تم صيانة المنتدي*** لا تغير فى سياسه من سياسات المنتدى اكتب ما تريد لان هذا حقك فى الكتابه عبر عن نفسك هذه ارائك الشخصيه ونحن هنا لاظهارها
جارى تحميل صندوق البحث لمنتدى الاقباط

العودة   منتدي منظمة أقباط الولايات المتحدة > المنتدى العربى > المنتدى العام
التّسجيل الأسئلة الشائعة التقويم جعل جميع المنتديات مقروءة

المنتدى العام يهتم هذا القسم بالأخبار العامه

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 29-01-2005
محمد عبد المجيد محمد عبد المجيد غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
المشاركات: 60
محمد عبد المجيد is on a distinguished road
حوار بين الرئيسين حسني مبارك و... جمال مبارك

[FONT=Tahoma][SIZE=3][COLOR=Navy]

همست لقلمي بصوت خفيض جدا طالبا منه أن يخط بنفسه ودون أدنى تدخُلّ مني حوارا بين المباركين، الرئيس حسني مبارك والرئيس القادم جمال مبارك، فتنهد تنهيدةً كادتْ تمزق الورقة، وبدا لي أنها موافقةٌ على مضض.
فهمتُ قطعا أن الحوار َبين الرئيسين يمكن أن يلخص أوجاعَ وطنٍ، ويختصر عذابات أمةٍ، وربما يحتاج لمثل نهر النيل الخالد مدداً لعله يقص ما حدث في ربع القرن الأخير ، ثم تحرك حركةً دائرية، وبدأ يخُطّ الحوارَ التالي ...
الرئيس حسني مبارك: كنتُ فخورا بك وأنا أراقبك على شاشة التلفزيون في اليومين الأولين للمؤتمر الثاني للحزب الوطني الديمقراطي، وقد بدوت فعليا رئيسَ الدولةِ الحقيقي، أو ربما المهدي المنتظر!

الرئيس جمال مبارك: شكرا والدي العزيز فالمفاجأة كانت أكبر مما توقعت. كانت كلُ أجهزة ومؤسسات الدولة ممثلة بكبارها وصغار كبارها تجلس أمامي صغيرة، ضئيلة، مُحَجّمَة، مُقَزّمة كأنني أديت اليمينَ الدستوريةَ رئيسا مدى الحياة وفَقَدَ على اثرها الجميعُ أيّ أملٍ في زعيم آخر غيري.

مبارك الأول: ألم أقل لك من قبل بأننا نلعب الأوراقَ بمهارة، وينبغي أن تثق بأبيك فأنا لن أسمح، حيا أو ميتا، أن يرث الحكمَ من بعدي واحدٌ من هؤلاء المصريين المتخلفين الذين يتوهمون أن لهم حقوقا لَدَيّنا، وأنهم كمعظم شعوب العالم تختار زعيمها.

مبارك الثاني: كان الأمر في غاية البساطة والسهولة. الأيدي ترتعش، والظهور تتقوص، والمَسْكَنْةُ ترسم ملامحَ الوجه، والكبار العمالقة الذين تهتز الأرض تحت أقدامهم مثل صفوت الشريف وكمال الشاذلي وأحمد فتحي سرور ورئيس الوزراء وكل أعضاء الحكومة والأمن والمخابرات والجيش صغروا جميعا وهم ينظرون في عَيّنَيَّ، ولم يتجرأ واحدٌ منهم أن يسأل عن صفتي ووظيفتي الدستورية، بل إن المؤتمر كان استفتاءً حيّاً على الهواء تم تعييني بمقتضاه زعيما شابا لدولةٍ لم تعد تحتمل تمرّدا أو ثورة أو عصيانا.

مبارك الأول: الآن أؤكد لك أن الأمر لن يحتاج لتكملة مسرحية توريث السلطة فقد أعطيت أنا الاشارة في غيابي المتعَمِد لمدة يومين أن الحكم قد انتقل إليك وإذا أراد المصريون الادّعاء بأنهم أحرار يختارون رئيسهم وزعيمهم فليشُجّوا رؤوسهم، أو يخرجوا بملايينهم احتجاجا أو حزنا أو بكاء فنحن لا نكترث، وأقسم لك، ولدي العزيز، بأنني لن أترك هؤلاء الغوغاء يرثون منا مُلْكاً أو قصرا أو سُلّطة فمكانهم الطبيعي تحت أقدامنا.

مبارك الثاني: انتقال السلطة لا يقلقني وأكاد أسمع صوت الدكتور أحمد فتحي سرور يقول بصوته الجهوري وطريقته في السخرية من أعضاء مجلس الشعب بأن أكثر من ثلثي ممثلي الشعب قرروا ترشيح السيد جمال مبارك رئيسا للجمهورية خلفا للزعيم الكبير حسني مبارك،
إنما قلقي من تعاظم حركة المعارضة التي تمثلها بعض الصحف ومواقع على الانترنيت، وبعض المشاغبين من القوى الوطنية واليسارية والشيوعية والناصرية والاخوان والمستقلين.

مبارك الأول ضاحكا: وهل هؤلاء يملكون جيشا وربع مليون جندي في الأمن المركزي ونصف مليون شاب ينتمون للحزب الوطني ولا يعرفون زعيما غيرك تماما كما لا يعرف الليبيون رسولا للصحراء غير قائدهم وخيمته وناقتيه وحليبهما؟
وهل يملك هؤلاء مخابرات وأجهزة أمن ووسائل اعلام تغطي كل شبر من وادي النيل؟
وحتى مع افتراض نشر العربي، والوفد، والأهالي، والمصري اليوم، وكل نشرات الاخوان المسلمين مقالات يظن من يقرأها أنها سوف تزلزل الأرض من تحت أقدامنا، فإن في مقابل كل كلمة اعتراض هناك مئة من رجالنا يتولون حمايتنا.

مبارك الثاني: أنا لا أشك، والدي العزيز، في وفاء **** القصر الذين يبررون نزواتنا وجرائمنا وأمزجتنا، ويغَلّفون قانون الأحكام العرفية، ويُغضمون العينَ عن مئات من حالات الانتهاك والاغتصاب والتعذيب والامتهان التي يتولاها عنا رجالُ أمنٍ عاهدوا اللهَ في القَسَمِ أن يحافظوا على الوطن، فلما تبعثروا في أقسام الشرطة بطول مصر وعرضها ضربوا بعُرْض الحائطِ شعارَ الشرطة في خدمة الشعب ليصبح عمليا الشعب في خدمة القصر.
لكنني أخشى صوتا وطنيا تسمعه مصر كلها مطالبا بعصيان مدني، وفي هذه الحالة لا يستطيع ثلاثة ملايين من رجال الأمن والجيش والمخابرات وشبيبة الحزب الوطني أن يسحبوا سبعين مليونا من البشر من رقابهم كما يسحب جنود المارينز في سجن أبو غريب أهل العراق

مبارك الأول: يجب عليك أن تتحلى برباطة الجأش ولكن القسوة والغلظة والتعامل الفوقي ينبغي أن تسبق كل الأمور الأخرى.
لقد حاول والدك لثلاثة وعشرين عاما اغتيال مصر، فصنعتُ في عهدي نصّابين ومحتالين وهبّارين وبلطجية ينهبون خيرات الوطن في كل شيء يتحرك فوق أرض الكنانة، الجمارك وتحويلات المصريين والمساعدات العربية والدولية والأمريكية، وفي عهدي غَيّبْتُ ربعَ مليون مواطن أصبحوا مدمنين، وهناك ستة ملايين عاطل عن العمل، وملايين تفتك بأجسادهم الأمراضُ وتقتل روحَ الحياة فيهم خشونةٌ وصعوبةٌ ومهانةُ الحياة اليومية،
لهذا فمن الطبيعي أن تتوقع مناهضة مفاجئة لحكمك لو ظهرت قيادة ذكية وواعية تلتف حولها جماهير الشعب وهنا ستضطر للهروب من الباب الخلفي لقصر العروبة لأن أيّ محاكمة علنية لما ارتكبناه في حق مصر ستفتح علينا أبواب جهنم.

مبارك الثاني: وماذا أفعل مع الصحفيين المشاغبين الذين يُحرّضون عبيدَنا على التمرد، ويبسطون أمامهم حقوقهم التي نزعناها منهم؟

مبارك الأول:لقد تابعْتَ بنفسك الدرسَ الذي لقَناّه لعبد الحليم قنديل رئيس تحرير العربي، ولم يستغرق الأمر ساعتين هشّمْنا وجهه، وعلّمناه درجات ارتفاع وخفض الصوت لدى الحديث عن الكبار، وتركناه في الصحراء عاريا كما دفعت به لتِرْكَتِنا وعزبتنا وبلدنا بطنُ أمه.
وقائمة المترقب وصولهم إلى منافذ مصر بالآلاف، ولعلك تذكر مجدي أحمد حسين وجماعة صحيفة الشعب الذين قَدّموا مئات الوثائق والأدلة على فساد رَجُلنا الدكتور يوسف والي، فلقّنْتهم درسا بليغا، فأنا الذي أحدد قيمة الفساد، ولو جاءت مصر كلها راكعة مستجدية أن أزيح من الوزارة توأما لابليس لما فعلت لأن أكثر ما يغضبني ويثير حفيظتي هو ظن الرقيق أن لهم عملا آخر غير الركوع على أعتاب السلطة، والتذلل لزعيم مصر.

