تم صيانة المنتدي*** لا تغير فى سياسه من سياسات المنتدى اكتب ما تريد لان هذا حقك فى الكتابه عبر عن نفسك هذه ارائك الشخصيه ونحن هنا لاظهارها
جارى تحميل صندوق البحث لمنتدى الاقباط

العودة   منتدي منظمة أقباط الولايات المتحدة > المنتدى العربى > المنتدى العام
التّسجيل الأسئلة الشائعة التقويم جعل جميع المنتديات مقروءة

المنتدى العام يهتم هذا القسم بالأخبار العامه

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 26-05-2006
FAKHRY ABDELSAYED FAKHRY ABDELSAYED غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Dec 2004
المشاركات: 53
FAKHRY ABDELSAYED is on a distinguished road
وقوع البلاء ولا انتظاره، التوريث أو الإخوان

وقوع البلاء ولا انتظاره، التوريث أو الإخوان
مجدى جورج
magdigeorge2005@hotmail.com
الحوار المتمدن - العدد: 1562 - 2006 / 5 / 26


كشفت الزيارة السرية التي قام بها جمال مبارك إلى واشنطن في الآونة الأخيرة إن كلام الرئيس مبارك ونجله عن عدم صحة سيناريو التوريث إنما هو مجرد كلام للاستهلاك المحلى واللي في القلب في القلب وان غرض هذا الكلام تنويم الجميع حتى يكتمل هذا السيناريو .
فرئيسنا الذي تعودنا كل عام إن يحج إلى واشنطن له أكثر من عامين لم يقم بمثل هذه الزيارة السنوية ففي العام الماضي أرسل رئيس الوزراء احمد نظيف إلى هناك وكان من نتيجة هذه الزيارة إن بدأت بعض الأنظار في واشنطن تنظر إلى احمد نظيف كرجل ممكن إن يكون مناسب لخلافة مبارك ولان النظام في مصر دائما ما يتوجس خيفة من اى مسئول مهما صغر شأنه إذا اتجهت إليه الأنظار أو إذا أشار إليه العامة بأنه يؤدى واجبه على خير وجه لذا سرعان ما رأينا الصحف الموالية لأمانة السياسات تشن حملة شديدة تهاجم الرجل بدون ذنب أو جريرة مع إن الرجل وكما يظهر عليه لا طموحات لديه أو تطلعات أكثر مما هو فيه فمعظم وزرائه يأخذون تعليماتهم من لجنة السياسات ورئيسها وليس منه فهو مثلا لا يفعل مثلما كان يفعل الجنزورى الذي حاول الاستئثار بأكثر من منصب والحصول على صلاحيات أكثر مما كان يملك .
ولكن ماذا نقول في نظام أدمن الاصفار فمن صفر المونديال إلى صفر مجلس حقوق الإنسان إلى غيره من الاصفار فهو لا يريد إلا أصفار حول الزعيم بحيث يبقى الزعيم الأوحد وحده في الصورة . لذا فأن الرئيس هذا العام رأى إن يرسل بنجله إلى واشنطن فمن ناحية هي صقل له وإكسابه خبرات للمستقبل ومن جهة أخرى هي محاولة لمنع اى احد من سرقة الأضواء منه أو من نجله وكان يراد لهذه الزيارة إن تكون سرية ولكن وجود مراسلة قناة الجزيرة في مكان الحدث افشل سريتها فكان من الضروري الكشف عنها ومحاولة تبريرها وقد حاول الكثيرين من مسئولي النظام إيجاد المبررات المختلفة لها ولكن مبرراتهم لم تجد القبول المناسب إلى الآن فمعظم الناس مقتنعة إن هذه الزيارة بمختلف اللقاءات التي تمت فيها كانت خطوة من خطوات التوريث الذي قال عنه الأستاذ هيكل إن هناك محاولات حثيثة كي يكتمل هذا العام .
ولكن لماذا أطلقت على التوريث بلاء ولماذا نتمنى وقوعه بدل من انتظاره ؟
اولا الإجابة على الشق الأول من السؤال وهو نظرتي إلى التوريث على انه بلاء واسبابى لذلك واضحة وبينة ومنها :
*انه بلاء لان الزعيم احمد عرابي الذي جاهد ووقف إمام الخديوي يطالب بمطالب الشعب والجيش المصري في 1881 قائلا للخديوي" فوالله الذي لا الله إلا هو إننا لن نورث أو نستعبد بعد اليوم" وذلك ردا على الخديوي توفيق الذي كان قد رد على مطالب عرابي قائلا " بأنكم ليس لكم حق في هذه المطالب فما انتم إلا عبيد أحسناتنا " فرغم إن عرابي جاهد وناضل من اجل هذا منذ حوالي 125 عام إلا إن نظامنا الحالي لازال يعتبر الشعب المصري من عبيد أحسناته ولا يحق لهؤلاء العبيد إن يختاروا سيدهم أو رئيسهم كما قال عنه احمد نظيف في زيارة له لواشنطن إن هذا الشعب غير راشد كي يستطيع اختيار حكامه .
فهذا النظام لأزل بعض مسئوليه ينظر إلينا كعبيد لا يحق لنا الاختيار و البعض الأخر يصفنا بأننا غير راشدين لا نستطيع إن نختار الأفضل لذا علينا إن نترك هذه المهمة لحكامنا كي يختاروا وينصبوا لنا الأفضل من وجهة نظرهم وعلينا نحن السمع والطاعة .
