تم صيانة المنتدي*** لا تغير فى سياسه من سياسات المنتدى اكتب ما تريد لان هذا حقك فى الكتابه عبر عن نفسك هذه ارائك الشخصيه ونحن هنا لاظهارها
جارى تحميل صندوق البحث لمنتدى الاقباط

العودة   منتدي منظمة أقباط الولايات المتحدة > المنتدى العربى > المنتدى العام
التّسجيل الأسئلة الشائعة التقويم جعل جميع المنتديات مقروءة

المنتدى العام يهتم هذا القسم بالأخبار العامه

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 10-09-2005
2ana 7or 2ana 7or غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Dec 2004
المشاركات: 745
2ana 7or is on a distinguished road
محنة المسيحيين العرب والأقباط - بقلم الأستاذ مجدى خليل

محنة المسيحيين العرب
مجدى خليل
http://freecopts.blogspot.com/2005_0...s_archive.html

جاءت التفجيرات التي طالت ستة كنائس في يوم واحد في العراق ، عاكسة لأزمة المسيحيين العرب. فهم محاصرون بين مطرقة الجماعات الإرهابية والمتطرفين، وسندان حكومات متعصبة تتلاعب بورقة التطرف الدينى لمصالحها فى حين تكرس مفهوم التمييز بين المواطنين على أساس الدين والعرق والمذهب. يحدث هذا فى ظل ثقافة عنصرية إستعلائية ضد الآخر غير المسلم وتراث فى معظمه ملئ بالعنف والكراهية وتاريخ يتمحور ويصب في خطه الأساسى فى مجرى الصراع والقتل والذبح والدموية.

لقد خسر مسيحيو الشرق الأوسط في السباق الديموجرافى بينهم وبين المسلمين شركاءهم في الاوطان، بفعل عوامل التناسل والهجرة الاختيارية والقسرية ونتيجة للاعتداء على أرواحهم ولعوامل الضغوط والإغراءات التي تستهدفهم لكى يتركوا دينهم. الوحيدون الذين صمدوا في هذا السباق الجهنمى، بعد أن دفعوا ثمنا فادحا، هم مسيحيو جنوب السودان، لوضعهم الخاص ولأنهم فهموا المفتاح الحقيقي لفرض توازن واقعي للقوى في مواجهة الفكر الاستئصالى للآخر.

ففي لبنان تراجعت نسبة المسيحيين من 50-60% من تعداد السكان قبل عام 1975 إلى 25-30% اليوم، والأهم تراجع نفوذهم السياسي بشكل كبير. وتقدر وزارة المغتربين في لبنان عدد المهاجرين بخمسة ملايين لبناني منهم أكثر من 3.5 مليون مسيحى. وبعد أن كانت لبنان ملاذا شرق أوسطيا للمضطهدين والمطاردين دينيا وفكريا أصبحت طاردة لأبنائها الأصلاء بفعل التدخل العربى والعبث الفلسطينى والاحتلال السوري. ويعلق البطريرك اللبناني نصر الله صفير على هذا للـ"بي بي سي": "المسيحيون يشعرون بأنهم مهمشون ولا رغبة في وجودهم". ويصف الغبن الواقع على مسيحيى لبنان بقوله: "لبنان كان في حالة حرب والذي أوقف الحرب هو إتفاق الطائف، ولكن إتفاق الطائف طبق بشكل انتقائى ولم يطبق كاملا ". ويؤيد ذلك موشيه ماعوز فى كتابه "الاقليات الشرق أوسطية بين الإندماج والصراع" حيث يقول: "..لعدة عقود بعد 1943 فإن مسيحيى لبنان المارونيين، والشيعة، والنخبة السنية، تعاونوا فى نظام تعددي وقانوني ديموقراطي لبناني تسيطر فيه الأقليات، ولكن تغَيراً لصالح المجتمعات المسلمة ولصالح القوميين العرب الراديكاليين، ولصالح الوجود العسكري الفلسطيني، وبسبب التدخل السوري والأسرائيلي، أدى الى إبعاد المارونيين ووضعهم فى موقع دفاعي".

في العراق، تزايدت هجرة المسيحيين بعد هزيمة صدام فى حرب الخليج الثانية وتسلل اللغة الدينية إلى مفردات الخطاب السياسي العراقي ، وتردي الأوضاع الاقتصادية بفعل الحصار. ومع سقوط بغداد على يد قوات التحالف انتشرت خفافيش الظلام المتعصبة تهاجم في البداية محلات الخمور المملوكة للمسيحيين مما اضطرهم لغلق أكثر من200 محل لبيع الخمور، ثم امتدت الاعتداءت على البنات المسيحيات غير المحجبات، ثم طال الاعتداء منازل المسيحيين وأرواحهم. وقد قتل عدد من المسيحيين المسالمين نتيجة لهذه الهجمات. وأخيرا الاعتداء على كنائسهم وهم يصلون مما أوقع عدد كبير من القتلي والجرحى. وحسب ما نقلته الأخبار إضطر الآلاف من مسيحيى العراق للنزوح إلى سوريا عقب الاعتداءات الأخيرة على الكنائس. لقد أثبتت وقدمت الاعتداءات على الكنائس في العراق الدليل العملي على أن ما يحدث في العراق لا مقاومة ولا يحزنون وإنما هو إرهاب قبيح يعتدى على أبرياء مسالمين ويهدف في النهاية إلى تخريب التجربة العراقية الجديدة.

