تم صيانة المنتدي*** لا تغير فى سياسه من سياسات المنتدى اكتب ما تريد لان هذا حقك فى الكتابه عبر عن نفسك هذه ارائك الشخصيه ونحن هنا لاظهارها
جارى تحميل صندوق البحث لمنتدى الاقباط

العودة   منتدي منظمة أقباط الولايات المتحدة > المنتدى العربى > المنتدى العام
التّسجيل الأسئلة الشائعة التقويم جعل جميع المنتديات مقروءة

المنتدى العام يهتم هذا القسم بالأخبار العامه

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 17-03-2012
الصورة الرمزية لـ abomeret
abomeret abomeret غير متصل
Moderator
 
تاريخ التّسجيل: Dec 2004
المشاركات: 2,345
abomeret is on a distinguished road
الشريعة بحسب الفكر المسيحى

الشريعة بحسب الفكر المسيحى

بقلم القس/ أيمن لويس

كنت أفكر فى أثارة هذا الموضوع منذ أتضح للكافة أن المجلس العسكرى يتجة لتسليم دفة البلاد للاسلاميين بأختيار لجنة طارق البشرى للتعديلات الدستورية وما تلاها بأخراج مشهد الاستفتاء عليها على النحو الطائفى الذى شاهدناة جميعاً . وبدا المشهد قريب من تحقيق حلم الاسلاميين وهو ما يطلقون علية تطبيق الشريعة ! وكأن مصر لا تحكم بالشريعة الاسلامية التى هى مكون أساسى من مواد دساتيرها السابقة واللاحقة ، علما بأن هذا المصطلح (الشريعة الاسلامية) فضفاض غير محدد القصد ومدى الاتجاة فى التشدد.

فليس لنا بمصدر نستطيع من خلالة قراءة الشريعة فى صيغة مواد قانونية محددة من خلالها يتم تنفذ الاحكام على نسق القوانين الوضعية ، وحسب علمى أن أحكام الشريعة مختلف عليها بين الاراء الفقهية والتيارات الاسلامية وحتى كتابة هذه السطور لا نعرف إن كانت لعبة كرة القدم والشطرنج مسموح بها بحسب الشريعه أم لا ؟! وهذا على سبيل المثال ، وجل ما نخشاة أن يتم أستخدام الشريعة لتكون هى الحجة لتكريس وتقنين أضطهاد الاخر بوجه عام والمسيحيين بوجه خاص، وبخاصة ما يتعلق بممارسة ضغوط لأسلمة مسيحيين . كل هذا دون أن ينشغل أحد بمجرد البحث عن الفكر المسيحى والشريعة . وعندما كتبت الاستاذة فاطمه ناعوت فى مقال (مهما عملتوا ) قائلة"القانون هو الحد الادنى للاخلاق أما الضمير فالحد الاعلى . القانون حدوده ضيقه ، لأنه يحكم على الاعمال الظاهرة التى عليها دليل مادى يثبتها ، أما الضمير فيحكم على الفكر ومشاعر القلب التى لا يصل إليها القانون " .

شعرت بأهمية الكتابة فى الموضوع ، وأضيف على كلام الاستاذة الرائع ، القانون أى الشريعة هى القصاص بعد وقوع الخطاء أما الضمير يدين ويوجه الانسان حتى لا يكون الخطأ ، كما ثبت أن الشريعة رغم صرامتها لم تغير الانسان فلازال هناك سرقة وزنى وقتل ... الخ ، فقد أعطى الله أحكام الشريعة فى القديم لضمان السلام الاجتماعى والنظام الاخلاقى ومساعدة المجتمع على الرقى والتسامى، أما شفاء الضمير هو تغيير الانسان .

وهنا كانت شريعة العهد الجديد التى جاء بها الرب يسوع المسيح وهو سر قوة وروعة الايمان المسيحى وعمله . تغيير الشرير ليصبح صالح ، تبكيت السارق ليس فقط للكف عن السرقة بل حتى يرد المسلوب وهذا ما يقوم به روح الله الروح القدس(يوحنا8:16) . القانون (الشريعة) لا يعلم الحب والرحمة والتواضع والتسامح والفضيلة ، لأنها قانون .. والقانون لة ثغراته ، أما الضمير لا يعرف الحلول الوسط ، لذا يفضل الانسان حكم الشريعة ويهرب من مواجهة الضمير ، الشريعة تطبق على المخطىء من خلال دينونة الاخرين له أما الضمير هو أن يكون الانسان هو المتهم وهو القاضى .

