تم صيانة المنتدي*** لا تغير فى سياسه من سياسات المنتدى اكتب ما تريد لان هذا حقك فى الكتابه عبر عن نفسك هذه ارائك الشخصيه ونحن هنا لاظهارها
جارى تحميل صندوق البحث لمنتدى الاقباط

العودة   منتدي منظمة أقباط الولايات المتحدة > English Forum > Religious Dialogue Lobby
التّسجيل الأسئلة الشائعة التقويم جعل جميع المنتديات مقروءة

Religious Dialogue Lobby This lobby is used for Religious Dialogue

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 28-05-2009
good luck good luck غير متصل
Silver User
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2008
المشاركات: 459
good luck is on a distinguished road
الانبا امونيوس المتوحد الانطاكي

في مثل هذا اليوم من سنة 73 للشهداء الموافقة لسنة 357 م تنيح القديس أنبا أمونيوس . ولد هذا القديس في سنة 294 م بجوار مريوط وهو كزميله أنطونيوس كان من أسرة مسيحية تقية غنية وفقد أبويه وهو في سن الحداثة فبات تحت وصاية عمه وكانت كل آماله متجهة إلى عيشة البتولية والقداسة غير أن عمه خطب له فتاة غنية علي غير أرادته ولما لم يكن في قدرته مخالفة أمر عمه ، أخذ في مخاطبة خطيبته بالأقوال الروحية وقد استطاع بسيرته المقدسة أن يؤثر عليها تأثيرا حسنا فحبب إليها عيشة الطهارة وغرس في قلبها الميل إلى تكريس النفس لتكون عروسا للعريس الحقيقي يسوع المسيح ومن ثم اتفق الاثنان علي أن يقبلا عقد زواجهما وهما مصممان علي أن يعيشا معا كأخ وأخت .

وقد لبثا علي هذه الحال مدة طويلة وهما يحافظان علي شروط العفة والأمانة حتى مرت سبع عشرة سنة علي زواجهما وبعدها انتقلت الزوجة إلى الدار الأبدية فرأي هذا القديس في حلم أن القديس أنطونيوس يدعوه إلى لبس أسكيم الرهبنة ولما استيقظ من النوم نهض وذهب إلى حيث يقيم القديس ايسيذوروس الذي ألبسه الاسكيم المقدس وأقام عنده مدة من الزمن ثم قصد بعد ذلك جبل تونه حيث يقيم القديس أنطونيوس .

وقد أقام القديس أمونيوس عند القديس أنطونيوس مدة وتتلمذ له ودرس علي يديه قوانين الرهبنة المقدسة ثم بني له مغارة في تونه الجبل . وهناك أجهد نفسه بعبادات كثيرة فحسده الشيطان وأتاه في شكل راهبة وقرع بابه . فلما فتح له وطلب منه أن يصليا معا تحول الشيطان إلى لهيب نار . ثم مضي وسكن في امرأة وأغراها علي ايقاع القديس في الخطية . فلبست أفخر ثيابها وأتت إليه نحو الغروب وبدأت تقرع باب مغارته قائلة : أنني امرأة غريبة وقد ضللت الطريق وأمسي علي الوقت فلا تدعني خارجا لئلا يأكلني وحش وتكون أنت المطالب بدمي . فلما فتح له وعرف مكيدة الشيطان الذي أرسلها أخذ يعظها ويخفيها من عذاب الجحيم المعد للخطاة ويذكر لها الغبطة المعدة للصديقين . ففتح الرب قلبها وفهمت قوله وخرت عند قدميه باكية وسألته أن يقبلها ويساعدها علي خلاص نفسها ثم نزعت عنها ثيابها فألبسها ثوبا من شعر وقص شعرها وسماها الساذج ثم علمها طريق الفضيلة فسارت فيه سيرا حميدا حتى فاقت القديسين ، بصومها الكثير وصلاتها المتوالية .

