تم صيانة المنتدي*** لا تغير فى سياسه من سياسات المنتدى اكتب ما تريد لان هذا حقك فى الكتابه عبر عن نفسك هذه ارائك الشخصيه ونحن هنا لاظهارها
جارى تحميل صندوق البحث لمنتدى الاقباط

العودة   منتدي منظمة أقباط الولايات المتحدة > المنتدى العربى > المنتدى العام
التّسجيل الأسئلة الشائعة التقويم جعل جميع المنتديات مقروءة

المنتدى العام يهتم هذا القسم بالأخبار العامه

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 21-09-2004
Zagal Zagal غير متصل
Moderator
 
تاريخ التّسجيل: Feb 2004
المشاركات: 4,351
Zagal is on a distinguished road
thu تخطي الأسلام كل الخطوط الحمراء - القضاء عليه قريبا

لقد جنت علي نفسها براقش
عمرو اسماعيل
jakoushamr@hotmail.com
الحوار المتمدن - العدد: 964 - 2004 / 9 / 22


ما يفعله المتطرفون والاصوليون في العراق و السعودية و ألي حد ما في روسيا من أعمال وحشية لا تمت للأنسانية بصلة باسم المقاومة والجهاد الاسلامي لن يؤدي ألا الي التعجيل بالقضاء عليهم وعلي ما يمثلونه من تطرف مريض.. والأهم أن ما يحاوله الحزب السياسي الايديولوجي لهذه الجماعات من محاولة تبرير هذه الاعمال الارهابية وتصويرها علي انها رد فعل للأعمال العدوانية للأحتلال الامريكي للعراق او الروسي للشيشان ومحاولة التلاعب بالنصوص الدينية والقفز فوقها للهروب من الاسئلة الصعبة التي يحاولون الهروب منها وهي اسئلة تتعلق بتفسيرهم لنصوص تحض علي قتال غير المسلمين وتحض علي عدم قبول اي دين آخر غير الاسلام ومعاقبة من يغير عقيدته ممن كتب في شهادة ميلاده أنه مسلم بالقتل تنفيذا لحدود أخترعها فقهاء العنف والقتل ولا نجد لها أصلا في القرآن ..هو التأكيد علي ان هذا المفهوم الضيق والمتطرف والعنصري للأسلام هو مفهوم يجب ان يتكاتف كل احرار العالم و أولهم أحرار العالم الاسلامي نفسه للقضاء عليه .
ان ما يفعله الحزب السياسي الايديولوجي من محاولة تبرير الاعمال الارهابية هو الاخطر, فمن يحمل السلاح سهل مواجهته بالسلاح .. أما من يعطي التبرير الشرعي للأرهاب ويتحدث باسم الله والقرآن والسنة وتفسير كبار الفقهاء يضعنا في اشكالية كيفية الرد عليهم دون ان نصبح مارقين من الدين وناكرين لما هو معلوم من الدين بالضرورة مما يعطي الذريعة لحاملي السلاح لذبحنا ونحرنا بدم بارد .. أن هؤلاء الشيوخ والفقهاء الذين اصبحوا نجوما في وسائل الاعلام هم المسئولين الحقيقيين علي انتشار ثقافة العنف و الخطف والنحر وقتل الاطفال والنساء والابرياء من المدنيين .. وهم الذين يجب مواجهتهم بشجاعة ودون هوادة .. وأبشرهم أن نهايتهم قريبة ..فلعبة التقية التي يلعبونها قد انكشفت .. و تشجيع وسائل الاعلام لهم كسبا للمشاهد العادي الذي يجذبه مايبثونه من سموم في عقله دون ان يدري قد انكشف .. وسيتحالف العالم كله علي منعهم من التحريض المغطي علي العنف .. لقد جنت علي نفسها براقش ..فقد تخطي الارهابيون ومنظروهم كل الخطوط الحمراء وكان آخرها عملية بيسلان وما حدث فيها من بشاعات يندي لها الجبين وما حدث من خطف الصحفيين الفرنسيين والرهينتين الايطاليتين ونحر الاثني عشر نيبالييا وتوزيع هذا الفيديو الكريه علي وسائل الاعلام ونشره علي الانترنت.
