تم صيانة المنتدي*** لا تغير فى سياسه من سياسات المنتدى اكتب ما تريد لان هذا حقك فى الكتابه عبر عن نفسك هذه ارائك الشخصيه ونحن هنا لاظهارها
جارى تحميل صندوق البحث لمنتدى الاقباط

العودة   منتدي منظمة أقباط الولايات المتحدة > المنتدى العربى > المنتدى العام
التّسجيل الأسئلة الشائعة التقويم جعل جميع المنتديات مقروءة

المنتدى العام يهتم هذا القسم بالأخبار العامه

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 06-08-2011
الصورة الرمزية لـ abomeret
abomeret abomeret غير متصل
Moderator
 
تاريخ التّسجيل: Dec 2004
المشاركات: 2,345
abomeret is on a distinguished road
روزاليوسف | زناة كرمتهم الكنيسة

روزاليوسف | زناة كرمتهم الكنيسة

روبير الفارس - روزاليوسف الأسبوعية

يضع الموروث الشرقى والبدوى خطيئة الزنى فى قمة هرم الانحراف ، وهو أيضا ما تفعله الكنيسة القبطية الأرثوذكسية الآن ولا أحد ينكر أن «الزنى» خطيئة تلوث حياة الإنسان ونفسه وتنجسه .

يذكر قاموس الكتاب المقدس أن هناك عدة معانِ للزنى، أولها المعنى الموسوى «اليهودى» وفيه الزنى يعنى كل اتصال جنسى غير شرعى كأن يضاجع رجل امرأة غيره أو فتاة مخطوبة لرجل آخر أو فتاة حرة، وكان عقاب هذه الخطيئة الرجم والموت.

ثانيها «المعنى المسيحى» ويقصد بها كل نجاسة فى الفكر والكلام والأعمال وكل ما يشتم منه شىء من ذلك.. وأخيرا المعنى المجازى ويعنى الانحراف عن عبادة الإله الحقيقى.. وقد وردت كلمة «الزنى» بالكتاب المقدس كثيرا للدلالة على خيانة شعب الله ونكثهم للعهود المقدسة.. ويرمز الكتاب لعلاقة الحب بين الله والإنسان بعلاقة العريس والعروس، ومن ألقاب السيد المسيح لقب «العريس» وعلى الرغم من هذه الخيانة المتكررة فإن الله كان يقبل توبة شعبه فى كل مرة، وقد قبل السيد المسيح تلميذه بطرس الذى أنكره ثلاث مرات وأعاده إلى رتبته الأولى .. ومن منطلق التوبة والرجاء وتجديد الحياة يذكر الكتاب المقدس خطايا الأنبياء وذنوبهم - وأنه لا أحد كبيرا على الخطية - فليس هناك أحد بلا خطيئة غير المسيح .. لذلك يورد الكتاب قصة سقوط داود الملك فى خطيئة الزنى والقتل وندمه وتوبته لإعطاء الإنسان المسيحى درسا حيا قائلا: إذا لم تسقط فاحذر السقوط وإذا سقطت فانتبه لكى تنهض فإن الخطيئة التى يعقبها يأس موت مؤكد فإذا تم إغلاق باب الأمل بتجديد الحياة لمن سقط - وهو ما تفعله الكنيسة الآن عندما تحرم من سقط فى خطيئة الزنى من الزواج مرة أخرى - فإنها تحكم عليه بأن يظل مقيدا فى سبل الدعارة والمجون .

فإن أى توبة لابد أن يكون لها ثمار، والتوبة هى انتقال من حالة إلى حالة لتجديد الحياة والذهن، والغريب أن المتأمل فى الكتاب المقدس وتاريخ الكنيسة القبطية وسير قديسيها سوف يجد صفا طويلا من الزناة الذين قبلتهم الكنيسة وأعطتهم الأسرار الكنسية، فمثلا هناك .