مبارك الثاني:لقد تابعتك، أبي العزيز، في الشهور القليلة المنصرمة وأدهشني هذا الكم الكثيف من الحماية التي تخشى عليك وعلينا من غضبة الشعب أو من انقلاب أو ثورة أو تمرد عسكري، فهل لديك اسباب أخرى؟

مبارك الأول: الزعيم الذكي هو الذي يتنبه للخطر قبل وقوعه بزمن طويل، وأنت ترى بنفسك دولة تغلى تحت مَسْكَنَةٍ ظاهرة، وشعبا يصرخ معظم أفراده من غلاء يقصم الظهر، ومعيشة أكثر ضنكا من أسفل خط الفقر، وقيمة للمواطن أرخص من حفنة تراب خاصة إن شاء سوء حظه أن يمر قفاه على يد ضابط أو مخبر أو مرشد أو صول في أحد أقساط الشرطة يتعلم بعدها أنه في عهدي وعهد ابني وحفيدي سيظل صفرا أكبر من صفر المونديال الذي حصلنا عليه في زيوريخ.
لذا كان من الطبيعي أن أتحرك بحذر شديد، فلو همست لك في أذنك بسرٍ أحسب أنه لم يغب عن فطنتك وذكائك المباركي الواضح لقلت بأنني أكثر زعماء مصر في تاريخها الحديث كراهية من الشعب،ورفضا من كل طبقاته، ولو ابتعد رجال الأمن عني خمس خطوات وثلاثة أمتار فإن عرش مصر لن يأتيك حتى يرث الله الأرض ومن عليها.
هل تظن، ولدي العزيز، أن بامكاني الخروج في موكب رسمي وسيارة مفتوحة في القاهرة أُحَيّي الجماهير ، ويخرج المصريون يهتفون بحياتي؟
حتى تَلَقّى العزاء في الرئيس الراحل ياسر عرفات أو تأدية صلاة الجمعة في شرم الشيخ بعيدا عن غليان العاصمة كان لابد لي أن أجلس وظهري للحائط وخلفه حماية أمنية مشددة، فالمصريون كما تؤكد لي التقارير الأمريكية والغربية والاسرائيلية والصديقة لم يعودوا يحتملون أكثر مما فعلنا بهم.

الجزء الأول
الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 29-01-2005
محمد عبد المجيد محمد عبد المجيد غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
المشاركات: 60
محمد عبد المجيد is on a distinguished road
حوار بين الرئيسين حسني مبارك وجمال مبارك .. الجزء الثاني

مبارك الثاني: لكننا صنعنا، أبي العزيز، طبقة ثرية إن نهب أقل أفرادها عدة ملايين لسخروا منه لزهده وجُبنه. إنهم يلعبون باقتصاد أكبر دولة عربية، ويحتكرون أموال الوطن كله، ويفرّغون مصارفه وبنوكه من المليارات التي تدخل الخزانة قادمة من تحويلات المصريين في الخارج وقناة السويس والبترول والدعم الأمريكي والغربي والخليجي والسياحة.
إن أصدقائي المقربين يملكون مليارات وقمت بمد خيوط بينهم ليصبحوا شللية متماسكة تستطيع أن تسبغ حمايتها علي في أوقات الكوارث .

مبارك الأول: مازلتَ، ولدي العزيز، ساذجا وتظن أن هؤلاء حماية لك من غضبة الشعب.
كما أن رأس المال في علم الاقتصاد ****، فإن أصحاب رؤوس الأموال أكثر جبنا من أي شيء آخر يتحرك داخل دائرة الاقتصاد .. وهو عَصَبُ الحياة.
في فيلم بيت الأشباح عن رواية إيزابيل آينيدي التشيلية كان هناك حوار بين عسكري من قوة انقلاب وبين الرجل الأكثر ثراء والذي كان يدعم المؤسسة العسكرية مليارديرا ونائبا في البرلمان وصاحب ممتلكات لا تغيب عنها شمس تشيلي، وأصر الثري أنه هو الذي يملك المال ويدعم السلطة، فَرَدّ العسكريُ الجلفُ وقد وضع حذاءه فوق المنضدة: لكننا نحن الذين نملك القوة والسلاح.
كل أصدقائك سيختفون ويذوبون بُعيّد أي تغيير في الحكم، ونفس الأمر ينسحب على من نهبوا وهبروا واختلسوا واحتالوا واقترضوا مئات الملايين في مشروعات لم تحقق للشعب أقل أمانيه.

مبارك الثاني: أراك، أبي الحبيب، وقد شحب لونك، وضعفت صحتك، وبدا خوفك واضحا من يوم الحساب المصري الذي يعده لنا هؤلاء الغوغاء على نار هادئة، فلماذا لا نشرك الشعب في الحكم، وتعلن أنت كفايتك من ولايات أربع، وأقوم أنا بترشيح نفسي في مسرحية كوميدية سوداء كما فعل الرئيس زين العابدين بن علي؟

مبارك الأول: ليست القضية ترشيحا صوريا لشخصين أو ثلاثة وستحصل على نفس النسبة المئوية للأصوات، أي ستة وتسعين بالمئة، ولكن في الايعاز والايحاء والتصريح ضمنا أو جهرا للمصريين أنهم يتساوون بنا، وأن من حق المصري أن يرشح نفسه أمام مبارك الأول أو الثاني أو الثالث ...
عندما تتصرف بسذاجة وتواضع أمام المصريين فقد سقطت في فخ الحقوق والحرية والكرامة والمساواة.
هل رأيت أباك في يوم من الأيام يسارع لانقاذ المصريين؟ لو فعلت أنا هذا مرة واحدة فلن ينتهي مسلسل طلباتهم وكأنني أعمل في خدمتهم.
إنهم يبكون، ويصرخون، ولو جمعت دموع المصريين في ثلاثة وعشرين عاما لانشقت الأرض عن بحيرة جديدة، وهم يستجدون، ويتذللون، وأرسلوا لي عشرات الآلاف من الشكاوى المُرّة التي تخترق حجب السماوات العلا، ولم أكترث لهم أو أعبء بهم أو أهتم بأمرهم ..
إنهم في قناعاتي حشرات لا تستحق دهسة حذاء لي، يريدون مني مشروعا قوميا لمحو الأمية، ومشروعا وطنيا لبناء مدينة جديدة ينتقل إليها سكان المقابر ، ويطلبون دواء رخيصا، والقضاء على الاستغلال، والحفاظ على مستوى ثابت من الأسعار، واحترام كرامتهم، ووقف التعذيب والاغتصاب والحرق والسلخ في أقسام الشرطة، وتعيين أصحاب الكفاءات، والغاء قانون الطواريء، ومطاردة الفاسدين، ويطمعون في عدالة وقضاء نزيه وسريع، والبت في عدة ملايين من القضايا التي تنتظر في محاكم أبطء من السلحفاة، ويريدون إدارة سليمة، وتعليما جيدا، ومستشفيات نظيفة، ويزداد نهمهم فيطلبون مني حماية المغتربين والمهاجرين ..
في مكتبي أوراق مكدسة منذ بداية حكمي لم أَبُتّ فيها امعانا في اذلال المصريين حتى يظلوا عاقدين أملا مستحيلا في تدخلي.
لو أنني بقيت سيد القصر في ولاية خامسة حتى أبلغ الثالثة والثمانين فسأجعل المصريين يلعقون تراب الأرض جوعا ومهانة وخنوعا.

مبارك الثاني: ألست خائفا، أبي العزيز؟

مبارك الأول: لا يخيفني شيء في مصر كلها إلا العصيان المدني فهو تمرد سلمي يمتنع فيه كل المصريين بدون استثناء،إلا من رجالنا، عن العمل أو الخروج أو التعاون مع الحكومة، فإذا وصلت الرسالة إلى الجيش والمخابرات ومباحث أمن الدولة وفهموا جميعا أن أفراد الشعب هم أهلهم وأقاربهم واصدقاؤهم وأحبابهم فسنضطر أنا ووالدتك وأنت وأخوك علاء إلى طلب اللجوء السياسي في سفارة الولايات المتحدة الأمريكية أو ألمانيا أو بريطانيا أو نلجأ لدولة عربية مثل الأردن واليمن والجزائر.
مبارك الثاني: لكنك لم تصرح لي حتى الآن بما يدور في ذهنك عن تجديد ولايتك لمرة خامسة أو اهدائي مصر عسى أن تضمن ربع قرن جديد لحكم مبارك حتى أُعِدّ أنا حفيدك ليتسلم مصر من بعدي إذا بقي فيها شيء لم ينهبه أو يسرقه أو يدمره حيتان عهدي.

مبارك الأول: إنني أعرف أن صحتي لم تعد تنهض بي لكنني لا اصدق أن يوما قد يغرب ومعه سلطتي كنصف إله لهذا الشعب. هل سمعت عن أي فرعون مصري زَهَدَ في الحُكم وخرج من الباب الرئيس للقصر عائدا إلى صفوف الجماهير كواحد منهم؟
ومع ذلك فقد بدأت أفكر جديا في اكمال مسرحية وراثة العرش لينتقل إليك دستوريا ويقطع الطريق على المتربصين بنا، وفي الوقت الحالي ليس أمامي غير ترشيح ثلثي أعضاء مجلس الشعب إياك، ثم يعقبه استفتاء شعبي يكتسح فيه الجاهلون والخائفون وأعضاء الحزب الوطني كل دوائر البلد لتصبح مصريا وعربيا ودوليا وأمريكيا فخامة السيد رئيس الجمهورية!

مبارك الثاني: وماذا عن المعارضة وقوتها واصرارها على كشف سوءاتنا؟

مبارك الأول: في نفس العام الذي شهد موّلدَك كتب المأمون أبو شوشة قصيدته الشعب ثار، يقول فيها:
الأغبياء .. الأدعياء .. المغرضون
يهللون: إن الرعيةَ حرّةٌ والشعب جبّار عنيد
انظر لسخف حديثهم
لغبائهم
أو ليس شعبك أو ****ك كلُهم مُلْكاً حلال؟
هكذا، ولدي العزيز، حري بنا أن نتعامل مع هذا الشعب، وفي الأيام الأولى بُعَيّد توليك السلطة تُلقي خلف القضبان عدةَ آلاف من المشاغبين والمعارضين، ولستَ في حاجة للشرح والتفصيل والتبرير فلدينا من ال**** أكثر من الهَمِّ على القلب وهؤلاء سيكتبون، ويبررون حملة الاعتقالات بأنها للحفاظ على أمن الوطن،
وسيعلقون في رقبة المتهم تهمته التي تليق به، مثل الانتماء إلى تنظيم غير شرعي. التخابر مع دولة أجنبية. التآمر ضد الشعب المصري.. الانتساب لتنظيم عالمي ارهابي. تعكير صفو السلام الاجتماعي. اثارة النعرات بين أبناء الوطن الواحد .. الخ
وكل تلك التهم ستجدها في درج مكتب رئيس التحرير لأي صحيفة قومية، أما رَصُّها وزركشتها ونفخُ الروح فيها فهي مهمته إذا أنجزها باتقان ضَمَنَ منصبه حتى يبلغ من العمر أرذله!


