تم صيانة المنتدي*** لا تغير فى سياسه من سياسات المنتدى اكتب ما تريد لان هذا حقك فى الكتابه عبر عن نفسك هذه ارائك الشخصيه ونحن هنا لاظهارها
جارى تحميل صندوق البحث لمنتدى الاقباط

العودة   منتدي منظمة أقباط الولايات المتحدة > English Forum > English
التّسجيل الأسئلة الشائعة التقويم جعل جميع المنتديات مقروءة

English English Boards - This board is dedicated to freedom of speech and logical discussions. Copts.com is not responsible for any content posted by the users of the board and disclaims all liabilities

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 12-05-2008
الخواجه الخواجه غير متصل
Moderator
 
تاريخ التّسجيل: May 2005
المشاركات: 2,200
الخواجه is on a distinguished road
Fell mask divine party emerged the true face



Paul Ramsey
attorney_22000@yahoo.com
الحوار المتمدن - العدد: 2279 - 2008 / 5 / 12 Civilized dialogue - Issue: 2279 - 2008 / 5 / 12


باقدام الحزب الالهي بقيادة الشيخ اركان حرب "حسن نصر الله" علي "غزوة بيروت" بنفس سيناريو "غزوة غزه" التي قامت بها منظمة حماس الاسلاميه ينكشف الوجه القبيح عن المحور الايراني السوري وتابعيهما الحزب الالهي في لبنان بقيادة الشيخ الملهم اركان حرب حسن نصر الله ومنظمة حماس في غزه بقيادة خالد مشعل الذي يتخذ من دمشق مركزا له يدير من خلاله العمليت في قطاع غزه , Where the party led by Sheikh divine Reich "Hassan Nasrallah" at the "invasion of Beirut" in the same scenario "invasion of Gaza" by the Islamic organization Hamas revealed its ugly face on the Syrian and Iranian axis continued divine party in Lebanon, led by Sheikh inspiring corners war Hassan Nasrallah, and the Organization Hamas in Gaza led by Khaled Mashaal from Damascus, which will take center has run through in the Gaza Strip

وعلينا هنا ان نناقش هذا الموضوع من خلال المحاور التاليه: And we here to discuss this subject through the following points:

المحور الاول : التحالف الارهابي الايراني السوري واتباعهما في بيروت وغزه ضد من في المنطقه؟ First: Alliance Iranian and Syrian terrorist followers in Beirut and Gaza against those in the region?
المحور الثاني : موقف امريكا واسرائيل من هذا الهلال الشيعي The second axis: the position of the United States and Israel of this Shiite Crescent
المحور الثالث : موقف الساده الرؤساء والملوك العرب المخزي Axis III: Gentlemen position of Arab kings, presidents and scandalous

ولنبدأ في مناقشة المحاور الثلاثه من كافة الزوايا حتي يتثني لنا ان نقف علي مجريات الاحداث في المنطقه الاخطار المحدقه التي تحيط بنا من كافة الاتجاهات To begin to discuss three points from all angles even says that we stand on the events in the region of threats that surround us from all directions

المحور الاول: التحالف الارهابي الايراني السوري واتباعهما في بيروت وغزه ضد من في المنطقه؟: First: Alliance Iranian and Syrian terrorist followers in Beirut and Gaza against those in the region?:


الغرض المعلن من هذا التحالف الارهابي هو ازالة اسرائيل من خريطة العالم فقد اعلن ذلك السيد/احمدي نجاد اكثر من مره في انه ماض في سبيل ازالة اسرائيل من علي خريطة العالم وهو يعلم تماما انه بذلك التحدي لن يكون في مواجهة اسرائيل بمفردها بل سيكون في مواجهة المجتمع الدولي باثره وفي دراسه المواقف والقدرات هو يعلم تماما ان ذلك لن يتاتي سوي بدمار ايران وعودتها الي المربع (صفر) وكذلك الطفل المعجزه السوري يعلم تماما ان دمشق في مرمي الاسلحه الاسرائيليه المتوسطه ولن ينجو هو الاخر من من دمار شامل وكذلك الامر بالنسبه لحزب الله وحماس وبالتالي فان هذا الهلال الشيعي لم ولن يكون في يوما من الايام في مواجهة اسرائيل او امريكا فاذا ارادت ايران محاربة امريكا فان امريكا ترتع في مواجهة حدودها علي الجانبين الافغاني والعراقي وعليها ان ترينا قدرتها في مواجهة امريكا واذا كانت سوريا ترغب في شن حرب علي اسرائيل فان اسرائيل امامها ومحتله لهضبة الجولان منذ اربعين عاما ولم نسمع عن طلقة طبنجه اطلقت في مواجهة اسرائيل من الحدود السوريه بل علي العكس تماما فاننا نجد المفاوضات السوريه الاسرائيليه تجري علي قدم وساق من خلال الوسيط التركي اما بالنسبه لحماس اذا كانت ترغب في ازالة اسرائيل فاننا منذ حوالي العامين لم نسمع عن عمليه ذات قيمه قامت بها حماس ضد اسرائيل بل هي الان تهرول وراء اسرائيل من اجل هدنه طويلة الامد مع اسرائيل وتخلت عن مبدأ المقاومه في مقابل سماح اسرائيل لمنظمة حماس بالسيطره علي معبر رفح وتكون بوابة رفح منفذ لحركة حماس للتواصل مع اسيادها في ايران والحصول علي الدعم المالي والعسكري كما هو الحال بالنسبه لحزب الله الذي لايجد اي مشاكل في حصوله علي الدعم الايراني من خلال الحدود السوريه وحركة حماس تطمح في ان تكون الحدود المصريه مباحه كما هو الحال علي الحدود السوريه الاسرائيليه لكن الحكومه واسرائيل تفطن لذلك تماما وبالتالي ترفض عرض التهدئه السخي الذي تقدمه لها حركة حماس The stated purpose of this alliance is to remove the terrorist Israel from the map of the world have announced that Mr. / Ahmadinejad more than once in the past that in order to remove Israel from the map of the world is quite aware that this challenge will not be alone in confronting Israel, but will in the face of society In the entire international study attitudes and capacity is fully aware that this will not only the destruction of Iran comes back into the box (zero) as well as the miracle child knows full well that the Syrian Damascus in the Israeli medium-range weapons will not survive is another of mass destruction and the same applies to Hezbollah and Hamas and therefore Shiite Crescent, this would not be in the days of the days in the face of Israel or America if Iran wanted to fight America, America wandering in the face of its borders to Afghan and Iraqi sides and should TREIGNAC ability in the face of U.S. and Syria if they wish to wage war on Israel before Israel The occupation of the Golan Heights since forty years we have not heard a gunshot d pistols in the face of Israel from the Syrian border Quite the contrary, we find the Syrian-Israeli negotiations are in full swing through the intermediary Turkish As for Hamas if they want to eliminate Israel nearly two years since we have not heard From the process of value carried out by Hamas against Israel but is now scrambled behind Israel for a long-term truce with Israel and renounced the principle of resistance against Israel to allow Hamas control of the Rafah crossing and the Rafah Gate outlet for Hamas to continue with the sovereignty of Iran, and for support Financial and military as in the case of Hezbollah which to find any problems in obtaining Iranian support through the Syrian border and Hamas aspires to be the Egyptian border permissible as is the case at the Syrian border but the Israeli government and Israel to monitor a totally rejects the offer and thus calming the generous offer With Hamas

وبالتالي فاننا نري ان هذا الهلال الارهابي في مضمونه موجها ضد المنطقه العربيه باثرها بهدف تشييع المنطقه طبقا للمخطط الايراني الذي من اجله سميت ايران بالجمهوريه الاسلاميه طمعا في العوده الي الدوله الفاطميه من جديد وبسط نفوذها علي المنطقه باثرها من خلال الخطوات التاليه: Consequently, we believe that this terrorist Crescent in its directed against the whole Arab region aimed at the funeral of the region in accordance with the scheme for which the Iranians called the Islamic Republic of Iran greed to return to the State of New Fatimid extend its influence and its impact on the region through the following steps:

الخطوه الاولي: فقد اتمت ايران خطوتها الاولي بنجاح في السيطره علي سوريا بانتزاعها من Step one: Iran has completed a successful first step in controlling the grabbing of Syria
الحظيره العربيه وقد ساعدت الدول العربيه ايران في انتزاع سوريا وذلك بتهميش Arab fold has helped Arab states Iran and Syria to extract that marginalizing
الدور السوري في المنطقه وايقاف المساعدات الماليه التي كانت تتدفق عليها من Syrian role in the region and halt financial aid that was pouring out of
دول الخليج البتروليه وحيث ان سوريا من الدول الفقيره في المنطقه وفي حاجه Gulf states where oil and Syria from poor nations in the region and in need
ملحه الي المساعدات الاقتصاديه فلم يكن امام السوريين خيارا سوي الارتماء في الحضن Urgent economic aid was not the only option Syrians Alaratme in Cuddling
الايراني Iranian

الخطوه الثانيه : الاستيلاء علي لبنان واعلان جمهورية لبنان الاسلاميه فان حزب الله يعمل Step two: the seizure of Lebanon and the Declaration of the Islamic Republic of Lebanon, the Hezbollah operates
جاهدا علي تنفيذ المخطط الايراني في سبيل الاستيلاء علي لبنان والاعلان عن Strive to implement the scheme for the Iranian takeover of Lebanon and the announcement of
جمهورية لبنان الاسلاميه ومالم يستفيق الحكام العرب من غفوتهم وان تكون Islamic Republic of Lebanon and the Arab rulers unless wakes up from a nap and be
لهم قرارات صارمه في مواجهة الاحداث الجاريه في لبنان فان لبنان سوف تضيع كما ضاعت Their decisions in the face of severe events in Lebanon, Lebanon will be lost as lost
غزه وهنا يجب علي الحكام العرب ان لاينصاعو وراء تصريحات الرئيسين السوري والقطري بان ما يجري في لبنان امرا داخليا فان مايجري في لبنان ليس امرا داخليا يخص لبنان فحسب بل سوف تتمدد اخطاره علي المنطقه باثرها Gaza and here the Arab rulers that Ainsaao behind the statements of Syrian presidents and the country that what is happening in Lebanon is the criminalization of persons in Lebanon is not something internally for Lebanon, but will expand the notification impact on the region

الخطوه الثالثه : الاستيلاء علي غزه واعلان امارة غزه الاسلاميه وقد نجح المخطط الايراني Step three: the seizure of the Gaza Strip and the Declaration of the Islamic Emirate has successfully planned Iranian
في تنفيذ الخطوه الاولي من هذا المخطط فقد تم الاستيلاء فعلا علي غزه بقي The first step in the implementation of this plan have already been seized in the Gaza Strip remained
الاعلان عن امارة غزه الاسلاميه وسوف يتم ذلك في حال في حال قبول اسرائيل التهدئه مع منظمة حماس ويصبح لغزه منفذ يطل علي العالم من خلال معبر رفح الحدودي مع مصر ومنذ اليوم الاول من استيلاء حماس علي غزه وهم Announcement of the Islamic Emirate of Gaza and will be done in the case in the event of Israel's acceptance of calm, with the Hamas organization and becomes the Gaza outlet to the world through the Rafah border crossing with Egypt, since the first day of the Hamas takeover of Gaza who are
يحاولون جاهدين في مغازلة اسرائيل والمجتمع الدولي وقد كانت تمثيلية Trying hard to flirt with Israel and the international community was representative
المراسل الصحفي البريطاتي جونستون والتلويح بالمفاوضات حول الجندي Johnston Press reporter and waving British negotiations on soldier
الاسرائيلي شليط ماهي الا الوسيله من اجل التقرب من اسرائيل وانتزاع قبول Shalit, the Israeli Mahe only way to pacify Israel and the acceptance of extract
المجتمع الدولي للوضع الراهن في غزه من اجل الخطوه التاليه وهي الاعلان The international community of the status quo in Gaza for the next step is the declaration
عن الاماره الاسلاميه في غزه On the Islamic Emirate in Gaza
وبالتالي فان حقيقة الامر فان هذا الهلال الاسلامي الشيعي لن يكون موجها ضد اسرائيل بل بالعكس فهو سوف يقدم نفسه لاسرائيل بانه هو صاحب قرار الحرب والسلام في المنطقه من اجل سحب البساط من تحت اقدام جميع الحكام العرب وتكون الرياده في المنطقه لهذا الهلال الاسلامي الشيعي تمهيدا لاعلان قيام الدوله الفاطميه الاسلاميه في المنطقه Thus, the fact that the Islamic Shiite Crescent will not be directed against Israel but rather he will submit himself to Israel that is the decision of war and peace in the region to withdraw the carpet from under the feet of all Arab rulers to be the lead in this area to Crescent Shiite Islamic prelude to the declaration of the Fatimid Islamic state in the region