إن شريعة العهد القديم التى أعطها الرب لموسى هى حالة لها ظروفها الخاصة ولها خصوصيتها كما هى مرحلة تمهيدية تأهيلية لشريعة العهد الجديد التى تختلف اختلافا جوهريا ومنهجياًعن سابقتها رغم عدم نسخها أو تعارضها !! .

أولاً . أعطى الرب موسى هذه الشريعة لشعب استُعبد لمدة أربعمائة سنة فى أرض غريبة لها حضارتها ولغتها والهتها وعاداتها وتقليدها .. ألخ ، فقد خلالها خصوصيتة وهويته كشعب مفرز من الله .

ثانياً . طبيعة الانسان البسيطه والبدائية وأحتياجه لمنظومة من القوانين والشرائع لتعينه على تنظيم حياته من كافة الوجوه وتأهيله والارتقاء به لأستقبال الاعلان الارقى عند مجىء المخلص الرب يسوع .

ثالثاً . لتكون هذه الشريعة نموذج للقوانين الوضعية التى يضعها الانسان بحسب المتغيرات والمستجدات فيما بعد لضمان تحقيق السلام الاجتماعى والعدل وتنظيم الحياة الانسانية فى أتساق مع الالتزامات الروحية.

أخطأت الكنيسة خطأ بالغ فى ألاهتمام والتركيز فى تفسير كلمة الله على الامور الروحية العبادية والعقائدية فقط فى أغفال كامل للجوانب التطبيقية للحياة الدنيا بكل ما فيها ، مرتكنة فقط على التنبير على الثقافة المسيحية المختصة بالحياة الابدية والاخلاق ، مما جعل الصورة تبدو أن ألايمان المسيحى غير معنى بمواجهة بقية جوانب الحياة اليومية . إن الكتاب المقدس بالرغم من تميزه بدقة المعانى وتحديد المواقف بمعنى أنه ليس حمال أوجه ، إلا أنه فى ذات الوقت سباقاً فى تقديم المفاهيم المتوازنه والتى تتمشى مع كل عصر وكل حضارة ، كما يقدم الخطوط العريضه الاساسية كمرشد للانسان فى مواجهة مواقف الحياة اليومية ، على سبيل المثال يقدم الكتاب المقدس الفكر المتوازن للدولة المدنية الحديثه كما يكرس فكر المواطنة ، حيث قام بالفصل المقنن بين سلطة الدولة والسلطة الدينية (الكنيسة) وعملها الروحى ومشاركتها الاجتماعية فى الحياة المدنية فى تناسق وعدم تعارض مع المؤسسات المتخصصه ، أنه المنهج لبناء المجتمع الصحيح ، بعيداً عن النزاعات اليساسية والاتجاهات والتيارات المتقلبة مع القدرة على قبول التغيرات ، فهو يحترم سلطة الدولة وهيبتها ، فبالرغم من أن الوحى كتب منذ أكثر من الفى سنة ، إلا أنه يمثل البوصلة التى ترشد وتقود إلى الطريق الصحيح حتى اليوم وهذا هو الاعجاز بذاته .

ومن الجدير بالملاحظة أيضاً أن الايمان المسيحى فصل ما بين الهوية الدينية والهوية الوطنية والقومية وعبادة الله والاحتفاظ بخصوصيتى فى المنظومة البشرية ، فقد ارسل المسيح المؤمنين ليكونوا ملح فى العالم ونور فى الارض لنشر الاخلاق وحفظ السلام الاجتماعى مع الاحتفاظ بالانتماءات الوطنية من حيث الارض واللغة والنظم الادارية والسياسية لتحقيق الحرية والديمقراطية والكرامة والعدالة الاجتماعية والشفافية مع الاهتمام بتحقيق المساواة بين بنى البشر . لذا كان الوحى الالهى (الكتاب المقدس) ليس لقوم بعينه أو بلغة خاصة بطريقة يصعب ترجمتها لألسنه .