الجزء الثاني
الرد مع إقتباس
  #3  
قديم 29-01-2005
محمد عبد المجيد محمد عبد المجيد غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
المشاركات: 60
محمد عبد المجيد is on a distinguished road
حوار بين الرئيسين حسني مبارك وجمال مبارك .. الجزء االثالث

[RIGHT][FONT=Tahoma][SIZE=3]

مبارك الثاني: القاء نظرة متفحصة ومتأنية وعميقة على المشهد المصري برمته يوشي بأننا أسرة يبغضها المصريون بغضا شديدا، ويتمنى رعايانا رحيلَنا في انقلاب يقوده وطنيون مصريون لانقاذ ما بقي من هذا البلد، هل تضمن بقاء ولاء الجيش لنا؟

مبارك الأول: انصت إلي جيدا، ولدي الحبيب، إنما يبكي على الحبِ النساءُ، فلا تنشغل بأبعد من صناعة العبودية. أما الجيش الوطني المصري فهو يغلي في كل ثكناته، وضباطه وجنوده ينتمون للشعب المصري ويعرفون من ذويهم واقاربهم وأهلهم أن الغليان امتد إلى كل أفراد الطبقتين المتوسطة والدنيا فضلا عن المثقفين والأكاديميين والمفكرين والشرفاء المستقلين، لهذا أقوم أنا بمراقبة الجيش أكثر مما أفعل مع العدو على حدودنا.
أقوم بتغييرات في القيادات. أجعلهم يشعرون أن أنفاسهم تصل إلى في مخدعي بالقصر الجمهوري، وأنني أستطيع احصاء عدد دقات القلب لأي مصري تُسوّل له نفسه أن يحلم، مجرد الحلم، بتأييد انقلاب ضدي، واجعل وزير الدفاع لا يغيب عن عيني ليلا أو نهارا، فمهمته ليست بناء جيش قوي، إنما خدمة الرئيس وحضور الحفلات والوقوف في صف المودعين والمستقبلين.
عندما قام شيخ الجامع الأزهر يؤم الناس للصلاة أمام نعش الرئيس الراحل ياسر عرفات، كان وزير الدفاع خلفه مباشرة وأنا كنت في سرادق العزاء أحتمي برجالي وحراسة لم تشهد لها مصر من قبل مثيلا.

مبارك الثاني: هل تنصحني بالتحالف مع المخابرات ومباحث أمن الدولة؟

مبارك الأول: ليست القضية تحالفا أو اقترابا، ولكن عليك أن تربكهم، وتشغلهم بقضايا هامشية، وتضع أمامهم ملفات لأخطار وهمية حتى تخلق صراعا بينهم وبين أفراد الشعب مثل تطبيق قانون الطواريء، ومراقبة الجماعات الاسلامية والعائدين من أفغانستان والبوسنة والعراق والصومال وأي منطقة بها صراعات.فهم رجال يتعاملون بجدية مع قضايا العدو الخارجي.
بين الحين والآخر تقوم بعمل تنقلات مفاجئة لكبار رجال الأمن والمخابرات، وتفصل بين المتحالفين والأصدقاء، وتشم رائحة المشاعر الوطنية الجارفة فتركل بلطف بعض اللواءات الذين يعرفون أكثر من اللازم.
لكن الأهم أن تنمي روح الخوف منهم والكراهية لهم من أفراد الشعب مثلما فعلت أنا عندما تركت ضباط الشرطة يُنَكّلون بالمواطنين، ويرتكبون جرائم الاعتداء على الكرامة، ويسلخون جلود مواطنينا ورعايانا، ثم تتوجه الاتهامات إلى مباحث أمن الدولة وأجهزة المخابرات وغيرها من الجهات الأمنية الوطنية.

مبارك الثاني: هل يمثلون خطرا علي في المستقبل؟

مبارك الأول: نعم، في حالة واحدة وهي تحالفهم مع الجيش والشعب في الوقت عينه، وتنامي روح الوطنية الجارف.أما الغضب الشعبي فأنا نجحت فيما لم يتمكن منه أي حاكم أو طاغية حكم أرضَ الكنانة في الخمسة آلاف عام من عمر وادي النيل. لقد تمكنتُ بمهارة فائقة من التسلل خفية إلى النفس المصرية، وعبثت في أزرارها، وغيرت في قواعد سلوكياتها، وأخرجت إلى السطح اللامبالاة والخوف والجُبن وثقافة التسول والقسوة وبعد ثلاثة وعشرين عاما من حكمي ظهر المشهد المصري الجديد كأنه لا يَمُتّ لأصالة وعمق وتاريخ وجذور وحضارة هذا الشعب.
تحدث الآن مع مصري مغترب أو عربي عاشق لهذا البلد، ودعه يحكي لك عن انطباعاته منذ وصوله مطار القاهرة الدولي وحتى عودته إلى مهجره أو بلده.
ستعرف آنئذ أن والدك قام بتكسير وتهشيم وتدمير الشخصية المصرية، وغَيّرْتُ ملامحها، ورسمتُ البؤسَ عليها، وألصقت الخوف بأوصالها.
لا تخف، ولدي العزيز، فالمصريون لن يثوروا قبل صعود البطل الجديد على خشبة المسرح، وقد يكون من الجيش أو المخابرات أو أمن الدولة.
البيان رقم واحد لا يعلم إلا الله متى وأين وكيف سيُعْلَن على الملأ.
المصريون ينتظرون بصبر نافد قيادة جديدة تنهي حكمنا المباركي الشريف، وتعيد السلطة إليهم، وتفضح عورات نظامنا، وتفتح ملفات جرائمنا، ونحن لن نمكنهم من اكمال حلمهم، ولو اضطررنا لارسال الالاف منهم لمقابر جماعية أو نكدس كل السجون والمعتقلات بكل صاحب صوت ينطق أو يعبر عن أحلام المصريين وآمالهم وتمنياتهم بزوال نظام حكم مبارك وأسرته.

مبارك الثاني: إنك تخيفني، والدي العزيز، بدلا من أن تدخل الطمأنينة إلى قلبي، فأنا لست على استعداد للوقوف متهما أمام محكمة الشعب.
ولا أستطيع أن أتخيلك واقفا في قفص الاتهام، فملفُك، أبي الحبيب، متضخم حتى الانفجار، وبامكان أي قاض أو مستشار متمرس أن يستخرج منه آلافَ التجاوزات والأخطاء والسلبيات والجرائم أو الصمت عمدا على جرائم مافيا عهد أسرتنا المباركة ولن تفلت من حكم صارم وقاس وغليظ يكون عبرة لكل زعماء العالم الثالث.

مبارك الأول: لا تخف فالمصري يتحمل صبر الأنبياء، وعذاب القديسين، وجبالا من القهر، ثم تشتري صمته وسكوته ومزيدا من صبره عندما تقنعه بالخوف من المجهول، وبأن المستبد الحالي أكثر شفقة عليه من حاكم عادل لم يره بعد.
إن وقوفي خلف قفص الاتهام في محكمة شعبية لن يحدث حتى يلج الجمل في سَمِ الخْياط.
تأمل، ولدي العزيز، في الحراسة التي تحيط بي. إنها دولة داخل الدولة، وجيش عرمرم من الأمن والاستخبارات والمرشدين وكلهم يُكَوّنُون هرما قاعدته تمتد مع عشرات الآلاف من الأمن المركزي وشبيبة الحزب الوطني وأعضاء مجلس الشعب واعلاميي الصحف القومية ، الأهرام فقط بها 2000 صحفي.
نعم فمصر تغلي فوق بركان ألهبت حِمَمَه سنواتُ عهدي، لكنه لن يثور الآن، وقد يمتد لأجيال ثم يهدأ عندما يدب اليأسُ في نفوس المصريين، وتتحول الطبقةُ الدنيا بملايينها إلى خدم وعبيد أقصى أمانيها أن يلقي إليها رجالنا بفتات الخبز أو بقايا ما تستغني عنه حيتاننا.

مبارك الثاني: هل الدرس الذي لقنته للممدوح حمزة وعبد الحليم قنديل كاف لتخويف الآخرين؟

مبارك الأول: دروسنا لا تتوقف، فإذا ظننت أن الشعب هاديء دون أن تُلوّح بعصا الطاعة فقد كتبتَ نهايتك بيديك.لهذا، ولدي العزيز، كلما هدأ الحديث عن حقوق الانسان المصري وكرامته، خرجتْ من أحد أقسام الشرطة جثةٌ لمواطن قضى تحت التعذيب مع ضمان كامل مني لمعذبيه من ضباط الشرطة بأن لا يُقَدَموا لمحاكمة أو تُوَجَّه لهم كلمة عتاب واحدة، ولا مانع بين الفينة والأخرى أن نبحث عن كبش فداء حتى يتمكن رجالنا في بلاط السلطة الرابعة من الكتابة عن القصاص العادل من ضباط الشرطة الذين يتجاوزون حدود مهمتهم في خدمة الشعب.