المحور الثاني : موقف امريكا واسرائيل من الهلال الاسلامي الشيعي The second axis: the position of the U.S. and Israel from Islamic Shiite Crescent

اذا اسنطاع هذا الهلال الاسلامي الشيعي في ان يقدم نفسه بديلا قويا للمنطقه العربيه والاسلاميه المرتهله واذا استطاع هذا الهلال الشيعي استطاع ان يخدم المطالب الامريكيه الاسرائيليه في المنطقه فسوف يلقي تعزيزا وتشجيعا امريكيا اسرائيليا كبير وكذلك من المجتمع الدولي باثره فقد عاني المجتمع الدولي من الدوله الاسلاميه السنيه بقيادة الوهابيه السعوديه فلم يري المجتمع الدولي من الدوله الوهابيه السنيه سوي الارهاب وترويع الامنين فلماذ اذن لم يجرب المجتمع الدولي الدوله الفاطميه الاسلاميه لعله ينعم بالهدوء ونحن نري كيف يروج منذ حوالي العامين كيف نجحت ايران في ايقاف العمليات الانتحاريه التي كانت تقوم بها منظمة حماس وذلك تمهيدا لاظهار هذا الهلال الشيعي بانهم ليسوا بانتحاريين كغيرهم من السنه If this Asenta Shiite Crescent that provides the same powerful alternative to the Arab and Islamic Almerthlh If the Shiite Crescent that was able to serve the American-Israeli demands in the region will receive foster and encourage U.S. and Israeli Chief of the international community as well as the entire international community have suffered from the Sunni-led Islamic state Wahhabi Saudi Arabia did not see the international community from the Wahhabi Sunni only state terrorism and terrorizing peaceful citizens Then why did the international community to give the State Islamic Fatimid perhaps enjoy calm and see how we promoted two years ago about how Iran has succeeded in halting the suicide operations that were carried out by the Hamas organization in preparation for this show Shiite Crescent that they are not like the suicides of the year

الحور الثالث : موقف الساده الملوك والرؤساء العرب من هذا الهلال الاسلامي الشيعي Aspens III: Gentlemen position of Arab kings and presidents of the Islamic Shiite Crescent

لقد وقع الحكام العرب في فخ الديموقراطيه حيث انهم يعلمون تماما انه سوف تزال كراسيهم تماما بالديموقراطيه التي يطالبهم بها المجتمع الدولي في بلدانهم ولكي يكرث الحكام العرب استمراريتهم في السلطه فما كان منهم سوي تكوين مجموعات اسلاميه مناهضه للحكم في بلدانهم لاظهار الصوره للمجتمع الدولي انه بالديموقراطيه سوف يتم تسليم كراسي الحكم للجماعات الاسلاميه التي يرفضها المجتمع الدولي ونري في الانتخابات النيابيه المصريه في العام الماضي والتمثيليه الظريفه في انجاح الاخوان المسلمين في مصر بحصولهم علي ثمانيه وثمانون مقعدا في مجلس الشعب المصري بتمثيليه سخيفه لاتنطلي عقولنا فنحن نعلم تماما بان في مصر لم ولن يدخل اي عضو للبرلمان المصري الا بضوء اخضر وليس بديموقراطيه صناديق الانتخاب المزعومه وبالتالي فاننا نري ان دخول ثمانيه وثمانون عضوا للبرلمان المصريمن جماعة الاخوان المسلمين كان بضوء اخضر ومباركة السلطات المصريه لاستخدامهم فزاعه للمجتمع الدولي الذي ينادي بالمزيد من الديموقراطيه We have signed the Arab rulers in the trap of democracy as they know full well that he will continue to head in front of democracy demanded by the international community in their countries and to Arab rulers Ikrt their continuity in power, what was their only form Islamic groups against the government in their countries to show the image of the international community that democracy will be Chairs of the extradition ruling Islamic groups rejected by the international community and see in the Egyptian parliamentary elections last year and representational Zarif to the success of Muslim Brotherhood in Egypt to access to eighty-eight seats in the Egyptian People's Representation silly to Atntli minds, we know full well that Egypt would not enter any member of Parliament Egyptian only light green boxes and not democratically elected and therefore alleged, we believe that the entry of eighty-eight members of parliament Almbarmn Muslim Brotherhood had a green light and blessing of the Egyptian authorities for use dispute to the international community, which calls for more democracy