في فلسطين تراجعت أعداد المسيحيين من 17% من تعداد السكان إلى أقل من 2% حاليا. وبفعل أسلمة قضية فلسطين وسيطرة المتشددين على الشارع أُفرغت أحياء كاملة في بيت جالا وبيت لحم وبيت ساحور من سكانها المسيحيين كما ذكرت يديعوت احرونوت، وتراجع عدد السكان المسيحيين في القدس من 50% عام 1920 إلى أقل من 10% في التسعينات وفقًا لما ذكرته الـ "بي بي سي". وأثـَّرت الإنتفاضة الفلسطينية التي تقودها المنظمات الإسلامية بشكل سيئ على أوضاع المسيحيين هناك حيث كانت هذه المنظمات تطلب منهم ما يشبه الجزية لتجهيز انتحارييها. والأخبار القادمة من الأراضي المقدسة مزعجة بالنسبة لأوضاع المسيحيين هناك. ففى غزة تسير المسيحيات محجبات خوفا من هجمات المتطرفين الإسلاميين. وخلال أزمة كنيسة المهد، ذكرت مراسلة لوس أنجلوس تايمز التي تسللت إلى داخل الكنيسة، "أن الإرهابيين عبثوا بكل شيء من محتويات الكنيسة وإستخدموا خشب الهيكل للتدفئة وإستعملوا أوراق الكتاب المقدس كأوراق تواليت". ولعل أزمة مسجد شهاب الدين بالناصرة الذي حاول بعض المتطرفين إقامته فى مواجهة كنيسة البشارة يكشف بجلاء عن رؤية هذه الحركات والتنظيمات لإقامة دولة إسلامية فى أقدس بقعة عند مسيحيى العالم كله.

أما أوضاع الأقباط فحدث ولا حرج حيث وصلوا حاليا إلى أعلي مراحل التهميش منذ تأسيس الدولة الحديثة على يد محمد علي. والتقارير الصادرة عنهم في الخارج لا تخرج عن عناوين "أقلية معزولة" ، "أقلية تحت الحصار" ، "كنيسة مضطهدة" ، "أقلية مقموعة" ويقول موشيه ماعوز في كتابه السابق ذكره أن "الأقباط ذو الأصول المصرية القديمة، يشاركون فقط ضمن الحد الأدني في الحياة السياسية. وقد قبلوا بعملية الإندماج السلمى فى مجتمعاتهم الوطنية التي بدأت في أواسط القرن التاسع عشر، ولكنها كانت تقاطع دائما بشكل دوري من قبل التحرك العسكري الإسلامى الذى كان يسبب توترا مسيحيا – إسلاميا وقلقا قبطيا. وقد استمرت تأرجحات الإندماج والرفض عبر القرن العشرين وكان العزل هو النموذج السائد تحت تأثير الأنظمة التسلطية". وقد أدت هذه الأوضاع إلى هجرة حوالي مليون ونصف شخص من أفضل الكفاءات القبطية إلى أمريكا وأوروبا وأستراليا. أما أعدادهم في الداخل فظلت لغزا تفرض الحكومة سياجا حديديا حوله.
ورغم أن النظامين السوري والأردني يعدان أفضل الأنظمة العربية في معاملة مواطنيهم المسيحيين إلا أن حركة الأسلمة والأوضاع الاقتصادية المتردية قد أثرت على أوضاع المسيحيين في هذين البلدين. وبعد أحداث 11 سبتمبر وظهور ما يشبه الصدام مع الغرب وتزايد موجة الكراهية في المنطقة لكل ما هوغربي كما يقول الصحفي البريطاني مارتن بوكلي: "بدأ المسيحيون في الأردن يشعرون بأنهم صاروا مدفوعين نحو إختيار صعب، فإما أنهم ينتمون إلى العالم الغربى أو إلى العالم العربي". وبدأت تتسلل شكوك بأن المسيحيين قد يكونون بمثابة نوع من "الطابور الخامس" أو "عدو من الداخل"، وهذا يعد جزءا من صناعة التشكيك ضد المسيحيين وانتمائاتهم الأصيلة لبلادهم.إن قدر المسيحيين العرب التعس ان يدفعوا ثمن اى توتر او صراع بين الشرق المسلم والغرب المسيحي.
لقد تم تجريد المواطنيين اليهود فى اغلب الدول العربية من مواطنتهم واملاكهم لاسباب دينية وسياسية، وجردوا من جنسياتهم فى بلادهم الاصلية لاسباب دينية رغم وجودهم من آلاف السنيين فى هذه البلاد، فهل سيحدث نفس الشئ مع المسيحيين العرب اذا حدث صدام بين الغرب والشرق؟
من الغزو العربي إلى الغزو العثماني، عانى المسيحيون في الشرق الأوسط من الأقباط والأرمن والسريان والمارونيين والأشوريين والكلدانيين والأراميين مع الأقليات الأخري مثل الشيعة والأكراد والدروز من إضطهادات مريرة. ولكن مع بدء الدولة الحديثة وسقوط الخلافة العثمانية وقدوم الاستعمار الغربي، بدأت هذه الأقليات تأخذ أوضاعها فى المشاركة ضمن مفهوم المواطنة المتنامي. ولكن في النصف الثاني من القرن العشرين ومع زحف الأنظمة العسكرية والتيارات الدينية الفاشية بدأت نكسة كبيرة للمكتسبات الطبيعية فى حقوق المواطنة التي حصلت عليها هذه الاقليات.

لقد نبهت الأوضاع المتردية للمسيحيين العرب رجال شرفاء كثيرين للمحنة التي يعاني منها هؤلاء ودفع البعض ثمنا للدفاع عنهم، مثل فرج فودة وسعد الدين إبراهيم. ودفع آخرون ثمنا لمقاومة التيارات الظلامية التي اكتسحت المنطقة وإنطلقت كتابات منصفة تنبه إلى الأزمة التي يعيشها هؤلاء المسيحيون وتردي أوضاعهم.

فكتب الأمير طلال بن عبد العزيز عن "بقاء المسيحيين العرب" في صحيفة النهار اللبنانية: "أن ما يحدث للمسيحيين العرب نتاج بيئة تفترش التعصب والتطرف وبالتالي العنف المؤدي إلى كوارث تاريخية والأهم من ذلك كله على فكرة إلغاء الآخر، وأن بقاؤهم ترسيخ للدولة العصرية وللتنوع الثقافي وللتعددية وللديموقراطية ولمنع استـنزاف الطاقات العلمية والفكرية والثقافية من منطقتنا، وهجرتهم ضربة عميقة توجه إلى صميم مستقبلنا".