الجزء الثالث
الرد مع إقتباس
  #4  
قديم 29-01-2005
محمد عبد المجيد محمد عبد المجيد غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
المشاركات: 60
محمد عبد المجيد is on a distinguished road
حوار بين الرئيسين حسني مبارك وجمال مبارك .. الجزء الرابع

مبارك الثاني: هل سنتعرض لضغط أمريكي من أجل اقامة انتخابات حرة، وترشيح أكثر من منافس، والافراج عن المعتقلين، وتوسعة مساحة الحرية؟

مبارك الأول: أمريكا لا تطرد رجالها أو تتخلى عنهم ما داموا قادرين على تأدية الخدمات بأمانة.إن السياسة الأمريكية لا يرسمها رُسُل أو أنبياء أو حتى مصلحون مثاليون، وأمريكا وقفت دائما مع العصابات والمجرمين باستثناء حالات خاصة ونادرة مثل تحرير دولة الكويت والفضل في هذا يعود إلى تكاتف الكويتيين والتفافهم في جدة حول شرعية آل الصباح في المقر المؤقت على الأرض السعودية.صدام حسين كان صناعة أمريكية، والمجاهدون الأفغان تدربوا على أيدي أجهزة استخبارات أمريكية، واياد علاوي صناعة أمريكية أيضا.
الولايات المتحدة تتخلى عمن تم استهلاكه، واعلامها قادر على رسم الفضيلة في بيت للبغاء، أو جعل عاهرة قديسةً يحج إليها المؤمنون برسالة البيت الأبيض.
هكذا تحول العقيد من ارهابي مطلوب لكل محاكم الدنيا إلى رجل أمريكا في شمال أفريقيا متفوقا على زين العابدين بن علي وعبد العزيز بوتفليقة والراحل الحسن الثاني.
واشنطون لن تتخلى عني وعنك مادمنا قادرين على تأدية الخدمات المطلوبة.
وأنت رأيت بنفسك عندما قمتَ بزيارتهم أن الجميعَ تعامل معك كرئيس مصر، وكذلك فعل توني بلير وجاك شيراك.
المهم أنْ تُردد صدى ما يلفظ به سيد ُالبيت الأبيض، فإذا تحدث عن الارهاب والقاعدة والتطرف الاسلامي وحماس وحزب الله، فما عليك إلا أن تشن حملة اعتقالات تجعل السفير الأمريكي في القاهرة يبعث رسالة عاجلة إلى سيدنا هناك بأن كل الأمور تسير على ما يرام.

مبارك الثاني: هل فكرت في منح الأقباط حقوقهم الدينية والمواطنية؟

مبارك الأول: أحذرك، ولدي العزيز، من فتح ملف الأقباط فهو شائك.
لقد تعمدت اهمالهم، وتركت أحيانا قوى التطرف تؤذيهم وتسرق محلات تجُاّرهم وتحرق بعض كنائسهم، وعلّمْتهم درسا في الكشح، وانتهى التحقيق المفتعل إلى تبرئة المتطرفين المسلمين.
أما تعيين قبطي في منصب وزاري سيادي فهو غير وارد على الاطلاق على الرغم من أن الإسلام منحهم كل حقوق المسلمين، ومصر وقّعَتْ على وثيقة حقوق الانسان العالمية.

مبارك الثاني: أشعر بأنك، والدي العزيز، تركت لي حكما أوهن من بيت العنكبوت، وأن العبيد سيثورون ويتمردون ولن نستطيع أن نهرب من غضبة عارمة تهز، وربما تكسر كل أوتاد يرتكز عليها نظامنا.

مبارك الأول: لا ترتجف، ولدي العزيز، وتماسك قليلا فقد علمتني التجارب أن ذاكرة المصريين أضعف من نظام حكمي.هل تابعت الحملة التي بدأها رئيس تحرير طائر الشمال على الانترنيت والتي تطالب، سلما وبعيدا عن أي عنف أو تحريض، بتحرير مصر من حكم الرئيس حسني مبارك وأسرته؟
لو تابعتها لرُدت إليك الروح وتماسكت من جديد صلبا وقاسيا وجامدا وسيدا رابط الجأش.
في أكثر من ثلاثة أشهر اطلع على الحملة عدد هائل من القراء والمتصفحين والمهتمين بهموم مصر، ولكن وقّعَ عليها ثمانية أشخاص فقط.
وعنوان الحملة:
http://www.arabconference.org/petiti....php?id=35http
ألا يمنحك هذا أملا في أن تحكم مصر لربع قرن جديد، ثم تُسَلّم ما بقي منها لحفيدي العزيز؟
ذاكرة المصريين الضعيفة هي قوتنا في الاحتفاظ بالسلطة. إنهم يتظاهرون من أجل الحجاب في فرنسا، ومحاكمة سلمان رشدي وتسليمة نسرين، وربما احتجاجا على رسم كاريكاتيري في مجلة هندية، لكنهم سرعان ما يعودون إلى طبيعتهم الأيوبية صبرا لا تتحمل شطرا منها شعوبٌ كثيرة في العالم.
هنيئا لك، ولدي العزيز، بقرب وصولك إلى القصر الجمهوري، وسيأتيك المصريون أفرادا وجماعات يؤدون قَسَمَ الخنوع والطاعة.
أما الغليان المصري فربما يكون فوق بركان هاديء.
[/SIZE]
محمد عبد المجيد
رئيس تحرير طائر الشمال
عضو اتحاد الصحفيين النرويجيين
أوسلو النرويج
http://www.tearalshmal1984.com
Taeralshmal@gawab.com
Taeralshmal@hotmail.com
Fax: 0047+ 22492563[/RIGHT][/FONT]
الرد مع إقتباس
  #5  
قديم 17-04-2005
محمد عبد المجيد محمد عبد المجيد غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
المشاركات: 60
محمد عبد المجيد is on a distinguished road
أيها المصريون ماذا تنتظرون .. لقد هرب الرئيس حسني مبارك؟


يبدو هذا الخبر كأنه من نوع تخيلاتي السابقة في المحاكمات الخمس ومنها ( وقائع محاكمة الرئيس حسني مبارك )، أو في الحوارات ومنها ( حوار بين الرئيسين حسني مبارك وجمال مبارك)و( حوار بين زعيمين عربيين في غرفة مغلقة)و( حوار بين زنزانتين في سجن عربي)و( حوار بين قملتين في شعر رأس صدام حسين )و( حوار بين
إبليس والرئيس حسني مبارك) , .....
لكنه حقيقة واقعة ولو لم يلمسها المصريون أو يتحسسها المهمومون بالوطن، أو تشير إليها وسائل إعلام ماسبيرو بكل حماقتها وتخلفها وسذاجتها بل وعباطتها.
الرئيس حسني مبارك هرب فعلا إلى منتجع شرم الشيخ ليصبح في حماية أمريكية إسرائيلية حتى لو قفز بين ألفينة والأخرى للقاهرة لحضور اجتماع عاجل أو قام بزيارة دائرة انتخابية مكونة من محافظة كاملة يتم تحويلها خلال زيارته إلى ثكنة عسكرية أمنية تفصله فصلا تاما عن أبناء المحافظة.
المتابع الجيد للمشهد المصري الذي لم يعد الدكتور أسامة الباز والدكتور زكريا عزمي والدكتور أحمد نظيف ومانشيتات رجب البنا وسمير رجب وإبراهيم نافع قادرة على اخفائه عن الرئيس يمكنه أن يدقق في ملامح الحدث الجلل، وأن يجول ببصره في تفاصيل كثيرة متفرقة، وحينئذ لن يخطيء التعبير الصحيح المعبر عن الحالة الرئاسية المصرية .. لقد هرب الرئيس حسني مبارك فعلا إلى ثكنة شرم الشيخ، وأن طائرة خاصة لابد أن تكون في انتظاره للهروب خارج مصر لاجئا سياسيا في فرنسا أو ألمانيا أو دولة الإمارات العربية المتحدة.
إنه يشاهد من موقعه الأخير قبل مغادرة مصر نهائيا أبناء بلده يثورون فئة وراء الأخرى، وجماعة إثر حركة، وجبهة معارضة تعرض صدور المتظاهرين لغضب الأمن، ولكن الظاهرة الأغرب هي تصرفات ضباط الأمن في كل المحافظات الذين رغم أوامر الديكتاتور بالضرب بيد من حديد بدأوا في التعامل مع المحتجين والمتظاهرين بطريقة مختلفة عما جرى عليه العرف في فترة امساك الرئيس حسني مبارك بكل خيوط الدولة ربما لثقتهم من حكم الموقع أن الرئيس يعيش أيامه الأخيرة قبل تولي حكومة وطنية مقاليد الحكم أو تقدم جنرالات الجيش في حركة وطنية مسالمة وحاسمة لانقاذ مصر، والانتقال بها عبر فترة قصيرة إلى دولة المؤسسات المدنية والحرية والعدالة والمساواة في ظل حكومة ائتلاف وطني يتساوى فيها الجميع بغض النظر عن أيديولوجياتهم وأفكارهم وانتماءاتهم .
إن من يدافع عن هذا الديكتاتور بعد هروبه يقف فعلا وقولا ضد مصالح شعبنا في مصر، وعودة حسني مبارك إلى سابق سنوات القبضة الحديدية التي أذاقت شعبنا الذل والهوان لم تعد صالحة إلا في خيالات وأوهام كبار المنتفعين من نظامه العفن والشرس.
إننا نهيب برجال قواتنا المسلحة العظيمة والمخابرات المصرية وأمن الدولة أن يتكاتفوا جميعا، ويلتحموا بقوى الشعب المقهور والمقموع والمضطهد على مدى أربعة وعشرين عاما، وأن يرفضوا أي أوامر من الرئيس حسني مبارك بعد هروبه إلى شرم الشيخ.
تبقى عدة مشاكل ينبغي أن يتم حلها في وقت وجيز:
أولا: توقف قوى الاعلام والصحافة ونقابة الصحفيين عن ممارسة ضخ الدماء في عروق ماتت لنظام أنتن من الجيفة، والوقوف صفا مع شعبنا العظيم قبل أن يتعرضوا لحساب عسير ومحاكمات مذلة ومهينة وأخص بالذكر رؤساء تحرير الصحف القومية الكبرى والمدراء والمحررين.
ثانيا: التعجيل في القاء البيان رقم واحد من ماسبيرو ، وتكفي هنا عدة مدرعات لينضم الجيش بكامله إلى القوى الوطنية التي ستمسك بزمام الأمور لئلا يطلب الرئيس المستبد من تل أبيب أو واشنطون دعما مقابل ما أداه من خدمات خلال ربع القرن المنصرم.
ثالثا: الاسراع في منع تهريب مليارات من أموال شعبنا التي ستقوم بها الأسرة المباركية وربما يصحبهم بالهروب كبار معاونيه ولصوص الوطن وحيتان المال والفساد مما سيكون له أثر سلبي على الوطن.
رابعا: طلب رسمي من قيادة الجيش إلى كل دول العالم بعدم استقبال الرئيس حسني مبارك وأسرته تمهيدا لمحاكمتهم أمام قضاء مصري نزيه وشريف فجرائم هذه الأسرة تنوء عن حملها الجبال.
خامسا: أن يتوقف المصريون عن التهكم من حقيقة هذا المشهد، وأن يتفاعلوا مع أحزان وأوجاع مصرنا، وأن يتأملوا بمصداقية تفاصيل الحدث غير الخيالي، فالرئيس هرب فعلا إلى ثكنته الأمنية محتميا بإسرائيل على مبعدة كيلومترات معدودة منه، وإذا ثبت أن الأموال تم تهريبها إلى سويسرا أو فرنسا أو ألمانيا فإن الأمر لن يطول شهرين أو ثلاثة ومزيد من التوجيهات بقبضة عنيفة وهستيريا ما قبل مغادرة مصر.
خامسا: أقل من شهر على العصيان المدني في الثاني من مايو 2005 أي يوم شم النسيم والأيام التي تليه، وليس أمام قوى النضال الوطني والمعارضة بكافة أطيافها والمستقلين وكل النقابات إلا يوم العصيان المدني لكي لا نمد في عمر النظام الارهابي.
إن الذين ينتظرون انتخابات الرئاسة في سبتمبر إنما يردون الروح للرئيس بعد هروبه، ويمارسون أكبر عملية تزوير ضد أماني شعبنا، ويقومون عن سبق اصرار وترصد باعادة شعبنا تحت حذاء الرئيس.
أيها المصريون ماذا تنتظرون .. لقد هرب الرئيس؟
وسلام الله على مصر