وحتى لا يكون كلامى مجرد كلام مرسل ، اذكر لك عزيزى القارىء هذه اللمحه الصغيرة عن شريعة العهد الجديد ، فبمقتضى أعلان رب المجد يسوع "أعطوا أذاً ما لقيصر لقيصر وما لله لله"(مت15:22-20) ،(مت24:17-27) أنه أعلان بتحديد ألاختصاصات ويشمل ، الفصل بين السلطات المدنية والامور الروحية والجهات المعنية بها ، وأن دفع ضريبة الهيكل (الزكاة والصدقة ) لا تمنح الحق فى الامتناع أو التهرب من دفع الضرائب المستحق للدولة ، مع الوضع فى الاعتبار أن هذة الدولة التى نتحدث عنها ليست دينية . كما أعُلن أيضا أن جميع نظم الادارة الدنيوية المختصة بألادارة الكونية هى بترتيب وبسماح من قبل الله (رو 1:13-7) ، وجعل السلطات درجات ، فجعل فوق كل عالى عاليا (جا8:5) ، كما أقر النظام الدنيوى من جهة الحصول على الحقوق أن تكون بالتقاضى وبالشرطة (أى السلطات القضائية والتنفذية) (أنظر قول السيد المسيح فى متى 25:5-26) ، وأيضاًعندما جاءه نفر متجاوزاً هذا الترتيب والنظام الزمنى يسأله "قل لأخى أن يقاسمنى الميراث" أجابه رب المجد يسوع وهو الديان العادل فقال له :"يا أنسان من أقامنى عليكما قاضياً أو مقسماً ؟"(لو14:12) !! أنظروا معى إلى أى مدى الاحترام للنظام وعدم الخلط فى الاختصاصات ورفض الاساليب العرفية والخضوع للمؤسسات والجهات الشرعية. أننا نحتاج أن نقراء الكتاب المقدس بنظرة أكثر شمولية مميزين الابعاد السياسية وكيفية التعامل معها وأهمية المشاركة الايجابية وعدم أعتبارها شر وانها من أعمال محبة العالم ، صحيح أن مشاركتنا السياسية ليس مرحب بها من قبل الادارة السياسية للبلاد وقطاع كبير من الاغلبية الذين يؤمنون بعقيدة التمييز الدينى وهم اعضاء التيارات الاسلامية ، الذين قدم لهم المجلس العسكرى كل مقومات النجاح والتمكين للانقضاض على مقاليد الحكم وادارة البلاد . أذاً نحن المسيحيين لدينا شريعة تحكمنا مكتوبة فى الكتاب بعهديه القديم والجديد وهى فى مجملها تعتبر الدستور الملزم الذى لايجب أن يتجاوزة القانون وأحكامة .
__________________
(( افتحي يا كنيسه زراعك لكل متنصر جذبه المسيح اليه .. احتضنيه و اعترفي به فهو ابن لك و انت ام له ))

((فأنت الصدر الحنون له في محيط المخاطر و الكراهيه و الظلم و الارهاب الذي يتربص به ))
الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح

الإنتقال السريع

مواضيع مشابهة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
نعم لتطبيق الشريعة الاسلامية فى مصر abomeret المنتدى العام 0 19-06-2011 01:50 PM
زغبي ... يريد تطبيق الشريعة الإسلامية رغم أنف الدستور الأمريكي abomeret المنتدى العام 1 16-04-2011 04:15 PM
يوسف بطرس غالى و آخرة خدمة المسلمين علقة just_jo المنتدى العام 1 31-03-2011 06:31 PM
الأقباط والعلمانيون في مواجهة المادة الثانية من الدستور المصري الحمامة الحسنة المنتدى العام 0 26-02-2011 09:44 PM


جميع الأوقات بتوقيت امريكا. الساعة الآن » 02:01 PM.


Powered by: vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.

تـعـريب » منتدي الاقباط