*هو بلاء لان الشعب المصري الذي عانى الأمرين من هذا النظام وصبر أكثر من صبر أيوب على هذا النظام و هذا الشعب الذي سبق شعوب كثيرة في الممارسة الديمقراطية التي بدأت مع الخديوي إسماعيل منذ أكثر من قرن مضى يستحق إن يختار رئيسه وفق اختيار حر ديمقراطي .
*هو بلاء لأنه سيعيدنا إلى المربع الأول الذي نحاول الخروج منه وهو إن يختار من على سدة الحكم من يخلفه لرئاسة الشعب بعد موته كما تم مع عبد الناصر عندما اختار السادات ليكون نائبه فخلفه وكما تم مع السادات عندما اختار مبارك ليكون نائبه فخلفه والآن فنحن حتى لم نعد نحلم حتى بالعودة للمربع الأول بل تقهقرنا إلى الوراء أكثر فأكثر حتى وصلنا إلى نظام توريث يشبه توريث ولى العهد في العهود الملكية .
ثانيا نتمنى وقوع هذا البلاء خير لنا من انتظاره وذلك للاتي :
* إن حالة الاحتقان التي نحن فيها الآن والتي تنتقل ككرة الثلج متسارعة ومنتقلة من فئة إلى أخرى ومن مكان إلى أخر فمن الصحفيين إلى المحامين إلى القضاة ومن الأقباط إلى البهائيين والشيعة ومن بدو سيناء في أقصى الشمال الشرقي إلى النوبيين المهمشين في أقصى الجنوب هذه الحالة لا يمكن إن تستمر هكذا فزيادة حالة الاحتقان والضغط لابد إن تقودنا إلى حالة الانفجار التي لا يستطيع احد إن يدرك عواقبها لذا فأن بقاء الأوضاع على ماهى عليه حتى يكمل الرئيس مبارك فترته الرئاسية الحالية ويتم بعدها إخراج سيناريو التوريث إلى العلن ليست في صالح احد .
* إن حالة النظام الحالي التي يطلق عليها البعض أنها حالة جمود وتكلس بينما هي في الواقع حالة سقوط وتردى كما قال الأستاذ إبراهيم عيسى فهي ليست خطوات للإمام ولا خطوات للخلف بل سقوط والوحيد الذي سيستفيد من هذا النظام لو سقط هم الإخوان المسلمين الذي قواهم النظام بممارساته وحاول ولازال يحاول إخافة الجميع بهم كي يستمر هو في السلطة .
وحالة السقوط هذه تنتظرها وتعد نفسها لها جيدا جماعة الإخوان المسلمون التي تلعب لعبتين في منتهى الذكاء والدهاء والوصولية :
1 الأولى هي التحالف والتنسيق والعمل مع الجميع معارضة أو نظام الحكم لا يهم طالما ذلك سيقود الإخوان إلى تحقيق حلمهم وهو القفز إلى الحكم بأي وسيلة وقد رأينا ذلك واضحا في الانتخابات السابقة عندما اتحدت معظم أحزاب المعارضة تحت لواء جبهة موحدة وتقدمت بمرشحين ونسقت بينهم إلا إن الإخوان رفضوا هذا وتقدموا بمرشحيهم الذي نافسوا واسقطوا في أحيان كثيرة رموز للمعارضة وخسر بسبب سقوطهم الوطن والشعب المصري أصوات حقيقية تدافع عنه وعن مصالحه .
وقد رأيناه أيضا عندما قال الإخوان أنهم مع القضاة ضد هذا النظام ولكن نوابهم في مجلس الشعب رفضوا الاعتصام مع نواب المعارضة في مجلس الشعب من اجل التضامن مع القضاة .
وقد رأيناه عندما وقف الإخوان يهاجمون النظام ليل نهار و لكنهم يجتمعوا مع الكثير من قياداته (حسام بدراوى وغيره ) سرا كما صرحت بذلك جريدة المصري اليوم .
2 لعبة الانتظار وهى اللعبة المفضلة لديهم فهم ينتظرون سقوط التفاحة(السلطة) في طبقهم فبعد إن تنهك جميع القوى المتصارعة الآن النظام والمعارضة في نار الخلافات والمشاحنات المستمرة والتي يعمل الإخوان على بقائها مشتعلة دائما حتى تحرق هذه النار جميع الإطراف المتصارعة وتقوم ثورة شعبية يستطيع الإخوان إن يحولوها لصالحهم بما يملكون من كوادر منظمة وبما يملكون من خطاب ديني قادر على تأجيج الجماهير وسحبها وراء مشروعهم الظلامى(هذا هو السيناريو الذي يحلم به الإخوان ) وبذلك يصلوا إلى سدة الحكم ويقيموا دولتهم الدينية .
لذا فاننى أقول انه إذا كان النظام قد نجح في إيصالنا إلى هذه المرحلة التي لابد لنا فيها من الاختيار بينه بجموده وتكلسه وبين الفوضى التي سيستغلها ويقفز من خلالها الإخوان لحكم البلاد فهذا التخيير بين أمرين كلاهما اشد مرارة من الأخر سيجعلنا نختار التوريث فقد يكون هذا التوريث مرحلة انتقالية تمر بها بلادنا ويستطيع جمال مبارك إن يضع نتيجة الضغوط التي سيتعرض لها داخليا وخارجيا قواعد ديمقراطية سليمة تتيح لنا حرية اختيار من يقودنا فيما بعد بينما الحكم الاخوانى الدينى ليس من السهولة بمكان التخلص منه.
الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 26-05-2006
الصورة الرمزية لـ smile
smile smile غير متصل
Moderator
 