السامرية

المرأة السامرية من أشهر سيدات الكتاب المقدس وكانت تعيش فى الخطيئة وقد صار السيد المسيح على قدميه مسافة طويلة جدا لكى يلتقى بها، ومن خلال حوار المسيح معها أحست المرأة أنها نفس محبوبة لدى الله فحدث تغير فى حالها وتجددت وتحررت وتحولت الحياة القديمة البالية إلى حياة جديدة كل الجدة .. ويقول الآباء الأوائل المتأملون فى قصة السامرية إن تلك الخاطئة التى هوت إلى قعر الفساد والموت الروحى أعاد لها الرب الحياة من جديد وباعتباره نبع الحق فقد كان فى كلماته قوة حياة انسابت إلى قلب المرأة انسيابا حطم جمود القلب وفساده، وكما جاء بقول الإنجيل «الكلام الذى أكلمك به هو روح وحياة»، وتعلم الكنيسة أن المسيح جاء لخلاص الخطاة فاتحا باب الرجاء أمام جميع الناس، خصوصا أولئك المخدوعين بالشرب من ماء شهوات العالم ولذلك فإن محبة قلب المسيح يتمتع بها كل خاطئ يتوب وبذلك ينال نصيبه من حب الله فى صميم واقعه وحياته اليومية.. ويحتوى تاريخ الكنيسة فى جميع مصادره الأساسية مثل كتاب السنكسار المخصص للقراءات اليومية عن حياة القديسين وكتاب بستان الرهبان عن قصص لا تحصى عن خطاة وقعوا فى خطيئة الزنى وقدموا توبة صادقة وقبلتهم الكنيسة وأعطتهم الأسرار الكنسية.

أغسطينوس

ومن أشهر هؤلاء على الإطلاق القديس أغسطينوس أهم مفسرى الكتاب المقدس وصاحب أكثر الكتب الروحية مثل الاعترافات وخواطر فيلسوف فى الحياة الروحية .. وأغسطينوس ولد بمدينة تاجست بأفريقيا الشمالية فى نوفمبر عام 354 ميلادية وقد نشأ مستهترا لحياته ميالا للكسل وعندما بلغ الثالثة عشرة من عمره أرسله أبوه إلى قرطاجنة ليتقن فن الخطابة وهناك التقى بأصدقاء أشرار وانغمس فى خطيئة الزنى بل وأنجب ابنا فى الحرام ثم قدم توبة بسبب دموع أمه الكثيرة من أجل انحرافاته السلوكية والتى بسببها أخذ لقب ابن الدموع وتحولت حياته وقرر الرهبنة وسيم كاهنا ثم أسقفا، أى رغم زناه ورغم وجود ابن غير شرعى له أعطته الكنيسة سر الكهنوت والذى يسمى سر الأسرار لأن بواسطته يتمم الكاهن باقى الأسرار من معمودية وزواج واعتراف وخلافه .

والسؤال: ماذا لو أغلقت الأبواب فى وجه أغسطينوس ومنع أن يحصل على سر الكهنوت هل كانت سوف تتجدد حياته ويمنح فرصة أخرى للحياة قدم من خلالها خدمات وأفكارا وعلوما استفادت بها المسيحية فى العالم كله أم كان سوف يظل تحت عقاب مستمر مدى الحياة لأنه ارتكب خطيئة فضاعت حياته كلها.. أيهما أقرب إذن إلى روح الإنجيل والمسيحية القرن الرابع الميلادى أم القرن الواحد والعشرون؟

موسى الأسود

وتعتز الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بالقديس موسى الأسود وتعطيه لقب القوى وذلك لقوة توبته وصدقه.. وقد ولد موسى على الأرجح عام 333 ميلادية وكان رئيسا لإحدى عصابات قطع الطرق ويقال إنه لا توجد رذيلة لم يكملها فقد غاص فى الشر حتى الثمالة ومن هامة الرأس إلى أخمص القدم .. وتقول الكنيسة عنه إنه كان سفاكا للدماء مرتكبا لأشنع الخطايا سعى وراء الملاذ الجسدية ورقد إلى فيض الخلاعة وتفنن بالشر بكل طريقة وكانت للخطيئة سطوة رهيبة عليه ولكن بقدر ما كان عمق آثامه كان علو غفران الله له فقد ذهب إلى أديرة وادى النطرون والتقى بالقديس إيسيذوروس الذى وبخه على خطاياه الكثيرة وعندما سأله موسى قائلا هل لى توبة بعد كل ما ارتكبت من شرور وفجور .. فقال له الأب إيسيذوروس: أين أمثال هذا الرجل- يا موسى لو وصلت لمنتهى حدود اليأس فإن المسيح يقدر أن يخلصك فهو الذى قال فى إنجيل يوحنا إصحاح 7 آية 37».

