تم صيانة المنتدي*** لا تغير فى سياسه من سياسات المنتدى اكتب ما تريد لان هذا حقك فى الكتابه عبر عن نفسك هذه ارائك الشخصيه ونحن هنا لاظهارها
جارى تحميل صندوق البحث لمنتدى الاقباط

العودة   منتدي منظمة أقباط الولايات المتحدة > المنتدى العربى > المنتدى العام
التّسجيل الأسئلة الشائعة التقويم جعل جميع المنتديات مقروءة

المنتدى العام يهتم هذا القسم بالأخبار العامه

 
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
  #1  
قديم 27-01-2006
NEW_MAN NEW_MAN غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2003
المشاركات: 3,027
NEW_MAN is on a distinguished road
الإعدام العلنى وبربرية العصور الوسطى!



الإعدام العلنى وبربرية العصور الوسطى!


http://65.17.224.235/ElaphWeb/ElaphW...6/1/123642.htm




د. خالد منتصر
------------------------------------------------------


تقدم أحد أعضاء مجلس الشعب المصرى بمشروع قانون للإعدام العلنى فى الشوارع والميادين، وتنص إحدى مواده على إذاعة هذا الإعدام على شاشات التليفزيون وفى دور السينما!، وذلك حرصاً من سيادة العضو المبجل على تعميم الفائدة ونشر البهجة ولكى يشاهده من فاته منظر الرأس المعلق فى الميدان أو مشهد العنق الطائر فى الشارع، وقد كنت أظن أن هذا طلب فردى أو نزوة شخصية ولكنى فوجئت بأن هذا الطلب العجيب والغريب يلاقى تأييداً وترحيباً من أوساط كثيرة وأفراد من كافة الثقافات، لدرجة أن جريدة ألأهرام فى عدد الأحد الماضى أفردت مانشيتاً فى صفحتها الدينية بعنوان الإعدام العلنى لايتعارض مع الشريعة!،

ووجدتنى أقول لاإرادياً وأنا أقرأ المانشيت إذا كان الإعدام العلنى لايتعارض مع الشريعة فهو يتعارض مع الإنسانية، وتساءلت مندهشاً مذهولاً كيف وصل الشعب المصرى أو بالأصح بعض نخبه المثقفة وقادة الرأى فيه إلى هذا الدرك الأسفل من غلظة الحس واللاإنسانية والقسوة والبربرية والهمجية بحيث تطالب بتحويل مشهد الإعدام إلى فرجة ومولد بحجة أن هذه العلنية تحقق الزجر والردع والعبرة!،

ماذا حدث فى وجدان وعقل مصر؟، وكيف إبتلعتها وعصفت بأخضرها الخصب تيارات القسوة الصحراوية وأصفر الموت والجلافة ؟، ولماذا أصبحت الأجساد مغطاة بجلود الخراتيت والعقول يسكنها الجرانيت ؟، ولماذا تجمدت الدموع فى المآقى وماتت البهجة فى القلوب والبسمة على الشفاه ؟، وماذا يريد بنا هؤلاء الناس الذين يطالبون بتطبيق الإعدام العلنى ؟، إنهم قوم لايعرفون معنى التحضر ولايفقهون ماذا تعنى كلمة حقوق الإنسان، ولابد أن يتوقف هذا الصخب واللغط فوراً، فمايطالبون به لايتفق مع أدنى حقوق الإنسان، ويؤكد على هذا المعنى الإعلان العالمى لحقوق الإنسان فى مادته الخامسة التى تقول أنه لايجوز أن نوقع على الإنسان أية عقوبات أو معاملات قاسية مهينة أو لاإنسانية أو وحشية أو تحط من الكرامة وهو مايعنى بكل صراحة ووضوح حظر الإعدام العلنى والرجم وقطع اليد والجلد والصلب....الخ،

وقد نظم قانون الإجراءات الجنائية والسجون طريقة تنفيذ الأحكام بطريقة تحفظ للمذنب إنسانيته مهما كانت جريمته ومهما كان نوع العقاب حتى ولو كان إعداماً، تذكرت وأنا أقرأ هذا الكلام يوماً عصيباً تلقيت فيه رسالة على إيميلى الخاص وعندما فتحتها فوجئت بأنها فيديو لإعدام الرهينة الكورى على يد جماعة الزرقاوى فى العراق، يومها هاجمتنى نوبة قئ شديدة، وصدقونى طاردنى هذا المشهد الذى لم أكمله ولم أحتمله، طاردنى مدة طويلة فى كوابيس مرعبة وإلى الآن لاأستطيع أن أنسى صراخ الرهينة والسكين تقترب منه لتجز رأسه ونافورة الدم تندفع من شرايين رقبته تلطخ أيدى من أعدموه، والعجيب أن كثيرين كانوا يشاهدونها وكأنهم يقزقزون اللب والسودانى، ومرة أخرى أصرخ متسائلاً ماذا جرى لنا ؟، لا أعرف كيف لم يتنبه من يؤيدون الإعدام العلنى إلى أن إعتياد رؤية الدم والقتل تبلد الحس وتجمد المشاعر، وليس أفضل من متبلد الحس كمرشح لأن يكون قاتلاً محترفاً وبدرجة إمتياز، كيف لم يتخيلوا طفلاً يراقب أو إمرأة حامل أو أى بنى آدم عنده ذرة مشاعر وهو يمر بالميدان ليشاهد هذا المنظر المرعب والمشهد المقزز،

إن من سيحرصون على مشاهدته ويتزاحمون لرؤية الإعدام هم سفلة القوم من ال**** ولا أظن أننا نرضى أن نحكم بفلسفة ومنطق وقانون ال****، ألا تعرفون أن فلسفة القانون والعقاب تغيرت مع تغير ونضوج وعى المجتمعات ومعرفة الأسباب النفسية والإجتماعية والبيئية للإنحراف، فعقوبات التشفى والإنتقام والإذلال والمماثلة إنتهت إلى غير رجعة مع سيادة قيم التحضر، وعلى المجتمع أن يسأل نفسه لماذا الإغتصاب؟، وعليه أن يحل مشكلة الزواج فى مجتمع يتزوج فيه الرجال بعد الأربعين ولايوجد فيه ملك يمين ولاجوارى ولازواج متعة....الخ، بإختصار عليه البحث عن أسباب الجريمة قبل التفكير فى الردع بالإعدام العلنى، والأهم عندى قبل عقاب الفرد وتجريسه أن أحافظ على أفراد المجتمع سليمى المشاعر صحيحى النفس والأهم أن يحتفظوا بإنسانيتهم، فالأديان نزلت لخدمة الإنسان وليس العكس.

الرد مع إقتباس
 


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح

الإنتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت امريكا. الساعة الآن » 09:29 AM.


Powered by: vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.

تـعـريب » منتدي الاقباط