محمد عبد المجيد
رئيس تحرير طائر الشمال
عضو اتحاد الصحفيين النرويجيين
http://www.tearalshmal1984.com
Taeralshmal@gawab.com
Fax: 0047+ 22492563
Oslo Norway
الرد مع إقتباس
  #6  
قديم 17-04-2005
محمد عبد المجيد محمد عبد المجيد غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
المشاركات: 60
محمد عبد المجيد is on a distinguished road
رسالة من الرئيس حسني مبارك إلى المصريين.. سأجعلكم تلعقون تراب الأرض


أيها المواطنون،
قرأت ما نشره أحدكم عن هروبي إلى ثكنة شرم الشيخ الأمنية استعداداً للرحيل عن مصر، وتهريب أموال أسرتنا وأعواننا ورجالنا الذين أذاقوكم الذُلَ والمَسْكنة والهوانَ طوال أكثر من عقدين، وكادوا يفرّغون وطنكم من خيراته.
ربما يكون في بعض هذا الكلام كثير من الصحة، فأنا في مكان آمن قريب من إسرائيل، وتحت تصرفي طائرة خاصة قد تقلني إلى أي مكان يقع عليه اختياري وتوافق حكومته على استضافتي وربما يكون فرنسا أو ألمانيا أو دولة الإمارات العربية المتحدة.
شاهدتُ مظاهراتكم التي لم تجمع أكبرها ألفين من خصومي رغم أنكم جاوزتم السبعين مليونا، وكانت النتيجة الطبيعية أنني وضعت عشرين من رجال الأمن مقابل كل متظاهر واحد.
أتابع كل صور الاحتجاج والتذمر وتخترق أذنيَ شتائمُكم وسبابكم ونكاتكم، وتصلني تقارير عن اجتماعات قادة المعارضة وعن عشرات المواقع على النت، وعن مظاهرات جامعات القاهرة والاسكندرية وطنطا والجامعة الأمريكية.
لكنني متفائل بعودتي إلى القاهرة فقد راقبت طوال ثلاثة أشهر الدعوة للعصيان المدني في 2 مايو 2005، وقرأتُ عشرات الردود والتعليقات والتعقيبات التي جعلَتْها كأنها نكتةٌ سخيفة أو مزحة تافهة وكل واحد منكم ظهرت على لسانه عبقرية السخرية والتهكم والاستخفاف بالدعوة وكأن الأمر لا يعنيكم، حتى أن كثيرين أرسلوا يتهمون القائمين على الدعوة بانهم مأجورون في الغرب وأنهم يريدون كشف عورات الحاكم الذي أمر الاسلام بطاعته.
قمة نشوة التفاؤل لدي كانت حالة الصمت الرافض التي قابل بها زعماء المعارضة الدعوة للعصيان المدني، وقد كنت واثقا من ذلك فقيادات المعارضة تخشى نجاح العصيان المدني لئلا تنكشف أمام الجماهير، ويأخذ الجيش المبادرة أو تأتي حكومة وَحْدَة وطنية تساوي بين الجميع وتقيم العدل وتحترم الحقوق فيفقد زعيم المعارضة برستيجه كقائد يتقاسم السلطةَ معي ولكن في الاتجاه المضاد.
تسعة عشر حزبا سياسيا يجلس منها على ركبتي عشرة أحزاب على الأقل، أطعمهم، وأسقيهم، وأشاركهم بعض فرحتهم المزيفة، ويمدون في عمري وسلطتي.
أيها المواطنون،
هل تتذكرون رسالتي المعنونة ب ( الرئيس حسني مبارك يدعو للعصيان المدني )؟
ألم يتحقق كل ما فيها تماما كأنني أقرأ الغيب أو ألعب بالبيضة والحجر؟
حتى الفضائيات رفضت استضافتة للحديث عن العصيان المدني فلكل قناة فضائية حساباتها وخطوطها الحمراء ولو ظهرت على الشاشة خضراء لعيون سوداء.
بقي من الوقت ثلاثة أسابيع على الموعد المحدد وهو الثاني من مايو، ولو أردتم الحرية والانعتاق من براثني فهو الموعد الساحر للتخلص نهائيا من حكمي ومن دهسي رؤوسكم تحت حذائي، ومن قانون الطواريء، وسيمكنكم استعادة عشرات المليارات من أموالكم، وتعيدون بناء مصركم على أسس جديدة، وتختارون عباقرة وكفاءات في كل المجالات، وتستنشقون حرية طالما حلمتم بها.
لكنني، في مهربي هذا وتحت حماية أمريكية إسرائيلية في شرم الشيخ، واثق بعودتي سريعا فقد أعتدتم على الصمت، وتلذذتم بالعبودية، واستمتعتم بصرخات أبناء بلدكم وهم يتعذبون في أقسام الشرطة أو يغتصبهم ضباط الأمن أو المخبرون أو المرشدون.
لقد كان صمتكم طوال أربعة وعشرين عاما مدعاة لسخريتي، وأنتم تنتمون لأعرق شعوب الأرض، وجيشكم ومخابراتكم وقوات أمنكم أجهزة وطنية لا يشك أحد في اخلاصها لكم، لكنها تقف في خدمتي، وتزحف على بطونها أمامي، وتعمل لحمايتي وليس لحماية وطنكم.
كل الذين كتبوا للحرية والانعتاق والكرامة والخير والمساواة والتسامح والتطور ، وأرادوا استعادة مصر من تحت قدمي لتحريرها، سخرتم منهم، وبحثتم في بطون أمهات الكتب العريقة عن قدسية طاعة الحاكم، أو تندرتم عليهم لأنهم مغتربون ومهاجرون رغم أنهم من تراب أرض مصر الطاهرة ويحملون معكم هموم وأوجاع الوطن.
معارضة هشة تتصادم أحلامها على الكعكة، ونقابات مهنية تستطيع أن تزلزل الأرض من تحت أقدامي لكنها خانعة تغتبط بلذة الصمت، وتبتهج بانتصارات صغيرة لا تسعد طفلا غضا أو أميا فقيرا أقصى أمانيه أن ينام ليلة واحدة هانئة.
تصدقون أنني هربت، أليس كذلك؟
نعم، هربت فعلا إلى شرم الشيخ، ولا أستطيع أن أتجول في القاهرة أو أستقبل ضيفا في المطار وأعود به في موكب رسمي مخترقا شوارع العاصمة الحزينة، لكنني سأعود رغم أنوفكم، وسأذيقكم عذاب سَقَر، وسأسلط عليكم من بقي من حيتان النهب أن يفرغوا مصارفكم الوطنية من كل قرش، وسأجعلكم تشاهدون صورتي في كل كوابيسكم.
أيها المصريون،
ستعيدونني من شرم الشيخ معززا مكرما، وستخرجون أذلة إلى الشوارع تهتفون بحياتي، وسترفضون يوم الثاني من مايو العصيان المدني ولن يشارك فيه إلا قلة تعد على أصابع اليدين، وسيقف الجيش العظيم وجنرالاته وقياداته الوطنية صامتين أمام أسرتي ونحن نسعى لجعلكم أفقر شعوب القارة الأفريقية.
كل المصريين، من مثقفين ومفكرين وأكاديميين وعلماء ورجال دين واعلاميين وقادة جيش وأمن الدولة والاستخبارات والنقابات والطلاب والفنانين، يعرفون كارثة وطنهم، وهم على يقين من أنني أعيش أيامي الأخيرة بينكم، وأن كل مصري يملك ذرة وعي كاملة لا يخطيء المشهد المصري المأسوي، ومع ذلك فرجالي يعملون بهمة ونشاط، وسيزيفون إرادتكم، وسيرشح مجلس الشعب مبارك الأب أو الابن لقيادة البلد في الأعوام الست القادمة التي ستنتهي إن شاء الله وأنتم تتسولون طعامكم في شوارع بورندي وأوغندا وجنوب السودان وتبيعون ما بقي من مخلفات متعلقاتكم.
أنتم تعرفون جيدا أن العصيان المدني هو أرقى أنواع التمرد السلمي والاحتجاج، لكنكم وقيادات المعارضة ترفضونه خشية تحريركم، تماما كما كان العبيد يفعلون عندما يرفضون الانعتاق خوفا من السير بمفردهم مع الأحرار!
وأنتم تعرفون أنني أفشل حاكم في تاريخ مصر الحديث والقديم، ومع ذلك فسبعون مليونا من المصريين بين إصبعين من اصابعي أقلبهم كيفما أشاء.
وأنتم تصرخون من الغلاء والفقر والحط من الكرامة والمرض ونقص الدواء والعلاج وفساد الدولة والتعليم، وتعلمون جيدا أن ست سنوات من حكمي ستزيد سكان المقابر إلى عشرة ملايين، ثم ماذا كانت النتيجة؟
الاخوان المسلمون يؤيدون استمراري في الحكم شريطة الاستجابة لبعض المطالب.
الوفديون يؤيدون استمراري جاثما فوق رؤوسكم مع استجابة على استحياء لبعض الشروط.
التجمع في صورة المناضل الكبير خالد محيي الدين يعلن تأييده لي، وتستضيفه سناء منصور في ( الظل الأحمر ) ليمتدح في الرئيس حسني على الرغم من أن حزب التجمع أصدر كتابا عام 1981 تحت عنوان ( لا لمبارك )!
هل أحدثكم عن البقية؟
أيها المصريون،
لا تظنوا أن هروبي إلى شرم الشيخ، واستعداد أسرتي لتفريغ البنوك، وتهريب المليارات، ونجاتي من كل الجرائم التي أرتكبتها في حقكم طوال أربعة وعشرين عاما يعني أنني سأغادركم إلى الأبد.
إن مهمتي لم تنته بعد، فصمتكم القبوري يحفزني على العودة، وأحلم باليوم الذي أرى مصر صانعة الحضارات في ذيل كل أمم العالم.
أيها المصريون،
لا تخرجوا يوم الثاني من مايو في العصيان المدني...
وأعدوا العدة لعودتي منتصرا بعد هروبي.
أما إذا تحركت الآن عدة مدرعات من الجيش متجهة إلى القصر الجمهوري بعابدين وقصر العروبة وماسبيرو، وخرجت الجماهير ترفع شعارات النصر وتحيي جيشها الوطني وتستمع بكل ما تملك من حب لبلدها للبيان رقم واحد الذي يطالب بمنعي وأسرتي من مغادرة مصر لنمثل أمام محكمة الشعب، فقد أحكم الجيش لي العقدة التي لا حل لها، ولن تستطيع واشنطون أو تل أبيب حمايتي.
إنني متفائل في مهربي بشرم الشيخ للعودة المنتصرة، وحينئذ سألقنكم درسا لن تنسوه أو تنساه أجيالكم القادمة.