«من يقبل إلىَّ لا أخرجه خارجا» كما جاء فى سفر أعمال الرسل إصحاح17 آية 30

«الله الآن يأمر جميع الناس أن يتوبوا متغاضيا عن أزمنة الجهل»، وقدم موسى بالفعل توبة صادقة أمام القديس مكاريوس الكبير وتحولت حياته عندما قابلته الكنيسة وأعطته أيضا سر الكهنوت حيث أصبح قسا.. ويختم كتاب السنكسار القبطى حياة موسى الأسود بجملة مهمة تقول «فتأملوا أيها الأحباء قوة التوبة وما فعلت فقد نقلت عبدا شريرا قاتلا زانيا سارقا وصيرته أبا ومعلما ومعزيا وكاهنا واضع قوانين للرهبان ومذكورا على المذبح».

فإذا كمنت الكنيسة لم تستنكف أن تعطى هذا المجرم سر الكهنوت إذا إن شرط تجديد الحياة فى المسيحية هو التوبة والاعتراف كما يقول الإنجيل «إن اعترفنا بخطايانا فهو أمين وعادل حتى يغفرها لكم».. فلماذا إذن يتم إعلان باب تجديد الحياة أمام من يقع فى هذه الخطيئة التى وصفها الكتاب المقدس ضحاياه بأن كل قتلاه أقوياء.

التائبات
وتحتفل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بالعديد من القديسات التائبات اللواتى سقطن فى خطيئة الزنى ثم قدمن توبة وهن كثيرات جدا نذكر منهن القديسة مريم المصرية والتى عاشت فى بحور الخطية والرذيلة سنوات عديدة ثم قدمت توبة صادقة وتحولت حياتها وتصبح أشهر القديسات التائبات والراهبات بل أخذت لقب السائحة وهو أعلى درجة فى سمو الرهبنة.

وهناك أيضا القديسة بائيسة التى كانت تفتح بيتا للدعارة وذهب لها القديس يوحنا القصير ووبخها فقدمت توبة واعترفت بكل خطاياها .. وتحتفل بها الكنيسة فى يوم 8 أغسطس من كل عام .

وهناك أيضا القديسة مريم التائبة والتى سقطت فى الخطيئة وهى راهبة ثم قام قديس يدعى إبرآم القيدوانى بتوبيخها حتى قدمت توبة وقابلتها الكنيسة.. وسجل التائبين والتائبات ضخم وقصصهم تملأ أسماع وأذهان المصلين بالكنائس ليلا ونهارا ولعلهم يتساءلون مثلى أين هذه الروح التى لا تحرم التائب من فرصة أخرى جديدة للحياة، وما هى قيمة سر «التوبة والاعتراف» إذا لم يمنح الإنسان المغفرة.
__________________
(( افتحي يا كنيسه زراعك لكل متنصر جذبه المسيح اليه .. احتضنيه و اعترفي به فهو ابن لك و انت ام له ))

((فأنت الصدر الحنون له في محيط المخاطر و الكراهيه و الظلم و الارهاب الذي يتربص به ))
الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح

الإنتقال السريع

مواضيع مشابهة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
روزاليوسف من جديد تهاجم البابا شنودة و القمص مرقص عزيز abomeret المنتدى العام 0 03-07-2011 02:27 PM
الكنيسة تنفي اتصال البابا شنودة بمبارك abomeret المنتدى العام 0 02-07-2011 03:58 PM
خالد سلامة يكتب: رأيت بعينى الأسلحة في الكنيسة abomeret المنتدى العام 0 01-06-2011 02:18 PM
الكنيسة والإخوان وعلامات إستفهام ؟؟؟ abomeret المنتدى العام 2 26-03-2011 04:15 PM
سجل كامل عن الإنشقاق المزعوم في الكنيسة القبطية (مدموج ) magd512 المنتدى العام 114 11-09-2006 02:34 AM


جميع الأوقات بتوقيت امريكا. الساعة الآن » 07:08 PM.


Powered by: vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.

تـعـريب » منتدي الاقباط