لقد جنت علي نفسها براقش ,,عندما زل لسان القرضاوي بفتواه عن جواز قتل المدنيين الامريكيين في العراق رغم محاولتة انكار هذه الفتوي بعد تهديده واجباره من قبل ولي نعمته علي لحس فتواه ..وقد جنت علي نفسها براقش عندما تسرع بعض المحسوبين علي الازهر من انصار الفكر السلفي الصحراوي في تأييد فتوي القرضاوي .
وقريبا لن يصبح مقبولا من أي دولة عضوا في الامم المتحدة الا ان تطبق ما وقعت عليه في الاعلان العالمي لحقوق الانسان و أهم بنوده هو الحرية الدينية .
لابد ان يعرف هؤلاء الارهابيون وفقهاؤهم انهم بأعمالهم الوحشية يضرون بالاسلام ولا يفيدونه .. ويضرون بالمسلمين ولا يفيدونهم .. ويستعدون العالم كله شرقه وغربه علينا .. وأتوقع قريبا ان تصدر الامم المتحدة قرارا بفرض عقوبات ان لم يكن وقف عضوية اي دولة لا تحترم الحرية الدينية ولا تعاقب من يمارس العنف او يحرض عليه باسم الدين .
لقد نجح العالم وتضافر للقضاء علي النازية والفاشية في المانيا و أيطاليا واليابان ونجح في ذلك وها نحن نري الآن الدول الثلاث من أقوي الدول في العالم حضاريا واقتصاديا .. فلماذا لانعي اهمية وقيمة الحرية والديمقراطية.
ولماذا نصر ان نتبني خطابا دينيا فاشيا لا يقبل الآخر ويطلق عليه اسماء اقلها الكافر .. هل نتوقع ان يصبر علينا الآخرون ونحن نعلنها ان من واجبنا ان نحولهم الي الاسلام او يقبلوا دفع الجزية عن يد وهم صاغرون .. ألا تستطيع عقولنا القاصرة ان تفهم ان هذه الآيات كانت لمرحلة زمنية معينة وموجهة لمن أخرجوا المسلمين الاوائل من ديارهم وحاربوهم في دينهم .. الا يعي هؤلاء المتطرفون ان الاسلام انتشر و أصبح ثاني ديانة في العالم من حيث عدد اتباعه وانه أصبح من حق المسلم الآن اقامة شعائر دينه في اي مكان في العالم ولا يمنعه أحد بل ومن حقه ان يدعو الي الاسلام في اي مكان طالما لايمارس العنف ولا يحرض عليه ..
ومراكز الدعوة تقام في كل عواصم الدول الكافرة كما نطلق عليها ولا يمنعها أحد والمساجد تبني في أنحاء العالم غير المسلم فلماذا نصر ان نجبر هذه الدول علي منع بناءها بتبني خطاب فاشي داخل هذه المساجد يحرض علي كراهية الاخر وأحيانا يحرض علي العنف ضده رغم أننا لا نعامل مثل هذه الدول بالمثل ونمنع قيام مراكز الدعوة للأديان الاخري في بلادنا بل ونمنع بناء اماكن العبادة لغير المسلمين في معظم البلاد العربية ..نحن نطلب من الجميع عدم الكيل بمكيالين رغم أننا من بدعنا هذه السياسة .. لماذا لا نستطيع ان نعي انه لا احد يمنع المسلمين الان من ممارسة شعائرهم بل والدعوة للاسلام طالما كانت الدعوة سلمية وبالحكمة والموعظة الحسنة وبالتالي اصبح لا يوجد عدوا لنحاربه الا من يحتل ارضنا ونحاربه باسم الوطن وليس الدين ..يحاربه مسلمونا ومسيحيونا .. كما حارب المصريون جميعا مسلميها ومسيحييها اسرائيل دفاعا عن سيناء و أرض مصر وكما يفعل أهل فلسطين دفاعا عن أرضها لا فرق بين مسيحي و مسلم .. لقد انتفت علة قتال المحاربين في الدين وبالتالي تنتفي الاحكام المبنية عليها .
الحقيقة التي لا نستطيع ان نراها ان الحرية الدينية اصبحت دستورا عالميا و أن لم نعي هذه الحقيقة فانني أحذر كل متطرفي وارهابيي شعوبنا ان براقش قد جنت علي نفسها ..