وبالتالي فان ظهور امارة غزه الاسلاميه المواليه لايران سوف يؤدي الي محاولة ايران مداعبة الاخوان المسلمين في مصر لاستمالتهم في السيطره علي شبه جزيرة سيناء لتكون الاماره الاسلاميه القادمه في مصر استغلالا لاتفاقية السلام المصريه الاسرائيليه التي تحد من التواجد العسكري المصري في سيناء الامر الذي معه تكون القدرات العسكريه المصريه في هذه المنطقه من الضعف بما يؤدي الي امكانية تكوين خلايا نائمه ونشطه في هذه المنطقه الي للوصول الي الهدف الموجو من ذلك وهو تكوين الاماره الاسلاميه المصريه في سيناء ومن سيناء يكون المنطلق نحو كل من الاردن والمملكه العربيه السعوديه استكمالا لاعلان الدوله الفاطميه في المنطقه Thus, the emergence of the Islamic Emirate of Gaza loyal to Iran would lead to Iran's attempt to Foreplay Muslim Brotherhood in Egypt to win over the control of the Sinai Peninsula to serve the Islamic Emirate arriving in Egypt exploited to the Convention on the Egyptian-Israeli peace that limit the military presence in the Egyptian Sinai, which with the military capabilities Egyptian in this region than doubled, leading to the possibility of sleeping cells and active in this region to reach the target of a wave of Islamic Emirate in the Egyptian Sinai and from the standpoint Sinai towards both Jordan and Saudi Arabia to announce an update Fatimid state in the region

اخـــــــــــــــــــــــــــيرا: Finally:

مالم يستفيق الحكام العرب من غفلتهم والاتجاه بخطا مسرعه نحو الفصل الكامل بين الدين الدوله واقامة الدوله المدنيه التي تحكم بالقانون المدني والاتجاه بخطوات مسرعه نحو الدوله العلمانيه واستخدام الطاقه القصوي لاجهزة الاعلام العربيه في تغيير الثقافه السائده واخراج العقل العربي من الدروشه الدينيه ليعود من القرن الاول الهجري الي القرن الواحد والعشرين الميلادي فاننا متجهون نحو اضمحلال المنطقه وشرذمتها وفناؤها وكل هذا باسم الدين Unless wakes up the Arab rulers and omitted from the wrong direction, speeding towards complete separation between religion and state administration of state civil law governing civil and direction steps speeding towards secular state and maximum use of energy to the organs of Arab media in changing the culture, and directed the Arab mind from the religious dervishism to return from the first century AH to The twenty-first century AD, we were heading towards the erosion of the area and tearing its own and all this in the name of religion
[/SIZE]
__________________
واجب علي جميع المصريين المساهمه في بناء مصر لتكون دولة ديمقراطية . ليبراليه . منتجه .
و


لنتعاون جميعا حتي تتغلب رسالة الحب و النور و الحياة علي ثقافة الكراهية و الظلم و الموت
الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح

الإنتقال السريع

مواضيع مشابهة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
The Party of God Origenos المنتدى العام 0 22-06-2005 02:26 AM
Is this story true faraway5050 المنتدى العام 9 25-05-2004 09:50 AM


جميع الأوقات بتوقيت امريكا. الساعة الآن » 01:31 PM.


Powered by: vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.

تـعـريب » منتدي الاقباط