محمد عبد المجيد
رئيس تحرير طائر الشمال
عضو اتحاد الصحفيين النرويجيين
http://www.tearalshmal1984.com
Taeralshmal@gawab.com
Fax: 0047+ 22492563
Oslo Norway
الرد مع إقتباس
  #7  
قديم 17-04-2005
محمد عبد المجيد محمد عبد المجيد غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
المشاركات: 60
محمد عبد المجيد is on a distinguished road
البحث عن زعيم لمصر


البحث عن زعيم لمصر
أوسلو في 22 مارس 2005

سيدي الرئيس،
لا أدري إن كنتَ ستقرأ رسالتي تلك أم ستضل الرسالةُ طريقَها لأنك لم تبحث عنها في الأصل، ولم تكلف نفسك عناء الافصاح عن هويتك وأفكارك ومبادئك وأحلامك وبرنامجك في انقاذ مصر بعدما يتم تنظفيها من رؤوس الفساد والارهاب والاستبداد الذين جثموا فوق صدر مصرنا ظلما وبغيا وعدوانا واستخفافا بشعبها واسترقاقا لأهلها.
كنا نفترض أن الزعيم هو الذي يبحث عن الشعب، ويتقدم بصدره، ويناضل من أجل تحرير وطنه، لكن في مصر يحدث الآن العكس، فالشعب متلهف لبطل جديد يعقد معه صفقة الحكم، وفي ارهاصات الوضع المصري برُمته الذي ينذر بأحد خيارين: إما ست سنوات عجاف تنتهي بكارثة اجتماعية وسياسية واقتصادية إذا ظل الرئيس حسني مبارك ممسكا برقاب شعبنا، أو بتولي ابنه تكملة المهمة، وإما أن ينتصر الحق، ويرفع المصري رأسه لأول مرة منذ سنوات طويلة، ويتخلص من القيد الذي وضعه المستبد حول عنق الوطن السجن.
سيدي الرئيس،
لم أفقد إيماني لحظة واحدة بأنك هناك، في مكان ما، تَمَيّز غيظا من هؤلاء الطغاة الذين أحاطوا بكبيرهم يمدون في عمره، ويزيفون تاريخ الوطن، ويرفضون منح شعبنا ذرة كرامة يتنفس بها وتعينه على مصيبة الحياة في ظل الرئيس حسني مبارك.
قد تكون اسلاميا أو قبطيا أو شيوعيا أو يساريا معتدلا أو يمينيا أو وفديا أو ناصريا أو مستقلا أو كل هذه الأشياء مجتمعة!
قد تكون أكاديميا أو باحثا أو مفكرا أو عالما أو سياسيا أو إعلاميا أو سفيرا لمصر في الخارج، سابقا أو حاليا، أو محافظا، أو لواء في الشرطة أو مباحث أمن الدولة أو المخابرات أو الجيش أو وزيرا سابقا لم يرض عنه الرئيس لأمانته ونزاهته وشرفه واخلاصه لمصر وشعبها!
قد تكون قريبا من الرئيس والطغمة الحاكمة وتنتظر الفرصة الملائمة لانقاذ شعبك، وقد تكون جنرالا في الجيش حاول زملاؤه القيام بانقلاب عدة مرات ولم يحالفهم الحظ أو تم القضاء عليهم بفضل عيون رجال الرئيس ومخابرات أصدقائه في الغرب وواشنطون وإسرائيل!
قد تكون قاضيا أو مستشارا أو عميد كلية أو مدير جامعة أو مدرسة أو روائيا أو مساعد رئيس تحرير صحيفة أو من المغضوب عليهم في ماسبيرو!
قد تكون صاحب فكر عبقري في الادارة أو في القيادة أو في الاقتصاد أو في علم الاجتماع أو في كل هذه الأشياء مجتمعة أو ثنائية أو أكثر!
قد تكون ريفيا أو حضريا، صعيديا حتى الشارب الكث أو قاهريا يعرف مشاكل العاصمة كلها من مجمع التحرير إلى السحابة السوداء ومن الاعتداء على أراضي الدولة إلى ما يدور في أقبية السجون، ويعرف أيضا ما لا يعرفه الآخرون عن هموم الوطن كله!
قد تكون قابعا في مكان ما، واضعا على الورق أو في ذهنك دستورا اصلاحيا يخرج مصر من سجنها إلى حريتها، ومن موتها إلى حياتها، وتبحث عن جهة أو منظمة أو جبهة أو حزب أو تجمع يتعرف من خلاله شعبنا عليك فلم تجد غير صراعات ونزاعات ومصالح آنية ومفاوضات في السر مع سيد القصر وصراخ وعويل لم يحرك ساكنا لأربعة وعشرين عاما.
قد تكون زعيما اكتشفه الرئيس حسني مبارك فخاف منه، وأبعده، وعزله عن الاهتمامات العلنية بقضايا الوطن، أو ربما خشي منه رجال الرئيس وخدم السيد، ومنافقو القصر، ومتزلفو السلطة.
سيدي الرئيس،
لعلك تشعر باحباط شديد، وبحزن جارف، وبأوجاع الوطن كله وأنت ترى هذه الغطرسة المباركية وهو يتحدى سبعين مليونا من البشر أن يأتوا له بنظير ولو كان بعضهم لبعض ظهيرا!
وربما زادت آلامك وعذاباتك وأنت ترى مصرنا تنتقل من صفر إلى آخر، ومن قاع إلى هاوية تغوص في عمق الفشل، ومن نهب وسرقة ونصب واحتيال إلى تحد وقح لمشاعر شعب ذابت فيه حضارات وأزمنة واحتلالات ومقيمون وعاشقون وأغراب، فيقف الرئيس المريض، وينظر في عيون حزينة ، مكسورة، مهانة، مسروقة لسبعين مليونا من ورثة الأنبياء والمرسلين والمصلحين والفاتحين وأبناء النيل الخالد، ويتحداهم أن يرفضوه، ويقدم لهم ملهاة تهكمية أكثر سخرية من نكات ابن البلد مؤكدا على أن برنامجه هو عمله، أي سجون ومعتقلات وتعذيب ومهانة وفقر ومرض وفشل وغلاء وبطالة وسكان مقابر وقوانين طواريء وأكثر رجال مصر فشلا وفسادا!
ولعلك الآن تضرب كفا بكف وأنت ترى حيرة المصريين في ترشيح زعيم قادم فتكتشف أن آراءنا في الزعامة لا تختلف عن أفكارنا الفجة في الفن، وأن جيل البورنو كليب، والتطرف الأعمى، والتمييز الأحمق بين البشر على أساس اللون والجنس والعقيدة والمذهب لا يستطيع أن يختار زعيما أو قائدا فهو لا يرى إلا الذين قام الإعلام بتلميعهم، وتأهلوا حزبيا وسياسيا وصحفيا على حِجْرِ السلطة أو في طائرة السيد الرئيس.
بحثت وغيري عنك في كل مكان تحت شمس مصر الولاّدة العظيمة التي تستطيع أن تمد الوطن بآلاف العباقرة في كل المجالات وهم يصطحبونك كما يفعل النحل وكل يعرف طريقه وعمله والزمن المحدد للانتهاء منه.
سيدي الرئيس،
نبحث عنك منذ فترة طويلة، وقد آن الوقت الذي تبحث أنت عنا، وتخرج من موقعك، وتعلن بكل شجاعة وثقة ومحبة للوطن أنك تستطيع أن تقود مصر في المرحلة القادمة، وأن العصيان المدني الذي تنقصه قيادة هو المكمل لك كما أنت الرجل الذي ننتظره.
تقدم، وأبعث إلينا عن قناعتك بقيادة العصيان المدني في مصر، ولا تخش القيادات الحزبية والسياسية والفكرية الملتصقة بظهر السلطة أو الخائفة على مصالحها، أو المرتبطة بأيديولوجية حزبية أو دينية أو طائفية لا تستطيع منها فكاكا.
قد يبدو الطلب مضحكا حتى الثمالة، أو مبكيا حتى الموت، لكن المرحلة المتقدمة من العصيان المدني الذي يطلق الكثيرون عليه رصاصات من كاتم للصوت أخفاه صمت مريب فلا تدري إن كان الوطنيون جادين في انقاذ الوطن أو أنهم النصف الثاني لسيد القصر. سينفجر المعارضون والساخرون ضحكا واستخفافا من عصيان مدني يبحث عن زعيم، ومن تمرد على السلطة تقوده العفوية، ومن رفض لحكم الرئيس المستبد دون تقديم بديل، لكن إيماننا بشعبنا، رغم مئات الرسائل التي تسلمناها، والأكثر والأشد والأقسى تهكما وتندرا، لم يتزحزح ذرة واحدة عن قلب مصر، ونحن نعلم أنها معركة قد تكون خاسرة كمعظم القضايا العادلة، ومن الآن وحتى الثاني من مايو 2005 قد تحدث المعجزة، ونعلن عن اسم، وتقبل فضائية الاشارة للدعوة، ويخرج الصامتون الكبار من المعارضة إذا تصادف وتحرك الضمير خطوتين ناحية الوطن،فيتم انقاذه قبل أن يجعل الرئيس حسني مبارك وابنه وأعوانه المصريين يلعقون تراب الأرض، وصناديق القمامة وأحذية ضباط الأمن!


