطي علماني ليبرالي في هذا منتدي غالبيتة متدينين واعرض فية افكاري كما اشاء

إقتباس:
نشر الكتاب نتائج إحصاء حكومي (قام به عبد الناصر) لدراسة الجريمة في مصر. هذا الإحصاء أجري على المجرمين الذين أدينوا وحكم عليهم بالسجن خلال عامي 1958 و 1959 وشمل أعداد ونسب الأقباط في كل نوع من الجرائم مما أوضح أن الجريمة في المجتمع القبطي كانت شبه معدومة في ذلك الوقت. فبينما الجريمة في مصر بصفة عامة تقل عن المعدلات العالمية فإن نسب الجريمة في المجتمع القبطي بالنسبة للمجتمع المصري كانت ضئيلة جدا. ويعرض الكاتب نتائجها كنادرة اجتماعية على المستوي العالمي.
ومازالت الجرائم القبطة اقل وتكاد تكون منعدمة
ولا ننسي دور اضطهادنا في تلفيق الكثير من التهم لأقباط ابرياء


إقتباس:
رائعة مع الكل وعلاقات أسرية حميمة مع العائلات المسلمة
وهل نحن من افسدنا هذة العلاقة "الحميمة" مع الكيان الأسلامي
ام ان شيوخهم الذين يقولون لهم "لا تبدأو اليهود والنصاري بالسلام " والذين يهدرون دمنا
هم من افسدوا هذة العلاقة الحميمة ؟


إقتباس:
أضيف إلى مواصفات الإنسان القبطي ذلك الشعور بالانتماء والوطنية المتفانية التي كتب عنها كثير من الكتاب المصريون المسلمون قبل المسيحيون. وإن كنت أخص حديثي بجيل الخمسينات فإن عام 1956 شهد لوطنية الأقباط عندما حدث العدوان الثلاثي
نعم شاركنا في صد العدوان الثلاثي لأننا كنا ندافع عن مصر لا الأسلام اما الأن فيريدون منا ان نحارب من اجل الأسلام
علي الرغم ان الوطنية هي ان ندافع عن ارضنا ونعمل من اجل رفعتها ورفعتها من رفعة شعبها
الوطنية يا سادة ليست ان ندخل في حرب مع امريكا والعالم من اجل الأسلام
فليذهب اسلامهم القذر الي الجحيم


إقتباس:
ويستخدم سلطانه الكنسي المغالى فيه ليلغي سلطة الأب ودوره في رعاية بيته. وهذه واحدة من أهم مسببات الزيادة المهولة في نسبة الطلاق وخراب البيوت
انا لم اري اب كاهن في حياتي يمارس سلطة عليّ في الحياة العامة
ربما اكبر استغلال نفوذ ارصدة حدث لي من اب كاهن هو ان احد الأباء الكهنة رفض ان يناولني لاني حضرت القداس متأخرا , بأستثناء ذلك لا ارصد أي استغلال نفوذ اخر
كذلك اللة لم يأمرنا ان نرضخ لأي اب كاهن يتعدي حدودة وليس عندنا اية تقول "لا تجادول ولا تناقش يا اخ علي "


إقتباس:
هو أن بطريركا قد فرض نفسه على الكنيسة منذ 35 عاما
حد يفهمني يا جماعة البابا فرض نفسة ازاي اصلي مش واخد بالي

إقتباس:
أحاط البابا نفسه بشلة من الشباب الذي ليس له أي مواصفات ذهنية أو معرفية أو قيادية، بقدر ما لهم من قدرات على النفاق ونشر الإشاعات،
طب ادينا مثال كدة

إقتباس:
الأغلبية من الأساقفة الجدد من صغار السن منهم من رسموا أساقفة وهم في العشرينات من العمر،
حد سمع يا جماعة اسقف اترشم وهو عندة 20 سنة؟؟؟؟؟؟؟ !!!!!!!!!!!!!!!!!!!
علي كدة بقي انا كان بقالي سنة في الأسقفية والناس كلها بتبوس ايدي
__________________
Eine kleine Traene von KOPTEN ist so teuer

علينا ان ننتقل من التفكير فيما نتمني ان يفعلة لنا العدو ,الي ما يجب ان نفعلة لنجبر العدو علي ان ينفذ ما نتمناة
واظن ان اول ما سنجنية من هذا التفكير هو البدء بتكوين تنظيمات قبطية مسلحة
الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] غير متاح
كود HTML غير متاح

الإنتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت امريكا. الساعة الآن » 10:02 PM.


Powered by: vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

تـعـريب » منتدي الاقباط