يتبع......
الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 10-09-2005
2ana 7or 2ana 7or غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Dec 2004
المشاركات: 745
2ana 7or is on a distinguished road
تكملة ....

وكتب محمد حسنين هيكل في مجلة الكتب-وجهات نظر: "أشعر، ولابد أن غيرى يشعرون، أن المشهد العربي كله سوف يختلف حضاريا وإنسانيا وسوف يصبح على وجه التأكيد أكثر فقرا واقل ثراء لو أن ما يجري الآن من هجرة مسيحيي المشرق ترك أمره للتجاهل أو التغافل أو للمخاوف . أي خسارة لو أحس مسيحيوا المشرق أنه لا مستقبل لهم أو لأولادهم فيه، ثم بقي الإسلام وحيدا في المشرق لا يؤنس وحدته غير وجود اليهودية الصهيوني – بالتحديد أمامه في إسرائيل".

أما جلال أمين فكتب: "لقد أصبح واضحا كالشمس أن قضية المسلمين والأقباط ليست قضية دينية، وإنما هي قضية تثير كل قضايانا في نفس الوقت: التعليم الحرية والعقلانية والعدالة والأخلاق والتنمية والتبعية. فإذا كان هذا صحيحا، فإنه يصبح أيضا واضحا كالشمس أن تحرير الأقباط هو شرط ضرورى لتحرير المسلمين".

وكتب طارق حجي " الأقليات فى الشرق الأوسط هي الموصل لعدوى التقدم والتحديث والسير مستقبلا".

وكتب الكثيرون كلمات جميلة. وزار البابا يوحنا بولس منطقة الشرق الأوسط لتعزيز وتثبيت مسيحيي الشرق الأوسط ضد محاولات إستئصالهم المتكررة. ولكن لا الكلمات ولا الزيارات، رغم أهميتهما، سوف يؤديان إلى نتائج كبيرة، والأمل الوحيد الباقي هو سيادة أسس الدولة الحديثة والديموقراطية والحريات والمواطنة وهى العوامل الأساسية التي سارعت باندماجهم في النصف الأول من القرن الماضى وغيابها هو الذي أدى إلى تهمشيهم وعزلتهم وأضطهادهم في النصف الثاني من القرن الماضي أيضا ولا يزالون.

منذ ما يقرب من ربع قرن سأل احد الصحفيين اسقفاً بولندياً عن الكنيسة الصامتة تحت الحكم الشيوعى فى بولندا. اجاب الأسقف بغضب: "ليست هناك كنيسة صامتة، ولكن أنتم في الغرب الصامتين عنها". هذا الاسقف هو كارول فوتيلا الذى أصبح فيما بعد قداسة البابا يوحنا بولس الثانى. رسالة المسيحيين العرب للغرب هى نفس رسالة هذا الاسقف الشجاع الذى ساهم بجهد كبير فى سقوط الشيوعية. ونحن بدورنا نرى أن سقوط الارهاب الديني فى العالم الاسلامي ودعم الإصلاح فى الشرق الاوسط يمثل ضرورة لامن وسلام العالم كله بما فى ذلك الملايين من المسلمين المعتدلين.

بقلم الأستاذ/ مجدى خليل.
الرد مع إقتباس
  #3  
قديم 10-09-2005
2ana 7or 2ana 7or غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Dec 2004
المشاركات: 745
2ana 7or is on a distinguished road
محنة الأقباط فى مصر

محنة الأقباط فى مصر
مجدى خليل

حملت الأسابيع الماضية إلينا الكثير من الأخبار المؤلمة والأحداث المؤسفة والاعتداءات الآثمة التي نالت الأقباط
ففى أسيوط جنوب مصر حيث يقوم امين الحزب الوطنى بالترغيب والترهيب للاقباط للدخول فى الاسلام حتى انه يساوم من خلال تلفيق الاتهامات كنوع من الابتزاز الديني وهناك قصص مسجلة وموثقة واعترافات ضده تنتظر محققاً عادلاً لديه حس إنساني للتحقيق فيها، ومنها تزوير اوراق فتاة قاصر من 15 الى 21 سنة حتى يتم اسلامها، الى محاولة اسلمة زوجة واولادها الخمسة بالاكراه بعد اسلمة الزوج وامه المسنة التى تبلغ من العمر 85 عاما، الى الكثير من الاعترافات ضده تنتظر التحقيق وحتى الان لا نسمع من الحكومة الا صمت القبور. مدينة اسيوط هى اكبر مدينة بها نسبة مسيحيين فى مصر وقد عملت الحكومة والجماعات الاسلامية معا ضد المسيحيين والاعتداء عليهم فيها. ولخلخلة التواجد المسيحى اقامت الحكومة جامعة الازهر بأسيوط وحرّمت التصريح ببناء كنيسة واحدة منذ اكثر من ثلاثين عاما رغم التزايد السكانى. ومن اسيوط ايضا خرج تنظيم الجماعات الاسلامية وكان مؤسّسه محمد عثمان اسماعيل محافظا لاسيوط وكان يقوم بتوزيع الاسلحة والمكأفات على اعضاء الجماعات الاسلامية للاعتداء على الاقباط والكلام عن اسيوط يطول شرحه. وفى المنيا، وفى احدث هجوم، قام ال**** يوم الجمعة 3 ديسمبر الماضى بالهجوم على قرية منقطين بسمالوط والتى يسكنها حوالى 5000 قبطى وهجموا على البلدة فى السادسة مساءا واختفى الاقباط من الرعب، ووسط صيحات الله اكبر قاموا بحرق صيدليتين بالكامل وآلات زراعية يملكهما اقباط واثارة الرعب وتحطيم بعض وجهات المنازل وباب الكنيسة قبل ان تتدخل الشرطة وتنقذ الاقباط من انيابهم. وفى البحيرة توطأت الشرطة من اجل التغرير بزوجة كاهن يتربص بها زميلها منذ فترة وسط مخطط منظم للايقاع بالبنات والسيدات القبطيات بكل الطرق، وعند كتابة هذه السطور، وصلت لنا اخبار نتمنى ان لا تكون صحيحة، عن اختفاء زوجة كاهن اخر ولكن هذه المرة من القاهرة. ولعل تعاظم وسائل الاتصال، وخاصة الشبكة المعجزية التي تسمي الانترنت، جعل المقيم على بعد آلاف الأميال يرى الصورة بوضوح أكثر ممن هم في قلب مصر في ظل التعتيم والتضليل الإعلامي وما يقوم به الإعلام المصري من تستر على جرائم لا يختلف اثنان على هذا الكوكب لهما ضمير انسانى حول تصنفيها على أنها جرائم وبلطجة.
المتأمل للصورة يخرج بعدد من الانطباعات الحزينة عما يدور على أرض مصر المحروسة .