ثم عاد الشيطان فدبر حيلة أخري وذلك أنه لبس زي راهب وصار يتردد علي الأديرة ويقول للرهبان وهو باك : أن الأنبا أمونيوس الناسك قد تزوج بامرأة ويحتفظ بها في المغارة فجلب بعمله هذا الفضيحة لكم والإهانة للاسكيم المقدس فلما سمع بذلك الأنبا أبللو المتشبه بالملائكة أخذ معه الأنبا يوساب والأنبا نوهي وأتوا إلى جبل تونة وقصدوا مغارة الأنبا أمونيوس . فلما قرعوا باب المغارة وفتحت لهم تحققوا الأمر . فلما دخلوا صلوا كالعادة ثم جلسوا يتحدثون في عظائم الله إلى آخر النهار فقال لهم الأنبا أمونيوس : هلموا لنري الساذج لأنها تخبز لنا قليلا من الخبز . فلما خرجوا إليها وجدوها واقفة تصلي وسط اللهيب وهو شديد التوهج ويداها مبسوطتان فتعجبوا من ذلك ومجدوا الله . وبعد أن أكلوا من الخبز وشربوا انفرد كل واحد لينام . فعرف ملاك الرب الأنبا أبللو بقضية الساذج مع الأنبا أمونيوس وأن الرب أرسلهم إلى هنا لكي يحضروا نياحها .

وقد تم قول الملاك إذ أنها نحو الساعة الثالثة ليلا اعترتها حمي شديدة فسجدت للرب وأسلمت روحها بيده فكفنوها وبعد الصلاة دفنوها . ثم عرفهم الأنبا أمونيوس بفضائلها . وأنها أقامت عنده 18 سنة لم ترفع وجهها إلى فوق لتري وجهه وكان طعامها خبزا وملحا . وبعد ذلك أوفده القديس أنطونيوس إلى وادي النطرون ليؤسس أديرة هناك فتبعه جمهور من المؤمنين فنظم لهم أحوال معيشتهم واستمر يسوسهم بالفضيلة وبعد قليل تنيح هذا الأب القديس صلاته تكون معنا . ولربنا المجد دائما . آمين

On this day, of the year 73 A.M. (357 A.D.), the holy father Abba Ammonius departed. He was born in 294 A.D., in a village near Mariot. He was, as St. Antony was, born to a righteous and rich Christian family. He lost his parents while he was young and became under the guardianship of his uncle. He longed for the life of purity, chastity, and holiness. Nevertheless, his uncle forced him to be engaged to a rich girl against his will. Since he could not disobey his uncle, he talked to his bride to be, with a spiritual dialogue and through his holy life, he was able to have a good influence on her. He made her long to the life of purity and planted in her heart the desire to consecrate her self a bride for the True Bridegroom Jesus Christ. Thus they decided to accept the marriage but decided to live as a brother and sister. They remained like this for seventeen years, keeping themselves pure and chaste, after which his wife departed to the eternal bliss. The Saint saw in a vision St. Antonios calling him to put on the monastic garb. When he woke from his sleep, he rose up and went to St. Isidore, who put on him the holy Eskeem. He dwelt with him for some time, after which he went to mount Tounah, where was St. Antonios.
St. Ammonius remained with St. Antonios for a while and became his disciple, and studied on his hands the cannons of the holy monasticism. He built for himself a cell in mount Tounah. He fervently worshipped God there, and the devil envied him. He came to him in the form of a nun and knocked his door. When he opened and asked the devil to pray with him, the devil became like a flame of . Then the devil went and dwelt in a woman and moved her to entice the Saint to fall in sin with her. She wore the best of her clothing and came to him at dusk, and knocked the door of his cell, saying: "I am a traveling woman, and I had lost my way, and it is dark now. Please do not let me stay outside lest the wild beasts kill me, and you become responsible for my blood." When he opened the door and knew the snare of the devil who sent her, he started to preach her and put the fear in her heart of the tortures of hell which is awaiting the sinners, and indicated to her the delight and the bliss which is awaiting the righteous. God opened her heart, and she understood what he said to her. She knelt to his feet weeping and asked him to accept her and assist her in saving her soul. She took off her apparel and he put on her a sackcloth of hair. He cut off her hair and called her "The simple minded or the naive". He taught her the way to righteousness and she excelled through many prayers and fasting, and surpassed many saints by her fasting and perpetual prayers.
. He organized for them their livelihood and directed them with excellence. Soon after, this holy father departed in peace.
May His prayers be with us and Glory be to our God forever. Amen.
الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح

الإنتقال السريع

مواضيع مشابهة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
مشكلة فى تنزيل الوندوز The_Lonley_Wolf منتدى العلوم والتكنولوجيا 8 03-06-2006 08:29 AM


جميع الأوقات بتوقيت امريكا. الساعة الآن » 11:01 PM.


Powered by: vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

تـعـريب » منتدي الاقباط