تاريخ التّسجيل: Jun 2003
الإقامة: لندن - الدور التالت
المشاركات: 3,021
smile is on a distinguished road
نفس الموضوع موجود فى الموقع هنا
http://www.copts.net/forum/showthread.php?t=14343
__________________

حكمة اليوم
احنا ليش نستورد المعكرونه من الخارج ممكن نزرعها فى بلادنا العربيه
احد الحكام العرب

Mind Utter Devastation
الرد مع إقتباس
  #3  
قديم 26-05-2006
الذهبيالفم الذهبيالفم غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2005
الإقامة: في عيني الله
المشاركات: 6,772
الذهبيالفم is on a distinguished road
لو خُيرت بين التوريث و الإخوان يكون أخف البلائين هو التوريث .
الرد مع إقتباس
  #4  
قديم 26-05-2006
ريمون عدلى غالى
GUST
 
المشاركات: n/a
معك لااريد شيئاء على الارض وربنا موجود
الرد مع إقتباس
  #5  
قديم 26-05-2006
ريمون عدلى غالى
GUST
 
المشاركات: n/a
اننا نضع انفسنا بين ايدك ياالله
الرد مع إقتباس
  #6  
قديم 26-05-2006
hanna3 hanna3 غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2003
المشاركات: 1,465
hanna3 is on a distinguished road


لقد حذر الاقباط الحكم الف مرة من تعضيدة للاخوان علي حسابنا لكن الحكم تصرف بحماقة شديدة مستخدما جثث الاقباط لكي يرضي الاخوان والجماعات الاسلامية رغم انة في بداية ولاية الرئيس الحالي لم يكن الاخوان بهذة القوة لكن الحكم راي اننا صيد سهل ممكن ان نموت بلا اي رد فعل وببساطة واغرب ما في السياسة الحكومية الحمقاء انهم لم يتعظوا لا من السودان نميري ولا السادات ولم ياخذ اتجاة حكيم مثل حمال عبد الناصر الذي اوقف تهديهم لة
لقد اصبح التوريث صعبا جدا بسبب سوء ادراة الحكم وازدياد نفوذ الاخوان بسببة والان لنصلي ونترك الرب يفعل ما يريد فلن نوءيد هذا او ذاك
هما وجهان لعملة واحدة
لانة للاسف قد يتمادي الحكم في اضطهاد الاقباط بصورة تجعل الخارج يخشي من مذابح فبقي التوريث هو الراجح وهذة خيبة اخري يقع فيها الحكم لانة بهذا يعطي الاخوان سترا دوليا ويتعاطف معهم من كان يرفضهم بالامس
وقد يزيد الاخوان من جرعات الكراهية لنا والاعتداات علينا معتمدين علي تصرفات الحكم الهوجاء فيكسبوا داخليا ودوليا وتنهار البلاد ويقفزوا علي الحكم
لنصلي حتي ينقذ الرب اهلنا من فخاخ المستكبرين
وعلينا بقوة ان نتحد معا يدا واحدة هذا هو السبيل الوحيد لنا لكي نبقي ولا نفني كما هو مخطط لنا وعلي الرب كل امل
قبل اي شئ نطلب وجة الرب الكريم ليرحمنا ويحافظ علي اهلنا واحبائنا ليس من اجلنا لكن من اجل اسمة القدوس


الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح

الإنتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت امريكا. الساعة الآن » 11:49 PM.


Powered by: vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.

تـعـريب » منتدي الاقباط