أولا : الاحتقان وصل إلى درجة خطيرة

لن يفاجأ أي مراقب دولي إذا أصبح يوما على أخبار عن اعتداءات واسعة على للأقباط يروح ضحيتها الكثيرون، فهذا شئ قد يحدث ولأتفه الأسباب . فما يحدث ينذر بمخاطر جمة قد تتعرض لها مصر فى اى لحظة، فالتعصب الدينى، والفساد، والغليان، والإحباط العام، وتجذر الكراهية، وتدهور الأوضاع المعيشية، وحالة التردي الأخلاقي ، كلها للأسف قد تنفجر في وجه أقلية مسالمة هم الأقباط. فقد أصبحوا أداة التنفيس عند ال**** ليس فقط من المتطرفين ولكن من المواطنين العاديين المحبطين والذي لا يوجد سقف أخلاقي يحد من اندفاعهم ولا ردع قانوني يجعلهم يفكرون قبل اتخاذ خطوات عدوانية آثمة تجاه جيرانهم وشركائهم في الوطن .
لقد اتضحت الصورة ولا يجادل منصف فى وضوحها ، فما يحدث ليس "فتنة" ، ولا "عراكا طائفياً"، ولا "أيدي خارجية" ، ولا "اقتتال إثني" وإنما هو جرائم موجهة ضد اقلية مسالمة نحذر من انها قد تتحول إلى مشهد دموي عبثي يطيح بكل شيء .

ثانيا : ما يحدث يشكل عارا على الحكومة المصرية ومؤسساتها وأجهزتها الأمنية

إن حياد أي حكومة تجاه الجريمة هو جريمة في حد ذاته، فكيف نصف التستر بل والمشاركة بطريقة أو بأخرى على جرائم واضحة للعيان؟. إن الحكومة لا تحترم دستورها ولا قوانينها وتكرس الكراهية الطائفية في كل مناحي الحياة في مصر .
لقد رجعنا إلى عصور التاريخ البغيض التي نقلت إلينا مآسي عن نصرة المسلم والإسلام هي فوق القانون وفوق الوطنية . إن سلوك الحكومة يضرب في مقتل القانون ومبدأ الوطنية و أسس الدولة الحديثة ، وكافة المواثيق الدولية التي صيغت أساسا من أجل إعلاء مبدأ الإنسان والوطن والوحدة الإنسانية والأسس المشتركة للتعايش العالمي وتنظيم حياة البشر . إن ما يحدث من الحكومة المصرية في العقود الأخيرة هو ارتداد للأفكار البدائية عن التصنيف الديني والصراع الديني .

ثالثا : استهداف الأقباط

ما يحدث وما حدث من قبل يوضح بلا لبس فكرة "الاستهداف " و" التربص" و"التنظيم " ضد الأقباط فيما يتعلق ببناتهم وأموالهم وأسلمتهم واوضاعهم السياسية والعامة . قد تكون هذه التنظيمات قليلة ولكنها تعتمد على تغذية مشاعر الكراهية وحشد ال**** في ظل غياب العقوبة . وفي حديث للسيدة جيهان السادات لقناة "الحرة" قالت أن هناك تنظيمات في مصر فيما يتعلق بنشر الحجاب، وهم يدفعون أموال للفنانات حتى يتحجبن ووصلت الجرأة إلى الوصول إليها شخصيا عدة مرات من قبل هذه المنظمات وقت أن كانت حرم رئيس الجمهورية وطلبوا منها أن تتحجب.
وقد قدمت بحثاً من قبل عن "أسلمة الأقباط" وذكرت فيه عدد من المنظمات نقلا عن مراجع معتمدة، فالمسألة ليست عشوائية وإنما ورائها قدر من التنظيم والباقي يكمله سلوك ال**** المحبطين والمتعصبين .
فنحن أمام مفردات محددة مثل "الاستهتار " بالقانون في ظل غياب الردع، ثم "الاستحلال" وفقا لنظرية المؤمن والكافر ، ثم "الاستباحة" لكل ما هو قبطي وفقا لمبدأ الاستحلال، ثم "التربص" لمعرفة نقاط الضعف التى سوف يتسلللون منه، ثم "التنظيم " أي قيام ذلك من خلال تنظيمات محددة قد تكون قليلة وقد تكون سرية لكنها بالتأكيد موجودة، ثم "الاستهداف" باختيار أهداف معينة بناء على رؤية محددة لهذه التنظيمات وبناء على مخططات لديها تجاه الاقلية القبطية .