__________________
We will never be quite till we get our right.

كلمة الصليب عند الهالكين جهالة و اما عندنا نحن المخلصين فهي قوة الله "كور 1 -1:18"


( سيظل القران اعجاز لغوى فى نظر المسلمين الجهلاء فقط.
لان معظمهم لايستطيع الكتابه بدون اخطاء املائيه )

الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 22-09-2004
الصورة الرمزية لـ ABDELMESSIH67
ABDELMESSIH67 ABDELMESSIH67 غير متصل
Moderator
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2003
المشاركات: 3,949
ABDELMESSIH67 is on a distinguished road
ألأخ الفاضل الموهوب زاجال , الأخوة و الأصدقاء الأعزاء

مقالة جميلة و ان عابها المحاولة الفاشلة من كاتبها لتقديم صورة تجميلية
للعقيدة الاسلامية , فكلامه على أن الجزية و القتال كان ضد الذين أخرجوا
المسلمين من ديارهم لا معنى له خاصة و أن الجيوش المحمدية غزت مصر
و الشام و شمال أفريقيا دون ان يكون فيها مسلم واحد و حاربت أهلها
و أجبرتهم على الأستنزاف البطئ بالجزية .
كل هذا الكلام لن يجدي في شئ لا مع المتطرفين و لا مع عموم المسلمين

لا يوجد شئ أسمه الاسلام المعتدل المستنير و شئ آخر أسمه الاسلام الراديكالي
أو السلفي , الاسلام هو الاسلام .

أي محاولة لتقديم صورة عصرية متحضرة للاسلام ستفشل لأنها ستصطدم
بالنصوص الدينية و التاريخ الاسلامي , أنها كلها محاولات لعمل هدنة
مع العالم المتحضر ليس ألا .

أذا حدث بعد سنين أو عقود او حتى قرون و أشتد عود الاسلام فأن أول شئ
سيفعله المسلمون هو العودة لصحيح دينهم و سيبدأون في قتل و نهب و تدمير
الحضارات المجاورة و الغربية الغير مسلمة .

لا يصلح مع الاسلام السرطاني أي مسكنات , البتر هو الحل الجذري له .

ولك السلام و التحية
عبد المسيح
__________________
فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ يَكُونُ مَذْبَحٌ لِلرَّبِّ فِي وَسَطِ أَرْضِ مِصْرَ وَعَمُودٌ لِلرَّبِّ عِنْدَ تُخُمِهَا. فَيَكُونُ عَلاَمَةً وَشَهَادَةً لِرَبِّ الْجُنُودِ فِي أَرْضِ مِصْرَ. لأَنَّهُمْ يَصْرُخُونَ إِلَى الرَّبِّ بِسَبَبِ الْمُضَايِقِينَ فَيُرْسِلُ لَهُمْ مُخَلِّصاً وَمُحَامِياً وَيُنْقِذُهُمْ. فَيُعْرَفُ الرَّبُّ فِي مِصْرَ وَيَعْرِفُ الْمِصْريُّونَ الرَّبَّ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ وَيُقَدِّمُونَ ذَبِيحَةً وتقدمه وَيَنْذُرُونَ لِلرَّبِّ نَذْراً وَيُوفُونَ بِهِ. وَيَضْرِبُ الرَّبُّ مِصْرَ ضَارِباً فَشَافِياً فَيَرْجِعُونَ إِلَى الرَّبِّ فَيَسْتَجِيبُ لَهُمْ وَيَشْفِيهِمْ. «فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ تَكُونُ سِكَّةٌ مِنْ مِصْرَ إِلَى أَشُّورَ فَيَجِيءُ الآشوريون إِلَى مِصْرَ وَالْمِصْرِيُّونَ إِلَى أَشُّورَ وَيَعْبُدُ الْمِصْرِيُّونَ مَعَ الآشوريين. فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ يَكُونُ إِسْرَائِيلُ ثُلْثاً لِمِصْرَ وَلأَشُّورَ بَرَكَةً فِي الأَرْضِ بِهَا يُبَارِكُ رَبُّ الْجُنُودِ قَائِلاً: مُبَارَكٌ شَعْبِي مِصْرُ وَعَمَلُ يَدَيَّ أَشُّورُ وَمِيرَاثِي إِسْرَائِيلُ».
www.copts.net
الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح

الإنتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت امريكا. الساعة الآن » 04:52 AM.


Powered by: vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.

تـعـريب » منتدي الاقباط