محمد عبد المجيد
رئيس تحرير طائر الشمال
عضو اتحاد الصحفيين النرويجيين
http://www.tearalshmal1984.com
Taeralshmal1@gawab.com
Taeralshmal@hotmail.com
Fax: 0047+ 22492563
أوسلو النرويج
الرد مع إقتباس
  #8  
قديم 17-04-2005
الصورة الرمزية لـ bolbol
bolbol bolbol غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2004
المشاركات: 995
bolbol is on a distinguished road
استاذ محمد عبد المجيد تحياتي و موفور احترامي.

و ربنا معاك و معانا.


لكن هناك سؤال ارجوك ان تجاوبه هنا.

اذا نجح العصيان المدني ستسود الفوضي لعدة ايام و ساعتها سيكون الاقباط في خطر و انت تعلم من الذي سوف يسبب هذا الخطر. فما هي رؤيتك في هذا الشأن و ما هو الحل لنبذ العنف في حالة استشراقة بين المعتصمين من متعصبيين و اقباط و ليبراليين؟


و شكرا لمجهودك من اجل الوطن المتهالك.
الرد مع إقتباس
  #9  
قديم 17-04-2005
محمد عبد المجيد محمد عبد المجيد غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
المشاركات: 60
محمد عبد المجيد is on a distinguished road
ماذا بعد العصيان والموقف من الأقباط


أخي نبيل
وهل الأقباط ليسوا في خطر الآن؟
أربعة وعشرون عاما من الاحتقان والتمييز وتوجيهات الرئيس حسني مبارك باسخدام العنف وامتهانة كرامة المواطن القبطي كما حدث مع شهداء مصر الأقباط في الكشح، ثم تسأل عما سيحدث بعد مبارك؟
ليس في ذهني غير حل واحد هو اكتشاف المصريين المسلمين أن شركاء الوطن كان لهم دور مشهود في تحرير مصر من ربقة النظام الفاشي المباركي، وعندئذ ستتراجع معظم الأصوات التي تشكك في وطنية أقباطنا أو سلبياتهم أو تراجعهم عن الهم العام.
لست ساحرا أو حلالا للمشاكل أو مالكا لسلطة تنفيذية، وأنا لا أختلف عن غيري، لكنني أستعين بالله وبضميري وبقناعاتي وأقوم بالكتابة والتحريض ومحاولة التوعية بالحقوق.
مرة أخرى أقول لكل الاخوة المتواجدين هنا بأن صاحب هذه السطور مصري عربي مسلم، وأنا مقتنع بالاسلام ومؤمن به ايمانا عميقا، واستخرج منه منذ أن تشكل وعيي كل مفردات التسامح، ولست على استعداد اطلاقا للنقاش في هزل أو جدال متخلف أو حفر في نفوس مجروحة لتتشقق عن طائفية مقيتة.
ولن يجرني أحد لجدال يخسر فيه المنهزم والمنتصر بنفس القدر.
مرة أخرى لكل المتشككين بأنني كمسلم مهما قيل لي عن آراء المتطرفين وأنا واحد من الذين يستهدفهم المتطرفون الاسلاميون ولو كنت بين أيديهم لقطع السيف رأسي، فإنني مؤمن ايمانا عميقا لم تزعزعة قيد شعرة كل كلمات الكراهية والسخرية والاهانة لديني ونبيي وقرآني بأن حقوق شركاء وطني هي واجباتي التي لن أحيد عنها.
لو كان الأمر عصيانا مدنيا فقط لفهمت الشكوك، لكنها كتابات لأكثر من ربع قرن، ومعايشات، وقناعات، وتربيتي لأولادي وأكثر أعضاء المنتدى في عمر أولادي ونقاشات بيني وبين مسلمين مئات المرات انتهت أكثرها إلى اقتناع الكثيرين بأن لا فرق في المواطنة بين المسلم والقبطي.
إنني أرجو الاخوة الذين يسنون أقلامهم حدة وعصبية واهانة لديني وسخرية وتهكما أن يعيدوا النظر مرة أخرى في معركتهم الخاسرة كما هي معركة المسلمين المتطرفين الخاسرة أيضا.
هذا الهزل الذي يدعو الآخر لأن يترك دينه وعقيدته من أجل ارضاء بعض الأعضاء الذين لا يعرفهم في منتدى على الانترنت بلغ مبلغا مؤسفا.
أيها الاخوة الأقباط
مرة أخرى
أمامكم تاريخي وكتاباتي ورؤيتي في موقع طائر الشمال، ومن لديه الوقت وفي صدره ضمير يدعوه للحق، وفي نفسه جزء من روعة التسامح التي علمه إياه المسيح عليه السلام، فليقرأ، وليبحث عن مواطن الشراكة بيننا وليس عن جملة أو مفردة أو كلمة.
أيها الاخوة الأقباط
لا تجعلوني أغادر منتداكم هذه المرة لغير عودة، فهو أيضا مكاني، وإذا كنتم تعرفون من يحمل همومكم أكثر مني فتفضلوا، وشدوا على يديه.
والله يرعاكم

محمد عبد المجيد
طائر الشمال
أوسلو النرويج
الرد مع إقتباس
  #10  
قديم 30-04-2005
محمد عبد المجيد محمد عبد المجيد غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
المشاركات: 60
محمد عبد المجيد is on a distinguished road
رسالة عاجلة من الرئيس مبارك ..سأبصق على وجه كل من يعطيني صوته!




رسالة عاجلة من الرئيس حسني مبارك
سأبصق في وجه كل من يعطيني صوته!