رابعا : بناء سور عازل بين شركاء الوطن

إن تكرار الحوادث ضد الأقباط يبني بشكل تلقائي سورا من الشكوك والمخاوف بين شركاء الوطن وزملاء العمل والجيران من المسلمين والأقباط، وقد زرت مدينة أسيوط من قبل وشاهدت هذا الجدار والتوجسات والمخاوف بين شركاء وطن واحد ، ولعل هروب الأقباط إلى المدن الكبرى مثل القاهرة والإسكندرية هي محاولة للسعي نحو مجتمع أقل حدة في استقطاباته . كيف نستطيع أن نقنع مواطن قبطي أن يتصرف بشكل طبيعي وهو يعلم أن ابنته أو زوجته او اخته قد تكون مستهدفة من قبل هؤلاء المتعصبين، وإذا وقعت الكارثة سوف تتسر عليها الدولة حتى ولو كانت البنت قاصرا وطفلة لم يتعدى عمرها خمسة عشر عاما ، وكيف نزيل مخاوفه وهو يري جاره ينقض على أملاكه في هجوم بربري غير متوقع ، وهو يري تكاتف وتعاضد مجتمعي ضده فى حال تحول احد افراد اسرته إلى الإسلام حتى ولو كان ذلك تم بواسطة الخطف أو الإكراه أو الخداع اوالإغواء او بطريقة ضد القانون المحلى والدولى .هل ثقة القبطى او القبطية فى جاره او زميله او صديقه قد اصبحت خطرا عليه؟ هل عصر الثقة بين شركاء الوطن انتهى؟.
إن ما يحدث يمثل خطرا كبيرا في خلق جيتوهات قبطية وخاصة في المدن والقرى الصغيرة ، أنها كارثة لن يحلها سوي تطبيق القانون وروح العدالة والحس الإنساني .

يتبع.....
الرد مع إقتباس
  #4  
قديم 10-09-2005
2ana 7or 2ana 7or غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Dec 2004
المشاركات: 745
2ana 7or is on a distinguished road
تكملة ....

خامسا : غياب الوضوح الأخلاقي
إن أكثر ما يحزنني هو غياب الوضوح الأخلاقي في المجتمع المصري
moral clarity
، فما يحدث ضد الأقباط لا يحتاج إلى أخلاق رفيعة لأدانته وإنما يكفي أن يكون الشخص يحتفظ بالحد الأدنى من الأخلاق حتى يشعر أن هذه الجرائم تستحق الأدانة بصوت عال وواضح . إنه لشيء محزن اللف والدوران للهروب من المسئولية الأخلاقية ، وقد قام صديق لى يعمل باحث فى مجال حقوق الانسان فى نيويورك اسمه عبد العزيز عبد العزيز ، بطريقته للاستقصاء الفردي العميق لمعرفة مكنون المجتمع المصرى تجاه شركاءهم الأقباط . وقد لاحظ الباحث المسلم أن هناك قلة نادرة فقط هي التي لديها الوضوح الأخلاقي والشجاعة الأخلاقية لتعلن أن ما يحدث للأقباط تمييز وجرائم بل واضطهاد مقيت ، أما الأغلبية فحدث لها تبلد والتواء أخلاقي نتيجة لثقافة الكراهية والتعصب السائدة في المجتمع ووصل الالتواء إلى أعلي المستويات والطبقات الاجتماعية إلى أساتذة الجامعات وكبار الموظفين والسياسيين والشرائح الاجتماعية العليا .
سادسا : غياب العدالة

العدل أساس الحكم وصفة الله ومقصده ، ولكن في مصر تختفي العدالة بقدرة قادر إذا تعلق الأمر بالأقباط . أنظروا على مدى ثلاثة عقود ماذا حدث لمرتكبي الجرائم ضد الأقباط، لنخجل من سير العدالة في مصر . هل يتصور أحد أو يعقل غياب مجرد تحقيق عادل ونزيه يظهر الحقائق بأمانة حول كل ما يتعرض له الأقباط . فإذا فشلنا في مجرد إجراء تحقيق نزيه وعادل ومحايد فكيف يمكن أن نصنف على أننا دولة محترمة . منذ التحقيق الذي قامت به لجنة من مجلس الشعب برئاسة د. العطيفي عام 72، ووضعت توصيات لم ينفذ أي منها من قبل الدولة ، لم يحدث تحقيق عادل حتى الآن ، لأنهم أدركوا أن أي لجنة تحقيق عادل ستنتهي بوضع المسئولية على الحكومة وفضح تسترها على هذه الجرائم وتحميلها المسئولية الدولية على عدم حماية الاقليات بها ، والأهم هي أن تكشف الحقائق حول أوضاع الأقباط الحقيقية وهو الشيء الذي ترفضه الدولة والمجتمع معا .

سابعا : إعلام غير محايد وغير نزيه

إذا كنا فشلنا في تحقيق العدالة وهي الملاذ الأخير للبشر فكيف ننتظر من الأعلام خيرا ؟، إن الإعلام المصري في مجمله مزيف ومضلل ليس له تسلية سوي الهجوم المتواصل على أمريكا وإسرائيل وأقباط المهجر. فباستثناء أقلام قلة نزيهة يتسم الخطاب الأعلامى بضعف الاخلاقية و تدني المهنية وغياب شبه كامل للحياد المهني ، حتى التحقيقات القليلة التي تتطرق لبعض مشاكل الأقباط تلحظ بها على الفور الالتواء والتبرير وكأنه محامي للمجرمين وليس أعلام يسعى للبحث عن الحقيقة ، إنه اعلام يحول الجانى الى ضحية ويضع اللوم على الضحايا الابرياء!!، إنه جزء من أزمة المجتمع وسبب رئيسي لها في نفس الوقت .حتى المراسلين المصريين لصحف متميزة مثل الشرق الاوسط يكتبون عن الاقباط من القاهرة بشكل متعصب وخيال مريض.هل هذه معجزة ان يستمع الصحفى بحيادية الى طرفى الازمة، ولكن للاسف التعصب يعمى القلوب والعيون.

ثامنا :من يتحدث باسم الاقباط؟

هناك أزمة حقيقة فيمن يتحدث باسم الأقباط في ظل غياب مجتمع مدني قبطي قوي ومنظم ، وفي ظل غياب تمثيل عادل لهم في المجالس النيابية ، وفي ظل تراجع دورهم في الحياة السياسية والثقافية والإعلامية . وقد اعترف وزير الشباب السابق أستاذ العلوم السياسية على الدين هلال في ندوة له في مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان عندما كان وزيرا " أن نسبة تمثيل الأقباط والمرأة عورة في الحياة السياسية المصرية ".
في ظل غياب مجتمع قبطي قوي وفاعل وحيوي يستطيع أن يجبر الدول على إجراء حوار سياسي حقيقي بين ممثلين مدنيين وممثلين عن السلطة ، لا يزيد رد فعل السلطة عن ترضية واعتذار وطلب من البابا تبريد حالة الغليان دون مناقشة حقيقية للمشاكل وكيفية حلها او الحقوق وكيفية تحقيقها. إنها أزمة أخرى أن يجلس البابا وهو شخصية دينية متسامحة في مقابل سياسيين محترفين يتسم أسلوبهم بالالتواء والميكافيلية.إن اخطر ما فى الموضوع هو كانه حوار بين الاسلام والمسيحية، فالمسؤليين الذين يحاورون البابا يتحدثون وكانهم جاءوا للتفاوض باسم الاسلام الذى لابد ان ينتصر وفقا لهذه الرؤية، وهنا تضيع المواطنة والحقوق والعقوبة على جرائم بدل تبريرها والدفاع عنها. أن المسألة تحتاج إلى أطراف سياسية تتحاور معا بصراحة وبدون لف أو دوران أو كسوف وعلى ارضية المواطنة والقانون وليس ارضية اخرى، وهذا للأسف غير متوفر حاليا .

تاسعا :خلل فى المجتمع القبطى

كشفت الازمة الاخيرة التى حدثت فى ابو المطامير عن خلل يحتاج إلى تشريح كامل وعميق للمجتمع القبطي ، فالأقباط يشعرون باستهدافهم في دينهم في الأساس ولهذا يتظاهرون فقط إذا تعلق الأمر بمسألة لها ارتباطات دينية، حدث ذلك في أزمة الراهب المنحرف والتي عرفت بأزمة جريدة "النبأ " وحدث مؤخرا في موضوع زوجة القس . إن هذا يكشف عن خلل واضح في المجتمع القبطي يحتاج إلى دراسة تبين التغيرات السلبية التي حاقت بهذا المجتمع ، فهناك مشاكل أكثر أهمية بكثير من أزمة زوجة القس للإحتجاج بشأنها ، فهناك بنات في عمر الزهور وقاصرات يخطفن أو يغرر بهن، وهناك اعتداءات آثمة عليهم تتكرر بشكل منتظم ، وهناك تهميش كبير يقع عليهم ، وهناك تمييز في كل مناحي الحياة يتزايد يوما بعد يوم يلحق بهم، وهناك انتهاك يومى لفكرة المواطنة، ويتركون كل هذا وأكثر منه ويتظاهرون من أجل راهب منحرف وخلافه. كما أن الهروب من مشاكل الأسرة القبطية وعدم دراستها بشكل عصري أيضا يعتبر أمرا محزنا . أننا نحتاج إلى رؤية ثورية عصرية فيما يتعلق بمشاكل الأسرة القبطية والا ستكون أسرنا عرضة دائما للاستنزاف والابتزاز
وأخيرا : يشكل وجود الأقباط بعد كل هذه القرون من الاضطهاد المنظم معجزة ، وقد سألني باحث كندي باستعجاب كيف تفسر بقاء المسيحية في مصر رغم اختفاءها في كل الشمال الأفريقي وهي قد تعرضت لنفس ظروف الاضطهاد وربما أصعب وظلت صامدة فى مصر فكيف تفسر ذلك ؟ وكان ردي أنها معجزة .معجزة أن يبقى الاقباط فى هذه البلاد بعد قرون طويلة من الاضطهادات من بشر يبررون السلب والنهب باسم الله، ويفجرون انفسهم كالقنابل من اجل الحور، ويتلذذون بلون الدم كوسيلة لارضاء والتقرب من الههم ، حتى نزعوا عن منطقة الشرق الاوسط باكملها صورتها الانسانية -----متى تتخلص الانسانية من هذا الكابوس؟؟؟

بقلم الأستاذ/ مجدى خليل.
الرد مع إقتباس
  #5  
قديم 11-09-2005
الصورة الرمزية لـ Mrs 2ana 7or
Mrs 2ana 7or Mrs 2ana 7or غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2005
الإقامة: In Jesus heart
المشاركات: 2,142
Mrs 2ana 7or is on a distinguished road
بصراحة فى مقالات الأستاذ مجدى خليل حلل الوضع الحالى لجميع مشاكل المسيحين فى الوطن العربى كله ... و أعتقد أن هذا هو السبب الرئيسى وراء تخلف تلك الدول و تدهورها يوما بعد الآخر انتشار العقول المغلقة المظلمة و عدم قبول الآخر
و الغريب أيضا أنه لم يعلق على هذا الموضع أى أحد من المسلمين المتفلفسين و المترددين على المنتدى هو السكوت .... "أظهار أن السكوت علامة الرضا"