أيها المواطنون،
ينبغي أن أعترف لكم بسر حفظته في صدري أعواما عدة، وهو رغبتي الشديدة في أن أجعلكم تقفون صفا واحدا يبدأ من الاسكندرية وينتهي في حلايب، ثم أصفعكم على أقفيتكم واحدا وراء الآخر، وبعدها أضع صندوق الانتخابات أمامي لأرى المشهد المصري من جديد، والنتيجة الطبيعية ستكون ملايين من الأصوات التي تؤيدني، وتطالبني بالاستمرار في استحماركم ست سنوات كأنهن قطع من الليل مظلمات.
ماذا حدث لكم؟
ماذا تريدون مني أن أفعل بكم أكثر مما قمت به في ربع قرن؟
جعلتكم في مؤخرة ركب الدول المتقدمة، وأعطيت اشارات خضراء واضحة لنهب وطنكم، واختفت مئات المليارات منذ أن توليت حكمكم بقوانين استثنائية لا يرضى بها سوى العبيد، ومر على سجوني ومعتقلاتي نصف مليون مصري ولازلت أحتفظ بخمسة وعشرين ألفا بدون محاكمة، وأشرت بالموافقة لضباط الشرطة والمخبرين والمرشدين أن يعاملوكم كحشرات لا قيمة لها، ووصلتني مئات التقارير عن التعذيب والاغتصاب والحرق والتنكيل والمهانة المفزعة فأسعدتني وأثلجت صدري، وتعرفتم في عهدي على أمراض وبائية وزادت البلهارسيا والكبد والتلوث ، وتضاعفت قدرة الفساد على الدخول لكل المناطق المحرمة حتى المحاكم والمؤسسات الدينية والجامعات والمعاهد العلمية والمستشفيات والصيدليات والاعلام والسياحة والزراعة ولم أُبق لكم مكانا واحدا تتنفسون فيه هواء نقيا، ومع ذلك تدعو الحركة المصرية من أجل التغيير ( كفاية ) إلى مظاهرات في أنحاء الدولة فلا يزيد عددكم على بضعة مئات يهتفون ضدي ولحرية بلدهم، يراقبهم سبعون مليونا قطع الخوف ألسنتهم وجمد الدماء في عروقهم وبلّد المشاعر في أحاسيسهم.
إنني في حيرة ليس لها تفسير.
هل المطلوب مني حتى تغضبوا أن آمر باغتصابكم فردا فردا؟
لقد فعلت معكم ما لو قمت به مع قطيع من الماشية لنفر غضبا، وتمرد على العصا، وواجهني محتجا ورافضا، والغريب أنكم قادرون على تبرير استغفالي إياكم واحتقاري لكم وازدرائي صمتكم وسكوتكم القاتل، فتخرجون في مظاهرات تأييد من الأزهر الشريف بعد صلاة الجمعة، ويجتمع بكم عضو مجلس الشعب في مسرحية سخيفة لتأييدي فتخرجون من بيوتكم كأنني أحمل لكم المن والسلوى، وقد رأيتهم بأعينكم أنني حملت لكم الخراب والصفر والمذلة والخنوع.
حتى الدين المقدس الذي علمكم رفض الطغاة، وأكد لكم أن الله تعالى كرم بني آدم، تستخرجون منه مخدرا أكثر تغييبا من البانجو لربط الايمان بطاعة ولي الأمر مهما فعل بكم.
سبعة عشر حزبا من تسعة عشر يعملون ظاهرا من أجلكم، فيوافقون على تأجيل الاصلاحات لما بعد الاستفتاء، وكأن يوما أو يومين أو شهرا أو سنة في عمر سجين أو معتقل أو مهان أو مظلوم ينتظر حقه لا تساوي شيئا، فمصر تستطيع أن تنتظر اصلاحات يعدها بها حفيدي بعدما تتحولون إلى متسولين يبحثون عن لقمة العيش في صناديق القمامة.
لماذا لا تغضبون لكرامتكم؟
لماذا لا تقوم قوى المعارضة النبيلة والنزيهة والشريفة بالتوقف فورا عن المظاهرات، والبدء في دعوة للعصيان المدني ينتهي معها مشهد العبودية المهينة؟
ستجدون مئات التبريرات، ومنها أنكم ستحددون الموعد لاحقا، وأن البلد لا تتحمل العصيان المدني، وأن الشعب يحتاج إلى توعية، وأن المصريين جبناء، وأن قوى الأمن ستبطش بكم، ولكن الحقيقة أنكم تتلذذون بسوطي، وتستمتعون بالقهر والقمع، وأنكم لا تجتمعون على فهم واحد للكرامة التي حددتها كل المواثيق والأعراف والأديان ولجان حقوق الانسان، ووضعتها الفطرة السليمة في النفس السليمة.
أنا الآن في مهربي بشرم الشيخ، وقريبا من تكثنات أمنية، وتستعد طائرة للاقلاع هربا ولجوءا لدولة صديقة، ومليارات من أموالكم ستنتهي في حسابات قوى الفساد التي صنعتها لكم، ولا أتحمل مزيدا من الضغط العصبي وآلام المرض، وأقترب من عامي الثمانين، ويترنح نظامي تحت ضربات عدة مئات من المعارضين وحركة ( كفاية)، لكنني واثق أنكم ستعيدونني سيد القصر الوحيد الذي تخضعون رقابكم لأوامره.
أربعة أشهر على الدعوة للعصيان المدني الذي يبدأ يوم شم النسيم ويستمر في الأيام التالية، وهو دعوة صريحة لرفض وجودي، وكذلك المطالبة بمحاكمتي على جرائم ربع قرن، وعشرات الآلاف قرأوا عن الدعوة، وتابعوا تطورها وتوسعها، ورفضتها كل قوى المعارضة ولكل منها حجة وتبرير ورؤية مختلفة، وأمسك شعلتَها شبابٌ متحمسون ومتوهجون عشقا للوطن السجن،وسيتوجهون في الواحدة ظهرا يوم شم النسيم إلى ميدان رمسيس آملين وحالمين أن يلتقي الوطن كله هناك، وأن يتحول يوم العصيان المدني إلى رفض كامل لي ولأسرتي، وأن تقف الأجهزة الأمنية من جيش ومخابرات ومباحث أمن الدولة وضباط الشرطة متعاطفة معهم، أو على الأقل صامتة.
أما أنا فأراهن على الخوف والجبن والتراجع والصمت والبلادة، ولكن مد الروح في نظامي تقوم به تبريرات منكم برفض معارضة أبناء وطنكم في العصيان أو التظاهر أو التجمهر وكأنكم جميعا في حرب أهلية لامتاعي بالمشهد العبثي.
أيها المواطنون،
لو كنتم تملكون ذرة واحدة من كرامة الشعوب الحرة فأروني غضبكم مرة يتيمة، وابعثوا برسالة إلى العالم أن المصريين لم يموتوا بعد، وأنكم من اليوم فصاعدا ستنتفضون غضبا، وتوقعون على وثيقة موت الجبن في صدوركم.
هل تعرفون ماذا سأفعل يوم العصيان المدني؟
سيأتيني تقرير مختصر، ثم أزيحه جانبا، وسيهمس في أذني مستشاري الخاص قائلا: سيدي الرئيس.. مبروك لقد فشل العصيان المدني ولم تكن هناك حاجة لقوات أمن كثيرة.
هل تصدقون أن في نفسي رغبة عنيفة أكتمها منذ وقت طويل، وهي أن أنهي خطابي في أكتوبر بعد نجاحي في الولاية الخامسة وأنا أطل عليكم، فأبصق على وجه كل من أعطاني صوته وباع وطنه وأهله ومستقبل أولاده من أجل لقمة عيش لن يحصل عليها ما حييت.
مرة أخيرة قبل يوم شم النسيم .. عصيانكم المدني، هل تغضبون مرة واحدة لكرامتكم؟


محمد عبد المجيد
رئيس تحرير طائر الشمال
عضو اتحاد الصحفيين النرويجيين
http://www.tearalshmal1984.com
Taeralshmal@gawab.com
Taeralshmal@hotmail.com
Fax: 0047+ 22492563
أوسلو النرويج
الرد مع إقتباس
  #11  
قديم 30-04-2005
churchill2 churchill2 غير متصل
Gold User
 
تاريخ التّسجيل: May 2004
الإقامة: in my lord's eye
المشاركات: 1,557
churchill2 is on a distinguished road
إقتباس:
سأبصق في وجه كل من يعطيني صوته
وانا ايضا سأبصق معك .لان من سيصوت لهذا (البني ادم)سيرتكب جريمة فعلا بحق مصر
مصر اكبر من مبارك
الرد مع إقتباس
  #12  
قديم 30-04-2005
الصورة الرمزية لـ elasmar99
elasmar99 elasmar99 غير متصل
Gold User
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2003
الإقامة: Germany
المشاركات: 3,390
elasmar99 is on a distinguished road
اعزائي من هو البديل؟ هل لديكم بديل لمبارك؟ مااسمه ومن هو وما هو برنامجه لإصلاح الخراب و الدمار الذي خلفته ثورة ال**** والضباط الاشرار؟
الرد مع إقتباس
  #13  
قديم 30-04-2005
signal_II signal_II غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: May 2003
المشاركات: 415
signal_II is on a distinguished road
مع الموجودين على الساحة
نعم والف نعم لمبارك

هل هناك مشكلة مباشرة للاقباط مع مبارك لا .. مشكلتنا كما K.k من فترة مع كبار صغار الموظفين
ربما هناك مشاكل عام لكن نعم لمبارك بالعقل

لا ايمن نور حيحل وخالد محى الدين هيخليها ديمقراطية توصل لحكم الملالى
وعدلى ابادير لن يصل للحكم

ليت الاقباط مرة واحدة يراهنون على الحصان الناجح
الرد مع إقتباس
  #14  
قديم 30-04-2005
churchill2 churchill2 غير متصل
Gold User
 
تاريخ التّسجيل: May 2004
الإقامة: in my lord's eye
المشاركات: 1,557
churchill2 is on a distinguished road
إقتباس:
مع الموجودين على الساحة
نعم والف نعم لمبارك

هل هناك مشكلة مباشرة للاقباط مع مبارك لا .. مشكلتنا كما K.k من فترة مع كبار صغار الموظفين
ربما هناك مشاكل عام لكن نعم لمبارك بالعقل

لا ايمن نور حيحل وخالد محى الدين هيخليها ديمقراطية توصل لحكم الملالى
وعدلى ابادير لن يصل للحكم

ليت الاقباط مرة واحدة يراهنون على الحصان الناجح
صحيح القط مابيحبش الا خناقة
نظام مبارك هو نظام اسلامي شمولي فاسد اسسة السادات ودعمة وقواة مبارك بعدة
واتمني الا يخدعكم موالاتة للغرب فأنتم لا تعلمون مايجري في الداخل من توسيع للنفوذ الديني
او الأدمان الديني كما تحدث عنة الفاضل الأخ عبد المجيد
وانا -مثل د سعد الدين ابراهيم-ليس عندي اي مانع ان يحكمني حزب اسلامي كما في تركيا ولكن في نظام ديمقراطي علماني
وحقيقة انا تكلمت مع الكثير من الأسلاميين-من التيار الاسلامي في الكلية -وقالوا لي انهم عايزين رئيس متدين زي بوش بس islamic version وماعندهمش مانع انة يكون رئيس في نظام علماني ديمقراطي
الرد مع إقتباس
  #15  
قديم 30-04-2005
signal_II signal_II غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: May 2003
المشاركات: 415
signal_II is on a distinguished road
إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة churchill2
صحيح القط مابيحبش الا خناقة
ليس عندي اي مانع ان يحكمني حزب اسلامي كما في تركيا ولكن في نظام ديمقراطي علماني
وحقيقة انا تكلمت مع الكثير من الأسلاميين

ياعم تشرشل نظرة بس هو فيد البديل اذن نعععععععععم لمبارك
حزب اسلامى دمقراطى قين دا فى مصر ؟ اتحدى واشك مينفعش

شباب التيار كلامهم حاجة وافعالهم حاجة وعن تجربة ودا مش عيبهم دا عيب قيادتهم
وكل سنة وانت طيب
الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح

الإنتقال السريع

مواضيع مشابهة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
تعالو بنا نشوف تشريح الذئاب لبعض...جمال سلطان وجريدة الماليزيون just_jo المنتدى العام 6 19-10-2008 07:47 AM
سجون مصر تحتفل بقرب تشريف غٌلام الإرهابيين إبراهيم عيسى لجدرانها المشتاقة وطنى مخلص المنتدى العام 31 14-10-2008 07:11 AM
مبارك يأمر بإطلاق سراح الارهابى الدولى "أبو إبراهيم القوصى " بمناسبة شهر مرضان !! وطنى مخلص المنتدى العام 9 03-10-2008 03:57 PM
رسالتي للسيد حسني مبارك والسيد مايكل منير .حول مايحدث للأقباط .من جروب مشجعين مايكل م john mark المنتدى العام 0 02-10-2008 09:37 AM
نور الشريف يؤيد ترشيح جمال مبارك رئيسا لمصر ويطلب إقالة الحكومة الحمامة الحسنة المنتدى العام 0 28-09-2008 01:07 PM


جميع الأوقات بتوقيت امريكا. الساعة الآن » 09:29 AM.


Powered by: vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.

تـعـريب » منتدي الاقباط