و ان كان السكوت مقبول من قبل المسلمين لأن ما كتب هو الحقيقة ... الا أنه السكوت غير مقبول بالنسبة للمسيحين .
و أذا كان الله يحارب عنا و نحن صامتون .. فأيضا مالله لله و ما لقيصر لقيصر .. و أن المسيح حق .. و بتالى فنحن نفرح بالحق و لا نفرح بالظلم
.
الرد مع إقتباس
  #6  
قديم 16-01-2007
أبو بسملة الزرقانى أبو بسملة الزرقانى غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Dec 2006
المشاركات: 35
أبو بسملة الزرقانى is on a distinguished road
عزيزى الأستاذ/مجدى خليل
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا أدرى والله ما هو المخطط الذى تتحدثون عنه لأسلمة المسيحيات،إدعاء تبررون به لأنفسكم تحول أعداد كبيرة من غير المسلمين الى الإسلام بعد ثورة المعلومات التى تتيح لكل إنسان الإطلاع على ما يشاء بلا حرج،والبابا الحالى حذر من ذلك وقال إن المعدل الحالى لو استمر فستتحول أوربا الى دار إسلام فى خلال مائة عام.
أما ما تتحدث عنه من ظلم واضطهاد فلا يكون أبدا من مسلم ملتزم،ومن يفعل ذلك فهو ملعون لآن الرسول الكريم يقول : من ظلم معاهدا أو انتقصه حقه فأنا خصيمه يوم القيامة..أما ما تدعيه من أن الإخوان الذين يقبعون الآن فى سجون الحكومة ويتعرضون لضربات أمنية متتالية غير خافية على أحد يستهدفون الأقباط فى مخطط لأسلمتهم فاستحى مما تدعيه ،فالناس يدخلون الإسلام بكامل إرادتهم فى كل بلاد العالم رغم أن كل قوى العالم كبيرها وصغيرها قد اجتمعت على حرب الإسلام فيما يسمونه مكافحة الإرهاب بينما تنفق المليارات على تنصير فقراء المسلمين فى جنوب السودان وفى كل أنحاء إفريقيا ولكن الله متم نوره.
أما مشاكل الأقباط فى الصعيد فلا علاقة للإسلام بها إنه عنف ظهر لأسباب تحتاج الى بحث ودراسة والإستخراب الغربى ليس منها ببراء.
والدولة الإسلامية كانت متسامحة الى حد بعيد مع الأقباط وعاشوا فى أمان وكانوا خيرا من نظرائهم فى الغرب الذين كانو أقنانا مستعبدين فى ظل النظام الإقطاعى الذى كان سائدا فى العصور المظلمة فى أوربا والتى تنورت بعد أن تخلصت من عبء الكنيسة وتسلطها وتنسمت عبير الحرية وتكونت الحكومات العلمانية اللادينية وسادت المبادئ الليبرالية.
أما نحن فقد ساعدنا الدين الإسلامى على إنشاء حضارة عظيمة نعم فى ظلها الجميع مسلمين وغير مسلمين وأسألك بحق الله:
من الذى أنقذ الأقباط من ظلم الرومان؟ أليس المسلمون؟
من الذى آوى اليهود بعد أن طردتهم أوربا؟ أليس العثمانيون؟ وبقية القصة معروفة من تآمرهم على من آواهم .
عزيزى مجدى الإستخراب الغربى والكنيسة الغربية تستخدمكم لدور معين مؤداه أن تعيش إحدى دول العالم الإسلامى فى قلق وتوتر حتى تى تضعف فى مواجهة أمريكا وهى تجهز لضربتها الأخيرة التى تظن أنها سوف تقضى فيها على الإسلام ولو نجحت وهذا لن يكون فإنى أسألك هل تضمن ألا يعيد بابا روما نفس الإنذار الذى وجهه من قبل للكنيسة الشرقية والذى كان بمثابة إعلان للحرب مؤداه حرمان اللاأيقونيين من رحمة الرب إن أمريكا والكنيسة الغربية والبابا الذى تحتمى به ما هو إلا وريث وامتداد للحضارة الرومانية التى امتزجت بالمسيحية وتكون مزيج لاعلاقة له بهدى عيسى عليه السلام فلا تخلط الحق بالباطل وإنى أخشى علينا جميعا كمصريين من نزغ ذلك الشيطان الأكبر أمريكا ......
الرد مع إقتباس
  #7  
قديم 16-01-2007
honeyweill honeyweill غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2006
الإقامة: EGYPT
المشاركات: 7,419
honeyweill is on a distinguished road
عزيزى الأستاذ/مجدى خليل
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا أدرى والله ما هو المخطط الذى تتحدثون عنه لأسلمة المسيحيات،إدعاء تبررون به لأنفسكم تحول أعداد كبيرة من غير المسلمين الى الإسلام بعد ثورة المعلومات التى تتيح لكل إنسان الإطلاع على ما يشاء بلا حرج،والبابا الحالى حذر من ذلك وقال إن المعدل الحالى لو استمر فستتحول أوربا الى دار إسلام فى خلال مائة عام.
هههههههههههههههههههه
كيف ستتحول ؟ بانكم تنجبون كالارانب ؟ واين قال البابا هذه الخرافات ؟ انها اوهام لكم كي يطمئنون ولكن اريد ان احرق دمك الان
هيا اطلع معي :
http://www.copts.net/forum/showthread.php?t=17989
التنصير حقيقه ام خيال ؟
متاكد انك خايف تخش ........

أما ما تتحدث عنه من ظلم واضطهاد فلا يكون أبدا من مسلم ملتزم،(امي هي الي بتتطهد وبترهب الناس محمد وتعاليمه النكاحيه الدمويه ملهاش دعوه ياعم )ومن يفعل ذلك فهو ملعون لآن الرسول الكريم يقول : من ظلم معاهدا أو انتقصه حقه فأنا خصيمه يوم القيامة..(امال ليه نقد معاهداته مع الوثنيين بتوع الجزيره ؟)(وليه طالب ان يخرج اليهود والمسيحين من جزيره العرب )أما ما تدعيه من أن الإخوان الذين يقبعون الآن فى سجون الحكومة ويتعرضون لضربات أمنية متتالية غير خافية على أحد(الاخوان نحن علي علم بما يفعلون راجع موضوع التاريخ المظلم للاخوان) يستهدفون الأقباط فى مخطط لأسلمتهم فاستحى مما تدعيه(استحي انت وعيب تبقي جاهل ومنافق كمان او ساذج) ،فالناس يدخلون الإسلام بكامل إرادتهم فى كل بلاد العالم (اه ولازم تكون بنت علشان تبقي رايحه للنكاح اهكذا ينتشر دينك بالفروج ومع ذلك لايوجد مما تقوله شيء وان حصل فالديم ليس بالعدد وراجع عدد الدول العربيه واندونسيا وما فيها من فجور وفسق ومع ذلك المسيحين في زياده بعد ان اصبحت الان قاره افريقيا مسيحيه بعد ملايين المتنصرينوالمسيحين في العالم 3 مليار)رغم أن كل قوى العالم كبيرها وصغيرها قد اجتمعت على حرب الإسلام فيما يسمونه مكافحة الإرهاب(حقهم) بينما تنفق المليارات على تنصير فقراء المسلمين فى جنوب السودان وفى كل أنحاء إفريقيا ولكن الله متم نوره.(من حقي اني اصرف علي كراوه اسم المسيح الي عايز اهلا بيه مش عايز هو حر دي ابديته وايمانه لا ادفع للمؤلفه قلوبهم مثلكم اموال كي يدخلون الاسلام بالبترودولار الوهابي الخليجي السعودي )أما مشاكل الأقباط فى الصعيد فلا علاقة للإسلام بها إنه عنف ظهر لأسباب تحتاج الى بحث ودراسة والإستخراب الغربى ليس منها ببراء.(جاهل)
والدولة الإسلامية كانت متسامحة الى حد بعيد مع الأقباط وعاشوا فى أمان وكانوا خيرا من نظرائهم فى الغرب(والاسلام يحي يخش بيوت الناس ليه ) الذين كانو أقنانا مستعبدين فى ظل النظام الإقطاعى الذى كان سائدا فى العصور المظلمة فى أوربا (جاهل وحمار لان العصور المظلمه علي اوربا كانت الكنيسه نفسها متحكم فيها من الوثنيين الرومان اصحاب اضخم امبراطوريه شهدتها الارض ومع ذلك اعترف الاباء انذاك بخطأئهم والي الان كنيسه روما بعد ان حولت روما مسيحيه تعترف بهذا الخطأ ولكنها عادت لتكون احسن من زي قبل )والتى تنورت بعد أن تخلصت من عبء الكنيسة وتسلطها وتنسمت عبير الحرية(كذبت ودلست .بل تخلصوا من الافاسدين من المتحكمين في الكنيسه انذاك وثار عليهم الشعب بقياده القس مارتن لوثر الذي قال لهم بيني وبينكم الكتاب المقدس واخذ المجلدات المخبأه للكتاب وبدوا بنسخها واخترعوا اله الطباعه لذلك ووزع الكتاب علي انحاء الدنيا ولذلك تجد اي كتاب مقدس طباعه بروستانتيه ) وتكونت الحكومات العلمانية اللادينية وسادت المبادئ الليبرالية.(تتكلم عن عصران مختلفان بينهم مئات السنين جاهل وجهلك محمدي واضح)أما نحن فقد ساعدنا الدين الإسلامى على إنشاء حضارة عظيمة نعم فى ظلها الجميع مسلمين وغير مسلمين وأسألك بحق الله:(حضاره الحفاه العراه الدمويين فاتحين وغازين البلاد حضاره السلب والنهب والنكاح والقتل ونعم الحضاره )
من الذى أنقذ الأقباط من ظلم الرومان؟ أليس المسلمون؟( لا طبعا بدليل مهاجمه المسلمين العرب الحفاه اتباع عمرو ابن العرص الحرامي السارق كما يقولون عنه مسلمين الشيعه الذي قتل الاف الاقباط في ثوراتهم في رشيد والفيوم وغيرها وسرق الف قصر مصري وواطنان الذهب الموجوده بها وحرق مكتبه الاسكندريه لعنه الله عليه وعلي عمر ابن الخطاب المتسبب في هذا )من الذى آوى اليهود بعد أن طردتهم أوربا؟ أليس العثمانيون؟ وبقية القصة معروفة من تآمرهم على من آواهم .(هذه نعم حقيقيه بس اححنا مالنا متولع انت واليهود )عزيزى مجدى الإستخراب الغربى والكنيسة الغربية تستخدمكم لدور معين مؤداه أن تعيش إحدى دول العالم الإسلامى فى قلق وتوتر حتى تى تضعف فى مواجهة أمريكا وهى تجهز لضربتها الأخيرة التى تظن أنها سوف تقضى فيها على الإسلام(ايه ده هو لسه متقضاش عليه ) ولو نجحت وهذا لن يكون فإنى أسألك هل تضمن ألا يعيد بابا روما نفس الإنذار الذى وجهه من قبل للكنيسة الشرقية والذى كان بمثابة إعلان للحرب مؤداه حرمان اللاأيقونيين من رحمة الرب إن أمريكا والكنيسة الغربية والبابا الذى تحتمى به ما هو إلا وريث وامتداد للحضارة الرومانية التى امتزجت بالمسيحية وتكون مزيج لاعلاقة له بهدى عيسى عليه السلام (كلام تخاريف الان يوجد اتحاد الكنائس العالميوبالفعل حاربت كنيسه روما الكنيسه الشرقيه واعترفت انها كانت مخطئه الفهم لانها اعتقدت انهم خطأ)فلا تخلط الحق بالباطل وإنى أخشى علينا جميعا كمصريين من نزغ ذلك الشيطان الأكبر أمريكا ...... ( ماما امريكا عمرها مكانت شيطان الشيطان هو محمد والسعوديه الوهابيه التي تصرف الاموال لتجعل مسلمي مصر رعاه غنم مثل مسلميها اصحاب زقون طويله وعقول متحجره وعديمي القلوب وغلاظ الكفر والايمان بمحمد يا عملاء السعوديه الوهابيه الي هيخلص عليها وعليكم الشيعه ))([/QUOTE]
الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح

الإنتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت امريكا. الساعة الآن » 10:09 PM.


Powered by: vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

تـعـريب » منتدي الاقباط